logo

logo

logo

logo

logo

أمراض الفم والبلعوم

امراض فم وبلعوم

diseases of the mouth and pharynx - maladies de la bouche et du pharynx

أمراض الفم والبلعوم

فاطمة الزهراء حاج عبيد

الالتهابات الحادة
الالتهابات المزمنة
الأورام
   

أولاً- الالتهابات:

1- الالتهابات الحادة:

أ - السلاق  :thrush

هو التهاب الفم والبلعوم بالمبيضات البيض Candida albicans. يصيب الأطفال والمسنين المضعفين، والمرضى الذين يستعملون الصادات أو الستيروئيدات مدة طويلة، وكذلك الذين يُعالجون بالأشعة.

تشاهد بقع بيض متفرقة على الغشاء المخاطي للفم والبلعوم.

يعالج بتنظيف الفم بالمصل الفيزيولوجي، وبالمضمضة بمضادات الفطور.

ب - التهاب الفم القلاعي: 

مجهول السبب، تحرضه الشدة النفسية، ونقص المقاومة، ورضوض مخاطية الفم الموضعية ويعتقد وجود عامل هرموني وعامل عائلي.

يتظاهر بتقرحات سطحية، محمرة الحواف، مؤلمة، تصيب الغشاء المخاطي الساتر لمناطق طرية كالخدين والحنك الرخو وقاع الفم. نادراً ما يشاهد على ظهر اللسان أو الحنك الصلب.

له نوع بسيط يتظاهر خفيفاً وبمدد متباعدة، ونوع أشد يأتي متكرراً بهجمات شديدة، ونوع آخر يترك ندبات.

يعالج بمعالجة العوامل المؤهبة، والعناية الصحية بالفم والأسنان. وتجنب الأطعمة الحامضة والتوابل، وقد يفيد التتراسيكلين موضعيّاً وعاماً وكذلك الستيروئيدات.

جـ - التهاب الفم الحلئي (الهربسي)  :herpetic stomatitis

نادر جداً، ولابد لحدوثه من إصابة حلئية بدئية، يتوضع على الحنك الصلب أو باطن الشفة، يبدو بحويصل صغير ينبثق ليترك قرحة سطحية، يعالج موضعيّاً بالمس بنترات الفضة.

د - التهاب البلعوم الحاد الاحمراري: سببه غالباً ڤيروسي ويكون عندها مظهراً من مظاهر الأمراض الفيروسية كالنزلة الوافدة والحصبة. وقد يكون السبب جرثوميّاً.

هـ - التهاب البلعوم الحاد الجرابي: تلتهب فيه الأجربة اللمفاوية الموجودة في اللوزتين الحنكيتين أو اللسانيتين أو جدار البلعوم.

يشكو المريض ألماً شديداً وصعوبة في البلع قد تجعله مستحيلا ًمع ترفع حروري  وعرواء، ووهن وقهم. تشاهد بالفحص بقع قيحية وضخامة في اللوزتين وفي العقد اللمفاوية في أعلى العنق.

يعالج بالصادات وأولها البنسيلينات مدة عشرة أيام، وخافضات الحرارة، والغرغرة بالماء الدافئ والإكثار من شرب السوائل.

و - ذبحة ڤنسان  :Vincent’s angina

تسببها عصيات ڤنسان واللولبيات المغزلية وكثيراً ما تتظاهر بالتهاب لوزة واحدة.

يشكو المريض ألماً في إحدى اللوزتين مع إلعاب وترفع حروري.

بالفحص يشاهد تقرح على إحدى اللوزتين يستره غشاء وسخ نتن الرائحة إذا اقتلع نزف السطح تحته. المعالجة بالبنسلين.

ز - الخناق diphtheria: أصبح نادراً بعد انتشار اللقاح. العامل المسبب هو عصية الدفتريا (لوفلر).

يشكو المريض ألماً شديداً في البلعوم مع ترفع حروري خفيف وحالة عامة سيئة.

بالفحص يشاهد على اللوزتين غشاء ذو رائحة نتنة ملتصق بما تحته، يمتد بعدها إلى البلعوم وقد يمتد إلى الحنجرة والرغامى مهدداً الطريق التنفسي. يتم التشخيص بفحص مفرزات البلعوم المباشر ثم بالزرع. تجب المعالجة فوراً بعزل المريض وإعطاء المصل المضاد للدفتريا وبالبنسلين مع المعالجة الداعمة.

للدفتريا مضاعفات منها التهاب الأعصاب وحدوث الشلول ولاسيما شلل الحنك الرخو مما يسبب خروج السوائل المبتلعة من الأنف ويظهر بعد الإصابة بأيام، ويشفى المريض بمدة عدة أسابيع، ومن المضاعفات التهاب العضلة القلبية وانسداد الحنجرة.

حـ - كثرة الوحيدات العَدوائية infectious mononucleosis:

سببه ڤيروسي يقلد التهاب اللوزتين الجرثومي الحاد، يشاهد فيه التهاب ونتحة في اللوزتين، وترفعٌ حروري خفيف، وتعبٌ، وضخامة العقد اللمفاوية الرقبية، وضخامة الطحال.

يُظهر فحص الدم خلايا لمفاوية غير نموذجية atypical، والاختبار المصلي للأضداد الغيروية heterophile antibodies يكون إيجابياً.

المعالجة بالراحة والسوائل، والمضادات الحيوية إذا اشتبه بمضاعفة جرثومية. قد تستعمل الستيروئيدات.

ط - خناق فقد الكريات المحببة  :agranulocytosis

يحدث فيه تثبيط إنتاج الكريات البيض المحببة في نقي العظم. ومنه ما يحدث نتيجة تناول بعض الأدوية كالأميدوبيرين والسلفاميدات والأدوية المستعملة في معالجة الأورام الخبيثة، ومنه ما يُرى من دون سبب ظاهر.

يحدث فيه ألم في البلعوم وترفع حروري غير منتظم وحالة عامة تسوء بسرعة.

بالفحص يشاهد غشاء وسخ يستر اللوزتين وقد يتجاوزهما مع تقرحات. تعداد الكريات يؤكد التشخيص.

المعالجة: إيقاف الدواء المسبب وإعطاء الصادات (بنسلينات) بكمية كبيرة وقد يتطلب نقل الدم.

ي - وذمة اللهاة الحادة كوينكه  (Quincke’s edema):

تتوذم اللهاة وقد يتوذم الحنك الرخو توذماً شديدا ًلسبب يعتقد أنه أرجي.

يشعر المريض فجأة بامتلاء البلعوم وتغير الصوت.

تشاهد بالفحص وذمة بيضاء شديدة في اللهاة وشراع الحنك.

المعالجة بمضادات الهيستامين والستيروئيدات.

ك - خناق لودويغ  :Ludwig

هو التهاب حاد في نسج قاع الفم. يبدأ من تنخر في جذر ضرس ما، ينتشر ويشكل فلغموناً منتشراً وليس خراجاً متوضعّاً. قد يمتد في القسم الأمامي للعنق حتى يصل القص.

بالفحص: صلابة واندفاع في قاع الفم من دون تموج.

المعالجة: شق خارجي واسع تحت الذقن مع المضادات الحيوية.

2 - الالتهابات المزمنة:

أ - التهاب اللوزتين المزمن:

يشكو المريض عدم الارتياح في البلعوم مع هجمات من التهاب اللوزتين الحاد.

بالفحص قد تشاهد ضخامة في اللوزتين مع احتقان السويقة الأمامية، وقد تخرج مادة قيحية بضغط اللوزتين. وقد تشاهد ضخامة في العقد اللمفاوية الرقبية.

ب - السل: يشكو المريض من ألم في البلعوم.

بالفحص يشاهد عقد تتقرح على اللوزتين أو جدار البلعوم أو لسان المزمار.

التشخيص بالخزعة.

والمعالجة هي المتبعة في السل.

3 - التهابات المسافات حول البلعوم، منها:

 أ- الخراج المحيط باللوزة  :peritonsillar abscess يتكون بين لِفافة العضلة مضيقة البلعوم العليا واللوزة. يشاهد بعد بضعة أيام من التهاب لوزتين حاد فيشكو المريض عدم القدرة على البلع ويسيل من فمه لعاب متسخ وغالباً ما يصاب بالضزز trismus. قد يكون الفحص صعباً بسبب الضزز، تشاهد اللوزة مدفوعة للإنسي والأمام مع توذم في الحنك الرخو واللهاة.

المعالجة بتفجير الخراج مع الصادات.

ب - الخراج خلف البلعوم  retropharyngeal:

قليل المشاهدة ويصادف الحار منه عند الأطفال. يتوضع في المسافة خلف البلعوم حيث توجد عقد لمفاوية. النوع البارد (السل) قد يشاهد في أي سن.

يصاب الطفل بعسر البلع وقد يحدث ضيق في التنفس، مع الأعراض العامة. وبالفحص يشاهد بروز في الجدار الخلفي. ويظهر التصوير الطبقي المحوسب الخراج.

المعالجة بتفجير الخراج مع الصادات.

هنالك أيضا ًخراجات عنق عميقة أخرى هي الخراج ما تحت الفك السفلي وخراج العنق الجانبي.

ثانياً - أمراض متفرقة منها:

1- اللسان المشعّر: يحدث فيه تطاول وتقرّن في الحليمات الخيطية filiform papillae.

سببه سوء العناية بصحة الفم، وحمية ناقصة.

يبدو بألوان مختلفة تميل إلى السواد تظهر على اللسان.

يعالج بالعناية بصحة الفم وتنظيف اللسان بفرشاة طرية وقد يستعمل الماء الأكسجيني المخفف.

2- ضخامة اللسان  :macroglossia

تشاهد فيه ضخامة اللسان التي قد تكون شديدة تجعله يبرز بين الشفتين.

قد يكون خِلقيّا ًكما قد ينشأ من أورام لمفاوية أو وذمة مخاطية وفي الداء النشواني وضخامة النهايات.

معالجته جراحية.

3- الدرق اللسانية  lingual thyroid:

تشاهد كتلة حمراء مفصصة على القسم الخلفي للسان. تنتج من عدم هجرة الدرقية في الجنين من نقطة بدئها عند الثقبة العوراء foramen caecum  إلى مقرها في أسفل العنق. ويتأكد التشخيص بتصوير الدرقية.

إذا سببت أعراضاً تنفسية أو صعوبة في البلع تعالج جراحيّاً أو باليود المشع.

4- التصاق اللسان  :ankyloglossia

ينجم عن عدم زوال لجام اللسان lingual frenulum في الجنين مما يمنع حرية حركة اللسان بدرجات مختلفة قد تؤثر في الكلام. وكقاعدة عامة إن اللجام الذي يمنع الطفل من وضع ذروة لسانه بين شفتيه يحتاج إلى المعالجة بعمل جراحي بسيط.

5- التهاب اللسان المعيّني المتوسط median rhomboid glossitis:

تشاهد فيه منطقة حمراء ناعمة منخفضة في الخط المتوسط للسان. وهو مجهول السبب ويقول بعضهم إن سببه فطري.

المعالجة بتجربة مضادات الفطر موضعيّاً (مضمضة) وتطمين المريض.

6 - وهنالك أمراض كثيرة جهازية تحدث فيها تغيرات في الغشاء المخاطي الفموي كعوز بعض الڤيتامينات والأمراض الدموية والانسمامات بالمعادن وأمراض المناعة الذاتية.

7 - كما قد تشاهد كيسات احتباسية في قاع الفم وتدعى الضفيدعة ranula أو في الوهدة اللسانية لسان المزمارية.

ثالثاً - الأورام

1- الأورام السليمة:

قد تشاهد في مناطق مختلفة من الفم والبلعوم. أكثرها مشاهدة الورم الحليمي والورم المختلط.

2- التظاهرات ما قبل السرطانية: 

هي تغيرات في الغشاء المخاطي، تشاهد بأشكال مختلفة، وتنتج من تغيرات خلوية من فرط تقرن hyperkeratosis أو نظير التقرن parakeratosis، أو الشواك acanthosis أو خلل في التنسج dysplasia وقد يشاهد فيها سرطانة لابدة carcinoma in situ وسرطان غازٍ invasive.

تتظاهر عيانيّاً ببقع بيض أو حمر، ناعمة أو ثؤلولية. والبيض هي الأكثر شيوعاً والحمر هي الأكثر خطراً (80%).

تُعزى أسبابها إلى التدخين أو إلى التخريش الميكانيكي (حافة سن حادة). وتعالج بإزالة السبب وبالاستئصال الجراحي أو بالليزر.

3- الأورام الخبيثة:

سرطان الفم هو أكثر سرطانات الرأس والعنق. أهم العوامل المسببة: التدخين ومضغ التبغ، والكحول.

أكثر ما يشاهد سرطانة الخلايا الحرشفية  (SCC) squamous cell carcinoma. وهنالك أورام أخرى قد تصيب الغشاء المخاطي للفم أو اللسان غالباً ما تنشأ من غدد لعابية كالسرطانات الغدية adenocarcinoma بأنواعها والتي تبدو بشكل متنبت exophytic أو بشكل متقرح مرتشح. ويجب إجراء تنظير عام تحت التخدير العام لنفي وجود آفة أولية أخرى. كما يجب فحص العنق جيداً أو بالتصوير لاحتمال تشخيص عقد مصابة.

المعالجة بالأشعة أو الجراحة أو بهما معاً بحسب المكان والمرحلة.

وأحياناً تشاهد لمفوما خاصةً في اللوزتين ونادراً ما تشاهد ميلانوما melanoma.

 

   

 


التصنيف : أذن أنف حنجرة
النوع : أذن أنف حنجرة
المجلد: المجلد الحادي عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 479
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 74
الكل : 12587716
اليوم : 4096