logo

logo

logo

logo

logo

قادش (تل النبي مند)

قادش (تل نبي مند)

Qadesh - Qadech

قادش (تل النبي مند)

 

تقع مدينة قادش القديمة Qadesh ـ تل النبي مند الحالي ـ على بعد ثلاثين كيلومتراً جنوب غربي حمص، إلى اليسار من نهر العاصي، وتبعد عن بحيرة قطينة ستة كيلومترات. تبلغ مساحة الموضع عشرة هكتارات، وارتفاعه ثلاثون متراً.

اكتشفها الباحث تومبسون C.Thompson سنة 1846. نقبت فيها بعثة فرنسية عامي 1921 و1922 برئاسة موريس بيزار M.Pézard، ثم توقف التنقيب فيها إلى بداية الثمانينيات حيث نقبت فيها بعثة إنكليزية، برئاسة بيتر بار P.Parr، واستمرت إلى عام 1990.

سيطرت قادش في الألف الثاني قبل الميلاد على بقعة من الأرض، امتدت من حمص شمالاً حتى سهل البقاع جنوباً، ومن البادية شرقاً حتى سهل البقيعة غرباً. أفل نجمها في نهاية الألف الثاني في حين لمع نجم مدن أخرى كحمص وربلة، إلى أن استولى عليها الرومان إذ ازدهرت وسميت لاذقية لبنان Laodicea ad Libanum. ورد اسمها في الوثائق بأشكال مختلفة، فهي في لوحات تل العمارنة المسمارية قدشا/قدشي، وجيزا وكينزا.

ذكرت في نصوص عدة، منها نص من إيمار (مسكنة)، وذلك بعد معركة قادش الشهيرة، كما ذكرت في كتابة آشورية تعود إلى القرن الثامن قبل الميلاد، وورد اسمها مرات عدة في أثناء المعارك التي جرت بين السلوقيين والبطالمة.

عثر في قادش على ست سويات سكنية، أقدمها يعود إلى العصر الحجري الحديث، ضمت مستوطنة صغيرة، عثر فيها على بقايا بيوت أرضياتها مرصوفة بالجص الأبيض، وبنيت جدرانها من التراب المدكوك، حوت كثيراً من القطع الفخارية التي تعود إلى النصف الأول من الألف السادس قبل الميلاد. بعد فترة انقطاع عاد الاستيطان إلى الموقع في الألف الثالث قبل الميلاد، حيث عثر على أبنية من اللبن القاسي الذي غطى الأرضيات، ومن هذه الأبنية منشأة ذات مساحة كبيرة وجدران سميكة، عثر فيها على لقى تعود إلى عصر البرونز القديم. ظهرت في سوية الألف الثاني تحصينات من عصر البرونز الحديث، بقي منها غرفتان جدرانهما من اللبن السميك، وعثر على إناء من الفخار المصري المعروف زمن الأسرة الثامنة عشرة، إضافة إلى فخار ميسيني جميل، كما اكتشف نظام دفاعي، يضم ثلاثة جدران متوازية ربط بعضها ببعض بمونة حصوية. أما سوية عصر الحديد في القرنين التاسع والثامن قبل الميلاد، فقد حوت بناء من اللبن والخشب، يتألف من باحة مرصوفة بالحصى تطل عليها غرف مرصوفة أيضاً، ودرج يقود إلى طابق علوي. وهذا البناء دمره حريق، ربما نتيجة هجوم آشوري عليها. انقطع السكن في قادش حتى العصر الهلنستي، حيث وجدت بعض آثار البيوت المتوضعة فوق سوية الحديد، كما عثر على أعمدة وجدران من العصر الروماني في سفح التل.

ظهرت أهمية مدينة قادش في النصف الثاني من الألف الثاني قبل الميلاد، حيث قادت المدينة تحالفات عدة تضم عدداً من الإمارات الكنعانية ضد السيطرة المصرية تارة، وضد السيطرة الحثية تارة أخرى، ثم خضعت للمصريين بعد معركة مجدّو التي خاضتها تلك الممالك بقيادة قادش، وظل المصريون والحثيون يتنازعون عليها حتى وقعت معركة قادش التي جرت على أرضها بقيادة الفرعون رعمسيس الثاني (1290ـ1223ق.م) والقائد الحثي مواتللي (1300ـ1280ق.م) في عام 1285 قبل الميلاد تقريباً؛ وذلك لتقاسم النفوذ على سورية، فبقيت هي وبلاد الشام الجنوبية تحت النفوذ المصري، في حين خضعت الممالك الشمالية للحثيين، وقد قام رعمسيس الثاني بتخليد انتصاره في قادش-حسب زعمه- بالنقوش الكتابية إلى جانب النقوش التصويرية على جدران المعابد المصرية وواجهاتها، وكذلك تحدثت الكتابات الحثية عن نصر مماثل، ويبدو أن نتيجة المعركة لم تكن حاسمة.

يتحكم موقع قادش في الطريق الواصلة بين الساحل والداخل، ما سمح لها بمراقبة الطريق الذاهبة إلى البقاع، كما تسيطر على طرق المواصلات بين شمالي بلاد الشام وبين جنوبيها، وهي تضم تحصينات طبيعية ممتازة، حيث يحيط بها نهر العاصي ورافده نهر المقديَّة (نهر عين التنور)، وقناة تصل بينهما، كما يحيط بها خندق محفور داخل الحلقة المائية. كما ساعد توافر المياه طوال أيام السنة على قيام الزراعة وتربية الحيوان. وتعد قادش من الأمثلة المهمة على القرى الزراعية الصغيرة التي كان سكانها من أوائل الذين صنعوا الفخار، وهي من أهم المدن القديمة في بلاد الشام.

إبراهيم توكلنا

 الموضوعات ذات الصلة:

 

الحثيون ـ الفرعون رعمسيس الثاني.

 

 مراجع للاستزادة:

 

ـ عبد الله الحلو، سورية القديمة (ألف باء الأديب، دمشق 2004).

ـ علي أبو عساف، آثار الممالك القديمة (وزارة الثقافة، دمشق 1988).

- PETER J. PARR, The Tell Nebi Mend Project (Journal of the Ancient Chronology, forum 4, 1991).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد الخامس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 114
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1107
الكل : 43665391
اليوم : 83551

غوتشد (يوهان كريستوف-)

غوتْشِد (يوهان كريستوف -) (1700-1766)   يوهان كريستوف غوتشد Johann Christoph Gottsched مصلح وناقد ومنظّر مسرحي ومترجم ألماني. ولد في بلدة يوديتّنكيرشِن Judittenkirchen قرب كونيغزبرغ Königsberg وتوفي في لايبزيغ Leipzig، وكان والده واعظاً كنسياً. يعد غوتشد أهم كاتب في عصر التنوير Aufklärug الألماني قبل لِسينغ[ر]، فقد كان سيد الساحة الأدبية في المنطقة الناطقة بالألمانية ما بين 1730-1740، كما أصدر أعمال الفيلسوف لايبنيتس Leibniz عام 1744، ومسرحيات زوجته لويزه غوتشد Luise Gottsched عام 1763، وهي مسرحيات اجتماعية ناقدة ذات طابع كوميدي كان لها كبير الأثر في تطوير الحركة المسرحية وفي تعرية النفاق الديني والاجتماعي في تلك المرحلة.
المزيد »