logo

logo

logo

logo

logo

الأجسام الأجنبية في الطرق التنفسية (القصبات)

اجسام اجنبيه في طرق تنفسيه (قصبات)

corpus alienum in the respiratory tracts (bronchus) - corps étrangers dans les voies respiratoires (bronches)

الأجسام الأجنبية في الطرق التنفسية (القصبات)

خليل العظم

الأعراض
التشخيص
   

الحدوث:

تشاهد الأجسام الأجنبية في الطرق التنفسية في الأطفال عادة تحت سن السنتين، وإهمال الأهل هو السبب الأول وذلك بالسماح للأطفال باللعب بقطع صغيرة ولاسيما حين تناول الطعام، أو تناول المكسرات حيث يجب عدم تقديمها للأطفال دون سن السادسة. وكذلك فإن إهمال  الكهول كإمساك المسامير أو اقتلاع الدبابيس أو إغلاق الدبوس الإنكليزي بالأسنان قد يؤدي إلى استنشاق تلك الأجسام الأجنبية في أي عمر كان. ومن العوامل الأخرى السماح للأطفال بالعناية بالأطفال الأصغر في أثناء غياب الأهل. تتوضع الأجسام الأجنبية الحادة أو المدببة عادة في اللوزة الحنكية أو اللسانية، أما الأجسام الملس كفستق العبيد وبزر البطيخ والحبوب وقطع اللعب اللدائنية (البلاستيكية) فإنها تمر عبر الحنجرة إلى الشجرة الرغامية القصبية.

الأعراض:

يؤدي استنشاق الجسم الأجنبي إلى نوبة سعال تشنجي شديدة غالباً ما ترافقها درجة من الازرقاق. يستمر السعال نحو نصف ساعة ثم يهدأ، وفي هذه الفترة يمر الجسم الأجنبي في الشجرة الرغامية القصبية tracheobronchial من مكان إلى آخر حتى يستقر غالباًً في القصبة اليمنى لأنها أوسع من اليسرى وتتمادى أكثر مع الرغامى. بعد توقف السعال مع استقرار الجسم الأجنبي تبدأ فترة يكون خلالها المريض خالياً من الأعراض نسبيّاً، ويعتقد الأهل أن الجسم الأجنبي قد خرج مع السعال الشديد، يؤدي هذا إلى اطمئنان كاذب ينجم عنه عدم مراجعة الطبيب، وقد يقع الطبيب في الخطأ نفسه، إلا أن الإصغاء auscultation الدقيق للأصوات التنفسية قد يبدي أزيزاً wheezing يتوافق مع الزفير أو علامات أخرى للانسداد القصبي.

يؤدي وجود الجسم الأجنبي في القصبات إلى إحدى نتيجتين:

1- نُفاخ emphysema في الرئة إذا سُمح بدخول الهواء إلى ما بعد الجسم الأجنبي وعدم خروجه (دسام باتجاه واحد). ويتجلى هذا سريريّاً بخفوت الأصوات التنفسية بالسمع وازدياد الوضوح بالقرع percussion، ويتأكد التشخيص بالصور الشعاعية في أثناء الشهيق والزفير إذ يشاهد شفوفية الرئة المنتفخة في ما بعد الجسم الأجنبي حين مقارنة الصورتين. وكذلك يشاهد انحراف المنصف إلى الطرف المقابل بسبب النُفاخ إضافة إلى تباعد الأضلاع في الطرف المصاب وعدم ارتفاع الجهة الموافقة من الحجاب الحاجز. ومن السهل رؤية هذه المجموعة من العلامات الشعاعية بالتنظير الشعاعي أو التصوير السينمائي الشعاعي حيث يسهل تشخيص الجسم الأجنبي.

2- أما إذا تسبب الجسم الأجنبي إلى انسداد كامل في القصبة الهوائية فإن هذا يؤدي - على نحو سريع - إلى انخماص atelectasis كامل الرئة في القسم التالي للجسم الأجنبي بسبب امتصاص الهواء، ويشاهد هذا في استنشاق حبوب الفاصولياء أو البازلاء بسبب انتفاخ الحبة السريع لامتصاصها الماء مما يؤدي إلى انسداد القصبة انسداداً كاملاً. يؤدي انخماص الرئة بسبب الجسم الأجنبي إلى انحراف المنصف إلى الطرف المنخمص مما يؤدي إلى نُفاخ معاوض في الرئة السليمة يرافقه قصور تنفسي شديد قد يحدث بعد ثلاثين دقيقة من استنشاق حبة الفاصولياء أو البازلاء. وإذا لم يُستخرج الجسم الأجنبي بسرعة فإن الازرقاق يزداد ويدخل المريض في قصور تنفسي دوراني شديد. أما العلامات المشاهدة فهي تحدد حركة نصف الصدر الموافق خلال التنفس، وغياب الأصوات التنفسية بالتسمّع، وأصمّية شديدة بالقرع، وتؤكد الصور الشعاعية الانخماص وتقارب الأضلاع ونُفاخ الرئة في الطرف المقابل.

أما الأجسام الأجنبية الكبيرة في الرغامى فإنها قد تؤدي إلى الاختناق السريع، وتشاهد عادة في طفل صغير ينهار في أثناء اللعب من دون أي مرض سابق. أما الأجسام الأجنبية الصغيرة كبزر البطيخ فقد تتحرك في الرغامى مع التنفس وتؤدي إلى صوت مميز حين ارتطامها بالحبال الصوتية وهو قد يسمع من الخارج مع تنفس المريض، وقد يشعر  الفاحص بصدمة ملموسة باليد إذا وضع يده على أسفل العنق. لا يساعد التصوير الشعاعي على تشخيص الأجسام الأجنبية في الرغامى، ويعتمد الفاحص على حاسة السمع وفم المريض مفتوح، وعلى جس منطقة أعلى الرغامى.

ينطبق ما سبق وصفه من العلامات والأعراض على الحالات الوصفية من الأجسام الأجنبية، ولكن الصورة السريرية تختلف بين مريض وآخر بحسب حجم الجسم الأجنبي وشكله وصفاته، وبحسب حجم المريض وعمره والزمن الذي مضى على وجود الجسم الأجنبي؛ ومكان توضعه في الشجرة الرغامية القصبية، وبحسب طبيعة الجسم الأجنبي فالأجسام الأجنبية النباتية تسبب ارتكاساً التهابياً شديداً في الطريق التنفسي كما  في فستق العبيد وأنواع المكسّرات، إذ تشاهد فترة كمون ليوم واحد يتلوها ترفع حروري وسعال منتج لقشع قيحي. أما الأجسام الأجنبية المعدنية واللدائنية فقد تسبب انسداداً محدوداً للقصبة يجعل المريض يتحمل وجودها فترات طويلة، وسنابل الحشائش تهاجر إلى محيط الرئة بسبب طبيعة أشواكها التي تدفعها باتجاه واحد وقد تسبب خراجات رئوية ونواسير صدرية إذا ثقبت غشاء الجنب وجدار الصدر، وقد يحتاج استخراجها إلى فتح الصدر جراحيّاً، ويشاهد أحياناً توسع قصبي والتهاب رئة متكرر وخراجات الرئة أو نُفاخها.

التشخيص:

يجب أن يُفكر دائماً باحتمال وجود جسم أجنبي في كل مريض يبدي أعراض اختناق وسعال وتسرّع تنفس، وهو استطباب لتنظير القصبات الذي يؤكد التشخيص في معظم الحالات ولكنه لا ينفيها حتماً؛ لذلك يجب حين الشك بوجود الجسم الأجنبي وسلبية التنظير إعادة التنظير إذا لم تتحسن الصورة السريرية.

العلاج حين الشك بالجسم الأجنبي - ولاسيما إذا كانت الأعراض والفحص الفيزيائي والشعاعي ترجح وجوده - يجب أن يخطط  الطبيب المنظّر لاستخراج هذا الجسم بتحضير المريض جيداً ولاسيما إذا مضت أربع وعشرون ساعة أو أكثر على وجوده. يعالج التجفاف، وتعطى المضادات الحيوية الملائمة، ويقوم الطبيب بانتقاء المناظير والملاقط المناسبة كي تكون جاهزة حين الطلب.

يستعمل التخدير العام عبر المنظار القصبي ذي الحجم الملائم لعمر المريض. ولدى رؤية الجسم الأجنبي تُزال المفرزات بلطف مع الانتباه لعدم دفع الجسم الأجنبي بعيداً في القصبات، ويستعمل الملقط المصمم بشكل مناسب لنوع الجسم الأجنبي، وينتبه لعدم تفتيته أو دفعه خلال جدار القصبة إذا كان مدبباً، وقد يتطلب الأمر سحب الملقط والمنظار معاً إذا كان حجم الجسم الأجنبي أكبر من لمعة المنظار.

أما الأجسام الأجنبية في الرغامى فقد تبقى صامتة أو تسبب أعراض انسداد مفاجئ، وينبغي إزالتها بالتنظير والانتباه لعدم تمرير المنظار بجانب الجسم الأجنبي من دون ملاحظته. كما ينبغي إدخال المنظار مرة ثانية بعد إزالة الجسم الأجنبي للتأكد من عدم وجود جسم أجنبي آخر.

المضاعفات:

مضاعفات التنظير القصبي نادرة إذا أجري على نحو مدروس وأزيل الجسم الأجنبي. تختفي عادة أعراض نُفاخ الرئة خلال 24-48 ساعة، وتتراجع بقية الأعراض والعلامات الشعاعية تدريجيّاً، ويجب إعادة التنظير إذا لم يشفَ المريض في فترة قصيرة.

يتم الشفاء العاجل بعد إزالة الجسم الأجنبي، وترتبط العقابيل الباقية بمقدار التوسع القصبي وإصابة الرئة الناجمة عن طول المدة أو نوعية الجسم الأجنبي.

 

   

 


التصنيف : أذن أنف حنجرة
النوع : أذن أنف حنجرة
المجلد: المجلد الحادي عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 521
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1131
الكل : 43937111
اليوم : 84521