logo

logo

logo

logo

logo

فيزيولوجية الكريات البيض

فيزيولوجيه كريات بيض

leukocytes physiology - physiologie des leucocytes



فيزيولوجيا الكريات البيض 

أمين سليمان

 

سلسلة المحببات والوحيدات

سلسلة البلاعم - وحيدات

 

 

 

الكريات البيض هي أحد أهم مكونات الخلايا الدموية، تتكون من سلسلة المحببات واللمفاويات والوحيدات. وظيفتها حماية الجسم وصيانته والدفاع عنه. إن المنشأ الوحيد للمحببات والوحيدات بعد الولادة هو النقي العظمي bone marrow، أما اللمفاويات فينشأ قليل منها من النقي في حين ينشأ القسم الأعظم من خارج النقي كالعقد اللمفاوية والطحال والسبيل المعدي المعوي. ينتج الجسم نحو 20.000-30.000 كرية بيضاء محببة يومياً، وتبقى الخلايا الفتية في نقي العظام مدة 4-5 أيام وهي فترة النضج تمر بعدها الخلايا الناضجة إلى الدم المحيطي. يحوي النقي من الكريات الناضجة عدداً أكبر بمرات عديدة مما يجري في الدم المحيطي. يبلغ عدد الكريات البيض: 4.000-10.000/مم3 في الكهول،  4.000-12.000/مم3 في الأطفال.

سلسلة المحببات والوحيدات granulocytic and monocytic serie:

هناك عدة عوامل تنظم تحول طلائع الخلايا الدموية إلى خلايا نوعية ذات وظيفة محددة، منها عوامل النمو growth factor والإنترلوكين interleukins والبيئة المحيطة. تتمايز طلائع الخلايا إلى خلايا السلسلة المحببة والوحيدة، كما أنها تنمو وتتكاثر بفضل تلك العوامل، ثم تتمايز معطية الشكل النهائي للمحببات والوحيدات. تحدث عملية التمايز والنضج في نقي العظم حيث تتشكل العدلات والحمضات والأسسات والوحيدات.

يبدأ تمايز السلسلة المحببة وتكاثرها بالأرومات النقوية myeloblast التي تشكل 1% من جملة خلايا النقي المنواة وتستمر 15 ساعة، ثم تليها مرحلة الخلايا السليفة promyelocyte التي تشكل 3% وتستمر 24 ساعة. يلي ذلك مرحلة النقيات myelocyte وتشكل 14%، وتعيش 3-4 أيام، ثم تأتي مرحلة الخليفات metamyelocyte التي تنقسم عدة انقسامات وتتحول إلى الشكل النهائي من المحببات.

تشكل الخليفات 45% من خلايا النقي المنواة، والشكل الشريطي المأطور 35%، في حين تشكل الأشكال الناضجة من العدلات المفصصة 20%.

تحتاج العدلات إلى 7-10 أيام كي تنضج وتتميز في النقي، في حين تحتاج الحمضات إلى يومين ونصف اليوم، وتحتاج الأسسات إلى 12 ساعة.

تتحرر المحببات في النقي بآليات معقدة، وتنطلق إلى أشباه الجيوب الدموية في النقي، حيث تشكل جدرانها الحاجز التشريحي على نحو طبيعي، وهنا تكتسب بعض الخصائص كصغر الحجم وصغر النسبة النووية الهيولية. ثم تدفع المطاوعة والحركية بها إلى الهجرة نحو الدم المحيطي.

الشكل (1) مخطط يظهر تطور الخلايا الدموية ونضجها

وفي الدم المحيطي مجموعتان من الخلايا، مجموعة الخلايا اللاطئة marginating التي تلتصق بجدران الأوعية، ومجموعة الخلايا الجائلة circulating في الدم، إضافة إلى وجود بعض الخلايا المحببة في الطحال.

توجد الخلايا المحببة في الدم المحيطي على نحو عابر ريثما تصل إلى موقع الهدف في الأنسجة حيث تقوم بوظيفة البلعمة phagocytosis، وتسمى هذه الحركة من الدم المحيطي إلى الأنسجة عملية الانسلال diapedesis.

خصائص السلسلة المحببة ومميزاتها:

1- الأرومات النقوية myeloblast: هي الخلية الأولى من الطلائع النقوية الممكن تمييزها شكلياً، قطرها 10-18 مكروناً (µ) ، تحتوي نواتها على كروماتين شبكي ناعم وعدة نويات (1-5) قليلة الإصطباغ، هيولاها قليلة أسسة اللون ولا تحتوي حبيبات.

2- السليفات النقوية: promyelocyte هي الخلية الثانية في النضج بعد الأرومة النقوية وهي أكبر منها، هيولاها أغزر وتحتوي على حبيبات تأخذ اللون الحمضي الأحمر الزهري، قطرها 14-20 µ، مع نسبة نووية هيولية أصغر، تحتوي النواة نوية أو أكثر مع كروماتين ناعم ولكنه مكثف.

3- النقيات:myelocyte  تشكل المرحلة الثالثة من النضج، ويصبح مظهرها قابلاً للتمييز من الناحية الشكلية على مستوى الهيولى والنواة، وبالتالي يصبح بالإمكان تحديد العدلة والأسسة والحمضة. قطرها 12-18 µ، تستمر النسبة النووية الهيولية بالتناقص، في حين تأخذ النواة شكلاً بيضوياً وتختفي النويات ويصبح الكروماتين متكتلاً.

4- الخليفات:metamyelocyte  تشكل مرحلة النضج الرابعة للسلسلة المحببة، يعد مظهر النواة مميزاً لها إذ تأخذ شكل الكلية أو حبة الفاصوليا، وتستمر بالتطاول مع استمرار النضج لتعطي الشكل المأطور أو الشريطي. يصبح الكروماتين أكثر تكتلاً، في حين تكون الحبيبات الهيولية أكثر أخذاً للون وأكثر تميزاً (الشكل 1).

سلسلة البلاعم - وحيدات monocytic- macrophage series:

يشكل جهاز البلاعم - الوحيدات أو الكريات البيض غير المحببة وتتضمن البلاعم macrophages والوحيدات monocytes، ولها أسماء متعددة بحسب العضو أو الجهاز الذي توجد فيه. فتوجد الناسجات histiocytes في الأنسجة الضامة، وخلايا كوبفر  Kupffer cellفي أشباه الجيوب الكبدية، وكاسرات العظم  osteoclastsفي العظم، والخلايا الدبقية الصغيرة microglial cell في الجهاز العصبي…إلخ. تتمادى هذه الخلايا مع الخلايا الشبكية في الطحال والتوتة والنسيج اللمفاوي مشكلة الجهاز الشبكي البطاني reticuloendothelial system (RES) أو جهاز البلاعم - وحيدات النواة mononuclear phagocyte system. فكل هذه الخلايا بالعات ثابتة، في حين أن العدلات هي البالعات العظمى الجائلة في الدم المحيطي.

تتشكل هذه الخلايا كخلايا السلسلة المحببة من الطلائع الموجودة في العظم ثم تتحول إلى الشكل النهائي الناضج بفضل حاثات النمو.

الوظيفة الأساسية لهذه الخلايا هي البلعمة، ولها شأن مهم في دفاع الجسم ضد الخلايا الورمية من خلال المناعة الخلوية.

تنقسم هذه الخلايا (2-3) انقسامات في النقي حيث تعيش يومين حتى يومين ونصف اليوم ثم تندفع إلى الدوران المحيطي خلال 12-24 ساعة. نسبة الخلايا الجائلة إلى اللاطئة 1/3.5، وهي تعيش أشهراً إلى سنوات.

تصنيف الكريات البيض ونسبها في الدم المحيطي: (الجدول 1).

الكريات البيض

العدد المطلق

النسبة المئوية

العدلات neutrophils  NP

1700 -7000

40-70%

الحمضات EP eosinophils

50-500

1-5%

الأسـسات  basophils BP

10-50

0- 0.5%

اللمفاويات  lymphocytes

1500-4000

20-40%

الوحيدات monocytes

100-1000

3 - 10%

الجدول (1)

1- عديدات النوى (المحببات):

الشكل (2) يظهر الكريات البيض المختلفة في اللطاخة المحيطية
الشكل (3) يظهر الكرية البيضاء العدلة

تقسم عديدات النوى في الدم المحيطي إلى قسمين؛ القسم الجائل: يمثله تعداد الكريات البيض في الدم المحيطي، والقسم الملتصق بجدار الأوعية الدموية وهو الجزء الاحتياطي من الكريات البيض (الشكل 2).

العمر النصفي في الدوران: 7-10 ساعات، أي أقل من يوم، وتمر بعد ذلك إلى النسج المختلفة في الجسم لتستقر وليزداد عمرها الوسطي حتى عدة أيام، أو تلقى مصيرها بعملية الدفاع عن الجسم بمهاجمة المستضد أو أن تبتلعها البلاعم في مكانها أو في العقد البلغمية، كما أن عملية البلعمة التي تقوم بها الخلايا وحيدة النواة في الطحال قد تكون الطريق البديل للتخلص من المحببات. ويمكن أن تطرح المحببات مع مفرزات الجسم المختلفة كالبول والبراز واللعاب.

يُقيّم تنسج السلسلة الحمراء بوساطة الشبكيات، في حين يقيّم تنسج السلسلة البيضاء ببزل النقي أو بخزعة العظم، حيث تشكل 50-70% من مجموع الخلايا. تنقص الفوسفاتاز القلوية داخل الكريات البيض في الابيضاض النقوي  CML   و PNHوMNI وMDS في حين ترتفع في حالات عديدة.

2- العدلات:

خلايا بلعمية مهاجرة، تشكل 40-70% من مجموع الكريات البيض تنجذب إلى مكان الغزو الجرثومي والأنسجة المتنخرة بفعل عوامل الجذب الكيميائي وتنحل الحبيبات لتطلق العوامل القاتلة للجراثيم، متضمنة إنزيم الليزوزيم lysozyme والهيدرولاز الحالة والبيروكسيداز myeloperoxidase، وهذه موجودة في الحبيبات البلازمية. تنتج العدلات في النقي وتنضج بمدة 6-10 أيام ثم تعبر إلى الدوران المحيطي حيث تستمر حياتها 6-12 ساعة، ثم تعبر إلى الأنسجة لتقوم بعملية البلعمة، وتعيش فيها 2-4 أيام، ثم تتحطم بعد ذلك (الشكل 3).

3- الحمضات:

خلايا بلعمية مهاجرة أيضاً، ولكن تكثر في حالات الأرج حيث تنجذب إلى الأجسام الأجنبية، وتزداد أحياناً في الخباثات والطفيليات. حبيباتها ذات نمطين: الأول صغير الحبيبات وهي غنية بالفوسفاتاز الحامضة. والثاني كبير الحبيبات وهي أكثر عدداً وتحوي إنزيم البيروكسيداز، حجمها يشبه حجم العدلة، نواتها ذات فصين (الشكل 4). تمنع الحمضات انتشار الالتهاب بتنظيم الإرقاء، كما أن لها فعلاً مضاداً للطفيليات بآلية تأكسدية.

4- الأسسات :basophils

كرات بيض محببة ذات حبيبات أسسة، تشكل أقل من 1% في الدم المحيطي، تنجذب إلى مكان الأذية، يسمى شكلها الثابت في الأنسجة الخلايا البدينة. تحتوي حبيباتها على مواد مضادة للتخثر مثل الهيبارين ومواد كيميائية مثل الهيستامين ومواد الصدمة بطيئة التفاعل (SRS -A). مما يؤدي إلى زيادة النفوذية الوعائية، وتوسع الأوعية وتقلصها الذي قد يؤدي إلى الصدمة التأقية (الشكل 5).

الشكل (4) يظهر الكرية البيضاء الحمضة الشكل (5) الأسسات

5- الوحيدات:

خلية بلعمية كبيرة ولكن فاعليتها أقل من العدلات وأبطأ حينما تكون خارج الأوعية وتشارك في بلعمة المواد المتنخرة وتقويضها. مدة حياتها 20-40 ساعة في الدم المحيطي، في حين تعيش في الأنسجة عدة أشهر إلى عدة سنوات. أما عملها: فهو إزالة مستضدات خاصة أو تقديم المستضدات للخلايا اللمفاوية عن طريق:

أ- الالتصاق بالمستضد وطهيه.

ب- وجود مستقبلات على سطحها خاصة بالقطعة FC من 1gG والمتممة، وبوساطتها تتمكن من الإحاطة بالمستضد.

ج- وجود واسمات أخرى على سطحها تتضمن HLA-DR والمستقبلات واللمفوكين مثل aα-interferon والعامل المثبط للهجرة.

تحوي الجسيمات الحالة للوحيدات الهيدرولاز الحامضة والبيروكسيداز للتحطم داخل الخلوي.

كما أنها تنتج مكونات المتممة والبروستاغلاندين والأنترفرون والسيتوكينات مثل الأنترلوكين I والعامل المنخر للورم وعامل النمو النقوي والترانسفرين.

تشكل الوحيدات جزءاً من الجهاز الشبكي البطاني: الذي يضم خلايا كوبفر الكبدية والبالعات السنخية والبالعات الموجودة في السطوح المصلية والخلايا المسراقية الكلوية mesangial والخلايا الدبيقية الدماغية microglia وبالعات النقي والطحال والعقد وخلايا لانغرهانس في الجلد monocytes (الشكل 6).

6- اللمفاويات :lymphocytes T,B  (الشكل 7)

خلايا متحركة غير بلعمية يتفاعل بعضها مع بعض كما تتفاعل مع العدلات والوحيدات لتقوم بالمناعة الخلطية والخلوية، وهي تنتج في نقي العظم. تتطور الخلايا التائية T-cell في التوتة، في حين تتطور الخلايا البائية B-cell في الجراب الطيري bursa وذلك في المرحلة الجنينية. تعود الخلايا اللمفاوية إلى الدم المحيطي من خلال القناة اللمفاوية ويعتمد تكاثرها على الحث المستضدي. تشكل اللمفاويات20-40% من عدد الكريات البيض الكلي وتساعد الخلايا اللمفاوية والبلازمية على الدفاع عن الجسم بإنتاج الأضداد على نحو خاص، وبالتالي فهي لا تعتمد على عملية البلعمة ولذلك فهي في هجرة دائمة بين الدم والأنسجة. تعد اللمفاويات المكان الأفضل لدراسة المستضدات السطحية للكريات البيض، إذ يوجد على سطحها المستضدات HLA وهي ذات 4 أنماط: D-C-B-A، تتوضع جيناتها على الصبغي السادس.

الشكل (6) يظهر الكرية البيضاء الوحيدة الشكل (7) اللمفاويات

أ- الخلايا اللمفاوية التائية :T وهي تشكل 65-80% من لمفاويات الدم المحيطي، ومعظم الخلايا اللمفاوية الصغيرة تائية. وهي مسؤولة عن الجواب المناعي الخلوي، كما تتدخل في إنتاج الأضداد بمساعدة اللمفاويات البائية أو تفعيلها. وتعد اللمفاويات التائية مسؤولة عن الرفض المزمن في زراعة الأعضاء. وتحمل على سطحها الواسمات الخلوية التي من أهمها: CD8 - CD4 - CD3- CD2.

ولها وظيفتان مهمتان: الخلايا الذاكرة التي تتعرَّف المستضد ليكون التفاعل المناعي الثانوي فيما بعد سريعاً، والخلايا القاتلة المناعية المهمة في الفعالية المضادة للأخماج.

ب- الخلايا اللمفاوية البائية :B- cells تشكل 15-20% من لمفاويات الدم المحيطي، ومعظم الخلايا اللمفاوية الكبيرة بائية. وهي مختلفة الأحجام، وتحتوي على سطحها غلوبولينات مناعية ولاسيما IgM-IgD. اللمفويات البائية هي المسؤولة عن المناعة الخلطية، ويستدعي تحريضها مشاركة البلاعم واللمفاويات التائية واللمفاويات البائية، مما يؤدي إلى انقسامها وتحولها إلى بلازميات لتنتج الأضداد. وتسهم بالدفاع عن الجسم ضد الجراثيم المتمحفظة كالعقديات كما أنها تتواسط في حالة الرفض الحاد في زرع الأعضاء.

تحمل الغالبية العظمى من اللمفاويات البائية المستضد HLA-DR الذي يعد في غاية الأهمية من أجل تنظيم الجواب المناعي، كما تحمل مستقبلات المتممة C3-b,d الموجودة على سطح اللمفاويات B الناضجة.

ج- الخلايا اللمفاوية لا B ولاT: معظمها قاتلة طبيعية natural killer (NK)، وأغلبها كبيرة ومحببة. تقتل الهدف وتقتل الخلايا الورمية والڤيروسية وتتدخل في رفض الطعم، ويمكن أن تكون هذه الخلايا T-CD8 أو خلايا B أو T غير ناضجة أو طلائع الحمر أو نقوية. تنضج بفضل الأنترفرون غاما والأنترلوكين II

 

 

التصنيف : أمراض الدم
النوع : أمراض الدم
المجلد: المجلدالثامن
رقم الصفحة ضمن المجلد : 91
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 24
الكل : 12091898
اليوم : 918