logo

logo

logo

logo

logo

غراثيان (بالتاسار اي مورالس-)

غراثيان (بالتاسار اي مورالس)

Gracian (Baltasar Morales-) - Gracian (Baltasar Morales-)

غراثيان (بالتاساراي موراليس ـ)

(1601ـ 1658)

 

 بالتاسار اي مورالِس غراثيان Baltasar y Morales Gracián، فيلسوف وكاتب إسباني، ولد في بلمونتِه دي كلاتايود Belmonte de Clatayud في إسبانيا وتوفي في تاراغونا Tarragona، وهو من أهم كتاب عصر الباروك وعُرف رائداً من رواد تحديث اللغة، وقد انتشرت أعماله في أنحاء أوربا وتركت كبير الأثر في كبار الكتاب والفلاسفة من أمثال نيتشه وڤولتير وشوبنهاور. كان أبوه طبيباً لكنه عاش في كنف عمه رجل الدين. تلقى تعليمه في المراحل الأولى من عمره في كلاتايود وفي المدرسة اليسوعية في سرقسطة Zaragoza، ثم انتسب في سن الثامنة عشرة إلى جماعة الأخوة اليسوعيين. درس الفلسفة بين عامي 1621 و1623 في كلية اللاهوت في سرقسطة ثم دخل الكهنوتية عام 1627. درّس الفلسفة في مدارس يسوعية عدة وأصبح بعد ذلك رئيساً لكلية اليسوعيين في تاراغونا عام 1646 التي شغل فيها مناصب تعليمية تربوية. سافر إلى مدريد عام 1640 وألقى خطباً وعظية ونقدية هناك فلقب بالخطيب الواعظ.

حاول غراثيان من خلال أعماله الأولى تثقيف القراء في الأخلاق الدنيوية، كما جاء في كتابه «البطل» El héroe ت(1637) الذي أبرز فيه صفات القائد المثالي والسياسي، الرفيع الثقافة، وجسدها في صورة الملك فرديناند، وانتقد المنظِّر السياسي مكيافِيلّي. أما كتابه «الرصين» El discreto ت(1646) فقد تحدث فيه عن الميزات والخصال التي تجعل من الإنسان شامل الخبرة واسع المعرفة. ولعل كتابه: «في فن الحكمة» El Oráculo manual y arte de prudencia ت(1647) الذي قدّم فيه أكثر من ثلاثمئة حكمة أخلاقية واجتماعية، هو أشهر أعماله في هذا المجال، كما هي حال كتابه حول أساليب الكتابة «الحكمة والعبقرية» Agudeza y arte de ingenio ت(1642).

تعد رواية «النقاد» El criticon أهم أعمال غراثيان، وقد نشرها تحت اسم مستعار في ثلاثة أجزاء (1651، 1653، 1657)، وهي رواية فلسفية مجازية عن وجود الإنسان، هاجم فيها التدهور الأخلاقي وجميع عيوب العالم وحماقاته من خلال شخصيتي أندرينيو Andrenio، الرجل البدائي الفطري، وكريتلو Critilo، الرجل المتحضر العقلاني، وحلل المجتمع من وجهة نظر الإنسان الهمجي، وأعطى أوضح تصريح عن فلسفته التشاؤمية بسبب ما سماه غباء الإنسان وأنانيته، وعن أهمية الإرادة والنضال من أجل الوجود. أثارت هذه الرواية غضب اليسوعيين، أما فيلسوف القرن التاسع عشر الألماني شوبنهاور فقد عدها واحدة من أهم الأعمال التي كتبت على الإطلاق.

وجد غراثيان أن عامة الناس قساة وجهلة وأن الشخص الوحيد الذي يمكن الاعتماد عليه هو الإنسان الذكي الحكيم، الذي يفهم نفسه ويعرف كيف يسخّر جميع الأشياء لفائدته. كتب بأسلوب موجز متمكن مبهر ولاذع، ونشر معظم مؤلفاته باسم مستعار، وقد جذبت جمهوراً واسعاً من القراء في سائر أنحاء أوربا وتركت عميق الأثر عند الكتاب والمفكرين في عصره وفي العصور اللاحقة.

ريما الحكيم

 مراجع للاستزادة:

- JORGE M. AYALA, Gracián: Vida, estilo, y reflexion (1987).

- JULIO O. CHIAPPINI, Borges y Baltasar Gracián (1994).

-VIRGINIA R. FOSTER, Baltasar Gracián (1975).


التصنيف : الآداب اللاتينية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الثالث عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 787
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1081
الكل : 40615258
اليوم : 145073

المحكمة الجنائية الدولية ل-رواندا

  المحكمة الجنائية الدولية لرواندا   عقب المجازر التي ارتُكبت في رواندا، في الفترة الواقعة ما بين شهري نيسان/إبريل وحزيران/يونيو من عام 1994، والتي راح ضحيتها نحو ثمانمئة ألف شخص أغلبهم من قبائل التوتسي؛ قرر مجلس الأمن بالقرار رقم 935 إرسال لجنة خبراء للتحقيق في الانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي الإنساني[ر] والتي ارتكبت في أثناء الحرب الأهلية. وبناء على التقارير التي وصلت إلى المجلس، قرر هذا الأخير بقراره رقم 955، بتاريخ 8 تشرين الثاني/نوڤمبر 1994، إنشاء محكمة جنائية تمكِّن من محاكمة الأشخاص المسؤولين عن الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني وتسهم في عملية المصالحة الوطنية.
المزيد »