logo

logo

logo

logo

logo

البرغوث

برغوث

Flea - Puce

البرغوث

 

البُرغوث Flea حشرة صغيرة تنتمي إلى رتبة البرغوثيات (الماصات اللامجنحة) siphonabtera جهازها الفموي ثاقب ماص، وتتطفل خارجياً على عددٍ من الفقاريات، ومنها الإنسان، وتنقل عدداً من الأمراض أهمها الطاعون والتيفوس.

شكل البرغوث

حشرة صغير يراوح طولها بين 1.5- 4مم. لونها بني يتألف جسمها من ثلاثة أقسام: رأس وصدر وبطن.

أنواع البراغيت ودورة حياتها

للبراغيث أنواع كثيرة يربو عددها على 1600، منها برغوث الإنسان Pulex irritans وبرغوث الجرذ Xenopsylla cheopis وبرغوث الكلب Chtenocephalides conis وبرغوث الأرنب Cediopsilla simplex وبرغوث الدجاج Echinophaga gallinacea.

ومهما يكن نوع البراغيث فإن الأنثى منها تضع بيوضاً بلون أبيض لماع، قطر الواحدة منها 0.5 مم تقريباً. وتختار لوضعها عادة أثاث المضيف أو المناطق المغبرة من زوايا الغرف أو الجحور التي يأوي المضيف إليها. وتفقس البيضة في بضعة أيام عن يرقة دودية الشكل بطول 1.5مم تقريباً، تتألف من 13 قطعة ذات رأس بني اللون وجسم شاحب، واليرقة عديمة الأعين ومجهزة بشويكات تُمَكِّنها من الزحف والتنقل. وهي تتجنب النور، وتتغذى المواد العضوية التي تصادفها كبراز المضيف أوحراشفه أو بشرته المُتَفَلِّسَة وسوى ذلك.

وتنسلخ اليرقة ثلاث مرات في تسعة أيام، لتتحول إلى خادرة (عذراء) تنسج حول نفسها شرنقة حريرية يتم في داخلها التحول الشكلي في أسبوع، تتحول الخادرة بعده إلى حشرة كاملة تخرج من شرنقتها ساعية إلى رزقها. وهكذا يتم البرغوث دورة حياته في ثلاثة أسابيع ضمن شروط بيئية مناسبة، علماً أن البرغوث الكامل يعيش مدة تراوح بين 12- 18 شهراً ويتم السفاد بين الذكور والإناث بعد مضي بضعة أيام على خروجها من شرانقها. ولا تضع الأنثى البيض عادة إلا بعد حصولها على جرعة كافية من دم المضيف.

طباع البراغيث وأضرارها

البراغيث طفيليات خارجية تتغذى على الدم المضيف، إلا أنها ليست ملازمة له باستمرار، كالقمل مثلاً. يهاجم البرغوث الجائع أي مضيف يستطيع امتصاص دمه. وعلى هذا فإن براغيث الجرذان قد تتطفل وتنقل أمراضاً شتى كالطاعون الذي يصيب الإنسان والتيفوس والورام المخاطي الفيروسي myxomatosis الذي يصيب الأرانب. كما ينقل أيضاً بعض أنواع الديدان الشريطية كثنائية الفوهات الكَلْبِيَّة Dipylidium caninum التي تصيب القطط والكلاب نتيجة التهامها البراغيث الملوثة بيرقات هذه الديدان. وقد تسبب البراغيث للمضيف أيضاً داء البراغيث المتمثل بحكة شديدة تؤدي إلى خدوش جلدية ومضاعفات إنتانية وبقع حمراء تنتشر على الجلد بسبب لَدَغاتها المتكررة. وتُقاوم البراغيث باستخدام المبيدات الحشرية المناسبة. أما الوقاية منها فباتباع قواعد النظافة والحيلولة دون تراكم الغبار على الأثاث أو في زوايا المنازل وأوكار الحيوانات الاقتصادية التي تربى لأغراض مختلفة. ويستطيع البرغوث تحمل الجوع مدة طويلة قد تصل إلى عدة أسابيع. وتأوي البراغيث إلى أعشاشها في زوايا الحجرات حيث يكثر الغبار، عقب تناولها وجبة غذائية. ومن الجدير بالذكر أن الثدييات التي لا مأوى لها، كالغزلان والقرود، تكاد تكون خالية من البراغيث.

 

عبد الرحمن مراد

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

التيفوس ـ الطاعون.

 

مراجع للاستزادة:

 

ـ عبد الرحمن مراد، علم الطفيليات. مطبوعات جامعة دمشق (1983).

- J.D.BORRO, An Introduction to the Study of Insects. 4the Ed. Holt (Rimchart and Winston 1976).

- R.E.LEWI, Notes an the Geographic Distribtera (Part 1. Publicidae. J.Med. Ent.1972).


التصنيف : علم الحياة( الحيوان و النبات)
النوع : علوم
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 871
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1124
الكل : 45281341
اليوم : 63216

الإكراه

الإكراه   الإكراه coercition لغة هو حمل الشخص على فعل ما لا يريد، وهو في الشريعة حمل الشخص على فعل، ودفعه إليه بالإيعاز والتهديد بشروط محددة. أما الإكراه في القانون فهو الضغط على إرادة الإنسان بوسيلة من الوسائل، ويكون من شأنه شل الإرادة، أو إضعافها، وجعلها تنقاد لما تؤمر به من دون أن يكون بالإمكان دفعه أو التخلص منه. أنواع الإكراه للإكراه نوعان: نوع يعدم الإرادة في موضوعه، ويسمى الإكراه المادي، وآخر يضعفها، ويسمى الإكراه المعنوي. 1ـ الإكراه المادي: يكون الإكراه مادياً، عندما يجبر الشخص على إبرام تصرف أو القيام بفعل ما بقوة مادية لا يستطيع مقاومتها، ولا يملك سبيلاً لدفعها فتشل إرادته وتفقده حرية الاختيار، ويصبح كأنه آلة مسخرة بها: كالإمساك بإبهامه وجعله يبصم على سندٍ إقراراً منه بالتزام معين. ويعد الإكراه المادي حالة من حالات القوة القاهرة التي تتم من جانب الإنسان. وعلى هذا فإن الإكراه المادي ينتزع الرضا عنوة لا رهبة.
المزيد »