logo

logo

logo

logo

logo

البطريرك

بطريرك

patriarch -

البطريرك

 

منصب كهنوتي كبير، بل هو أسمى المراتب الكنسية وأرفعها شأناً لرجال الدين المسيحي في العصور القديمة، وما يزال حتى اليوم يدل على أعلى رتبة دينية في الكنائس الأرثوذكسية الشرقية.

والبطريرك (وتجمع على بطاركة) تسمية معربة من أصل إغريقي (patriarches وبالإنكليزية patriarch)، وتعني الأب الأول للأسرة أو جد القبيلة أو الشعب. وقد وردت بهذا المعنى في الترجمة السبعينية للتوراة للدلالة على الآباء الأوائل أو أجداد أسباط بني إسرائيل، وهكذا أطلق على كل من الأنبياء إبراهيم وإسحق ويعقوب وأبنائه الاثني عشر لقب بطريرك.

وبعد أن أصبحت المسيحية الديانة الرسمية للإمبراطورية الرومانية، وفي سياق تنامي المركزية الكنسية في القرن الخامس صار اللقب بطريرك يستعمل للدلالة على أساقفة (أسقف من الكلمة الإغريقية episkopos التي صارت بالإنكليزية bishop) المدن الخمس الكبرى التي كان لها دور أساسي في نشر الديانة المسيحية وهي: روما عاصمة الامبراطورية، والقسطنطينية (روما الجديدة) التي أنشأها الامبراطور قسطنطين في موقع بيزنطة القديم لتكون عاصمة الامبراطورية المسيحية، وكذلك أنطاكية عاصمة الشرق ومهد الديانة المسيحية، والإسكندرية في إفريقيا وكانت مركزاً لكنيسة عظيمة تنافس روما والقسطنطينية على الزعامة والمرجعية، وأخيراً المدينة المقدسة أورشليم التي بشر فيها السيد المسيح.

وهذه البطريركيات الخمس سميت مجتمعة (Pentarchy)، وتمّ الاعتراف بها رسمياً في مدونة الامبراطور جستينيانوس (527-565م)، ثم جرى تثبيتها فيما بعد في مجمع ترولوTrullo  (692م).

اعتمدت الكنائس بعد مجمع نيقية سنة 325م في هيكليتها التنظيمية على التقسيمات الإدارية للإمبراطورية الرومانية، وهكذا فإن كل ولاية صار يرأسها قس يحمل لقب متروبوليت metropolites أو أسقف المدينة الأم (أي العاصمة الإدارية للولاية). أما الوحدات الإدارية الكبيرة المسماة دوقيات diocese فكان يرأسها أسقف برتبة إكسرخوس exarchos، وهو اللقب الذي استبدل به لقب بطريرك.

وكان لبعض البطاركة سلطة دينية على عدة دوقيات، مثل أسقف روما الذي امتدت سلطته على الغرب بأكمله، وأسقف الإسكندرية على دوقيات مصر وليبيا وبرقة، وأسقف أنطاكية على الشرق كله، كما أن أسقف القسطنطينية امتد نفوذه (بعد مجمع خلقيدون سنة 451م) على دوقيات بونتوس وآسيا الصغرى وتراقية.

في القرن الخامس ادعى أسقف القسطنطينية لنفسه لقب «البطريرك المسكوني» Ecumenical Patriarch؛ لأن المدينة عُدّت مركز المعمورة أو العالم المتحضر، وذلك من أجل إثبات أولوية كنيسته، ولكن روما اعترضت بقوة على هذا اللقب وأعلنت أن المراكز الرسولية -أي تلك التي أسسها الرسل وعلى رأسهم بطرس- فقط لها الحق في الأولوية البطريركية، وردّت القسطنطينية بأنها عاصمة الامبراطورية الجديدة والمركز الكنسي للشرق، وأنها وإن لم يكن لها ادعاءات «رسولية»، منحها مجمع خلقيدون حقوقاً قانونية جديدة بسبب كونها «مقر الامبراطور ومجلس الشيوخ».

وقد أدت الخلافات بين روما والكنائس الشرقية إلى القطيعة والانفصال النهائي في أواسط القرن الحادي عشر (1054م)، وبينما تمسكت كنائس الشرق الأرثوذكسية بلقب بطريرك، أصبح في الغرب لقباً اسمياً، وبقيت القسطنطينية البطريركية المسكونية بأسقفها الذي يعد الأول بين نظرائه الأساقفة الأرثوذكسيين.

ومنذ القرن السابع خرجت ثلاث من الكنائس الخمس الكبرى عن نطاق السيطرة السياسية للامبراطوريات المسيحية، ولكنها بقيت مراكز كنسية ذات تراث ديني عريق؛ إذ يرأس كنيسة الإسكندرية بطريرك الأقباط، ويرأس كنيسة القدس بطريرك أرثوذكسي، أما بطريركية أنطاكية الأرثوذكسية فانتقلت إلى مدينة دمشق ويرأسها منذ نهاية القرن التاسع عشر بطريرك عربي.

ومن أشهر البطاركة الذين كان لهم دور كبير في تاريخ الديانة المسيحية:

- أثناسيوس Athanasios (295-373م): أشهر بطاركة الإسكندرية، تصدى للأريوسية وأنصارها في مجمع نيقية Nikaia، وكان له دور أساسي في صياغة قانون الإيمان المسيحي.

- يوحنا الذهبي الفم Johannes Chrysostomos  (350-407م): من كبار آباء الكنيسة الأنطاكية، تقلد منصب بطريركية القسطنطينية سنة 397م. كان خطيباً مفوهاً وترك كثيراً من المواعظ الدينية التي جعلت منه أحد كبار الأدباء المسيحيين في عصره.

- نسطوريوس Nestorios (381-541م): من الأساقفة السوريين، وصل إلى كرسي البطريركية في القسطنطينية سنة 428م. وهو مؤسس المذهب النسطوري الذي يؤمن بوجود طبيعتين في السيد المسيح: إلهية وبشرية.

- صفرونيوس Sephronios: بطريرك القدس- إيليا الذي ارتبط اسمه بفتح بيت المقدس على يد الخليفة عمر بن الخطاب. 

 محمد الزين

مراجع للاستزادة:

- سمير عبده، المسيحيون السوريون قديماً وحديثاً (دار علاء الدين، دمشق 2000م).

 -H. Chadwick, History And Thought Of The Early Church (1982).

 


التصنيف : آثار كلاسيكية
المجلد: المجلد الثالث
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 584
الكل : 27114199
اليوم : 26875