logo

logo

logo

logo

logo

البريد الإلكتروني

بريد الكتروني

Electronic mail -

 البريد الإلكتروني

البريد الإلكتروني

 

لمحة تاريخية
بنية منظومة البريد الإلكتروني
وكيل مستخدم البريد
وكلاء نقل البريد وتسليمه
علبة بريد المستخدم
صيغة الرسالة
عنوان البريد الإلكتروني

 

 

منظومة البريد الإلكتروني electronic mail system هي شبكة حواسيب تعالج بريداً إلكترونياً على الإنترنت (الشابكة). وتشمل هذه الشبكة أجهزة زبائن user machines تُشغِّل برامج لتأليف الرسائل وإرسالها واسترجاعها ومعاينتها، كما تشمل أجهزة وكلاء (عملاء) agent machines تكوِّن جزءاً من منظومة معالجة البريد.

لمحة تاريخية

لم يُخترع البريد الإلكتروني بشكله الحالي دفعة واحدة، بل تطور شيئاً فشيئاً، ودخل في الاستعمال في ستينيات القرن العشرين، وأخذ شكله المعروف في سبعينيات القرن نفسه.

في عام 1961 أدخل معهد ماساتشوستس للتقانة Massachusetts Institute of Technology (MIT) منظومة مشاركة في الوقت المتوافق Compatible Time-Sharing System (CTSS) وهو يسمح لعدد من المستخدمين بالولوج إلى منظومة مركزية من خلال طرفيات عبر اتصال هاتفي بعيد dial-up، وتخزين ملفات على قرص مركزي أو المشاركة فيه. ومن الاستخدامات غير الرسمية لهذه المنظومة تمرير الرسائل على شكل ملفات مشاركة، وقد جرى تطوير هذه الطريقة وتوسيعها لتصل إلى نظام خاص دُعيَ CTSS mail في عام 1965.

كانت البداية كذلك مع الشبكة الرقمية التلقائية (أوتودين) (AUTODIN) Automatic Digital Network التي وُضِعت في العمل في عام 1962، ووفرت خدمة تراسل بين 1350 محطة، وعالجت نحو 30 مليون رسالة في الشهر، وبطول رسالة وسطي قدره 3000 محرف، تطورت منظومات البريد الإلكتروني في سبعينيات القرن الماضي وثمانينياته حتى أخذت الشكل الحالي.

بنية منظومة البريد الإلكتروني

تحتوي منظومة البريد الإلكتروني المثالية على مُرحِّلات (حاكمات) relays، تُخزّن الرسائل مؤقتاً، وتجري عليها بضع عمليات متخصصة، ومن ثم تمررها إلى المرحِّلة التالية باستعمال بروتوكول نقل البريد البسيط Simple Mail Transfer Protocol (SMTP). تُضاف معطيات المرحِّلات التي أجرت عمليات على الرسالة إلى ترويسة header الرسالة، ويمكن للمستخدم النهائي المتسلّم للرسالة معرفة المرحِّلات التي مرت عليها الرسالة بمعاينة الترويسة.

يبين الشكل (1) منظومة مثالية تجمع المرحلات ضمن كتل وظيفية. وقد سُمِّيت الكتل في هذا الشكل وفق دورها الذي تقوم به في معالجة الرسالة، وأُسند لكل مستخدم أو وكيل دور مختلف. غير أنه يمكن أن يكون لكل لاعب عدة كتل في المنظومة، وأن يكون لكل كتلة عدة أجهزة مضيفة hosts، ويكون لكل جهاز مضيف عدة مرحلات تعمل بوصفها إجراءات مستقلة. قد يكون للمرسل الواحد عشرات المرحلات التي تعمل على التوازي؛ بغية معالجة كمّ كبير من البريد، أو تكون موزعة جغرافياً؛ لتخدم مستخدمين في أنحاء منطقة ما أو في العالم. ويمكن لوكيل توصيل البريد Mail Delivery Agent (MDA) أن يشغل إجرائية مخصصة لإدارة مخزن بريد ضخم الحجم؛ وإجرائية أخرى تُشغِّل مخدم POP/IMAP؛ وثالثة توفر واجهة للبريد الإلكتروني.

الشكل (1) منظومة بريد إلكتروني مثالية.

ثمة أربعة عناصر رئيسية تدخل في تبادل الرسائل الإلكترونية لأي منظومة بريد إلكتروني: وكيل مستخدم البريد Mail User Agent (MUA)، وكيل نقل البريد Mail Transfer Agent (MTA)، وكيل توصيل البريد MDA، علب البريد الإلكترونية mailboxes. إضافة إلى ذلك هنالك بروتوكولات لنقل البريد واسترجاعه SMTP وPOP وIMAP. يبين الشكل (2) رسماً توضيحياً لتدفق الرسالة عبر مكونات منظومة البريد الإلكتروني.

يتسلّم وكيل نقل البريد الرسالة من وكيل نقل بريد آخر، أو من وكيل مستخدم البريد. وتكون معلومات النقل مضمنة في البروتوكول SMTP. فإذا لم تكن علبة البريد مستضافة محلياً؛ يجري تحويل الرسالة إلى وكيل نقل بريد آخر. ويكون تسليم البريد الأخير إلى المستقبلين المخصوصين محلياً عن طريق علبة بريد المستقبل، وهي مهمة وكيل تسليم البريد.

الشكل (2) تدفق الرسالة عبر مكونات منظومة البريد الإلكتروني.

وكيل مستخدم البريد

إن وكيل مستخدم البريد MUA هو تطبيق حاسوبي يُستعمل لإنشاء الرسائل البريدية وإرسالها واستقبالها. يمكن لهذا التطبيق أن يكون برنامجاً على شكل سطر أوامر command-line، مثل إدارة البريد mail على أنظمة يونكس Unix ولينوكس Linux؛ أو تطبيقاً ذا واجهة بيانية، مثل ثندربيرد Thunderbird وآوتلوك Outlook، كما تتوفر برامج بواجهات وِب يمكن الولوج إليها باستعمال متصفح إنترنت.

يعمل وكيل مستخدم البريد على استرجاع الرسائل من علبة البريد باستعمال عدد من البروتوكولات:

  • بروتوكول مكتب البريد Post Office Protocol :(POP) بروتوكول معياري يسمح باسترجاع الرسائل من صندوق الرسائل على مخدم البريد؛ باستعمال بروتوكول التحكم بالإرسال/بروتوكول الإنترنت Transmission Control Protocol/Internet Protocol (TCP/IP). يجري تحميل الرسائل من مخدم البريد إلى حاسوب الزبون، وتحذف الرسائل من علبة البريد على المخدم بعد تحميلها. وتكون على هذا النحو الرسائل متاحةً للمستخدم حتى عندما لا يكون متصلاً بمخدم البريد الإلكتروني.

  • بروتوكول النفاذ إلى رسائل الإنترنت Internet Message Access Protocol (IMAP): هو بروتوكول معياري يسمح باسترجاع الرسائل من صندوق الرسائل على مخدم البريد باستعمال البروتوكول TCP/IP. يسمح البروتوكول بإدارة صندوق البريد من قبل عدة زبائن للبريد؛ لذلك يجري عادة استرجاع الرسائل مع المحافظة على نسخة أصلية من الرسالة على مخدم البريد الإلكتروني حتى تحذف عمداً.

    يوفر IMAP عدداً من المزايا الإضافية عند مقارنته بالبروتوكول POP، وهي تشمل إمكان تخزين نسخة من الرسالة على المخدم البعيد بعد نقلها إلى الحاسوب المحلي. ويمكن للبروتوكول أن يكون مفيداً على خطوط النقل البطيئة؛ إذ إنه يسمح بنقل بنية الرسالة من دون تحميل معلوماتها كافة، كما أنه يسمح بالبحث ضمن الرسائل على المخدّم بهدف تخفيض نقل البيانات بين الزبون والمخدم.

  • بريد الوِب webmail: يمكن الوصول إلى الرسائل باستعمال متصفح إنترنت عبر بروتوكول نقل النص الفائق Hyper Text Transfer (HTTP). وتبقى نُسَخٌ من الرسائل عادةً على المخدم بصيغتها الأصلية.

    تجب الإشارة هنا إلى أن كلا البروتوكولين POP
    وIMAP ينقلان المعلومات، بما فيها اسم المستخدم وكلمة سره بنص واضح، ولضمان أمن النقل يجب تعميته باستعمال بروتوكولات معينة مثل بروتوكول طبقة المقابس الآمنة Secure Sockets Layer (SSL) أو بروتوكول التشفير الآمن Secure Shell (SSH).

    ومع أن وكيل مستخدم البريد يبدو كأنه يُنجز العمل كله في إرسال الرسائل واستقبالها؛ فهذا لأنه الجزء المرئي من المنظومة، وهو في الواقع لا يدخل فعلياً في تسليم البريد الإلكتروني؛ لأن هذا العمل مهمة وكيل تسليم البريد.

    ينجز وكيل مستخدم البريد ما يلي:

  • صياغة الرسائل الصادرة بإضافة المعلومات المناسبة إلى ترويسة الرسالة؛ وترميز الرسالة بحسب الضرورة؛ وتجهيزها ليتمكن وكيل تسليم البريد من نقل الرسالة.

  • توفير وظائف قراءة الرسائل الواردة وحفظها وحذفها.

  • توفير تطبيقات MIME أي «توسعات بريد الإنترنت المتعدد الغايات Multipurpose Internet Mail Extension»، التي تسمح للمستخدم بمعاينة المرفقات الموجودة مع الرسالة كالرسوم والصور ومقاطع الفيديو ومقاطع الصوت.

    وكلاء نقل البريد وتسليمه

    يُعدّ وكلاء نقل البريد MTAs نواة منظومة البريد الإلكتروني، وتكون البرامج التي تعمل عادةً في الخلفية مسؤولة عن توجيه البريد الإلكتروني وتسليمه. إن برنامج Sendmail من الأمثلة الشهيرة على وكيل نقل البريد على أنظمة لينوكس. يعمل وكيل نقل البريد الإلكتروني على:

  • توجيه البريد الإلكتروني- غير المرسل إلى المستخدمين المحليين- إلى وكلاء نقل آخرين مستعملاً آلية النقل المناسبة.

  • تسليم البريد إلى علب بريد المستخدمين المحليين، أي إلى المستخدمين المعرَّفين عند وكيل تسليم البريد نفسه. يُسمَّى وكيل نقل البريد في هذه الحالة بوكيل تسليم البريد MDA.

  • تعديل معلومات ترويسة الرسالة message header لاستيعاب احتياجات الوكيل التالي في سلسلة توزيع البريد، ولمساعدة طريقة التوزيع المستعملة على توجيه الرسالة. في كل مرّة يستلَّم MTA رسالة بريدية يضيف حقل «متسلَّم» received في أعلى ترويسة الرسالة؛ مما يبني سجلاً تسلسلياً لعملاء نقل البريد الذين عالجوا الرسالة. وفيما يلي مثال على ما تحويه الترويسة (الشكل 3).

    الشكل (3)

    علبة بريد المستخدم

    علبة البريد الإلكتروني email box أو e-mailbox هي المستودع الذي توضع فيه الرسالة الواردة عند وصولها إلى مقصدها، وهي تشبه صندوق البريد التقليدي. تُعرَّف علبة البريد بعنوان بريدي email address. يكون الوصول إلى الرسائل البريدية ضمن علبة البريد مضبوطاً من قبل مزود البريد mailbox provider. ويمكن لأي شخص عادة إرسال الرسائل إلى أي علبة بريدية، في حين يُسمح للمستخدم المعرَّف (صاحب الصلاحية) authenticated user فقط قراءة الرسائل وحذفها من علبة البريد الخاصة به.

    تمتاز علبة البريد الإلكتروني بالحجم المخصص لها، وفي حال وصول حجم الرسائل ضمن علبة البريد إلى الحد الأقصى، عندها لا يمكن تسلّم رسائل جديدة. ويجب على المستخدم إدارة صندوق بريده لضمان عدم وصوله إلى الحجم الأقصى.

    ويمكن استعمال أي نوع من قواعد البيانات لتخزين البريد الإلكتروني، عادةً تكون علبة البريد مجلداً فيزيائياً ضمن منظومة الملفات. وهنالك صيغتان مشهورتان منتشرتان، وتسمحان بالوصول إلى معلومات صندوق البريد:

  • الصيغة Mbox: وهي التقنية الأصلية التي استعملت لتخزين كل الرسائل العائدة إلى عنوان بريدي واحد ضمن ملف نصي وحيد.

  • الصيغة Maildir: هي توصيف أحدث من الصيغة السابقة، وهي تخزن جميع الرسائل العائدة إلى عنوان بريدي واحد ضمن شجرة مجلدات، حيث تُخزَّن كل رسالة ضمن ملف نصي مستقل.

    صيغة الرسالة

  • يوصِّف المعيار RFC 5322 صيغة رسالة البريد الإلكتروني مع مرفقات الرسالة المتعددة الوسائط في المعايير RFC 2045 وكذلك RFC 2049، والتي تدعى اختصاراً MIME.

    تتكون الرسالة من جزأين رئيسيين: ترويسة الرسالة وجسم الرسالة. تتكون الترويسة من عدة حقول مثل From وTo وCC وSubject وDate ومعلومات أخرى عن البريد الإلكتروني. عند نقل الرسائل بين مكونات منظومة البريد الإلكتروني تتخاطب المكونات باستعمال البروتوكول SMTP الذي يستعمل حقول ترويسة الرسالة لتوصيف محددات النقل ومعلوماته.

    يجب أن تحوي ترويسة الرسالة الحقول التالية:

  • الحقل From: عنوان البريد الإلكتروني لمرسل الرسالة. يملأ برنامج بريد الزبون هذا الحقل آلياً.

  • الحقل Date: ويمثل التاريخ والوقت المحليين عند إرسال الرسالة من مصدرها. يملأ برنامج بريد الزبون هذا الحقل آلياً.

    كما يجب أن تحوي ترويسة الرسالة على الأقل الحقول الإضافية التالية:

  • الحقل Message-ID: يمثل معرِّف الرسالة، ويفيد في منع تسليم الرسالة نفسها عدداً من المرات، وهو مستعمل في الحقل In-Reply-To.

  • الحقل In-Reply-To: يمثل معرف الرسالة التي تكون هذه الرسالة رداً عليها. وهو يفيد في ربط الرسائل بعضها ببعض، وهو يُستعمل عند الرد على الرسائل فقط.

    كذلك تشمل ترويسة الرسالة الحقول الشائعة التالية:

  • الحقل To: العنوان البريدي للمرسل إليه، ويمكن إضافة الاسم اختيارياً. يمكن وضع عدد من العناوين.

  • الحقل Subject: عنوان الرسالة أو موضوعها.

  • الحقل CC: يعني نسخة إضافية Carbon Copy، وهو يمثل عناوين بريد أخرى تُرسل إليها الرسالة للاطلاع؛ أي إنهم ليسوا معنيين بالرسالة في المقام الأول، والهدف هو إطلاعهم عليها.

  • الحقل: BCC يعني Blind Carbon Copy، وهو مشابه للحقل CC، ولكنه يختلف عنه بأن مستقبل الرسالة لا يرى معلومات هذا الحقل ضمن الرسالة. وهو يهدف إلى إرسال الرسالة إلى عناوين بريدية من دون إعلام المقصودين المذكورين في الحقلين To أو CC أنها مرسلة إلى العناوين في BCC أيضاً.

    يشتمل جسم الرسالة على نص غير مهيكل، وقد يحوي كتلة التوقيع في النهاية. يجري الفصل بين ترويسة الرسالة ونصها بسطر فارغ. وقد أدخل المعيار MIME مواصفات لتحديد مجموعة المحارف المستعملة في نص الرسالة وترميزين خاصين بنقل المحتوى لتفعيل نقل البيانات غير النصية في صيغة الرماز القياسي الأمريكي لتبادل المعلومات البيني American Standard Code for Information Interchange (ASCII).

    تسمح أغلب نظم زبائن البريد الحديثة باستعمال المحتوى النصي أو صيغة HTML لنص الرسالة بحسب ما يرغبه المستخدم.

    عنوان البريد الإلكتروني

    يمثل عنوان البريد الإلكتروني صندوق بريد يخزن رسائل البريد الإلكتروني. وقد استعمل عدد كبير من صيغ عنوان البريد الإلكتروني في المنظومات المبكرة، ولكن هنالك اليوم صيغة واحدة مستعملة.

    يتبع عنوان البريد الإلكتروني الصيغة local-part@domain، مثلاً user.name@hiast.edu.sy، ويتكون في البداية من جزء محلي local-part، يتبعه الرمز @، وبعد ذلك اسم النطاق domain.

    ويمكن أن يصل طول الجزء المحلي إلى 64 محرفاً، ومع أن المعيار يحدد أن الجزء المحلي حساس لحالة الأحرف، فالأمر عملياً ربما لا يكون كذلك، وتختلف معالجته بحسب منظومة البريد الإلكتروني، إذ إن User.name مثلاً قد يكون هو نفسه user.name، وقد يكون في بعض المنظومات هو نفسه User Name.

    يمكن أن يكون اسم النطاق طويلاً على ألا يتجاوز طول عنوان البريد الإلكتروني بأكمله 256 محرفاً، ولكن طول عنوان البريد الإلكتروني بأكمله لا يمكن أن يتجاوز 254 محرفاً. إن اسم النطاق غير حساس لحالة الأحرف، وبعد أن صارت أسماء النطاقات عالمية (تحوي محارف غير المحارف اللاتينية المعروفة ASCII، مثل المحارف العربية والصينية والهندية وغيرها)؛ تسارعت الجهود لدعم محارف يونيكود Unicode (معيار ترميز دولي للاستخدام مع اللغات والنصوص المختلفة، يتم بموجبه تعيين كل حرف أو رمز بقيمة رقمية فريدة تنطبق على المنصات والبرامج المختلفة) في عنوان البريد الإلكتروني.

    حسام عابد

    مراجع للاستزادة:

    - RFC 5321 – Simple Mail Transfer Protocol, Network Working Group.

    - RFC 1939 (rfc1939) – Post Office Protocol – Version 3, Faqs.org.

    - RFC 3501 (rfc3501) – Internet Message Access Protocol – version 4rev1, Faqs.org.


التصنيف : كهرباء وحاسوب
النوع : كهرباء وحاسوب
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 40
الكل : 11997566
اليوم : 2453