logo

logo

logo

logo

logo

فيدا

فيدا

Veda - Veda

ڤيدا

(1500-1200ق.م)

 

ڤيدا Veda كلمة سنسكريتية قديمة تعني «المعرفة»، ولاسيما المعرفة الدينية، وهي تشير اصطلاحاً إلى مجموعة من النصوص المقدسة عند الهندوس Hindus، تم تناقلها عبر العصور باللغة السنسكريتية Sanskrit القديمة المنطوقة لدى الشعوب الهندية ـ الأوربية التي غزت شبه جزيرة الهند قادمة من إيران. ويرجح علماء اللغة أن زمن نشوئها يعود إلى نحو (1500-1200ق.م). حتى القرن الخامس ق.م عُدَّت هذه النصوص خلقاً لا إلهياً ولا بشرياً، بل تمثل الحقيقة اللانهائية التي أوحيت سماعاً إلى بعض العرافين الملهمين rishis الذين لفظوها بالسنسكريتية، أي باللغة البشرية الأكثر كمالاً حسب اعتقادهم. وهي مجموعة كبيرة من الأناشيد الشعرية والنصوص النثرية التي تتناول جميع طقوس الديانة الهندوسية وشعائرها وأركانها وشروحها، وقد بقيت عمادها المقدس إلى القرن الخامس قبل الميلاد، حين ظهرت البوذية Buddhism والجاينية Jainism، إلى جانب تعدد الطوائف واختلافها في إطار الهندوسية، وإضافة إلى انتشار الأجناس الأدبية واتساع رقعة التدوين، لا في السنسكريتية وحسب، بل أيضاً في اللغتين المنافستين بالي Pali وبراكريت Prakrit، فخسرت الـڤـيدا كثيراً من موقعها الديني، لكنها حافظت على مكانتها الأدبية الثقافية بوصفها المرجع الأقدم والوحيد لتراث السنسكريتية والهندوسية على حد سواء.

تمثل البنية الدينية الفكرية لكتب الڤيدا مصالح الطبقتين المهيمنتين في المجتمع الآري Aryan، أي الكهنة Brahman والملوك والأمراء المحاربين Kshatriya، اللتين تحكمان معاً طبقة الفلاحين Vaisya التي تفوقهما عدداً بما لا يقارن، إلى جانب السكان الأصليين المستعبَدين Dásyu. ومن ثم فإنها لا تتضمن عبادات الطبقتين الأدنيين وأساطيرهم وحكاياتهم.

يتوزع تراث الڤيدا في أربع مجموعات Samhitá حملت التسميات الآتية: ريغڤيدا Rigveda (حكمة الأشعار)، ياجورڤيدا Yajurveda (حكمة صلوات القرابين)، ساماڤيدا Samaveda (حكمة الألحان الغنائية)، أثارڤاڤيدا Atharvaveda (حكمة كهنة النار المقدسة).

ـ الريغڤيدا: تعبر القصائد التي يضمها هذا الكتاب عن الإيمان بتعدد الآلهة polytheism، إلا أن مركز اهتمام القصائد هو كيفية استرضاء طائفة منها واستعطافها، كونها مسؤولة عما يجري في السماء والجو المحيط بالأرض، مثل إندرا Indra وڤارونا Varuna المرتبطين بتدبير النظام الكوني، وآغني Agni إلهة نار القربان، وسوريا Surya الشمس، في حين أن إله السماء دياوس Dyaus الذي صار عند الإغريق زيوس Zeus، لم يولَ في الكتاب أية أهمية تذكر. أما الطقس الذي احتل المقام الأول في الريغڤيدا فهو قربان سوما Soma المرتبط بتعاطي نبات يسبب الهلوسة، يُرجح أنه نوع من الفطور، إلا أن الكتاب يخلو من أية إشارة إلى قربانٍ حيواني في تلك الحقبة القديمة من تاريخ الهندوسية، في حين أنه قد انتشر بشكل واسع لاحقاً. إلى جانب ذلك ثمة تعليمات وشروح تفصيلية في الكتاب حول طقوس الزواج الأبدي الذي لا طلاق فيه، وكذلك حول طقوس الدفن حيث يتوجب على الزوجة الحية أن ترافق زوجها الميت إلى المحرقة. وثمة مقاطع في الكتاب تبرز المكانة العالية لشخص الـ «موني» Muni وهو الطبيب الساحر العراف القادر على التحول من صورة إلى أخرى وعلى السباحة في الهواء، فهو نوع من الشامان Shaman مرتبط بالإله رودرا Rudra الذي يتحكم بالجبال والعواصف، فهو من ثمة مرهوب مخيف، وليس محبوباً. إلا أن تطورات الهندوسية لاحقاً جعلت منه الإله المحبوب شيڤا Siva الواسع التأثير.

ـ الياجورڤيدا: يعود تاريخ هذه المجموعة على الأرجح إلى الحقبة ما بين 1000-500ق.م، وأناشيدها مخصصة كاملة للقداسات المتنوعة، ممثلة في بعض القصائد، وكثير من النصوص النثرية المستخدمة في مثل هذه المناسبات.

ـ الساماڤيدا: تُعد تتمة مكملة لسابقتها على الصعيد الموسيقي، إذ تصير قصائد القداسات مزودة بالألحان المناسبة لتُغنى بأسلوب مؤثر في المشاركين في الاحتفال.

ـ الأثارڤاڤيدا: تختلف نصوص هذه المجموعة جذرياً عن سائر المجموعات الأخرى، فهي مقسمة إلى عشرين كتاباً، تتضمن السبعة الأولى منها تكرارات من الريغڤيدا ولكن مع ألحانها، إلى جانب لعنات الحرب وأدعية الازدهار والحب والملك، ويشتمل مضمون السبعة اللاحقة على قضايا الكون ومبادئ الحياة وأخلاقيات التعامل بين البشر.

ق. آ. ل

الموضوعات ذات الصلة:

 السنسكريتية (اللغة ـ) ـ الهند.

مراجع للاستزادة:

ـ جفري بارندر (تحرير)، «المعتقدات الدينية لدى الشعوب»، عالم المعرفة، العدد 173 (الكويت 1993).

ـ جون كولر، «الفكر الشرقي القديم»، عالم المعرفة، العدد 199 (الكويت 1995).

ـ سليمان مظهر، قصة الديانات (دار الوطن العربي، بيروت ـ القاهرة 1984).

- KLAUS MYLIUS, Geschichte der Literatur im alten Indien (Leipzig 1983).

- S. A.TOKAREW, Die Religionen in der Geschichte der Völker (Berlin 1968).


التصنيف : الأدب
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الرابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 870
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1119
الكل : 44632091
اليوم : 105724

الإبداع

الإبداع تذكر في تحديد الإبداع، أو الإبداعية Creativity لدى الإنسان تعريفات متعددة في الدراسات النفسية والنقطة المشتركة بين هذه التعريفات الإشارة إلى «خاصة الإبداع» أو «القدرة على الإبداع»، وإلى وجودها لدى الأشخاص المبدعين بوجه خاص. وتكون هذه القدرة من مستويات متعددة، وتبدو في أشكال من السلوك المبدع، وفي مقدمة ما يشمله هذا السلوك: التأليف والتخطيط والاستنباط والاختراع. فإذا وضع الإبداع موضع التحليل من حيث ما يشمله من نشاط مبدع أمكن القول إنه القدرة على حسن تفهم علاقات قديمة في خبرة الشخص، وتصور أو استنباط علاقات جديدة، والانتهاء من الاختيار والتمييز بين الإمكانات المتعددة إلى حلول مبتكرة وذات معنى لمسألة أو موضوع. ويحتمل في هذا الموضوع أن يكون فكرياً أو أن يكون متصلاً مباشرة بما هو مادي. من هذه الزاوية تبدو هذه القدرة في نوع الانفكاك في منظومات فكرية سابقة أخذت صيغة جديدة تنطوي على الأصالة وتوصف بالإبداع أو الابتكار.
المزيد »