logo

logo

logo

logo

logo

باز جبعدين (كهف-)

باز جبعدين (كهف)

-

 باز جبعدين

باز جبعدين (كهف -)

 

يقع كهف باز جبعدين Baaz Jaba’deen على بعد 35كم شمال شرقي مدينة دمشق؛ بالقرب من مدينة معلولا القديمة، يرتفع الموقع نحو 1529م عن مستوى سطح البحر. ويتميز بموقعه الجغرافي المهمّ حيث يصل بين الأراضي المنخفضة في الجنوب الشرقي ومرتفعات أقصى غربيّ الجبال التدمرية في الشمال الغربي، كما يتميز بغناه بالينابيع؛ مما يُعدّ مصدراً دائماً للمياه؛ وبالتالي مركز جذب للإنسان القديم.

يُعدّ الكهف ملجأ صخرياً صغيراً أبعاده 6×10م، وهو محمي من الرياح والأمطار، ينفتح إلى الشمال الغربي، مشمس ودافئ لم يتعرض لأي نوع من أنواع التخريب الحديث؛ مما أثمر عن مكتشفات ولقى محفوظة جيداً.

اكتشف الكهف عام 1999 في أثناء مسح أثري قام به نيكولاس كونارد Nicolas J. Conard (من جامعة توبنغن Tübingen) الذي بدأ التنقيب فيه في العام نفسه لمدة ثلاثة مواسم (1999، 2000، 2004م).

كشفت أعمال التحري في الموقع عن سبع طبقات أثرية تغطي فترة زمنية طويلة تمتد من العصر الحجري القديم الأعلى Palaeolithic Upper حتى العصر الحجري الحديث الفخاري Pottery Neolithic، ولكن الاستيطان الأكبر والأهم كان في فترة ما بعد العصر الحجري القديم Epipalaeolithic (النطوفي).

تميز باز جبعدين بالعديد من المكتشفات الأثرية، كان أهمها- والتي عُرف الموقع من خلالها- البقايا المعمارية في الطبقة ( III b) المؤرخة بوساطة الكربون المشع C14 إلى أواخر الفترة النطوفية بين نحو 11000 و 10500 سنة قبل الآن، وهي طبقة استيطان أرضيتها ترابية متراصة تبلغ مساحتها نحو 8 أمتار مربعة، مُيّزت بجدار دائري بني من قطع حجرية كلسية ضخمة blocks، وعُثر داخلها على موقد نار حجري، وعلى بعد 50سم شمال الموقد يوجد جرن حجري (هاون) مغروس في الأرض.

وتُعدّ هذه المنشأة أحد أقدم البيوت النطوفية وأفضلها حفظاً في سورية وأحد النماذج القليلة المشابهة للعمارة النطوفية المعروفة منذ القديم في الأردن وفلسطين.

أما بالنسبة إلى الأدوات الحجرية فقد تميزت بتنوعها وكثافتها حتى في الطبقات الفقيرة من الموقع، وكان أغلبها من الطبقات النطوفية وطبقات العصر الحجري الحديث ما قبل الفخار Pre-Pottery Neolithic. فقد صُنعت الأدوات الصوانية من أحجار صوانية محلية عالية الجودة، وتم تحضير النوى nucleus وتصنيع الأدوات داخل الموقع نفسه، كما عُثر على أدوات صوانية أخرى مصنوعة من الصوان غير النقي (الشيرت)، ولكن تم تحضيرها خارج الموقع. وكان العديد من الأدوات الصوانية محروقا؛ً وخصوصاً تلك الموجودة تحت أرضية السكن والتي تعود إلى الفترة النطوفية، ومن أهمها الأدوات النصلية والأدوات الميكروليتية الدقيقة microliths، وبعض المكاشط والمقاحف الجانبية side scrapers التي تميزت بأنها أصغر من التي عُثر عليها في الطبقات الأحدث، وكانت أدوات الطحن قد كشفت ولكن بنسب أقل، علاوة على الأدوات العظمية وأهمها صنارة الصيد. أما بالنسبة إلى أدوات العصر الحجري الحديث ما قبل الفخار؛ فكان أهمها الحراب الخيامية Khiamian points والمكاشط والمقاحف الكبيرة والأدوات المسننة denticulated tools والنصال المظهّرة backed blades.

باز جبعدين- جدار مسكن داخل الكهف مع موقد

تشير البقايا النباتية والحيوانية -التي تعود إلى العصر النطوفي المتأخر والعصر الحجري الحديث ما قبل الفخار- إلى أن الحيوان الأكثر انتشاراً هو الأرنب، ومن ثم الغزال ثم السلاحف وبعدها الأغنام كما عُثر على بعض عظام الخيول والثعالب. كشف في موقع باز عدد جيد من البقايا السمكية أغلبها من نوع السلمون والشبوط يعود استهلاكها إلى العصر النطوفي المتأخر. والجدير ذكره أن جميع هذه البقايا تميزت بأنها محفوظة جيداً نتيجة للظروف المناخية الجافة جداً في الكهف.

باز جبعدين- أدوات صوانية هلالية الشكل

ومن اللقى المميزة أيضاً الحلي وأدوات الزينة التي بلغ عددها 37 حلية، وأهمها عقود من الصدف البحري، وقد استخدم في صناعتها عمليات الثقب أو الطرق أو كليهما معاً أو حتى عملية الصقل. ومن أهم البقايا العظمية الإنسانية عظم زند محروق.

كل ما سبق يشير إلى أن كهف باز جبعدين قد استخدم على نحو كثيف جداً، ويقدم أفضل الشواهد من ريف دمشق عن النماذج المتغيرة في السلوك الإنساني خلال أواخر عصر البلستوسين Pleistocene وبداية الهولوسن Holocene، فهو يُعدّ موقعاً مفتاحيّاً لدراسة الانتقالات الحضارية والاقتصادية بين اقتصاد الصيادين وجامعي الثمار في ما بعد العصر الحجري القديم إلى إنتاج الطعام والزراعة في بداية العصر الحجري الحديث.

هبة عاصي

مراجع للاستزادة:

- N. J. CONARD, Tübingen – Damascus Excavation and Survey Project 1999-2005, (Tübingen 2006).

- H. A. NAPIERALA, The Paleolithic Background of Early Food Producing Societies in the Fertile Crescent, faunal analysis, (Tübingen, 2011).

- K. F. HILLGRUBER, The Last Hunter-Gatherers: The Epipaleolithic in Southwestern Syria, (Hamburg, 2010).

 


التصنيف : عصور ما قبل التاريخ
المجلد: المجلد الثالث
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 581
الكل : 27112207
اليوم : 24883