logo

logo

logo

logo

logo

محمود الثاني العثماني

محمود ثاني عثماني

Mahmoud II - Mahmoud II

محمود الثاني العثماني

(1199 ـ 1255هـ/1785 ـ 1839م)

 

هو السلطان الحادي والثلاثون في السلطنة العثمانية، وهو ابن السلطان عبد الحميد خان الأول (1187ـ 1203هـ/1774ـ 1789م)، امتاز بالشخصية القوية، وتمتع بالشجاعة والصبر والطبيعة المصممة. وكان خطاطاً وشاعراً ومؤلفاً. وكتب قصائده تحت اسم التخلص «عدلي».

تولى محمود الثاني أمور السلطنة سنة 1808م بعد أخيه السلطان مصطفى الرابع  الذي عُزل بعد أن تولى (13) شهراً.

كانت حياة السلطان محمود الثاني سلسلة من الكفاح الشاق لإنجاز شيء لبلاده. ومن بعض أعماله  أنه بنى كثيراً من المدارس الجديدة. وفي عهده شُيِّدت العمارات الحديثة، كما جُددت جميع مساجد إصطنبول بناء على أوامره. كما شُيّد جسر أونقاباني (جسر أتاتورك اليوم) على القرن الذهبي إلى الشمال من جسر غلطة. وأنشئت في عهده أيضاً المدرسة الشرعية الإسلامية في مكة المكرمة، وجدّد بناء المسجد الأقصى. وأصدر نقوداً جديدة، ونظم البريد ووضع أسس الحجر الصحي وأمر ببناء مئات السفن.

وكان جلّ همه العمل بما يعود على السلطنة بالمنافع والقوة، فأدخل السلطان محمود الثاني كثيراً من الإصلاحات في الولايات العثمانية كافة، على الرغم من أنه لم تخلُ سنة من سني سلطنته من الاضطرابات والفتن، وكان يتغلب عليها جميعاً لسمو إدراكه وهمته، فقد بدأ عمله بتعيين مصطفى باشا البيرقدار صدراً أعظم، وأراد إصلاح الانكشارية وحصل على فتوى بذلك، ولما باشر هذا الإصلاح ثاروا واستطاع السلطان إيقافهم مؤقتاً وتأجيل الإصلاحات للتفرغ للقضايا الخارجية التي تهدد البلاد الإسلامية.

تمكن من إخماد الفتنة في ألبانيا التي أشعل نارها (تبه دلنلي Tepedelenli: علي باشا)، وفتنة «القره مانلي» في ولاية طرابلس الغرب، وغيرهما. وفي عهده قامت حرب جديدة مع الفرس بدسائس روسيا استمرت سنين.   

واستطاع السلطان محمود الثاني إخماد ثورات الصرب المتكررة وتأديبهم وغيرها. وتصدى للحركة الوهابية التي ظهرت في نجد بالجزيرة العربية والتي أشغلت الدولة عن القضايا الخارجية المهمة، مثل الحملة الفرنسية على مصر والشام عام 1213ـ 1215هـ/1798ـ 1801م. فتم تكليف والي مصر محمد علي باشا بإخمادها، وقد تمكن ابنه إبراهيم باشا بعد حروب طويلة من التغلب عليهم ومن أسر قائدهم عبد الله سعود، وإرساله إلى الأستانة حيث قتل سنة 1818م.

كما تم تكليف محمد علي باشا بالمشاركة مع العثمانيين بالقضاء على تمرد اليونان الذين حرّضهم الروس وغيرهم من الأوربيين، وبعد ذلك تفرغ السلطان محمود للقضاء على الانكشارية الذين أصبحوا شراً على البلاد بعد أن كانوا خيراً لها وتم إيجاد بديل منها سمي «النظام الجديد». وطوّر اللباس العسكري وأوجد الطربوش بدل العمامة الذي أصبح لباس الرأس لدى المسلمين في جميع البلاد الإسلامية في إفريقيا وآسيا وكل مكان، وكان لونه أحمر حسب لون العلم العثماني رمز التضحية. كما طوّر المدارس العسكرية.

  وفي عهده قام الفرنسيون باحتلال الجزائر 1247هـ/1830م بالتعاون والدعم من القوى الأوربية بحجة التخلص من أعمال الجهاد البحري التي يقوم بها مسلمو شمالي إفريقيا منذ طرد المسلمين من الأندلس، وكانوا يسمونها «القرصنة»، كما تصدى لتجاوز محمد علي باشا صلاحياته بالهجوم على الشام (1830ـ1840م) ولكنه هُزم من قبل جيش إبراهيم باشا في قونية، واضطر إلى توقيع معاهدة كوتاهية سنة 1833هـ التي نزل السلطان بمقتضاها لمحمد علي عن ولاية سورية.

توفي السلطان محمد في 19 ربيع الآخر ودفن في ديوان يولو وخلفه ابنه  السلطان عبد المجيد الأول. 

عبد الرحمن البيطار

 

 مراجع للاستزادة:

 

ـ إبراهيم بك حليم، تاريخ الدولة العثمانية العلية «التحفة الحليمية في تاريخ الدولة العلية» (مؤسسة الكتب الثقافية، بيروت 1422هـ/2002م).

ـ علي حسون، تاريخ الدولة العثمانية وعلاقاتها الخارجية (المكتب الإسلامي، بيروت ودمشق، 1415هـ/1994م).

ـ محمد فريد بك المحامي، تاريخ الدولة العلية العثمانية، تحقيق إحسان حقي (دار النفائس، بيروت 1419هـ/1998م).

ـ الميرالاي إسماعيل سرهنك، تاريخ الدولة العثمانية، تقديم ومراجعة حسن الزين (دار الفكر الحديث، بيروت، طبعة جديدة 1408هـ/1988م).


التصنيف : التاريخ
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الثامن عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 116
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1154
الكل : 43926696
اليوم : 74106

عنف

العنف   العنف violence لغة هو الخرق بالأمر وقلة الرفق به، وهو يتضمن ثلاثة عناصر أساسية هي الشدة والإيذاء والقوة المادية، ويُلاحظ في اللغات المختلفة أنه في قلب كلمة العنف  تكمن فكرة القوة، فتأتي ممارستها مضادة للآخر، مما يعطيها طابع الإكراه.  تتجلى مظاهر العنف في تاريخ الإنسان بأشكال شتى، وأنواع مختلفة، كممارسات فردية تارة، وجماعية تارة أخرى، ويظهر ذلك في مراحل التطور البشري المتعددة، فعلى الرغم من مساهمات الحضارات القديمة، الصينية والهندية والفارسية والبابلية وغيرها، في تطور الإنسان وما قدمته من نتاج ثقافي وحضاري، إلا أنها قامت في جزء كبير منها على مظاهر العنف وممارسة القوة، فقد تعرض المسيحيون الأوائل لأشد أنواع التعذيب على يد الوثنيين والرومان، ولقي الرسول الكريمr وأتباعه المؤمنون أشد أنواع التعذيب الجسدي والمادي والاقتصادي والاجتماعي، عندما أخذت الدعوة الإسلامية تهدد الوجود المعنوي والمادي للشرك والوثنية.
المزيد »