logo

logo

logo

logo

logo

الأدوية السامة للأذن

ادويه سامه اذن

ototoxic drugs for ear - médicaments ototoxiques pour l'oreille

الأدوية السامة للأذن

رياض المنير

زمرة المضادات الحيوية
أدوية أخرى سامة للأذن
   

قد يسبب عدد كبير من الأدوية التي تستعمل في كثير من الأمراض أذية سمية للأذن الداخلية وللأذن الوسطى.

تقسم الأدوية السامة للأذن  ototoxic  drugsإلى زمرتين:

أولاً- زمرة المضادات الحيوية: والصنفان الأكثر أهمية فيها هما: الأمينوغليكوزيدات aminoglycosides، الماكروليدات  macrolides. كما يعتقد أن يكون للفانكومايسين vancomycin تأثير سمي.

1- الأمينوغلوكوزيدات: وفي مقدمتها الستربتوميسين الذي ظهرت سميته للأذن الداخلية منذ بدء استعماله في أربعينيات القرن الماضي، ولذلك حاولوا تعديله فأُنتج الديهيدروستربتوميسين، ومعروف الآن أن الستربتوميسين هو أكثر سمية للدهليز؛ في حين أن الديهيدروستربتوميسين أشد سمية للقوقعة، ثم إن الجنتامايسين والكانامايسين والتوبرامايسين كلها ذات تأثير سمي للأذن الداخلية تتقارب في شدة سميتها، وهي أكثر سمية للقوقعة من الأميكاسين. أما  النيومايسين فكانت سميته واضحة لدرجة منع استعماله جهازياً بسببها.

تقدر نسبة الإصابة بالانسمام حين استعمال (الأمينوغلوكوزيدات) سريريّاً بـ 5- 15%، أما الاختبارات السمعية والدهليزية فتتأثر بنسبة 35 -50%.

الآلية الإمراضية: تتركز الأمينوغليلوزيدات في أقسام من الخلايا المشعرة وعضو كورتي. ولم تعرف بعد آلية سميتها ويعتقد أنها تأتي من مركب من الأمينوغلوكوزيد والحديد.

وهناك عوامل مهيئة أهمها القصور الكلوي واستعمال أدوية أخرى مرافقة ولاسيما من نوع الأمينوغلوكوزيدات وبدرجة أقل أدوية السرطان، أو مدرات البول العُرويّة loop diuretics. كما أن العمر عامل مؤهل.

ولوحظ أن هناك استعداداً وراثياً ينجم عن تغيرات في إحدى الجينات في المتقدرات mitochondrial DNA يجعل المصابين بها مستعدين للإصابة السمية، وقد تكون هناك تغيرات في جينات أخرى، لذا يجب استقصاء القصة العائلية.

لم يثبت وجود أذية بدئية مركزية، ويعتقد أن التنكس التدريجي المركزي ثانوي للإصابة المحيطية.

المقدار: أظهرت دراسات عديدة عدم وجود مقدار يمكن القول إنه غير مؤذ؛ إذ يمكن للانسمام الأذني أن يحدث من جرعة واحدة.

الأعراض: نقص سمع وطنين في الإصابة القوقعية، وفقد انتظام (رنح) ataxia في أثناء المشي في الإصابة الدهليزية. ويجرى فحص الإصدار الصوتي الأذني otoacoustic emission لمراقبة سمع المريض الذي يتناول هذه الأدوية، كما يجب مراقبة عيار الكرياتينين إذ تزداد سمية الدواء بارتفاعه. وكذلك يجب سؤال المريض عن وجود طنين أو ملاحظة أي تغير في السمع أو اضطراب في التوازن.

التدبير: إيقاف الدواء المستعمل فوراً إذا شُخّص أو شـُك بحدوث الانسمام الأذني. وقد تفيد المعالجة بالستيروئيدات ثم معالجة الدهليز الفيزيائية.

السمية الناجمة عن استعمال الأمينوغليكوزيدات موضعيّاً في الأذن الوسطى تحدث في الاستعمال المتكرر المديد، وهي أكثر حدوثاً في الشرق الأوسط، وقد يكون السبب لحدوث تغيرات جينية. ويفضل عدم استعمالها ولا سيما بعد وجود أدوية فعالة وأكثر سلامة.

2- ومن المضادات الحيوية السامة للأذن زمرة الماكروليدات  (إريترومايسين وبدرجة أقل أزيثرومايسين وكلاريثرومايسين). كما يدخل ضمن الأدوية السامة للأذن الأمفوتريسين B، الباسيتراسين، الكلورامفنيكول.

ثانياً- أدوية أخرى سامة للأذن: تشمل مدرات البول العروية (فوروسميد furosemide وحمض إيثاكرينيكethacrynic )، الساليسيلات، مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية NSAID. كما أن الأدوية المستعملة في معالجة السرطان هي من الأدوية السامة للأذن، وتشمل هذه السيسبلاتينوم cisplatinum، الڤانكريستين vincristine والڤينبلاستين vinblastine. وجميع هذه الأدوية تشبه في آلية تأثيرها وتشريحها المرضي ومراقبتها ومعالجتها ما ذكر في الأمينوغليكوزيدات.

وهنالك قائمة أدوية طويلة ومن زمر مختلفة من تأثيراتها الجانبية الطنين.              

وأخيراً إن معالجة سرطانات العنق والرأس الشعاعية تؤدي إلى أذية أذنية إذا كانت الأذن ضمن الساحة المعرضة للأشعة.

 

   

 


التصنيف : أذن أنف حنجرة
النوع : أذن أنف حنجرة
المجلد: المجلد الحادي عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 431
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1120
الكل : 43935310
اليوم : 82720