logo

logo

logo

logo

logo

لويس الرابع عشر

لويس رابع عشر

Louis XIV - Louis XIV

لويـس الرابع عشر

(1638ـ 1715)

 

الملك لويس الرابع عشر Louis XIV أحد أبرز ملوك فرنسا في أسرة البوربون. استبشر الفرنسيون خيراً بولادته في أيلول/سبتمبر 1638 بعد انتظار والديه (الملك لويس الثالث عشر Louis XIII والملكة النمساوية «آن» Ann) نحو عشرين عاماً، غير أنه أصبح ملكاً يتيماً في أيار/مايو 1643.

حكم فرنسا 54 عاماً (1661- 1715)، وطبع مصيرها بطابعه إلى حد لايمكن تصور تاريخ فرنسا من دونه، وقد ترافق في أثناء حكمه المجد والبؤس معاً، مما جعل المؤرخين ينقسمون تجاهه بين مادح وقادح. ارتكزت قاعدة العمل السياسي لديه على الطاعة في الداخل والسمعة الحسنة في الخارج. وهو يعتقد أنه مصدر السلطات، بسبب الملكية المطلقة، فهو صاحب الكلمة الشهيرة «الدولة: هي أنا» L’état, c’est  moi. بعد موت لويس الثالث عشر، تكفل الوزير الأول مازاران Mazarin والملكة آن بتربيته، فأحسنا تعليمه وزوّداه بشتى أنواع المعارف، شهد كثيراً من الأحداث في طفولته منها: هروبه إلى سان جرمان قبل أن يتجاوز العاشرة، وهجوم بعض سكان باريس على مهجعه تعبيراً عن رفضهم الحرب الإسبانية، والاضطرابات المتكررة في باريس، والتي وصلت في أحد الأيام إلى القصر الملكي نفسه، واضطراب المواصلات بين باريس والضواحي، إلى جانب الحرب الأهلية التي واجهها في صيف 1652، وعندها اتخذ قراره الحاسم بإيقاف الكاردينال روتز مفاجئاً الجميع بحزمه وسريته.

في الفترة بين 1653-1661، فوّض تصريف البلاد إلى وزيره الأول مازاران على الرغم من بلوغه سن الرشد، وفي هذه الأعوام الثمانية صار الملك ناضجاً، عالج كثيراً من مشكلات الحرب الأهلية، وتوصل إلى سلام مع إسبانيا باتفاق «البيرينيه» Pyrénées عام 1659، وظهر حب الملك للترف والأعياد والاحتفالات. ولحسابات سياسية تزوج ماري تيريز Marie-Thérèse الإسبانية، وأنجبت له ستة أطفال،عاش منهم ولي العهد ولده البكر لويس (1661-1710). وإثر وفاة مازاران عام 1661 دخل الملك إلى الحكم بقوة، وكان على قناعة تامة بأن يحكم بنفسه ولايمكن لأحد أن يحل محله، لذلك قرر إبعاد وزيره الأول والأمراء والشخصيات العامة في القصر عن مركز القرار، وألغى كثيراً من المؤسسات الإدارية وقلّص دور المسؤولين عنها، وعلى نطاق الإدارة الحكومية (كمجلس المراسلات، ومجلس التمويل) لم يقبل لويس الرابع عشر مفوضين من أصل غير برجوازي من دون مساواتهم بالنبلاء.

وكانت حكومته الملكية مثقلة بالديون، ولم تستطع الجهود الجبارة التي بذلها وزير ماليته «كولبير» Colbert في جمع الأموال بتشجيع الإنتاج والتصدير وإقامة مصانع حكومية وإعطاء امتيازات للمشروعات الخاصة للقيام بما هو مطلوب، لأن أحلام الملك التوسعية كانت تحتاج إلى المزيد من الأموال من الخزينة التي لا طاقة لها بتحملها، إذ إن الحروب والإنفاق على مظاهر الترف والسلطان أدّيا إلى ابتلاع كل ما كان يدخل الخزينة من أموال.

خاض لويس الرابع عشر حروباً كثيرة كان أولها حرب الوراثة في الأراضي المنخفضة (1667- 1668) غداة موت ملك إسبانيا فيليب الرابع، ومطالبة لويس الرابع عشر بحق زوجته - ابنة الملك فيليب - بوراثة الأراضي المنخفضة، فشن الحرب على إسبانيا واستولى على حصون إسبانيا وقلاعها، فتصدى له حلف بريطاني - هولندي- سويدي اضطره إلى التفاوض معه وتوقيع صلح إكس لاشابل Aix- la-Chapelle. ثانيها حربه مع هولندا (1672- 1679)، سعياً لتفكيك الحلف آنف الذكر، فحاول غزو هولندا، واستمالة السويد، لكن حذر الدول  الأوربية من خطر التوسع الفرنسي جعل لويس الرابع عشر يضطر إلى عقد معاهدة «نيميغ» Nimègue عام 1678. وثالثها حرب البلاطينات في الأراضي المنخفضة (1688-1697) مدعياً حق وراثة عرش ولاية البلاطينات لمصلحة زوجة أخيه المتوفى «دوق أورليان» لكونها أخت «شارل» أمير البلاطينات الذي لا وريث له غيرها، فهاجم ولاية البلاطينات عام 1689، وامتدت الحرب لتشمل أوربا إلى أن هزمه الإنكليز في معركة «لاهوغ» La Hogue 1692، وانتهت بتوقيع معاهدة «رزويك» Ryzwick. أما رابعها فكانت حرب الوراثة الإسبانية (1701-1713) بعد وفاة شارل الثاني. فقد طالب لويس الرابع عشر بوراثة العرش لولي عهده من «ماري تيريز» ابنة ملك إسبانيا، إلا أن إحساس إنكلترا وهولندا بخطر ذلك دفعهما إلى تشكيل التحالف الأعظم وشن الحرب ضد القوات الفرنسية التي انتهت بتوقيع اتفاقية «أوترخت» Utrecht في نيسان/إبريل 1713 التي وضعت حداً لحروبه من دون أن يحقق أطماعه التوسعية.

داخلياً أعاد لويس الرابع عشر تنظيم قصر ڤرساي وجعله تحفة فنية، إلا أن نقل مركز الحكومة بعيداً عن العاصمة كانت له نتائج سلبية. ومن المشكلات التي واجهتها الحكومة أيضاً، تلك التي نشأت بين أتباع الكنيستين البروتسانتية والكاثوليكية، وعلى الرغم من دعم الكنيسة الكاثوليكية له، فقد أصرّ لويس الرابع عشر على استقلاله عن كل قوة روحية، وهذا ما يدل على سياسته الدينية المتقلبة، مع ميله إلى حياة اللهو والمجون وزواجه من المركيزة «مانتينون» عام 1683 وإعطائها دوراً خفياً وفعالاً في الحياة العامة، ومع تعدد خليلاته، ظل الرأي العام الفرنسي يرى في لويس الرابع عشر صورة فرنسا التي عرفت في أيامه الرخاء والكوارث.

وفي عهده ازدهرت الحضارة الفرنسية في ميادين العلوم والآداب والفن، وظهرت المآثر الأدبية الكبيرة للشعراء الفرنسيين الكبار مثل كورنيّ Corneille وراسين Racine وموليير Molière، وفي عهده أُنشئت أكاديمية الرسم والنحت، وأكاديمية العلوم، وأكاديمية الهندسة. لكن التاريخ حفظ بالمقابل عن لويس الرابع عشر صورة الملك المستبد الذي جسد خير تجسيد مبدأ الحكم الإلهي المطلق.

عبد العزيز المنصور

الموضوعات ذات الصلة:

فرنسا ـ ماري تيريز ـ مازاران.

مراجع للاستزادة:

ـ نور الدين حاطوم، تاريخ القرن السابع عشر في أوربة (دار الفكر، دمشق 1986).

ـ بادي شلغين، الوجيز في تاريخ العالم (منشورات جامعة، دمشق 1999).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد السابع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 241
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 36
الكل : 12037719
اليوم : 3907

سليم (صالح-)

سليم (صالح ـ) (1930ـ2003)   صالح سليم رياضي مصري، ولد في القاهرة. تألق في فريق شارع عكاشة بالدقي، وهو تلميذ في مدرسة الأورمان. وبعدما التحق بالثانوية السعيدية ظل رئيس الفريق ثماني سنوات. اختاره حسين كامل مدرب ناشئ النادي الأهلي في ذلك الوقت من بين طلاب السعيدية ليقدمه إلى المدرب الكبير مختار التتش الذي ضمه لمدرسة الكرة على الفور.
المزيد »