logo

logo

logo

logo

logo

النمو الجسمي في مراحل الطفولة

نمو جسمي في مراحل طفوله

physical growth in childhood - croissance physique de l'enfance



النمو الجسمي في مراحل الطفولة 

ثناء الخطيب

 فترة الوليد

 فترة الرضيع

فترة الطفولة ما قبل المدرسة

فترة الطفولة المتوسطة

فترة المراهقة

 

 

نمو الإنسان وتطوره حادثتان مرتبطتان، ولكن لا تعتمد إحداهما على الأخرى بالضرورة. فالنمو زيادة كل من عدد الخلايا وحجمها، في حين أن التطور هو زيادة تعقيد العضوية بسبب النضج وخاصة في الجهاز العصبي. يمكن قياس النمو بدقة في حين أن قياس التطور أكثر صعوبة. يبدأ النمو منذ الحياة داخل الرحم ويستمر حتى نهاية فترة البلوغ، ويختلف النمو في مراحل الطفولة من طفل إلى آخر لأسباب متعددة.

 العوامل المؤثرة في النمو الجسمي في مراحل الطفولة physical growth in infancy and childhood:

- العامل الوراثي (متوسط طول الوالدين).

- التغذية المثالية داخل الرحم (صحة الأم وتغذيتها).

- التغذية المناسبة بعد الولادة.

- الصحة الجيدة (الخلوّ من الأمراض).

- العوامل الاجتماعية والنفسية.

- العوامل الهرمونية.

يؤثر النمو الجسمي تأثيراً مهماً في أداء الطفل من جميع النواحي، ويختلف النمو الجسمي في مراحل الطفولة العمرية المختلفة التي يمكن تقسيمها إلى عدة فترات تختلف قليلاً من مرجع إلى آخر، ولاسيما بسبب حدوث بعض التداخل مابين هذه المراحل. يختلف النمو الجسمي في الطفل من فترة إلى أخرى سواء من ناحية تسارع النمو أم من ناحية تناسق نمو الجسم؛ إذ تختلف نسبة أجزاء الجسم من الولادة حتى الكهولة، كما يبين (الشكل1).

تقسم مراحل الطفولة خمس فترات: فترة الوليد وفترة الرضيع وفترة الطفولة ما قبل المدرسة وفترة الطفولة المتوسطة وفترة المراهقة، وفيما يلي مميزات النمو الجسمي لكل فترة من هذه الفترات.

الشكل (1) تغيرات نسبة أجزاء الجسم منذ الولادة حتى الكهولة

أولاً- فترة الوليد:

تبدأ فترة الوليد منذ الولادة حتى نهاية الشهر الأول من الحياة. يحدث في هذه الفترة تحول وظيفي في جميع أجهزة الجسم، وينمو الرضيع جسدياً ونفسياً فقط من خلال ارتباطه بمحيطه الاجتماعي، ويجب أن يتضمن فحص الوليد تقييماً لنموه وتطوره. في تمام الحمل يبلغ وسطي وزن الوليد نحو 3.4كغ، ويزيد وزن الذكور قليلاً على وزن الإناث، ويبلغ طوله 50سم ومحيط رأسه 35سم.

ينقص وزن الوليد بمقدار 10% من وزن الولادة في الأسبوع الأول من العمر بسبب طرح السائل الزائد خارج الأوعية ونقص الوارد الغذائي. بعد ذلك تتحسن التغذية؛ إذ يستبدل باللبأ الحليب الأكثر محتوى من الدسم، ويتعلم الرضيع اللَعْق والمص بفعالية أكثر، كما أن الأم تصبح أكثر راحة وتأقلماً مع الإرضاع. يستعيد الوليد وزن الولادة أو يزيد عليه مع الأسبوع الثاني من العمر، وينبغي أن يزداد وزنه بمقدار 30غ في اليوم تقريباً في الشهر الأول من العمر، أما بالنسبة إلى الطول فإنه يزداد نحو 3.5سم في هذا الشهر، ويزداد محيط الرأس نحو 2-3سم، وسرعة النمو بعد الولادة في هذه الفترة هي الأكثر.

تكون أطراف الوليد بوضعية العطف، ويدير رأسه من جهة إلى أخرى بوضعية الاستلقاء، وتكون المنعكسات الأولية فعالة كمنعكس الإطباق ومنعكس مورو.

ثانياً- فترة الرضيع Infancy:

تمتد فترة الرضيع منذ الولادة حتى نهاية السنة الثانية من العمر، وهناك اختلافات واضحة في النمو ما بين السنة الأولى والسنة الثانية من العمر.

1- السنة الأولى من العمر: تتميز السنة الأولى من العمر بالنمو الجسمي والنضج واكتساب المهارات وإعادة التنظيم النفسي، ويختلف النمو الجسمي ما بين بداية هذه السنة ونهايتها وتقسم لذلك إلى ثلاث مراحل:

أ- من عمر الشهر حتى الشهرين: تكون زيادة الوزن والطول ومحيط الرأس في الشهر الثاني من العمر مقاربة للزيادة في فترة الوليد. تتراجع وضعية عطف الأطراف وتتألف حركات الأطراف في هذه المرحلة من التواءات غير منضبطة؛ مع حركات فتح اليدين وإغلاقهما حركات غير هادفة، ويبدأ الطفل بمراقبة الأشخاص ومتابعة الأشياء المتحركة.

ب- من عمر الشهرين حتى 6 شهور: تتناقص سرعة النمو ما بين الشهرين الثالث والرابع إلى نحو 20 غراماً في اليوم، ومع نهاية الشهر الرابع يتضاعف وزن الولادة. أما الطول فيزداد بمقدار (2) سم في الشهر، ومحيط الرأس يزداد نحو (1) سم في الشهر. تتراجع المنعكسات الأولية التي تحد الحركات الإرادية مما يسمح للطفل بمسك الأشياء بيديه وتركها  إرادياً، كما تختلف نوعية الحركات العفوية من الحركات الالتوائية الكبيرة إلى حركات دائرية صغيرة. تزداد السيطرة على عطف الجذع مما يسمح بإجراء حركات تمايل وتدحرج مقصودة. يتمكن الطفل أيضاً من تثبيت رأسه في أثناء الجلوس مما يسمح له بالتحديق بالأشياء أكثر من النظر إليها وحسب، ويمكن أن يبدأ بتناول الطعام بالملعقة في الوقت نفسه، ومع تطور الجهاز البصري يستطيع الطفل إدراك العمق.

ج- من عمر 6 شهور حتى 12 شهراً: يتناقص النمو أكثر في هذه المرحلة فتراوح زيادة الوزن ما بين 12و15غراماً في اليوم، أما بالنسبة إلى الطول فإنه يزداد بمقدار 1.2-1.5سم في الشهر، ومحيط الرأس نحو 0.5 سم في الشهر، ومع نهاية السنة الأولى من العمر يصبح الوزن نحو ثلاثة أمثال وزن الولادة، ويزداد الطول بمقدار 50% من طول الولادة، ويزداد محيط الرأس بمقدار (10) سم تقريباً عما كان حين الولادة. يصبح الطفل قادراً على الجلوس من دون مساعدة بعمر 6-7 شهور؛ وقادراً على الدوران حول محوره في أثناء الجلوس بعمر 9-10 شهور، مما يتيح له فرصاً متزايدة للتعامل مع الأشياء المختلفة المحيطة به. يساعد الطفل على استكشافه لمحيطه تمكنه من إمساك الأشياء بالإبهام والأصابع وذلك بعمر 8-9 شهور. يبدأ معظم الأطفال بالزحف مع محاولة الوقوف بعمر 8 شهور تقريباً، ويمشي بعضهم بعمر السنة. يرتبط هذا التطور الحركي مع ازدياد التغمد بالنخاعين ونمو المخيخ.

يبدأ بزوغ الأسنان بالقواطع المركزية السفلية بعمر 5-7 شهور، تليها القواطع المركزية العلوية بعمر6-8 شهور، فالقواطع الجانبية السفلية بعمر 7-10 شهور، ثم  القواطع الجانبية السفلية بعمر 8-11 شهراً، وقد يبدأ بزوغ الأضراس في بعض الأطفال بعمر 10 شهور. يعكس تطور الأسنان النضج العظمي بالرغم من وجود اختلافات شخصية واسعة.

2- السنة الثانية من العمر: يبدأ الطفل في هذه المرحلة بالاستقلال وذلك مع تمكنه من المشي الذي يتيح له الانفصال عن والديه، ولكنه يظل بحاجة إلى الارتباط بهما للشعور بالأمان. يتباطأ النمو أكثر في هذه السنة وتتناقص الشهية، ويزداد الطول والوزن بمعدل ثابت قدره في السنة كلها حوالي 12.5سم و2.5كغ، ويبلغ طول الطفل مع نهاية السنة الثانية نحو نصف طوله النهائي. يتباطأ أيضاً نمو الرأس بوضوح مع استمرار التغمد بالنخاعين ويزداد محيط الرأس كذلك في السنة كلها نحو (2)سم، ويبلغ محيط رأس الطفل مع نهاية السنة الثانية نحو 90% من محيط رأسه النهائي. ويمكن تقسيم التطور الجسمي في هذه السنة إلى مرحلتين:

أ- من عمر 12 حتى 18 شهراً: يتباطأ معدل النمو ويكون الجذع طويلاً في الدارج مع قصر نسبي في الساقين وزيادة البزخ القطني وتبارز البطن. يبدأ معظم الأطفال بالمشي من دون مساعدة مع نهاية السنة الأولى، ولكن بعضهم لا يمشي وحده حتى عمر 15 شهراً. يدرج الرضيع في البداية بمشيه على قاعدة واسعة مع انحناء الركبتين وعطف المرفقين، ودوران الجذع مع كل خطوة، وقد تكون أصابع القدم بوضع عطف أو بسط مع ضرب القدم لسطح الأرض، ويبدي المظهر العام تقوساً في الساقين. يؤدي التكرار التالي لهذه الخطوات إلى ثبات أكثر، وبعد عدة شهور من الممارسة ينزاح مركز الثقل إلى الخلف ويصبح الجذع أكثر توازناً مع بسط الركبتين وتأرجح الذراعين على الجانبين للتوازن. تتحسن وضعية القدمين ويصبح الطفل قادراً على التوقف والدوران حول محوره والانحناء من دون الوقوع.

يستمر بزوغ الأسنان في هذه المرحلة فتبزغ الأضراس الأولى بعمر يراوح بين 10 و16 شهراً، تليها الأنياب بعمر يراوح بين 16 و20 شهراً.

ب- من عمر  18 شهراً حتى 24 شهراً: يزداد التطور الحركي في هذا العمر مع تحسن التوازن وخفة الحركة، ويبدأ الطفل في هذا العمر بالركض وصعود الدرج بالمساعدة بإمساكه بيد واحدة، ومع نهاية السنة الثانية من العمر يصبح باستطاعته الركض جيداً وصعود الدرج ونزوله من دون مساعدة، وفتح الأبواب، وتسلق الأثاث، والقفز. وقد يبدأ بزوغ الأضراس الثانية من عمر 20 شهراً، وقد يتأخر في بعض الأطفال حتى عمر 30 شهراً.

ثالثاً- فترة الطفولة ما قبل المدرسة:

تمتد سنوات الطفولة ما قبل المدرسة من عمر 3 حتى 5 سنوات، ومع بداية العام الثالث من العمر يتباطأ النمو الجسمي ونمو الدماغ مع تناقص الحاجات الغذائية والشهية وتطور العادات الغذائية صعبة الإرضاء. في هذه المرحلة يزداد الوزن 2كغ تقريباً في السنة، والطول نحو 7-8سم في السنة، وبعمر 2.5 سنة يبلغ وزن الطفل أربعة أمثال وزن ولادته تقريباً. يزن الطفل بعمر 4 سنوات 18كغ وسطياً ويبلغ طوله نحو 100سم. ويزداد محيط الرأس نحو (5)سم فقط ما بين عمر 3 و18 سنة.

في هذه المرحلة يصبح الجذع ناحلاً مع ازدياد طول الساقين، وتكون الركبة روحاء مع تسطح القدم تسطحاً خفيفاً. يتم بزوغ الأسنان اللبنية العشرين مع نهاية العام الثالث من العمر. يمشي معظم الأطفال ويركضون بثبات وتوازن قبل نهاية عامهم الثالث، وبعد ذلك يكون هنالك اختلافات كبيرة ما بين الأطفال في اكتساب المهارات الحركية التي تتضمن رمي الكرة والتقاطها وركلها وركوب الدراجة والتسلق في الملعب والرقص وبقية النماذج الأخرى من الحركات المعقدة. ويختلف أيضاً بشدة أسلوب أداء هذه المهارات الحركية من حيث السرعة والدقة والحذر.

يتوطد تفضيل استعمال يد دون الأخرى (handedness) بعمر 3 سنوات، ويمكن أن تكون محاولات تغيير اليد المفضلة محبطة. يحدث في هذه المرحلة أيضاً ضبط المصرتين الشرجية والبولية، ويكون ذلك أسرع وأبكر في الإناث منه في الذكور. ويعد استمرار التبول الليلي طبيعياً حتى عمر 4 سنوات عند الإناث و5 سنوات عند الذكور. يتم ضبط المصرات بسهولة عند العديد من الأطفال، في حين يشكل عناءً كبيراً في بعضهم مؤدياً إلى حدوث الإمساك عند الطفل والإحباط عند الوالدين.     

رابعاً- فترة الطفولة المتوسطة:

تمتد مرحلة الطفولة المتوسطة ما بين عمر 6 سنوات وعمر 11 سنة. يبلغ معدل النمو في هذه المرحلة نحو 3-3.5كغ و5-6سم في السنة. يحدث النمو بشكل متقطع مع 3-6 ذرى بتوقيت غير منتظم في كل سنة، تستمر كل ذروة نمو نحو 8 أسابيع وسطياً. يزداد محيط الرأس 2-3سم فقط في هذه المرحلة كلها، مما يعكس بطئاً في نمو الدماغ، ويكتمل تغمد النخاعين بعمر 7 سنوات.

يصبح مظهر الجسم أكثر انتصاباً من السابق مع زيادة طول الساقين نسبة إلى الجذع. تزداد تدريجياً القوة العضلية، وتناسق الحركات، والقدرة على التحمل، وكذلك إمكانية أداء حركات معقدة كالرقص وإصابة الهدف في كرة السلة، وذلك نتيجة لكل من النضج والتدريب.

من العلامات المهمة في هذه المرحلة سقوط الأسنان اللبنية الذي يبدأ بعد بزوغ الأضراس الأولى وذلك بعمر 6 سنوات تقريباً. تُستبدل أربعة أسنان كل سنة تقريباً بحيث يصبح لدى الطفل بعمر 9 سنوات 8 قواطع و4 أضراس دائمة، وتبزغ الأنياب الدائمة مابين عمر 9-12 سنة والضواحك الدائمة مابين عمر 10و13 سنة.

تتراجع الرشاقة عموماً بعمر المدرسة، إذ يميل الأطفال بهذا العمر إلى الراحة، مما يزيد خطر حدوث بدانة دائمة. وقد لوحظت زيادة مطّردة في عدد الأطفال زائدي الوزن، وكذلك في درجة زيادة الوزن بسبب نقص النشاط الفيزيائي؛ إذ إن معظم الأطفال لا يشاركون في أي نشاط رياضي منظم خارج المدرسة، وربع الأطفال لا يشاركون في أي نشاط رياضي حتى في أثناء الفرصة داخل المدرسة.

قد يبدأ البلوغ في هذه المرحلة إذ تتبدل حساسية الوطاء hypothalamus والنخامى قبل البلوغ مؤدية إلى زيادة تصنيع الموجهة القندية (موجهة الغدد التناسلية) gonadotropin. تبقى الأعضاء التناسلية غير ناضجة في معظم الأطفال، ولكن الاهتمام بالاختلافات ما بين الجنسين وبالسلوك الجنسي يبقى نشطاً عند العديد من الأطفال ويزداد تدريجياً حتى البلوغ. وبالرغم من أن النشاط الجنسي يكون محدوداً في هذه الفترة فإن العادة السرية تكون شائعة في بعض الأطفال. قد يحدث البلوغ بأعمار صغيرة، وقد تشعر الفتيات اللواتي يبلغن بعمر باكر بالضيق ولاسيما حين يتوقع منهن أن يتصرفن كالفتيات الأكبر سناً. وقد تقلق الفتيات في هذه المرحلة من زيادة الوزن، ويطبق العديد منهن حمية غير صحية للحصول على جسم نحيل.

خامساً- فترة المراهقة:

يخضع الناشئة ما بين عمر 10 و20 سنة لتغيرات سريعة في بنية الجسم ووظائفه، ويقرر البرنامج الذي ستتبعه هذه التغيرات إفراز الهرمونات إضافة إلى بنيات المجتمع المعدة لتعزيز الانتقال من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الكهولة. تعرف المراهقة بأنها فترة من التطور، في حين أن البلوغ هو عملية حيوية يصبح فيها الطفل كهلاً. تمر المراهقة بثلاث مراحل مميزة وهي: الباكرة والمتوسطة والمتأخرة، تتميز كل منها بمجموعة بارزة من الأمور الجسمية والنفسية والاجتماعية. تسير تغيرات البلوغ وفق تسلسل متوقع، ولكن هنالك اختلافات مهمة بين الأفراد في كل من زمن التغيرات الجسمية ونوعية الخبرات، ويؤثر كل من الجنس والثقافة والمجتمع تأثيراً عميقاً في سير هذه المرحلة.

1- المراهقة الباكرة: تحدث في هذه المرحلة تغيرات تشمل ظهور الخصائص الجنسية الثانوية، وزيادة النمو وتطور القدرة التكاثرية. قد يبدأ إنتاج الأندروجين الكظري بعمر باكر يصل حتى 6 سنوات مع تطور ظهور رائحة الإبطين وشعر دقيق في الناحية التناسلية (البلوغ الكظري)، ثم يرتفع تدريجياً مستوى الهرمون الملوتن  LH) luteinizing) والهرمون المنبه للجريب (FSH) follicle-stimulating في الطفولة المتوسطة من دون أن يؤدي ذلك إلى ظهور تأثيرات واضحة. تبدأ تغيرات البلوغ السريعة مع زيادة حساسية النخامى للهرمون المطلق للموجهة القندية (GnRH) gonadotropin-releasing hormone ، والتحرير النبضاني للـ GnRH؛ LH؛ والـ FSH في أثناء النوم، والزيادة المماثلة في الأندروجين والإستروجين القندي. مازالت العوامل المثيرة لهذه التغيرات غير مفهومة تماماً، ولكن يمكن لهذه التغيرات أن تنجم عن التطور العصبي المستمر في مرحلتي الطفولة المتوسطة والمراهقة. إن تسلسل التغيرات الجسمية والوظيفية الناتجة يبعث على تقسيمها إلى مراحل معدل النضج الجنسي (SMR) sexual maturity rating أو مراحل تانرTanner stages ، وتعد المرحلة الأولى لتانرSMR1 مرحلة ما قبل البلوغ في الجنسين.

العلامة الأولى المرئية للبلوغ في الإناث والتي تعد السمة المميزة للمرحلة الثانية لتانر هي ظهور برعم الثدي وذلك ما بين عمر 8 و12 سنة. في المراحل التالية يزداد حجم الثدي وبروزه، كما يزداد حجم الهالة وتصبغها مع بروز الحلمة، ويبين (الشكل2) وصفاً ترسيمياً لمراحل تطور الثدي.

ترافق تغيرات الثدي تغيرات في الناحية التناسلية تتضمن ضخامة المبيضين والرحم والأشفار والبظر وتسمك مخاطية بطانة الرحم والمهبل، إضافة إلى ظهور الأشعار على الشفرين وفي منطقة العانة مع التحول في شكلها وتوزعها وكثافتها، ويبين (الشكل3) وصفاً ترسيمياً لمراحل تانر للناحية التناسلية في الإناث.

يحدث الطمث بعد سنتين حتى سنتين ونصف من بدء البلوغ وذلك في المرحلة الثالثة إلى الرابعة لتانر بعمر وسطي 12 سنة وتراوح طبيعي ما بين 9-16 سنة، وذلك حول ذروة تسارع الطول.

أما العلامة الأولى المرئية للبلوغ في الذكور والتي تعد السمة المميزة للمرحلة الثانية لتانر فهي ضخامة الخصيتين التي تبدأ بعمر باكر يصل حتى تسع سنوات ونصف، مع بدء ظهور أشعار خفيفة عند جذر القضيب، وبعدها تتوالى التغيرات لفترة تراوح ما بين 2-5 سنوات يتحول بعدها المراهق إلى كهل. في المرحلة الثالثة لتانر ينمو القضيب مع استمرار زيادة حجم الخصيتين وزيادة الأشعار وتغير طبيعتها وبدء انتشارها فوق منطقة عظم العانة. تحدث ذروة النمو حينما يبلغ حجم الخصية نحو 9-10سم3 وذلك في المرحلة الرابعة لتانر والتي يرافقها انتشار الأشعار إلى الصفن، إضافة إلى حدوث تغيرات في جلد الصفن وزيادة حجم القضيب ليأخذ الشكل المماثل لقضيب الكهل في المرحلة الخامسة لتانر، ويبين (الشكل4) وصفاً ترسيمياً لمراحل تانر في الذكور. تتضخم الأنابيب الناقلة المنوية والبربخ والحويصلات المنوية والموثة وذلك بتأثير الـ LH والتستوستيرون، وتكون الخصية اليسرى أخفض بشكل طبيعي من اليمنى.

تحدث درجة من ضخامة الثدي تكون عادة ثنائية الجانب في 40-65% من الذكور في المرحلة الثانية إلى الثالثة لتانر بسبب زيادة التحريض بالإستروجين زيادة نسبية. وقد يضخم الثدي ضخامة واضحة تؤدي إلى حدوث إرباك اجتماعي في أقل من 10% من الذكور، وتتراجع ضخامة الثدي بقطر أقل من 4سم عفوياً في 90% من الحالات في مدة ثلاث سنوات. وضخامة الثدي التي تظهر في الذكور في مرحلة متأخرة بعد البلوغ، أو في المرحلة ما قبل البلوغ، أو التي تظهر مع غياب علامات البلوغ الأخرى قد تكون ضخامة مرضية تحتاج إلى الدراسة.

يبدأ تسارع النمو في الجنسين في مرحلة المراهقة الباكرة، ولكنه لا يصل إلى ذروته حتى المرحلة الثالثة إلى الرابعة لتانر. يبدأ هذا النمو في الذكور بمرحلة أكثر تأخراً منها مما في الإناث، ويصل إلى الذروة متأخراً 2-3 سنوات، ويستمر نموهم الطولي 2-3 سنوات تقريباً بعد توقفه في الإناث. تحدث قفزة النمو بشكل غير متناظر؛ إذ تبدأ بالنهايات البعيدة بكبر اليدين والقدمين، يليهما الساعدان والساقان، وأخيراً الجذع والصدر. يؤدي تضخم الحنجرة والبلعوم والرئتين السريع إلى تغير طبيعة الصوت يسبقه عادة صوت أجش. تتضمن تغيرات الأسنان نمو الفك، وسقوط بقية الأسنان اللبنية، وبزوغ بقية الأنياب والضواحك والأضراس الدائمة. 

الشكل (2) تغيرات الثدي وفق مراحل تانر في اللإناث
 
الشكل (3) تغيرات أشعار العانة وفق مراحل تانر في اللإناث
 
الشكل (4) تغيرات أشعار العانة وفق مراحل تانر في الذكور

  

2- المراهقة المتوسطة: يزيد معدل النمو في مرحلة المراهقة المتوسطة عما هو في مرحلة ما قبل البلوغ؛ إذ يزيد الطول بمعدل 6-7سم في السنة. تبلغ قفزة النمو في الإناث ذروتها بعمر 11.5سنة وسطياً بسرعة نمو عظمي تبلغ  8.3سم في السنة، وتتباطأ بعد ذلك لتتوقف بعمر 16 سنة.

تبدأ قفزة النمو في الذكور بعمر أكبر؛ إذ تبلغ ذروتها وسطياً بعمر 13.5 سنة وبسرعة نمو عظمي 9.5سم في السنة، وتتباطأ بعد ذلك لتتوقف بعمر 18 سنة، ويبين (الشكل5) معدل النمو الطولي في الأطفال منذ الولادة حتى الكهولة مع مقارنة قفزة النمو في الذكور والإناث مبينة الاختلاف بينهما.

الشكل (5) معدل النمو الطولي عند الأطفال

يتأخر نمو الوزن عدة أشهر عن نمو الطول، لذلك يبدو المراهق طويلاً في البداية وبعد ذلك يمتلئ. تزداد أيضاً الكتلة العضلية ويتلوها بعد نحو 6 شهور زيادة القوة، ويبدي الذكور زيادة أكبر في كليهما. تزداد الكتلة العضلية والبالغة نحو 80% وسطياً في مرحلة ما قبل البلوغ لتصبح 90% في الذكور، في حين أنها تتناقص في الإناث إلى 75% بسبب تراكم الشحم تحت الجلد.

يرتبط النضج العظمي بشدة بمعدل النضج الجنسي؛ لأن انغلاق المشاش يقع تحت سيطرة الأندروجين، كما أن زيادة عرض الكتفين في الذكور والحوض في الإناث يُحَّدد أيضاً هرمونياً. تتضمن التغيرات الأخرى تضاعف حجم القلب والسعة الحيوية للرئة. ويرتفع الضغط الشرياني والهيماتوكريت ويزداد حجم الدم وخاصة في الذكور. يؤدي تحريض الأندروجين للغدد الدهنية والعرقية إلى ظهور العد ورائحة الجسم.

يحدث الطمث في 30% من الإناث مع المرحلة الثالثة لتانر وفي 90% مع المرحلة الرابعة لتانر، يظهر الطمث في 95% من الإناث بعمر ما بين 10.5-14.5سنة، ومن الشائع جداً حدوث دورات لا إباضية في السنتين الأوليين بعد حدوث الطمث بنسبة تصل إلى 50% تقريباً. يبدو أن زمن حدوث الطمث يحدد بالوراثة إضافة إلى عوامل أخرى كالبدانة، والأمراض المزمنة، وممارسة التمارين الرياضية. قبل حدوث الطمث يأخذ الرحم شكله الناضج ويزداد تزلق المهبل، وتظهر مفرزات مهبلية رائقة، وفي الذكور يزداد طول القضيب وقطره في المرحلة الثالثة لتانر، وتظهر النطاف في السائل المنوي. 

3- المراهقة المتأخرة: تكون التغيرات الجسمية في هذه المرحلة معتدلة بالمقارنة بالمراحل السابقة. تحدث المراحل النهائية من تطور الثدي والقضيب وشعر العانة بعمر 17-18 سنة في 95% من الإناث والذكور. يستمر حدوث تغيرات ثانوية في توزع الأشعار لعدة سنوات في الذكور تتضمن نمو شعر الوجه والصدر وبدء نمط الصلع الذكري في بعضهم. ويظهر العد في معظم المراهقين وخاصة الذكور.

مع نهاية هذه المرحلة تنتهي مرحلة الطفولة ويصبح المراهق كهلاً.

ومن المهم جداً مراقبة نمو الأطفال في أثناء مراحل الطفولة المختلفة وذلك باستخدام مخططات النمو. هنالك عدة نماذج من مخططات النمو لكل من الذكور والإناث وللمراحل العمرية المختلفة، كمخطط الوزن نسبة إلى العمر، ومخطط الطول نسبة إلى العمر، ومخطط محيط الرأس نسبة إلى العمر، ومخطط الوزن نسبة إلى الطول، ومخطط منسب كتلة الجسم (BMI) body mass index نسبة إلى العمر، ويبين الشكلان 6 و7 نموذجين من هذه المخططات.

الشكل (6) مخطط الوزن والطول نسبة إلى العمر في الإناث منذ الولادة حتى عمر 36 شهراً
 
الشكل (7) مخطط الوزن والطول نسبة إلى العمر في الذكور منذ الولادة من عمر 2- 20 سنة

تتم مراقبة النمو الجسمي في الأطفال بقياس الوزن والطول ومحيط الرأس حين الولادة ووضع هذه القياسات على مخططات النمو المناسبة، وفي كل زيارة تالية تؤخذ القياسات نفسها وتوضع على المكان الموافق للعمر في المخططات المناسبة، ومن خلال رسم مخطط النمو الخاص بالطفل يمكن أن يتم تقييم حالة نموه.

 

 

التصنيف : أمراض الأطفال
النوع : أمراض الأطفال
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 44
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1138
الكل : 36012192
اليوم : 204151