logo

logo

logo

logo

logo

يالطا (مؤتمر-)

يالطا (موتمر)

Yalta Conference - Conférence de Yalta

يالطا (مؤتمر ـ)   الظروف المحيطة بمؤتمر يالطا يعدّ مؤتمر يالطا Yalta Conference المنعقد في الفترة الممتدة ما بين 4ـ 11 شباط/فبراير 1945 مرحلة مهمة ومؤثرة في تاريخ العلاقات الدولية وتطور جهود إنشاء منظمة الأمم المتحدة، وقد انعقد في ظل وضع عسكري وسياسي غير مستقر إلا أنه أثمر بالمقابل عن العديد من النتائج المهمة والخطيرة. إن أهم سمات الوضع العسكري عشية انعقاد مؤتمر يالطا هو رجحان كفة الحلفاء العسكرية وذلك بعد انضمام الاتحاد السوڤيتي والولايات المتحدة الأمريكية إلى بريطانيا في مواجهة دول المحور، حيث كان الاتحاد السوڤييتي قد دخل الحرب عملياً مع اجتياح القوات الألمانية لأراضيه فجر يوم الأحد الواقع في 22حزيران/يونيو من عام 1941، فيما دخلت الولايات المتحدة الأمريكية الحرب بعد إقدام الأسطول الياباني في 7 كانون الأول/ديسمبر من عام 1941 على تدمير الأسطول الأمريكي في بيرل هاربر Pearl Harbor،

اقرأ المزيد »




التصنيف : السياسة
المجلد : المجلد الثاني والعشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 458

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 31
الكل : 11068816
اليوم : 3617

الغرر (عقود-)

الغرر (عقود ـ)   مفهومها ورد مصطلح عقود الغرر contrats aléatoires في التقنينات المدنية العربية، حيث ذُكِرَ عنواناً للباب الرابع من الكتاب الثاني من القسم الأول من التقنين المدني السوري وكذلك المصري، وقد استمُدَّت هذه التسمية من الفقه الإسلامي فالمؤلفات القانونية غالباً ما تشير إلى هذا النوع من العقود باصطلاح العقود الاحتمالية. وتقارن عقود الغرر عادةً بالعقود المحددة التي يستطيع فيها كل من المتعاقدين ـ وقت إبرام العقد ـ تحديد القدر الذي أُخِذَ والقدر الذي أُعطي. ففي عقد البيع[ر] ـ بثمن ومبيع محددين ـ يستطيع كل من البائع والمشتري تحديد قيمة المبيع والثمن وقت إبرام العقد. أما العقد الاحتمالي فهو الذي يكون المقابل فيه احتمال مكسب أو خسارة لكل من المتعاقدين احتمالاً يتوقف تحققه على حادثة غير مؤكدة الوقوع، وبالتالي فإن المتعاقدين لايستطيعان ـ وقت إبرام العقد ـ تحديد مقدار الغنم والغرم من عقدهما.   ويعدّ الفقه الإسلامي هذا النوع من العقود باطلاً لأن النبيr قد نهى عن بيع الغرر. لذلك فإن أي جهالة بالمعقود عليه وقت إبرام العقد يعد غرراً داخلاً في دائرة التحريم مما يؤدي إلى بطلان العقد.
المزيد »