logo

logo

logo

logo

logo

جبل عارودة

جبل عاروده

Jabal Aruda - Jabal Aruda

 جبل عارودة

جبل عارودة (موقع -)

يقع جبل عارودة Jebel Aruda على الضفة اليمنى من بحيرة الأسد على نهر الفرات عند خط العرض 36 درجة و14 دقيقة شمالاً وخط الطول 38 درجة و2 دقيقة شرقاً، ويقوم الموقع فوق بروز مقوس من الجبل الذي يحد وادي النهر على الضفة الغربية، ويرتفع نحو 60م عن مستوى ضفة النهر.

بعد عمليات مسح أولية دلت على وجود مستوطن مهم، قام في عام 1972 كل من فرانكين Franken وفان دير ليوو Van der Leeuw بحفر أسبار في الموقع، تُبعت بأعمال تنقيب من قبل بعثة هولندية من عام 1974 حتى عام 1982م.

 

وكشفت تلك التنقيبات أن هذا الموقع ازدهر لفترة قصيرة من 3500 إلى3300 ق.م وأنه يمثل مع موقع حبوبة كبيرة وتل قناص مرحلة التطور الاقتصادي والثقافي للمنطقة بما له من صلة وثيقة مع أقدم الثقافات الكتابية في جنوبي الرافدين وعيلام وجنوب- غربي إيران.

وأكدت التنقيبات في جبل عارودة وجود ثلاث مراحل بنائية في منطقة المعابد في وسط الموقع. ففي المرحلة الأولى الأقدم سوي سطح المرتفع الطبيعي الذي كان أصلاً منحدراً من الشمال- الشرقي إلى الجنوب- الغربي، ثمّ شيدت بناية المعبد الأول في وسط الموقع تقريباً؛ قرب حافته الشرقية، وقد أطلق المنقبون تسمية «المعبد الأحمر» على هذه البناية؛ لأنها كانت مشيدة بلبن ذي طينة حمراء من نوع ريمشن Riemchen (لبن مضلع طويل ذو مقطع مربع الشكل)، وتقوم هذه البناية فوق مصطبة ترتفع 25سم فوق مستوى الساحة الخارجية. ولهذا المعبد ثلاثة مداخل تقابل كل مدخل منها درجتان للصعود من الساحة إلى مصطبة المعبد. وكانت الساحة محاطة بجدار ارتفاعه نحو 2,3م، والوجه الخارجي له مزين بطلعات كما هو الحال بالنسبة إلى الأوجه الخارجية لجدران بناية المعبد نفسها، وهذه الطلعات خاصية معمارية تميزت بها أبنية المعابد الرافدينية. وللساحة الخارجية مدخلان أحدهما في الجدار الجنوبي، والثاني في الجدار الغربي. وإلى الشرق من غرفة المدخل الجنوبي شيدت غرفتان يدخل إليهما من الساحة. ويحتل القسم الشمالي من الساحة بناية واسعة وجد فيها موقد كبير، ولذلك عدّها المنقبون بناية «المطبخ».

منظر عام لموقع جبل عارودة

وفي المرحلة الثانية وسعت المصطبة التي تحمل المعبد باتجاه الشمال؛ لتشيد عليها بناية المعبد الثاني التي أطلق عليها المنقبون اسم «المعبد الرمادي»؛ وفقاً للون اللبن المستخدم. وقد هدمت البوابة الغربية والسور الشمالي للساحة وكذلك البناية الواسعة في القسم الشمالي من الساحة، واستعملت الأنقاض في توسيع المصطبة، وشيدت في موضع الهدم.

أما في المرحلة الثالثة فقد كان الاهتمام متركزاً على تحصين الموقع درءاً لأخطار متوقعة. إذ تم تفريغ المعبدين من محتوياتهما، وطمرا بركام من لبن كبير وأحجار. ووجد في الركام طبعات أختام على قطع طينية يصل عددها إلى 20-30 قطعة مع العديد من الآنية الفخارية ذوات الحافات البارزة. ويلاحظ أن الطبعات على القطع الطينية كانت للختم نفسه، ويتضمن المشهد المصور فيها رسم أسد.

جبل عارودة على ضفة نهر الفرات

وتم تحديد حيين سكنيين: أحدهما إلى الشمال من منطقة المعابد، والثاني إلى جنوبها. وأكثر بيوت الحي الشمالي اكتمالاً هو البيت الذي أشار إليه المنقبون ﺒ NC والمشتمل على ساحة رئيسة واسعة عثر فيها على مجموعة من المواقد والأفران. ويوجد غربي الساحة جناح عدّه المنقبون لغاية الضيافة. ويتألف من غرفة مستطيلة كبيرة وجد في أرضيتها موقد كبير بشكل المقلاة. ويفصل ما بين هذه الغرفة والساحة الرئيسة جدار سميك شيد بطريقة جعلته أشبه بصندوق شيدت أوجهه باللبن وملئ داخله بالرمل. وقد اكتشفت مجموعة من المواقد والأفران في الساحة الرئيسة؛ لكنها لم تكن مستعملة في وقت واحد.

وكشف في الحي الجنوبي عن بناية عُدّت مزاراً صغيراً، وهي موجهة نحو الاتجاهات الصحيحة كما هو الحال بالنسبة إلى جميع الأبنية المكتشفة في الحي الجنوبي. وتتألف من قاعة كبيرة مستطيلة الشكل وغرفتين ضمت كبراهما موقداً أرضياً بشكل المقلاة. وقد استدل على كون هذه البناية مزاراً من وجود دكة مذبح بارتفاع 23سم يتقدم دخلة بشكل محراب في وسط الجدار الشمالي-الشرقي للقاعة الكبيرة، ووجدت كمية من الخرز والأصداف البحرية متناثرة حول هذا المذبح. وبجوار هذا المزار على الجهة الشمالية الغربية، وجدت غرفة كبيرة أعطيت الرقم 93 من قبل المنقبين. وكانت هناك ثلاثة أفران دائرية كبيرة تحت أرضية هذه الغرفة ولكل منها فتحة لإذكاء النار عند مستوى الأرضية. ووجدت بقايا فرن دائري رابع أصغر حجماً في الغرفة نفسها، وقد شيد في وقت لاحق فوق بقايا تلك الأفران .

أوان فخارية من جبل عارودة

وكشفت تنقيبات الموسم الأخير في جبل عارودة عن مجمع بنائي سكني كبير يتألف من ساحة رئيسة تحيط بها صفوف من الغرف على جميع جوانبها. ولعل هذا المجمع يقدم مثالاً لقصر صغير، وهذا ما يقترن مع جبل عارودة مقراً لحكام المنطقة في عصر أوروك الأخير. ويلاحظ في هذا المجمع البنائي أن له مدخلاً واحداً عبر الغرفة الموجودة في زاويته الغربية، وأن مجموعة غرفه مصممة بحيث تتصل بمداخل موزعة بعناية، ومن المرجح أن هذا البناء ضم سلماً يؤدي إلى الدور العلوي. وضمت البناية ساحة داخلية تؤدي إلى قاعة كبيرة تتميز بجدار سميك، وهذا ما يمكن مقارنته مع قاعة العرش أو قاعة الاستقبال الكبرى التي أخذت تظهر في مخططات القصور بعد ذلك بأكثر من ألف عام، وفي التأريخ المبكر لجبل عارودة فإن لظهور هذا المجمع مغزى مهمّاً في تاريخ نشوء نظام الحكم والتطور الاجتماعي والإداري في المنطقة.

ألواح طينية رقمية وعلى وجهها الآخر طبعات أختام من جبل عارودة

يتفرد موقع جبل عارودة بمكتشفات مهمة مثل بعض المواد الحديدية، وهذا ما يجعل هذا الموقع وموقع أوروك في العراق من المواقع الأولى التي عرفت هذا المعدن الذي لم يستخدم إلا في الألف الأول قبل الميلاد؛ أي حتى قبل العصر البرونزي المبكر. وكما هو معروف فإن العصر الحديدي لم يبدأ إلا في نهاية الألف الثاني قبل الميلاد، وذلك بعد أكثر من ألفي عام على زمن استيطان جبل عارودة. وقد ظهر الحديد قبل عصره بزمن طويل كما تدل اكتشافات مواقع من العصر البرونزي المبكر في أضرحة موقع ألاكا حيوك Alaca Huyuk في شمالي بلاد الأناضول، ثم في ضريح الفرعون المصري الشهير توت - عنخ - آمون من العصر البرونزي المتأخر.

ويضاف إلى مكتشفات هذا الموقع العثور على ألواح طينية رقمية وجدت على بعضها طبعات أختام، وذلك في أعلى الموقع.

إن اكتشاف معبدين وعدة بيوت كبيرة، وصف أحدها بأنه بداية ظهور عمارة القصر؛ يشير إلى أن جبل عارودة كان مقراً لحكام مهمين؛ وأن غالبية السكان المحليين كانوا يقطنون قرب النهر حيث يمكن الحصول على الطعام والماء خارج الموقع المحصن فوق الجرف الصخري العالي لجبل عارودة حيث مقر الحكم. ومن المرجح أن تكون التجارة بعيدة المدى البرية والنهرية هي العامل الأساسي وراء ازدهار المنطقةK؛ وهذا ما يقترن مع عدّ جبل عارودة مقراً لحكام المنطقة في عصر أوروك الأخير.

عمار عبد الرحمن

 

مراجع للاستزادة:

-G. Van Driel et al., Jebel Aruda 1977-1978, in Akkadica 12 (1979), pp 2-28.

-G. VAN DRIEL et al., Jebel Aruda, the 1982 Season of excavation, Interim Report, in Akkadica 33(1983), pp.1-26.

-Eva STROMMENGER, in Ebla to Damascus, Habuba Kabira South,Tell Qannas and Jebel Aruda «in Ebla to Damascus (Washington, 1985) pp. 81-83.


التصنيف : عصور ما قبل التاريخ
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 592
الكل : 26905009
اليوم : 52289