logo

logo

علم الفلك العام وعلم الفلك الراديوي وعلم الفلك الكروي | الأسد (كوكبة)

اسد (كوكبه)

Lio constelation - Constellation du Lion

 الشكل

الأسد (كوكبة-)

أصل التسمية

السمات الرئيسية

 

 

كوكبة الأسد Leo (Lion) (أصل اسمها الأجنبي مشتق من كلمة Leonis)، هي الكوكبة الثانية عشرة من حيث الحجم من بين الكوكبات الثماني والثمانين المعتمدة من قبل الاتحاد الفلكي العالمي International Astronomical Union (IAU)، وهي خامس كوكبات دائرة البروج Zodiac الثلاثة عشر. والأسد أحد البروج النارية الثلاثة في دائرة البروج، وتحكمه الشمس. تتألف كوكبة الأسد من نسقين patterns من النجوم يجمعهما الدماغ ليُشَكّل صورة أسد (الشكل1).

الشكل (1): كوكبة الأسد

أصل التسمية:

ثمة روايتان لبيان الأسد الذي سُميت الكوكبة نسبة إليه؛ الأولى - وهي الأرجح- تعزو أصل تسمية هذه الكوكبة إلى الأسد النيمياني Nemean lion، وهو وحش ضارٍ بحسب الأساطير اليونانية كان يعيش في نيميا Nemea، وقتله هرقل Hercules في أول أعماله الإثني عشر. وكان لهذا الأسد جلد لا يمكن ثقبه لا بالمعادن ولا بالحجارة ولا بالأخشاب. ونظراً لعدم تمكن هرقل من السيطرة عليه خنقه حتى الموت بيديه، وحصل هرقل على شكر السكان المحليين وعرفانهم، وجعل من جلد الأسد عبا ة واقية له. يبيّن الشكل (2) رسماً قديماً للصراع بين هرقل والأسد النيمياني.

الوصف: الوصف: 43-2.psd
 الشكل (2): هرقل والأسد النيمياني

أما الرواية الثانية فتعزو التسمية إلى الأسد الذي ورد في قصيدة الشاعر الروماني أوفيد Ovid عن بيراموس Pyramus وثيسبي Thisbe اللذين رفضت عائلتاهما تزويجهما ومنعتاهما من اللقا ، فتواعدا سراً عند شجرة توت ذات ثمار بيضا اللون، وعند وصول ثيسبي إلى المكان برز لها أسد ملطخ بدما فريسته فهربت وسقط خمارها veil على الأرض فانقض الأسد عليه فتلطخ بالدما . وحين وصل بيراموس وجد الوشاح، وظن أن حبيبته قد افترسها الأسد، فقتل نفسه بسيفه، وقبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة عادت ثيسبي لتجده على تلك الحالة، فتناولت السيف وقتلت نفسها هي الأخرى، وتسببت دما الثنائي المأساوي بتلون التوت على شجرة التوت باللون الأحمر، وبقيت على هذا اللون حتى اليوم. وتفيد بعض الأساطير أن زيوس Zeus وضع خمار ثيسبي في السما ، فشكّل كوكبة الضفيرة Coma Berenices.

من الثابت توثيق سكان بلاد ما بين النهرين Mesopotamians لكوكبة الأسد. وقد أطلق الفرس عليها اسم شير Shir والهنود اسم سيما Simha، وجميعها تعني الأسد.

وكذلك ربط الكلدانيون Chaldeans الأسد بالشمس نظراً لظهوره في السما إبان الانقلاب الصيفي summer solstice (وهذا لم يعد صحيحاً، بسبب الحركة البدارية precession لمحور الأرض). وكان نهر النيل يفيض في ذلك الوقت أيضاً، فكانت الأسود تأتي من الصحرا إليه، وتصادف ذلك مع وقوع الشمس في برج الأسد؛ لذا قدَّس المصريون القدامى الأسد الفلكي.

السمات الرئيسية:

يسهل تعرّف كوكبة الأسد؛ لكونها إحدى الكوكبات التي تشبه مسماها. يشكّل رأس الأسد وعُفْرته mane إشارة استفهام معكوسة backwards question mark يُطلق عليها اسم المنجل sickle. ويمكن العثور على كوكبة الأسد بالبحث عن هذا المنجل الذي يبدأ عند قلب الأسد Regulus - وهو أكثر نجوم الكوكبة لمعاناً - واتباع إشارة الاستفهام المعكوسة. يبيّن الشكل (3) منجل كوكبة الأسد.

الشكل (3): منجل كوكبة الأسد

وتُعدّ أشهر آذار/ مارس ونيسان/إبريل وأيار/ مايو أفضل الأشهر لرؤية كوكبة الأسد؛ إذ تصبح الكوكبة مرئية بُعيد حلول الظلام حتى أولى ساعات الصباح، وعلى الأخص بين خطي العرض +09° و -56°.

تبلغ مساحة كوكبة الأسد 947 درجة مربعة، وتقع عند طالع مستقيم right ascension (RA) قدره 11 h (وهو البعد الزاوي لجسم سماوي على الكرة السماوية)، وميل declination قدره + 51° (وهو بُعْد الجرم عن خط الاستوا السماوي). ويبلغ لمعانها brightness 5,49، وتشغل المركز التاسع عشر بين الكوكبات المعتمدة من حيث اللمعان.

تضمّ كوكبة الأسد 52 نجماً مرئياً، من أبرزها: أدافيرا Adhafera وألجيبا Algieba وألترف Alterf وكورت Chort وكوكسا Coxa ودنيبولا Denebola، وهو اسم عربي يعني ذنب الأسد، ورازالس Rasalas وقلب الأسد Regulus وزوسما Zosma. ويبين الشكل (4) أهم نجوم الكوكبة.

الشكل (4) أهم نجوم كوكبة الأسد والكوكبات المجاورة لها

أما النجم الأهم في هذه الكوكبة فهو قلب الأسد Regulus (Alpha Leonis) ذو اللون الأزرق والأبيض، الذي يبعد قرابة 79 سنة ضوئية عن الأرض. وموقع هذا النجم عند طالع مستقيم قدره 10h 8.372 mn، وميل 11° 58.033’. ويقع قلب الأسد عند قاعدة إشارة الاستفهام، أما جسم الأسد وقوائمه وذنبه فتمتد إلى الشرق. وأما النجم الأكثر لمعاناً في كوكبة الأسد فهو ولف 359 Wolf 359، ويقع على بُعد 7,78 سنة ضوئية عن الأرض.

تجاور كوكبة الأسد الكوكبات الآتية: السرطان Cancer، والضفيرة Coma Berencies، والباطية (الكأس) Crater، والشجاع Hydra، والأسد الأصغر Leo Minor، والوشق Lynx، والسدس Sextans، والدب الأكبر Ursa Major، والعذرا Virgo.

تضمّ كوكبة الأسد أيضاً مجموعة من أجسام مسييه Messier، وهي مجموعة أجسام فلكية (مجرات) وضع أول لائحة لها الفلكي الفرنسي شارل مسييه Charles Messier في العام1771 م، وتوالت الإضافات لاحقاً من فلكيين آخرين. والمجرات galaxies اللامعة الواقعة في كوكبة الأسد هي: المجرة الحلزونية إم 65 M65، والمجرة الحلزونية إم 66 M66، والمجرة الحلزونية إم 95 M95، والمجرة الحلزونية إم 96 M96، والمجرة الإهليلجية إم 105 M105، والمجرة إن جي سي 3628 NGC 3628، التي اكتشفها وليام هيرشل William Herschel في العام 1784م. يُطلق على المجرات M65 وM66 و NGC 3628 اسم توائم الأسد الثلاثة triplet.

ثمة نجم في كوكبة الأسد هو جليز 436 Gliese 436، له كوكب يدور حوله تبلغ كتلته 22 ضعفاً من كتلة الأرض. أما ألجيبا فهو نجم ثنائي binary star يمكن رؤيته بوساطة مقراب telescope صغير.

 

محمد خالد شاهين

 

 

مراجع للاستزادة:

- D.H. Levy, Deep Sky Objects. Prometheus Books, 2005.

- I. Ridpath and W.Tirion, Stars and Planets Guide, Princeton University Press, 2007

- C. Sasaki, The Constellations: Stars & Stories, Sterling Publishing Company, 2003.

 

 




التصنيف : علم الفلك العام وعلم الفلك الراديوي وعلم الفلك الكروي
النوع : علم الفلك العام وعلم الفلك الراديوي وعلم الفلك الكروي
المجلد: المجلد الثاني
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مستقل

الألياف الغذائية

 الألياف الغذائية الألياف الغذائية مكونات الألياف الغذائية أنماط الألياف الغذائية وظائف الألياف الغذائية وفوائدها مساوئ استهلاك الألياف الغذائية المصادر الغذائية للألياف عُرِّفَت الألياف الغذائية بأنها الجزء المأكول من بقايا الخلايا النباتية أو من الكربوهدرات المشابهة، وهو الجزء المقاوم للهضم والامتصاص في الأمعاء الدقيقة للإنسان، وهذه الألياف تتخمر كلياً أو جزئياً في الأمعاء الغليظة، وتشمل: عديدات السكاريد وقليلاتها، واللغنين (الخشبين)، ومواد نباتية أخرى مثل: الصموغ، والسلولوز المعدَّل، واللثأ، والبكتين، ومواد مشاركة صغرى كالشموع،...

المزيد »