logo

logo

logo

logo

logo

المعجزة

معجزه

Miracle - Miracle

المعجزة   المعجزة miracle في اصطلاح علماء الدين هي أمر خارق للعادة، مقرون بالتحدي، ودعوى النبوة يعجز البشر عن الإتيان بمثله. يظهره الله على أيدي رسله عليهم السلام تأييداً لنبوّاتهم، وإثباتاً لصدق رسالاتهم، على نقيض السحر، الذي يمارسه بعض البشر نتيجة اكتساب الخبرة فيه. ويطلق على المعجزات - في الإسلام - دلائل النبوة وأعلام النبوة، ونحو ذلك. وهذه الألفاظ إذا سميت بها آيات الأنبياء كانت أدل على المقصود من لفظ المعجزات، ولهذا لم يرد لفظ المعجزة في القرآن ولا في السنّة، وإنما ورد لفظ (آية، بيّنة، برهان) في سياق محاجة المعاندين والمكذبين. كقوله تعالى: }وما تأتِيْهِم مِنْ آيةٍ منْ آياتِ ربِّهم إلاَّ كانُوا عنها مُعرِضِينَ{ (الأنعام4/يس46)؛ وقوله: }وما كانَ لرسولٍ أنْ يأتيَ بآيةٍ إلا بإذنِ الله{ (غافر 78)؛ وقوله: }وقَدْ جِئْتُكُم ببيِّنةٍ منْ رَبِّكم{ (الأعراف105)؛ وقوله: }يا أيُّها النَّاسُ قَدْ جاءَكُم برهانُُُُ مِنْ رَبِّكُم وأنزلْنَا إليكُم نوراً مبيناً{ (النساء174).

اقرأ المزيد »




التصنيف : الفلسفة و علم الاجتماع و العقائد
النوع : دين
المجلد : المجلد التاسع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 67

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1139
الكل : 35048844
اليوم : 111804

المسبحي (محمد بن عبيد الله-)

المسبِّحي (محمد بن عبيد الله ـ) (366 ـ 420هـ/977ـ 1029م)   محمد بن أبي القاسم عبيد الله بن أحمد بن إسماعيل بن عبد العزيز، الأمير المختار، عزّ الملك، المعروف بالمسبّحي الكاتب، الحرّاني الأصل، المصري المولد. أتت أسرته إلى مصر من «حرّان»، وفي مصر ولد محمد. ولا يٌعرف شيء عن حياته الأولى، ولا عن تربيته وتكوينه، ولكن يبدو من آثاره التي نسبت إليه، والتي وصل القليل منها، أنه تلقّى ثقافة أدبية وعلمية واسعة، ويظهر أنه بدأ حياته العامة جندياً ورجل إدارة، لأنه كان يرتدي زيّ الجند، وأنه اتصل بخدمة «الحاكم بن العزيز العبيدي» صاحب مصر، وقد ذكر المسبّحي في تاريخه أن أول تصرفه في خدمة الحاكم كان في سنة 398هـ، وذكر فيه أيضاً أنه تقلّد إدارة «القيس» (الفيوم) و«البهنسا» من أعمال الصعيد، ثم تولّى ديوان الترتيب، وكان يومئذٍ من مناصب الوزارة المهمة، ثم اصطفاه الحاكم وعيّنه في بطانته الشخصية.

المزيد »