logo

logo

logo

logo

logo

دجان

دجان

Dagan - Dagan



 دجان

 

دجان Dagan هو أحد أشهر آلهة الخصب والزراعة في سورية القديمة وبلاد الرافدين، كانت عبادته معروفة منذ الألف الثالث قبل الميلاد؛ إذ تذكره نصوص سومرية وأكادية، ونصوص من إيبلا ومن ماري وإيمار. فمثلاً يتحدث شروكين[ر] الأكادي مؤسس أول امبراطورية في التاريخ (٢٣٥٠ - ٢٢٨٤ ق . م) عن حملته المشهورة على شمالي سورية، فيقول: إنّه «خرَّ خاشعاً في توتول (ربما تل البِيعة الحالي شرق مدينة الرقة) أمام دجان الذي وهبه الأرض العليا : ماري[ر] وإيبلا ويرموتي (في مكانٍ ما على الساحل اللبناني بالقرب من بيروت) حتى غابة الأرز (جبال الأمانوس) وجبال الفضة (جبال طوروس)». ويذكر نرام سين حفيد شروكين (٢٢٦٠-٢٢٢٣ ق. م) أنه «بسلاح دجان الذي جعل مملكته كبيرة، فتح نرام سين القوي أرمانوم (ربما حلب) وإيبلا، ودجان أعطاه أرمانوم وإيبلا، وجعله يأسر ريش أدد ملك أرمانوم». وقد أظهرت الحفريات الألمانية التي جرت في تل البيعة ما بين ١٩٨٠-١٩٩٥م معبداً ضخماً لدجان كان بمنزلة مركز عبادة هذا الإله في منطقة الفرات الأوسط، كما كان هناك معبد له في «تِرقا» (تل عشارة).

نصب لدجان

وسُمِّي الشهر الثامن من تقويم مملكة ماري التي بلغت أوج ازدهارها في النصف الأول من القرن الثامن عشر قبل الميلاد «شهر دجان». وسُميت إحدى بوابات إيبلا التي كانت عاصمة مملكة مزدهرة في النصف الثاني من الألف الثالث قبل الميلاد باسمه، ومن ألقابه «سيد الآلهة»، و«سيد كنعان»، و«طيلُّو ماتيم»: ندى الأرض، وسُمِّي أحد أشهر التقويم الإبلوي الجديد باسمه. وكان رئيس مجمع الآلهة في إيمار (مسكنة)[ر] حيث كانت الأضاحي تُقدم له في العديد من الاحتفالات، ومنها «عيد الذكر» الذي كان يجري سنوياً، ويستمر نحو سبعة أسابيع تمارس فيها طقوس كثيرة، وتقدم أضاحٍ متنوعة، ويذكر النص الأكادي الطويل (٢١٤ سطراً) الذي يتحدث عن العيد بالتفصيل أن عدد الأضاحي التي قُدِّمت خلال العيد بلغ سبعمئة خروفٍ وخمسين بقرة واثني عشر عجلاً. وكان عدد الآلهة التي شاركت في العيد إلى جانب دجان نحو ثلاثين إلهاً من بينها بعل ونينورتا وأدد وعشتارت. كان هذا العيد يُقام في الشهر الأخير من السنة المنصرمة والشهر الأول من السنة الجديدة، ويجري عند بوابة مدينة إيمار خارج السور، ويُشارك فيه أهل البادية أكثر من أهل المدينة؛ إذ كانت إيمار في القرن الثالث عشر قبل الميلاد عاصمة لمملكة صغيرة لكن مهمة على نهر الفرات، هي مملكة أشتاتا.

إن هذا العيد هو أشبه ما يكون بعيد رأس السنة الجديدة المعروف من بلاد الرافدين والذي كان يجري في بداية شهر نيسان، أي مع بداية فصل الربيع، ومن ثم هو احتفال بعيد عودة الخصوبة إلى الطبيعة.

ومن الأعياد الأخرى التي كانت تجري في إيمار «عيد العرش» الذي كان يُقام لآلهة متعددة، منها «دجان» الذي كان يُحتفل بعيده في معبده بمدينة «شَتَبي» القريبة من إيمار؛ وبحضور الملك والعرَّاف وكبير الكتبة.

وعُدَّ «دجان» في بلاد الرافدين المخترع الأسطوري للمحراث. وبنى «شولغي» ثاني ملوك مملكة أور[ر] الثالثة مدينة باسمه بالقرب من نيبور في جنوبي بلاد الرافدين، هي «بوزريش دجان»، أي بحماية دجان (حالياً تل دريهيم في محافظة ذي قار بجنوبي العراق). ويدخل اسمه في تركيب أسماء علم رافدية وسورية من عصور مختلفة، مثل: «إشمي دجان»: دجان سمع، و«إدِّين دجان» : دجان أعطى، و«نور دجان» : نور دجان، و«حنَّا دجان»: دجان حنا؛ عطف؛ رحم.

ويرد في أسطورة بعل الأوغاريتية وفي أساطير أخرى أن بعل هو ابن دجان (ب ن د ج ن)، وهذا يؤكد أنه كان إلهاً للخصب أقدم من بعل . وتمتع بأهمية كبيرة في أوغاريت حيث بُني له معبدٌ فيها بالقرب من معبد بعل.

ويعني اسم دجان باللغات الأوغاريتية والفينيقية والعبرية «حبوباً»، وبالعربية «الدَّجْن» يعني ظل الغيم في اليوم المطير، والمطر الكثير، وأدجنت السماء: دام مطرها، وهذا يؤكد أن دجان كان أصلاً إلهاً للخصوبة والزراعة، وبالتحديد للحبوب؛ رمز الخصوبة.

وعبد الكنعانيون والفلسطينيون في فلسطين دجان في الألف الأول قبل الميلاد باسم «داجون»، وشيدوا له العديد من المعابد، وأشهرها معبد في غزة ومعبد في أشدود.

وهناك أكثر من قرية فلسطينية تحمل اسم «بيت دجن» (أي معبد دجن) حتى الآن، إحداها بالقرب من يافا، وثانية بالقرب من نابلس. وحتى الآن تعني كلمة «دجن» في بعض المناطق السورية «الطعام» أو «الخبز».

عيد مرعي

 

مراجع للاستزادة:

- Feliu, Lluis, The God Dagan in Bronze Age Syria (Culture and History of Ancient Near East), Leiden 2003.

- D. Fleming, Baal and Dagan in Ancient Syria, in: Zeitschrift für

Assyriologie und Vorderasiatishen Archäologie 83(1993), p. 88-98.

- I. Singer, Towards an Image of Dagan, the God of the Philistines, in:

Syria 69(1992), p. 431-450.


التصنيف : العصور التاريخية
المجلد: المجلد السابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 0
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 568
الكل : 30706575
اليوم : 65729