logo

logo

logo

logo

logo

الذاتية

ذاتيه

Subjectivism - Subjectivisme

الذاتية   الذاتية subjectivism هي كل نزعة تهدف إلى إعطاء الذات أولوية على الموضوع ورد كل شيء إليها في الفن أو الأدب أو الفلسفة، وهي تقابل النزعة الموضوعية التي تميز العلم. والذاتية بهذا المعنى تتطابق مع الاتجاهات المثالية في الفلسفة الغربية التي ترجع كل مظاهر النشاط الإنساني إلى الذات، وترجع كل حكم سواء كان وجودياً (حكم الواقع) أم وجوبياً (الحكم الأخلاقي، أحكام القيمة)، إلى أحوال أو أفعال شعورية فردية؛ ووفقاً للرغبات والميول والأهواء والمنفعة، بمعنى أن الأحكام الذاتية هي أحكام فردية ناتجة عن ذات الفرد وشعوره وذوقه، ويقابلها الأحكام الموضوعية objective، وهي أحكام مستقلة عن عواطف الفرد وميوله ونزواته. فالذاتية تعد أساس الفكر الغربي بدءاً من سقراط[ر] الذي وجه انتباه الفلاسفة إلى ضرورة معرفة الذات، محولاً مجرى التفكير الفلسفي من السماء إلى الأرض، رافعاً شعار معبد دلفي «اعرف نفسك بنفسك».

اقرأ المزيد »




التصنيف : الفلسفة و علم الاجتماع و العقائد
المجلد : المجلد التاسع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 603
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 18
الكل : 4890671
اليوم : 55

كونغريف (وليم-)

كونغريف (وليم ـ) (1670 ـ 1729)   وليم كونغريف William Congreve من أهم كتاب المسرح الإنكليزي في عصر إعادة الملكية Restoration، ويعد رائداً للملهاة في عصره ومؤسساً ملهاة السلوك Comedy of Manners. ولد في بلدة باردسي Bardsey قرب مدينة ليدز Leeds، وكان والده جندياً في الجيش خدم في إيرلندا؛ فتلقى وليم تعليمه في مدرسة كِلْكيني Kilkenny في دبلن، ثم تابع دراسة الحقوق في كلية ترينيتي Trinity. بدأ كونغريف الكتابة بقصته «المتخفية» Incognita (1692)، وبترجمة مؤلفات يوفينال[ر] Juvenal، وكانت مسرحيتا «العازب العجوز» The Old Bachelor، و«المخادع» The Double-Dealer (1693) أولى نجاحاته، إلا أن شهرته بدأت بملهاة «حب من أجل الحب» Love for Love (1695) وقد ترجمت إلى العربية «حب بحب».

المزيد »