logo

logo

logo

logo

logo

غارنييه (شارل-)

غارنييه (شارل)

Garnier (Charles-) - Garnier (Charles-)

غارنييه (شارل ـ)

(1825ـ 1898)

 

شارل غارنييه Charles Garnier أحد المهندسين المعماريين الكبار في عهد الإمبراطور الفرنسي نابليون الثالث Napoléon III. اشتُهر بثقافته الواسعة ودقة ملاحظته وخصب خياله وعقلانية مفاهيمه المعمارية. وُلِدَ في باريس حيث درس العمارة. وبُعيد فوزه بجائزة روما الكبرى عام 1848 سافر إلى بلدان عدة بدأها بإيطاليا، حيث مكث خمس سنوات، ثم توجه إلى اليونان واطلع عن كثب على العمارة القديمة (الكلاسية classicisme والباروكية baroque)، ثم سافر إلى تركيا وفيها توسعت معرفته وصقل خبرته المعمارية. وعند عودته إلى باريس عام 1854 عمل مع المعمار ڤوليه ـ لو ـ دوك Viollet- le- Duc، ولكن عملهما المشترك لم يدم طويلاً لتعارض اصطفائية éclectisme غارنييه مع صرامة موقف فيوليه من آثار الماضي واقتدائه الأمين بها، وفي عام 1860 اشترك الاثنان في المسابقة التي نظمها نابليون الثالث لتشييد دار للأوبرا في باريس، ففاز غارنييه بجائزتها، وباشر عمله فيها عام 1861، وانتهى من إنجاز واجهتها عام 1681، لتفتتح عام 1875، فكان هذا الأثر العظيم رمزاً لثراء طراز نابليون الثالث، وسبباً في ذيوع صيت غارنييه وانتشار اسمه.

دار الأوبرا في باريس

رغب المعمار غارنييه في أن يجعل من أوبرا باريس مبنى استثنائياً رائعاً ومتميزاً، وأن يضم قاعة ضخمة تتسع لمختلف العروض الفنية المسرحية. تبلغ مساحة أرض الأوبرا /11250/ متراً مربعاً، ويتألف المبنى من واجهة ضخمة ودرج كبير، وطابق أرضي مؤلف من سبع أقواس نصف مستديرة تزينها التماثيل والزخارف، ومن دهليزين، وطابق علوي فيه رواق خارجي، ومقصورة ذات ستة عشر عموداً كورنثياً من حجر بافاريا، وفتحات عريضة تزينها تماثيل نصفية لتخليد المؤلفين والفنانين، وطابق أتيكي attique علوي فيه تجاويف محلاَّة بالفسيفساء وتحيط بها موضوعات فنية من البرونز المذهب تمثل الانسجام والشعر. خلف هذا الطابق الأتيكي العلوي ترتفع قبة الأوبرا الضخمة التي تغطي سقف القاعة الكبرى، وثمة أشياء أخرى كثيرة تنم على عظمة هذا البناء وروعته.

استمد غارنييه عناصر بنائه هذا من الباروك الإيطالي، ولاسيما من مسرح بوردو Bordeaux الكبير الذي بناه فكتور لوي Victor Louis، ومن طراز الكلاسية الجديدة néo- classicisme، فجاء البناء وفق تصور غارنييه وتمثله لذوق «العصر العظيم»  Grand Siècle ـ إخراج باروكي للأروقة، وصفُّ القناطر، وغزارةٌ في التماثيل، واستخدامٌ للبرونز والرخام متعدد الألوان، وانحناءات مضادة على طريقة الروكوكو rococo  ـ فجاء هذا البناء آية في الجمال، ومثالاً يحتذى لاصطفائية الامبراطورية الفرنسية الثانية وانتصارها.

من أعماله أيضاً:

«نادي المكتبة» 1880، و«البانوراما الفرنسية» 1882 في باريس، و«كازينو ومؤسسة المياه المعدنية في فيتل Vittel»، و«الأوبسرفتوار» Observatoire في نيس Nice، و«كازينو مونت ـ كارلو» Mont- Carlo.

بشير زهدي

 الموضوعات ذات الصلة:

الأوبرا ـ فرنسا (الفن في ـ).

 مراجع للاستزادة:

- GEORGES HUISMAN, Pour comprendre les monuments de Paris (Librairie Hachette, Paris 1925).

- N. PEVSNER, Génie de l’ architecture européenne, (Librairie Générale Française, Paris 1970).


التصنيف : العمارة و الفنون التشكيلية والزخرفية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الثالث عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 705
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 33
الكل : 12092015
اليوم : 1035

السلامة البيئية

السلامة البيئية   تتكون البيئة الطبيعية من أربعة مكونات أساسية يرتبط بعضها ببعض ارتباطاً وثيقاً وهي الغلاف الجوي، والغلاف المائي، والغلاف الصخري، والغلاف الحيوي. وهذه المجموعة من العناصر الطبيعية تسعى دوماً إلى تحقيق حالة من التوازن عبر تغيرها المستمر. غير أن النشاطات البشرية تؤثر تأثيراً كبيراً في معدَّل هذا التغير وكيفيته، إيجاباً في بعض الحالات وسلباً في معظم الحالات.
المزيد »