logo

logo

logo

logo

logo

لشبونة

لشبونه

Lisbon - Lisbonne

لشبونة

 

تقع مدينة لشبونة  Lisbon (تكتب باللغة البرتغالية Lisboa) في محافظة لشبونة وسط البلاد على ساحل المحيط الأطلسي، وهي عاصمة البرتغال وأكبر مدنها، ومن أهم المراكز الصناعية في البلاد.

تذكر الأساطير أن الذي أنشأ لشبونة هو أوليسيس بطل ملحمة الإلياذة، وأطلق عليها اسم أوليسيبو Olisipo، وفي عام 1200 قبل الميلاد تقريباً جاء الفينيقيون إليها وأعطوها اسم أليس أوبو. وعندما جاء الرومان أطلقوا عليها اسم فيليسيتاس جوليا Felicitas Julia. وعندما فتحها العرب المسلمون عام 95هـ/713م اتخذوا منها معقلاً وأطلقوا عليها اسم الأشبونة، وهو الاسم الذي احتفظت به حتى عام 542 هـ/1147م، فترة غياب الراية العربية الإسلامية عن تلك الآفاق. ويظهر للعيان بوضوح العديد من آثار الفتح العربي الإسلامي لهذه المنطقة متمثلة في طبيعة الشوارع والرسوم المعمارية.

بلغ عدد سكان لشبونة 790400 نسمة عام 1950م، في حين تناقص عدد السكان  إلى 546477 نسمة عام 2001، ويقدر عدد سكان المدينة مع المراكز السكنية التابعة لها  بنحو مليون نسمة. إن موقع لشبونة على الجانب الأيمن لنهر تيخو Tejo جعل منها واحدة من أفضل المواقع الطبيعية على ساحل المحيط الأطلسي، ولايمكن إغفال الخاصية الجغرافية لموقع ميناء لشبونة المتقدم في عمق المحيط الأطلسي، والذي يعدّ من أقدم المواني الأوربية وأكبرها، حيث تتم من خلاله أهم الاتصالات البحرية عبر المحيط الأطلسي.

شهدت لشبونة أكبر تطور ونمو للمدينة في فترة الكشوف الجغرافية والتوسع الاستعماري البرتغالي بين القرنين الخامس عشر والسابع عشر، حيث أصبحت مركزاً تجارياً عظيماً على مستوى الإمبراطورية البرتغالية. وفي عام 1755حدثت هزة أرضية قوية في لشبونة، خربت معظم المدينة، مما أدى إلى إعادة بنائها من جديد.

وفي الوقت الحاضر تعدّ لشبونة الميناء الرئيس في البلاد، حيث يمر عبرها أكثر من نصف البضائع المنقولة من جميع الموانىء البرتغالية، ويقدر ذلك بنحو90% من المستوردات و70% من الصادرات البرتغالية. كما يوجد في لشبونة أهم شبكة سكك حديدية تتمركز حول المدينة،إضافة إلى سكك حديدية تربطها مع المدن الرئيسة في إسبانيا، أحدها يربط البرتغال بالحدود الفرنسية مع إسبانيا، ومن ثم إلى باريس مباشرة. وتعد خدمة الباصات وسيلة النقل الرئيسة، حيث تتمتع برخصها وتوافرها الكثيف، كما يوجد في لشبونة ميناء نقل دولي مهم.

يعمل في لشبونة قسم كبير من السكان في الأعمال الصناعية، ومن أهم الأعمال الصناعات النسيجية والأعمال المنزلية والمعدنية وبناء السفن والصناعات الغذائية والخشبية وصناعة الورق وعمل الفلين والصناعات الكيميائية.

ويوجد في لشبونة العديد من الأكاديميات العلمية لمختلف الاختصاصات، كما تنتشر فيها الحدائق العامة والمتاحف والمسارح، وغيرها من المراكز الثقافية والاجتماعية.

لشبونة

وينتشر في المدينة كثير من التماثيل والأشكال الفنية المنحوتة التي تحمل في طياتها بصمات العصور الوسطى، كما يوجد فيها العديد من الكنائس والقصور، وأهمها قصر أخودا Ajuda الموجود في ضواحي المدينة، وتشتهر لشبونة بمنارتها التي تعود إلى القرن السادس عشر.

تختلط في مدينة لشبونة المنشآت الشاطئية مع بعضها، كما يتميز وسط المدينة وقسمها الغربي بشوارعه العريضة وساحاته الواسعة، ويغلب عليها المظهر المعاصر، في حين يغلب على القسم الشرقي الطابع القديم الذي يعود إلى العصور الوسطى.

 أنشئت في لشبونة عام 1955 شبكة مترو تربط المدينة مع الأطراف الصناعية، ففي الشمال تربطها مع كابوريفو Caporivo وساكاڤم Sacavem، وفي الجنوب الشرقي مع تيخو Tejo على الجانب الأيسر للنهر وسيشل. ويتمركز إلى الغرب من لشبونة منتجعات اشتوريل Estoril المشهورة وسينترا Sintra وغيرها، وترتبط جميع هذه المراكز مع مدينة لشبونة بخط حديدي كهربائي.

أمين طربوش

مراجع للاستزادة:

- الموسوعة الجغرافية (بالروسية) (موسكو 1961- 1989).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد السابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 49
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 77
الكل : 12587775
اليوم : 4155

أونسيت (سيغريد-)

أونسيت (سيغريد ـ) (1882 ـ 1949)   سيغريد أونسيت Sigrid Undset روائية نروجية ولدت في كالوندبُرْغ Kalundborg في الدنمرك، وهي ابنة أحد علماء الآثار. أمضت سنوات شبابها في أوسلو Oslo ورغبت في أن تصبح مصورة لموهبتها في فن الرسم، إلا أن وفاة والدها المبكرة اضطرتها إلى التخلي عن رغبتها. عملت أونسيت في مكتب تجاري بين عامي 1898 و1909. وحصلت بعد نشر عملها الأدبي الأول على مكافأة مالية أنفقتها في رحلة إلى إيطالية عام 1911. وانصرفت منذ ذلك الحين إلى التأليف. تزوجت أونسيت عام 1912 الرسام النروجي أندرس سفارستاد Anders Svarstad ثم انفصلت عنه، واستقرت منذ عام 1919 في ليليهامر Lillehammer بالنروج. اعتنقت المذهب الكاثوليكي عام 1924، ومُنحت عام 1928 جائزة نوبل للأدب.
المزيد »