logo

logo

logo

logo

logo

البنات والكبير (تلول)

بنات وكبير (تلول)

Al-Banat, al-kabir (Tulul) - Al-Banat, al-kabir (Tulul)

البنات والكبير (تلول -)

 

تلول البنات والكبير Tulul al- Banat & al- Kabir مجمع استيطاني واسع يقع على الضفة اليسرى (الشرقية) لنهر الفرات، ويبعد نحو 17كم شمال- شرق سد تشرين. التلول التي يضمها هذا الموقع الأثري هي: تل البنات (في الجهة الشرقية)، تل البنات الشمالي (في الزاوية الشمالية- الشرقية)، التل الصغير (في الجهة الشمالية)، التل الكبير (في الجهة الشمالية- الغربية)، تل مريش (في الجهة الغربية). ويمثل تل البازي [ر] الامتداد الجنوبي للموقع، ولا ينفصل عنه طبوغرافياً أو أثرياً، لكن قيام بعثة أثرية أخرى (ألمانية) بالتنقيب فيه أدى إلى دراسته والكتابة عنه بمعزل عن الموقع الرئيس، وهذا ما أدى إلى غياب بعض الحقائق الأساسية ذات الصلة في تفسير وظيفة الموقع. وبهذا التكوين يغطي الموقع مساحة واسعة تتجاوز 250 هكتاراً؛ مما يجعله من أوسع المواقع الأثرية في المنطقة. ومن هذه المساحة يغطي تل البنات وحده نحو 30 هكتاراً، وتصل مساحة التل الكبير إلى 2.3 هكتار.

بدأت بعثة آثارية من معهد الدراسات الشرقية في جامعة شيكاغو الأمريكية تنقيباتها في هذا الموقع في عام 1989م بإدارة كل من توماس ماكليلان Thomas McClellan وآني بورتر Anne Porter. وشملت هذه التنقيبات تل البنات وتل البنات الشمالي والتل الكبير. ومن خلال دراسة التسلسل الزمني للفخار واستعمال طريقة تحديد التواريخ بوساطة كربون 14 الإشعاعي والدراسات المقارنة أمكن تحديد تاريخ الموقع في الألف الثالث قبل الميلاد، ما بين 2600 و2000ق.م. وقسم المنقبون تاريخ السكنى في الموقع إلى أربعة أدوار، أقدمها الدور الرابع IV Period ر(2600- 2450ق.م) الذي جاء الدليل عليه من تل البنات وتل البنات الشمالي، الدور الثالث III Period ر(2450- 2300ق.م)، وجدت بقاياه في تل البنات، وتل البنات الشمالي والتل الكبير، الدور الثاني II Period ر(2300- 2150ق.م)، ظهرت بعض المعالم التي تعود إليه في تل البنات والتل الكبير، لكن الدليل الواضح عليه جاء من تل البازي الذي كان هذا الدور مرحلة ازدهار رئيسة فيه، الدور الأول I Period ر(2150- 2000ق.م)، جاء الدليل الأساسي عليه من التل الكبير.

تل البنات - التنقيبات الأثرية

لقد غطى تل البنات خلال ذروة ازدهاره في الدورين الرابع والثالث نحو 30 هكتاراً، وهو أكبر تلول الموقع مساحة. وإذا استثني تل البازي فإن التل الثاني من ناحية الحجم يكون التل الكبير. وكان وجود القرية الحديثة على تل البنات عاملاً أساسياً في تحديد المساحة التي أجريت التنقيبات الآثارية فيها، وقد اعتمدت البعثة فتح قطاعات للتنقيب بلغ عددها سبعة أشرت بالحروف A- G. وفيما يأتي عرض لما كشفت عنه التنقيبات الآثارية في تلول البنات والكبير خلال الأدوار الأربعة التي مر بها الموقع ابتداءً من الدور الرابع الأقدم:

الدور الرابع (2600- 2450ق.م):

كشفت التنقيبات الآثارية في تل البنات عن بقايا بناية ضخمة في القطاع C الذي فتح في وسط التل، وأشر المنقبون هذه البناية بالرقم 7، وهي مشيدة على مصطبة اصطناعية من الحصى بارتفاع 3.5م على الأقل. وهذه المصطبة تغطي تماماً ركاماً دفنياً tumulus ضخماً من تاريخ أقدم، وتتكون من ثلاثة مستويات تتدرج نزولاً باتجاه الغرب حيث تنتهي عند حافة الشارع الرئيسي. وعلى الرغم من أن ما اكتشف من البناية 7 ليس إلا جزءاً صغيراً فإنه كان كافياً للاستدلال على ضخامتها وفخامتها واحتوائها على عدد من الغرف والممرات والباحات المقامة على المستويات الثلاثة للمصطبة.

لم يتبقَّ من منشآت البناء  المشيدة على المستوى الأعلى من المصطبة سوى قاعدتين كبيرتين لعمودين بقطر يزيد على المتر، وهناك أساس لعمود آخر تحت سطح هذا المستوى من المصطبة. كانت أجزاء البناء على المستوى الأوسط من المصطبة أفضل حفظاً من الأجزاء الأخرى. ويضم هذا الجزء سلسلة من الغرف تحيط بأرضية مربعة الشكل، ويبدو أن هذه الأرضية كانت جزءاً من مدخل ضخم للبناية. وقد كشف هنا عن غرفتين مربعتين، أبعاد كل منها 7×7م. أرضيتا هاتين الغرفتين مرصوفة بآجر مثبت بملاط من القار، وهذا ما أضفى على الغرفتين مظهراً أنيقاً معبراً عن العناية والتكاليف التي بذلت في تشييد البناء. وهناك آثار درج كان يؤدي إلى المستوى الأعلى من المصطبة. إلى الجنوب من ذلك وجدت أربع قواعد لأعمدة كانت تحمل سقفاً لرواق مفتوح يوجد عند كل من طرفيه الشمالي والجنوبي درج ينزل إلى المستوى الأسفل من المصطبة حيث توجد بقايا مجموعة من الغرف.

تم الكشف عن منطقة واسعة مخصصة لإنتاج الفخار في تل البنات. وهذه المنطقة تمتد إلى جنوب- غرب البناية من موضع البناء 7 في القطاع C، حيث وجدت آثارها في القطاعين D و G القريبين من وسط الحافة الغربية للتل. ويغطي هذان القطاعان مع القطاع A - الذي ضم منشآت تصنيع الفخار من الدور الثالث- مساحة تزيد على هكتارين تتصف في كونها مرتفعة ومفتوحة مع استواء في سطحها. وعلى بعد نحو 100م شمال القطاع D وجد ما أطلق عليه المنقبون تسمية «حي الفخّارين» لما تضمن من مبانٍ وحفر ملأى بالرماد الذي تتخلله نفايات عمليات تصنيع الفخار وفضاءات للعمل فضلاً عن أفران شيّ الفخار. ومن المباني المكتشفة في هذا القطاع البناية الكبيرة التي أعطاها المنقبون الرقم 12. وعلى الرغم من التخريب الذي ألحق أضراراً كبيرة بجدران هذه البناية يمكن تكوين فكرة عن مخططها الذي يدل على كونها بناءً مستقلاً متضمناً ما لا يقل عن سبع غرف متقاربة المساحة والشكل. لقد عثر في هذه الغرف على تنور وأوعية خزن وأحجار جرش ودكاك عمل حجرية. وضمت إحدى الغرف الجزء الأعلى من دولاب صنع الفخار وأدوات أخرى خاصة بالجرش ومزج العجائن. إن ترافق ذلك كله في هذه البناية يشير إلى استخدامها مشغلاً وكذلك مسكناً للحرفيين الذين كانوا يعملون هناك.

تبدو أفران هذا الدور بيضوية الشكل مع وجود مصاطب داعمة مشيدة حولها. ومن بين هذه الأفران اكتشفت خمسة في المحيط المباشر لأبنية القطاع D، وحددت التحريات مواضع المزيد منها على بعد نحو 200م شمال- شرق هذا القطاع. يعد الفرن رقم 2 من الأمثلة المحفوظة جيداً، ويتكون من حفرة إشعال يعلوها سطح آجري مثقب ومداخن يمر خلالها الهواء الساخن إلى حجيرة الشيّ. وكانت الأوعية الفخارية التي يراد شيّها ترتب داخل هذه الحجيرة التي تسقف بقبة من الطين المشوي وجد مثال عنها محفوظ جزئياً في الفرن رقم 4 إلى الجنوب من الفرن الأول. أما نفايات عمليات تصنيع الفخار فتشمل قطعاً من الخبث والفخار المزجج والأوعية غير الصالحة. وكانت هذه النفايات  تتجمع حول الأفران، ويلاحظ في الأوعية غير الصالحة أنها بأبدان مشوهة الأشكال وفوهات غير منتظمة، أو أنها تحمل تصدعات من مسار عملية الشيّ.

لقد صنع هنا فخار بسيط خالٍ من الزخارف تغلب فيه جرار دائرية القواعد وآنية بأشكال نصف كروية. وتشمل مجموعة فخار هذا الدور جراراً برقاب طويلة وفوهات بحافات بارزة إلى الخارج مع طاسات وأكواب بفوهات محدبة الحافات. وهناك أيضاً قطع فخارية من طراز الفرات المميز Euphrates branded ware الذي يشمل أوعية دقيقة الصنع مشوية جيداً ورقيقة السمك. والأكثر شيوعاً من أشكال هذا الفخار جرار كروية البدن طويلة العنق بفوهات بارزة الحافات، وتكون أحياناً مطلية بأشرطة أفقية حمراء متوازية على الرقبة وأعلى البدن. وتصنع هذه الجرار عادة من طينة برتقالية أو حمراء مزينة بتلميع حلزوني الشكل يكوَّن من وضع أداة دقيقة على بدن الجرة في أثناء دوران دولاب الفخار.

فضلاً عن الفخار والمواد ذات الصلة بتصنيعه استخرجت من القطاع D في تل البنات أكثر من سبعين كسرة من دمى الحيوانات الفخارية. تعرض هذه الدمى تنوعاً يشمل الأغنام والماعز والماشية والحمير، ووجودها بهذه الكثرة يشير إلى أنها كانت أيضاً تصنع في مشاغل القطاع D. وتثير إحدى هذه الدمى تساؤلاً مثيراً للاهتمام، فهذه الدمية الصغيرة تظهر تفاصيل مصورة تصويراً دقيقاً وتشمل شعر الغرة والعرف على الرقبة مما قد يجعلها دمية حصان، وإذا كان خطم الدمية مثقوباً في موضع تثبيت اللجام فهذا يعني أنه كان حيواناً مدجناً. فإذا صح افتراض كونها دمية لحصان يكون هذا - مع دمية حصان اكتشفت في تل السويحات [ر]- أقدم الأمثلة المكتشفة في الشرق الأدنى. ومن المكتشفات المهمة في القطاع D ما يزيد على خمسين قرص مغزل فخاري. ويشير وجود هذه الأقراص، وكذلك الثقوب التي كانت تثبت فيها ركائز خشبية للأنوال، إلى ممارسة صناعة النسيج في تل البنات إلى جانب صناعة الفخار.

اكتشف في السفح الغربي لتل البنات الضريح رقم 1 الذي يعود إلى الدور الرابع أيضاً. يتكون هذا الضريح من حجرتين محفورتين في الأرض، ويتم الوصول إلى كل منهما عبر أنفاق ضيقة. استعملت الحجرة الرئيسة في الضريح 1 للدفن المتكرر. وقد احتوت كل من الغرفتين على تجهيزات جنائزية متشابهة معظمها جرار فخارية بسيطة خالية من الزخارف وعدد قليل من الآنية الفخارية من طراز الفرات المميز. ومن المواد الأخرى المكتشفة في هذا الضريح دبابيس، مقاشط، ملاقط، خناجر، بلطات برونزية، وخرز متنوعة فضلاً عن مواد عظمية محززة.

تمثلت بقايا الدور الرابع في تل البنات الشمالي بما سماه المنقبون «الصرح الأبيض الثاني» White Monument II. ولهذا الصرح شكل بيضوي ضخم، ويتكون من سلسلة من الأحجار المنفردة وركامات طينية متجمعة في تل ترابي كبير كسي بسطح متدرج من اللبن. وفي التل الكبير يدل الفخار المستخرج من بناية المعبد على كونه يعود إلى الدور الرابع. يتألف هذا المعبد من بناية بغرفة واحدة مستطيلة الشكل أبعادها 22× 13م، ويبلغ سمك جدرانها 2م. الجدران مشيدة بأحجار على طبيعتها يصل حجم كل منها إلى 1 م3، ويرجح أن الأجزاء العليا من الجدران كانت مشيدة باللبن. وتتقدم مدخل غرفة المعبد - في الجدار القصير الشرقي- سقيفة مفتوحة. أرضيات البناية كانت أولاً مرصوفة بلبن ثم بطين مدكوك، وفوق ذلك طبقة كثيفة من كسر حجر الكلس التي غطيت بطبقة رقيقة من الجبس الكلسي. وقد وجدت على الأرضية المبكرة مواد أثرية مصنوعة بضمنها 59 خرزة من الفرت والحجر والصدف، وقرط فضي صغير، وكسر من اللازورد وبقايا بيض النعام.

الدور الثالث (2450- 2300ق.م):

طرأت في هذا الدور تغييرات كبيرة على مستوطن تل البنات العائد إلى الدور الرابع السابق. ففي القطاع C، في وسط التل شيدت البناية الضخمة رقم 6 فوق البناية 7 من الدور الرابع، وهذه البناية الجديدة صارت تغطي مساحة تصل إلى 2500م2 مما يجعلها أكبر البنايات المكتشفة في منطقة الفرات الشمالي. وللمقارنة مع القصر الرئيس (G) في إيبلا فإن مساحة الأجزاء المستكشفة من الأخير تصل إلى 2400م2. وللبناية 6 أسس عميقة وجدران يصل سمكها إلى 1,5م، ويصل سمك الجدار الغربي إلى 3م، وقد أمكن الكشف عن امتداده جنوباً لغاية 25م. وكانت تتصل بالواجهة الشرقية لهذا الجدار أربعة جدران تمتد نحو الشرق لتشكل غرفاً ضيقة ربما كانت مخازن. واستظهرت غرف أخرى في الجهة الشمالية كان جدار أحدهما مدعماً بطلعات على جهته الجنوبية. إحدى الغرف ذات الأرضية الآجرية من البناية 7 السابق ذكرها استمر استعمالها في البناية 6 لتكون غرفة مركزية تتجمع حولها الغرف الأخرى. وكشفت التنقيبات في وسط إحدى الغرف الصغيرة حفرة كبيرة مربعة الشكل تنزل عميقاً لغاية 12م على أقل تقدير. وكان الجزء العلوي من هذه الحفرة مبطناً بأحجار كبيرة الحجم حتى عمق 5م.

كان إنتاج الفخار المظهر الرئيس لاقتصاد تل البنات خلال الدور الثالث، وهو ما يمثل استمراراً لنمط الحياة في الدور الرابع الأقدم. لكن الحي الذي كانت تجري فيه عملية صنع الفخار انتقل في هذا العصر إلى الجزء الجنوبي من التل حيث فتح القطاع A. وفي القسم الغربي من التل - موضع قطاعي التنقيب D وG -  لم تكتشف آثار عن نشاطات الدور الثالث في القطاع D باستثناء فرن واحد مستطيل الشكل أقيم على أنقاض فرن أقدم من الدور الرابع. وفي القطاع G كشفت سلسلة خنادق حفرها المنقبون عن مجمع من المشاغل التي تحتوي على عدد من المرافق الخاصة بإنتاج الفخار. وهذه المرافق تشمل أحواضاً بيضوية الشكل مكسوة بالجص، وأفراناً تنزل في جدران أبنية أقدم، وكذلك جراراً فخارية كبيرة نصبت على قواعد مكسوة بالجص موضوعة فوق الأرضيات. وفي إحدى الغرف وجدت أكداس من كسر غير مشوية من فوهات الجرار، ويبدو أنها تبقت بعد الحريق الذي دمر المجمع. واكتشفت عدة قواعد بازلتية كانت تدور عليها دواليب صنع الفخار في بقايا هذا المجمع، فضلاً عن خرز من أنواع مختلفة. ومن بين المكتشفات أيضاً تمثال صغير بشكل تكعيبي فقد رأسه، لكن معالم اللحية التقليدية واضحة وكذلك تفاصيل الرداء. ويلاحظ في هذا التمثال أن الذراعين تشكلان جزءاً من كتلة البدن وليس على نحو مستقل مثلما هو الحال في تماثيل بلاد الرافدين. ومن الواضح أن منطقة إنتاج الفخار في هذا الدور امتدت من القطاع A إلى تل البازي الذي يمثل الامتداد الجنوبي للموقع، لكن التنقيب فيه من قبل بعثة آثارية أخرى جعله يبدو موقعاً منفصلاً.

القطاع الوحيد الذي اكتشفت فيه بقايا عمارة سكنية في تل البنات هو القطاع F في الطرف الشمالي من التل. وقد كشف في هذا القطاع عن مجموعة من البيوت المشيدة بجدران قليلة السمك على أسس من الحجر. وتنتظم هذه البيوت على طول شارع مبلط بالحصى، وتشتمل محتوياتها على تنانير ومواقد، وجرار وخزن، وأقداح بأبدان متموجة، وأوانٍ بفوهات سميكة وأكتاف مضلعة.

على بعد بضعة أمتار إلى الجنوب- الشرقي من البناية 6 في القطاع C اكتشف ضريح فخم، وهو الضريح 7 الذي استعمل في كلا الدورين الرابع والثالث. فهذا الضريح شيد أصلاً خلال الدور الرابع لكن أعيد استعماله، مع إجراء تعديلات وترميمات على بنائه في الدور الثالث. ومن المحتمل أن هذا الضريح كان مخصصاً لدفن شخص أو عائلة من النخبة. يتكون بناء الضريح من خمس حجرات مشيدة بأحجار منتظمة وملاط من القار، وأرضيات هذه الحجرات مكسوة بالقار أيضاً، وهي تتصل ببعضها بوساطة ممرات. سقف الضريح مؤلف من تسعة ألواح كبيرة من حجر الكلس قطعت بشكل غير منتظم، وتصل أبعاد كل منها إلى 3×2م، ويزيد وزنه على الطن، وقد ملئت الفواصل فيما بينها بالقار. وتوجد في جدران كل حجرة سلسلة من الفجوات وضعت فيها جرار فخارية، ووجدت في إحداها بيضة نعام مزينة ومحورة إلى شكل وعاء، وهناك أيضاً سدادة جرة مطعمة باللازورد وعرق اللؤلؤ. وفي إحدى الزوايا عثر على سدادتي جرة من اللازورد المطعم بزهور ذهبية صغيرة. وتشمل المكتشفات الأخرى في هذا الضريح دبابيس برونزية وآثار أثاث خشبي يحوي مسامير برونزية ومجموعة من الأزرار الذهبية وعدداً مما يطلق عليه «الأوعية السورية».

في أكبر حجرات الضريح (الحجرة F) وجدت بقايا تابوت خشبي ضم عظاماً بشرية وجدت مغطاة بخرز لازوردية وذهبية يتجاوز عددها الألف، ويقارنها بعض الباحثين بمحتويات «كنز شليمان» (Schlieman treasure) المكتشف في طروادة. ومن محتويات هذا الضريح لوح منضدة من الرخام وكسر من تمثال. ويعود معظم الأثاث الجنائزي المكتشف في الضريح إلى الدور الثالث، وكذلك القبر في الحجرة d. أما القبر في الحجرة f فيرجح أن يعود إلى الدور الرابع. ومن الجدير بالذكر أن هذا الضريح نقل وأعيد تركيبه في متحف حلب.

تل البنات الشمالي ركام دفني tumulus اصطناعي ضخم أطلق عليه المنقبون تسمية «الصرح الأبيض الأول» White Monument I. ويبعد هذا التل مسافة 200م شمال- شرق تل البنات. كوِّن الصرح الأبيض من سلسلة من التلال الدفينة التي أقيمت فوق بعضها خلال عدة قرون من الألف الثالث قبل الميلاد. ويتكون الصرح من طبقات من التراب المرصوص والحصى الأحمر اللون والطين السمادي marl المسحوق. تشكل هذه الطبقات تكويناً مخروطياً إهليليجياً قائماً بذاته، وفي المرحلة الأخيرة كسي بطبقة سميكة من الطين الجبسي الأبيض تأخذ شكلاً متموجاً بأشرطة أفقية. إن هذا التكوين يعطي الصرح مظهراً خارجياً أبيض يبدو باهراً من البعد، مع ارتفاع يزيد على 20م وبقطر يزيد على 100م. لم يعثر على قبور أو أضرحة في داخل هذا الصرح أو على قمته، ولكن عثر على بقايا هياكل عظمية بشرية وعظام حيوانية، قد تكون بقايا أَضاحي، مع مجموعة صغيرة من الأوعية الفخارية في حفر على سفح الصرح مغطاة بطبقات من التراب والطين الأبيض. وقد افترض المنقبون أن هذه المدفونات تمثل مرحلة أخيرة من ممارسة دفنية متعددة المراحل نقلت فيها الهياكل العظيمة البشرية من موضع دفنها الأصلي، ولذلك يشير وجودها إلى الطبيعة الجنائزية للصرح الذي تتناثر حوله قبور يعود تاريخها إلى الألف الثالث قبل الميلاد. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الصرح يقوم فوق «الصرح الأبيض الثاني» الذي يعود إلى الدور الرابع.

في المنطقة الفاصلة بين تل البنات وتل البنات الشمالي اكتشف الضريح رقم 2، وهو حفرة في طرفها حجرة كبيرة مستطيلة الشكل توجد في جدارها الموجه للحفرة فجوتان احتويتا على أكثر من تسعين قطعة فخارية مع مصغر فخاري لعربة ودمية أفعى بشكل بشري، وكذلك بقايا سلة من القصب مكسوة بالقار. وتعود إلى الدور الثالث أيضاً مجموعة من القبور المتكونة من أحواض حجرية صغيرة، أحد هذه القبور (القبر رقم 9) ضم بقايا عظمية بشرية ومجموعة من الجرار الفخارية وأوعية فخارية بمصبات مع ثلاثة أساور فضية وطوق رقبة فضي.

في التل الكبير اكتشفت بناية (البناية رقم 1) من الدور الثالث، وقد استعملت في تشييدها التقنيات نفسها التي استعملت في تشييد البناية 6 في تل البنات من الدور نفسه. والبناية 1 مشيدة بأحجار ضخمة، ويبلغ سمك جدرانها 2م. أبعاد هذه البناية 22× 13م، وأسس جدرانها تنزل إلى عمق 2.5م تحت مستوى الأرضية. والبناية تتألف من غرفة واحدة طويلة تتقدمها سقيفة، وقد فسرت على أنها معبد.

الدور الثاني (2300- 2150ق.م):

يبدو أن تل البنات هجر على نطاق واسع مع بداية الدور الثاني. وهناك دلائل من المرحلة المتأخرة من هذا الدور على عملية إنتاج الفخار في قطاع التنقيب G حيث وجدت جرار بفوهات لها حافات محززة، وأوعية فخارية مزينة بالرسوم. وفي التل الكبير كانت هناك سلسلة من الحفر الكبيرة بأشكال بيضوية أحدثت في موضع البناية 1 التي تعود إلى الدور الثالث السابق. ولم تؤدِّ أعمال التنقيب في القطاعات الأخرى إلى اكتشاف دلائل إضافية على السكنى خلا الدور الثاني.

الدور الأول (2150-2000 ق.م):

لم تكتشف بقايا الدور الأول في تل البنات نفسه، ولكنها وجدت في التل الكبير حيث تمثلت مرحلة الانتقال من الانتقال من العصر البرونزي المبكر إلى العصر البرونزي الوسيط. لقد كشف هنا عن بناية سكنية كبيرة (البناية 2) التي تألفت من خمس غرف وباحة مفتوحة مسورة. وبالاستدلال من عمارة هذه البناية ومحتوياتها فسرت على أنها منشأة سكنية. وكانت لغرف هذه البناية وظائف متنوعة، فمنها غرفة المعيشة وغرف الخزن، والمطبخ الذي ضم فرناً للخبز، والباحة مع موضع لتحضير الغذاء. ومن بين محتويات هذه المنشأة السكنية البيت وجرار الخزن وأوعية الاستعمالات اليومية وأحجار الطحن ومحرقة للبخور قائمة على قاعدة. وتدل البقايا المكتشفة حول هذه البناية على وجود بنايات مجاورة كانت لها وظيفة البناية 2 نفسها.

نائل حنون

مراجع للاستزادة:

-Elisabeth N. Coope, “The Eb-Mb Transitional Period At Tell Kabir, Syria”, Archaeology Of The Upper Syrian Euphrates, The Tishrin Dam Area, Eds. G. Del Olmo Lete And J. – L. Montero Fenollo’s, (Barcelona, 1999), Pp. 321- 332.

-T. Mcclellan And A. Porter, “Banat”, American Journal Of Archaeology 101 (1997), Pp. 106- 108.

-A. Porter, “The Third Millennium Settlement Complex At Tell Banat: Tell Kabir”, Damaszener Mitteilungen 8 (1995), Pp. 125- 163.

 


التصنيف : العصور التاريخية
المجلد: المجلد الثالث
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 598
الكل : 27118911
اليوم : 31587