logo

logo

logo

logo

logo

ليبرفيل

ليبرفيل

Libreville - Libreville

ليبرڤيل

 

ليبرڤيل Libreville عاصمة جمهورية الغابون Gabon في غربي إفريقيا، عند مصب نهر كومو Como على خليج غينيا - المحيط الأطلسي. تقع ليبرڤيل عند خط الاستواء تقريباً على خط عرض 30 َ و 0 َْ شمالاً وعلى خط طول 30 َ و 9 َْ إلى الشرق من خط غرينتش. ومن خلال هذا الموقع يتبين أن المناخ السائد فيها هو مناخ استوائي شديد الرطوبة وتزيد معدلات الأمطار السنوية في المدينة على 3800مم، يسقط معظمها بين كانون الثاني/يناير وأيار/مايو، أما درجات الحرارة فتراوح الدنيا بين 22 ْ و24 ْم والعظمى بين 26 ْ و30 ْم، في الوقت الذي تكون فيه الرطوبة النسبية مرتفعة معظم أيام السنة.

  نشأت المدينة الحالية في العهد الاستعماري، أي بعد منتصف القرن التاسع عشر، واتخذ البناء فيها نمطاً خاصاً سمي بالنمط الاستعماري، ينتشر في المناطق التي كان يسكنها المستعمرون، في حين كان سكن المحليين بسيطاً للغاية، ولذلك تعد المباني التي كان أو مازال يشغلها الأوربيون أكثر المباني لفتاً للنظر من حيث حجمها ونمطها، سواء كانت للسكن أم لممارسة الأعمال المختلفة. ولكون ليبرڤيل عاصمة للغابون والمرفأ الرئيس لها، فقد ظهرت فيها المباني الضخمة وخاصة على الواجهة البحرية للمدينة، وبُني فيها العديد من الفنادق الضخمة ذات التصنيف الدولي، مثل فنادق ميريديان وأتلانتيك.

السكان: يؤلف الأفارقة وهم من الأقزام والبانتو pygmy & Bantu النسبة الأعظم من السكان، وإضافة إليهم هناك أعداد من بقايا المستعمرين الأوربيين ومن المهاجرين من بلدان مختلفة من العالم، ومعظمهم يعمل في الشركات العاملة في مجال استخراج الخامات وتصديرها. كان عدد سكان المدينة قبيل الاستقلال نحو 20 ألف نسمة (تقديرات 1954) ثم قُدّر بنحو420 ألف نسمة سنة 2001.

يعد موقع ليبرڤيل على شاطئ الأطلسي من جهة، وعند مصبٍ نهري جميل على الحدود البحرية للغابة الاستوائية المطيرة مميزاً، بسبب الخضرة النضرة الدائمة، ومنظر البحر والسماء التي لاتكاد تخلو من الغيوم، وبالرغم من أن ميناء المدينة يشغل جزءاً من شاطئها الشمالي، إلاّ أن ما تبقى من الشاطئ والخضرة الجميلة تضفي على المدينة جواً جميلاً لا تعكره سوى الرطوبة المرتفعة وأسراب البعوض. ولعل أهم وظيفة تؤديها المدينة بعد كونها عاصمة سياسية وإدارية للدولة، هي أنها المركز التجاري والمنفذ البحري والجوي للبلاد إلى العالم، حيث ترتبط ليبرڤيل بخطوط طيران رئيسة مع كل من باريس ولندن وجوهانسبورغ.

مدينة ليبرڤيل

تعاني المدينة نقص الخدمات الأساسية كمياه الشرب التي تتوافر في الأسبوع على نحو متقطع، وهي مياه غير صالحة للشرب مباشرة، أما الكهرباء والاتصالات السلكية واللاسلكية فهي متوافرة بصورة جيدة في محيط العاصمة، مع ملاحظة ارتفاع أسعار هذه الخدمات.

لمحة تاريخية: كانت ليبرڤيل عاصمة الغابون رأس جسر مستعمرة فرنسية بين أواسط القرن التاسع عشر نحو سنة 1850 وسنة 1960، حين حصلت الغابون على الاستقلال، ويرتبط تاريخ المدينة بالحقبة الاستعمارية إلى حد بعيد، حيث كانت منذ بداية العهد الاستعماري مرفأً ونقطة انطلاق إلى الداخل الإفريقي، وفيها أنشأت شركات التصدير التي تعد بالمئات مقرات إدارة لها.

بهجت محمد محمد

مراجع للاستزادة:

ـ سلسلة شعوب ودول (مجلد غرب ووسط إفريقيا) باللغة الروسية (دار ميصل، موسكو 1979).

ـ سلسلة دول العالم (دار المعارف السياسية، 1989). (باللغة الروسية).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد السابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 258
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1116
الكل : 40825957
اليوم : 60689

اتفاقيات بريتون وودز (1944)

اتفاقيات بريتون وودز (1944)   ارتبطت تسمية «اتفاقيات بريتون وودز» Bretteon Woods Conventions بالنظام النقدي الدولي لمرحلة مابعد الحرب العالمية الثانية، حين خيمت على المجتمع الدولي حالة من الفوضى  السياسية والاقتصادية التي عرضت المبادلات الخارجية والنمو الاقتصادي الدولي للخطر، وأوقعته في حالة كساد لاسيما بعد تزايد القيود المفروضة على المدفوعات وحرب التخفيضات النقدية المستمرة وتعقد علاقات المديونية والدائنية.
المزيد »