logo

logo

logo

logo

logo

تشالنكو (جورج-)

تشالنكو (جورج)

G.Tchalenko -

 تشالنكو

تشالنكو (جورج -)

(1905 – 1987)

 

 

ولد جورج تشالنكو Georges Tchalenko في مدينة بطرسبرغ (لينينغراد)، وإثر قيام ثورة أكتوبر/تشرين الأول عام 1917م غادر مع والده ووالدته الفنلندية إلى فنلندا. وبعد ما أمضى فترة دراسية في الكلية الروسية الأرثوذكسية في القدس؛ غادرها إلى ألمانيا لإكمال دراسته الجامعية حيث تخرّج مهندساً معمارياً، وعمل بعدها مدير قسم العمارة في كلية براونشفايغ Braunschweig وانضم إلى البعثة الدنماركية برئاسة هرالد إنغولت H. Ingholt التي كانت تعمل في تل مدينة حماة، وكان ذلك أول لقاء له مع سورية الذي استمر أكثر من أربعين عاماً.

دعاه هنري سيريغ عام 1934 للانضمام الى «مصلحة الآثار السورية»، وكُلّف أعمال ترميم في تدمر وسفوح قلعة حلب والبارة وقلب لوزة وقلعة سمعان. وعندما أصبح هنري سيريغ مديراً للمعهد الفرنسي لآثار الشرق الأدنى في بيروت عام 1946م طلب من تشالنكو الانضمام إليه، وبقي مدير البعثة الأثرية في سورية العليا حتى عام 1975م. وزار خلال عمله معظم مواقع آثار جبل سمعان، وقام ببعض الترميم في قلب لوزة في جبل الأعلى وفي البارة في جبل الزاوية كما عمل مع الباحث جان لاسوس في بلدة براد التي تبيّن في ما بعد أن مار مارون قد دفن في كاتدرائيتها نحو عام 410م. وزار أهم جبال الكتلة الكلسية شمال غربي سورية.

تشالنكو الأول إلى اليمين

وكانتّ أهم أعمال تشالنكو هي في مجال الترميم؛ وبوسائل العمل المتاحة في وقتها. وقد تجلّت عبقريته في ترميم الجناح الجنوبي لكنيسة القديس سمعان العمودي المصلبة في مجمّع قلعة سمعان (35 كم غربي حلب) سنة 1962، وقد تابع العمل المهندس جورج قلمكاريان من مديرية آثار حلب. وأقام تشالنكو في لبنان، ومنح الجنسية اللبنانية عام 1966، وتابع المجيء إلى سورية لمتابعة البحث والقيام ببعض الترميم حتى العام 1975. وله ابن يدعى جون يقيم في لندن.

أصدر الباحث تشالنكو كتابه المهم في ثلاثة أجزاء «القرى الأثرية في سورية الشمالية» Les Villages antiques de la Syrie du Nord عامي 1953 و1958 وضمّ دراسة معمّقة اهتمّت بالسكن المدني والمعابد والكنائس في منطقة الجبال الكلسية، وكان غنياً بالملاحظات المهمة على أبحاث دي فوغويه De Vogüé وبتلر H. Butler اللذين سبقاه، وقد أغنى كتابه بالرسوم والمنظورات perspectivesالرائعة للأبنية بوصفه مهندساً معمارياً متمكناً. كما صدر له كتاب آخر هو «كنائس القرية في سورية الشمالية» Églises de village de la Syrie du Nord (1979 - 1980) يضم رسوماً من عمل إدكار نقّاش تحت إشراف تشالنكو، وصدر النص للكتاب العام 1990 بعد وفاة الباحث تحت عنوان «الكنائس السورية ذات البيما» Églises Syriennes à Bêma، وقد ذكر فيه وجود 42 بيما[ر] في كنائس جبال الكتلة الكلسية والرصافة وقنسرين وزبد، منها 14 بيما في جبل سمعان و4 في جبل حلقة، وذكر بإسهاب أنواع البيما وميزاتها ودورها الطقسي وانعكاسها على فن العمارة في المنطقة الأنطاكية ومنطقة قنسرين.

ولما كُلِّف تشالنكو عام 1956 أعمال ترميم في قلعة سمعان تمهيداً للاحتفال بمرور 1500 عام على وفاة القديس سمعان العمودي (459 – 1959)؛ قام بزراعة سفوح التلّة، التي أنشئ في أعلاها مجمّع قلعة سمعان، بمختلف أنواع أشجار الزينة الجميلة. ولم يتمّ الاحتفال عام 1959م؛ ولكنه تمّ عام 1991م، وذلك احتفالاً بمرور 1500 عام على إنشاء الكنيسة (491 – 1991)، وقد شارك فيه 4000 نسمة جاؤوا حجاجاً إلى كنيسة سمعان من أنحاء سورية ومن لبنان.

عبد الله حجار

 

مراجع للاستزادة:

- G. Tchalenko., Les Villages Antiques De La Syrie Du Nord, I, (Paris, 1953-1958).

- G. Tchalenko., Églises De Village De La Syrie Du Nord, (Paris, 1979).


التصنيف :
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 483
الكل : 31418758
اليوم : 12249