logo

logo

logo

logo

logo

جبيل في العصر الإسلامي

جبيل في عصر اسلامي

-

 جبيل

جبيل

 

 

جـُبيـل في العصر الإسلامي

أصبحت مدينة جُبيل إحدى ثغور ساحل بلاد الشام على الشاطئ الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، وهي تقع في منتصف المسافة بين طرابلس الشام وبيروت تقريباً.

في العصر الراشدي في عهد الخليفة عمر بن الخطاب؛ وبعد انتصار المسلمين على البيزنطيين في معركة اليرموك تمَّ فتح مدينة دمشق، ويذكر البلاذري أن «يزيد أتى بعد فتح مدينة دمشق؛ صيدا وعرقة وجبيل وبيروت- وهي سواحل- وعلى مقدمته أخوه معاوية ففتحها فتحاً يسيراً...» ويحدّد ابن الأثير تاريخ الفتح في سنة ١٣هـ/٦٣٤م، وقد أدرك المسلمون ضرورة تحويل هذه المدن الساحلية إلى مراكز للأسطول البحري الإسلامي لتقف سداَ منيعاً بوجه الأعداء. ويُذكر أن معاوية بن أبي سفيان والي الشام عمّر المراكب في جبيل وغيرها من المدن عندما أراد فتح جزيرة قبرص سنة ٢٧هـ/٦٤٧م، كما أنها استرجعت دورها لتغدو ميناء تجارياً نشيطاً، وأصبحت صلة وصل وتبادل بين مختلف المدن الساحلية.

بقايا الكنيسة البيزنطية أسفل كنيسة سيدة النجاة الصليبية

وفي العصر الأموي حصّن الخليفة معاوية الثغور الإسلامية على ساحل بلاد الشام، ومنها ثغر جبيل، وشحنها بالمقاتلة الذين يرابطون بها، ويتولّون حراستها في المناظر والأبراج والمناور؛ وهكذا أصبحت سواحل الشام مبثوثة بالقلاع والأبراج، فشكّلت سلسلة متصلة من التحصينات التي ترابط فيها حاميات يتولون حراساتها وحمايتها من غارات الأسطول البيزنطي، وكانت هذه التحصينات مزوّدة في أعلاها بمواقيد يشعلها الحراس عند اقتراب سفن الأعداء ليلاً؛ بدءاً من أنطاكية وعرقة وطرابلس وجبيل وبيروت وصيدا وعكا وانتهاء بسواحل مصر. وقد اعتمد الخليفة معاوية على سكان هذه المدن الساحلية المسلمين الذين برعوا في صناعة السفن وتمرّسوا في ركوب البحر ونبغوا في قيادة الأساطيل؛ للدفاع عنها ضد غارات البيزنطيين ثم بالهجوم على مراكز إعداد هذه الغارات مثل أرواد ورودس وغيرها؛ وذلك سنة ٥٢ هـ/٦٧١م.

وسط المدينة التاريخي
منظر عام للمدينة القديمة

وفي العصر العباسي يقول البلاذري: «لما ولّي أبو جعفر المنصور تتبّع حصون الساحل ومدنها، فعمّرها وحصّنها، وبنى ما احتاج إلى البناء فيها ..» ومنذ عهد الخليفة هارون الرشيد أبدت الدولة العباسية اهتماما خاصاً بالشؤون البحرية، فأُقيمت الصناعة البحرية في جبيل وغيرها سنة ١٩٠هـ/٨٠٦م. وقد أمر الخليفة المتوكل بترتيب المراكب فيها وأن تُشحن بالمقاتلة، وهكذا غدت مدن ساحل الشام مدناً حصينة.

وفي العصر الفاطمي في سنة ٤٤٣هـ/١٠٥١م أقطع الخليفة المستنصر بالله جبيل مع عكا وبيروت لمعز الدولة وهو من ملوك الدولة المرداسية بحلب، ثم أُلحقت جبيل بطرابلس الشام تحت إدارة قضاة بني عمار في أواخر القرن ٥هـ/١١م، وأقاموا فيها حصناً مازالت آثاره ظاهرة في قلعة جبيل لتاريخه. وفي مطلع القرن ٦هـ/١٢ م عند سقوط مدن ساحل الشام بأيدي الصليبين أصبحت جبيل سنة ٤٩٧هـ/١١٠٣م بارونية بزعامة أميرالات أسرة إمبرياتشي الجنوية وتابعة لكونتية طرابلس بزعامة كونتات أسرة سان جيل دي تولوز Saint Gilles de Toulouse الفرنسية وقاموا ببناء القلعة بحجارة من أبنية قديمة. وكذلك شيّدوا في جبيل كنيسة القديس يوحنا المعمدان وكنيسة سيدة النجاة.

خريطة جبيل القديمة

وفي العصر الأيوبي في سنة ٥٨٤هـ/١١٨٨م استردّ السلطان صلاح الدين مدينة جبيل وقلعتها وعُدّت فدية مقابل إطلاق سراح كونت جبيل هيغ الثالث Hugues III، وقام بتحصينها، فعادت جبيل إلى عالمها المشرقي الإسلامي. وفي سنة 586هـ/1190م دفعت الأنباء الواردة عن اقتراب الامبراطور فريدريك الأول وجيشه الضخم المؤلف من مئة ألف فارس؛ السلطان صلاح الدين إلى تعرية جبيل من تحصيناتها. وفي سنة 595هـ/1198م استعاد غي الأول Guy I صاحب جبيل ملكيته لها وأعاد بناء دفاعاتها.

وفي العصر المملوكي وبعد هزيمة الصليبين وانسحابهم نهائياً من جبيل- في عهد الملك الأشرف خليل بن قلاوون سنة 690هـ/1291م- قام المماليك بترميم القلعة وتحصينها وإنشاء مسجد داخلها، وعملوا على ترميم مرفئها وأبراجه وسورها حتى غدت مدينة حصينة .

سويقة البوابة الشمالية
البوابة الشرقية
المرفأ وأبراجه

وفي العصر العثماني منذ بداية عهد السلطان سليم الأول في بلاد الشام سنة 922هـ/1516م أصبحت جبيل سنة 926هـ/1520م سنجقاً يتبع إيالة طرابلس، ثم إمارةً تحت تولية بني عسّاف وبعدهم بني سيفا، وانتمت إلى إمارة جبل لبنان تحت تولية المعنيين، فالشهابيين الذين أسهموا في ترميم مدينة جبيل وتجديدها، بدءاً بالأسوار والأبراج والبوابات والمساجد والأسواق المتنوعة وانتهاءً بالبيوت السكنية ذات الأسقف القرميدية لآل الحسامي واللقيس وزين الدين والزهر وغيرهم؛ والتي أعطتها الطابع العثماني الإسلامي العام للمدينة؛ ولاسيما في ظل توّلي الأمير يوسف الشهابي، وقد أصبحت قلعة جبيل مقر الحامية العسكرية العثمانية. وهكذا ظلّت جبيل تابعة لإمارة جبل لبنان تحت الحكم العثماني من خلال نظم القائمقامية والمتصرفية حتى انهيار الدولة العثمانية سنة 1337هـ/1918م.

وإن أهم ما تميّزت به جبيل القديمة في عمارتها الإسلامية يظهر من خلال المعالم الآتية:

1 - القــلعة:

شُيدت هذه القلعة المربعة على بقايا أسوار المدينة القديمة في الزاوية الجنوبية الشرقية. يحيط بالقلعة خندق بعرض 10 أمتار، يمر من فوقه جسر يؤدي إلى البوابة الرئيسية للقلعة، هذه البوابة محمية بباب خشبي كبير مصفح ومقاذف، وكان الخندق العميق يسهم في الدفاع عن القلعة ولكنه لم يكن متوازياً مع الأسوار. يتشكل خط الدفاع الثاني من أربعة أبراج مربعة مسننة تقع في زوايا القلعة، تصل بينها جدران مجهزة بمرام للسهام، إضافة إلى برج خامس وسط الحائط الشمالي لحماية المدخل كدفاع إضافي. أما البرج الرئيسي- مركز إقامة سيد القلعة- فيقوم في وسطها ، وهو برج ضخم، استعمل الصليبيون في بنائه الأحجار الكبيرة المبوزة وأعمدة الهياكل الرومانية في المنطقة والتي تم وضعها بعرض الجدران لتدعيمها، وهذا البرج كان في حالات الحصار الملجأ الأخير للمدافعين عن القلعة، ويشرف على جميع أقسامها ، ويُعدّ من أجلِّ ما بنى الصليبيون في بداية استقرارهم في الشرق، وقد بُني هذا البرج الرئيسي على أنقاض برج فاطمي.

قلعة جبيل
المخطط العام لقلعة جبيل

يتم الدخول إلى القلعة من خلال بوابة رئيسية ترتفع عن سطح الأرض ثلاثة عشر متراً، يتقدمها جسر متحرك ، حل مكانه حالياً جسر محمول على عقدين، يتخطى الخندق.

أمّا البوابات الثانوية فهي تُفضي إلى الخندق، وتُسّهل خروج المدافعين حتى في أثناء عملية الحصار، ويبلغ عددها سبعاً، وتقع على زاوية الأبراج محققة بذلك حماية أفضل للقلعة.

وأما مسجد القلعة الذي كان قائماً في وسطها وكانت تعلوه قبة؛ فقد هُدم وأزيل في القرن العشرين.

الواجهة الجنوبية لجامع السلطان عبد المجيد
حرم جامع السلطان عبد المجيد
كنيسة القديس يوحنا المعمدان

2- جامع السلطان عبد المجيد:

شُيّد الجامع بداية في العصر الراشدي سنة 16هـ/637م، ثم أُعيد بناؤه في عهد السلطان صلاح الدين سنة 582هـ/1186 م بعد أن أطاح الصليبيون بجميع المساجد، ثم جُدّد في العصر المملوكي بعد الانسحاب النهائي للصليبين .

مخططات جامع السلطان عبد المجيد

ثم أعاد السلطان عبد المجيد تجديده سنة 1058هـ/1648م فدُعي باسمه، ثم أعاد تأهيله الأمير يوسف الشهابي سنة 1198هـ/1783م. وهو جامع معلّق يحوي محالاً في طابقه السفلي .

مسقط الجامع الأساسي مربع، مدخله الأساسي من الواجهة الغربية، وهو ذو عقد نصف دائري تعلوه لوحة تأريخية ويحفّه شباكان ذوا عقدين وتريّين عن يمين وشمال. ثم أصبح للجامع مدخل شمالي بعد أن ألُغي درج المدخل الغربي وأُضيفت إليه أجنحة ذات سقف مائل من جهاته الشرقية والغربية والشمالية. يسقف الحرم قبة حجرية نصف كروية ملساء متوّجة بالهلال ومدهونة من الخارج بالطلاء الأزرق حديثاً؛ وهي ترتكز على رقبة مثمنة تحملها أربعة عقود حجرية مدببة ترتكز على أربع دعامات ركنية . شُيّدت جدران المسجد من مداميك الحجر الرملي. أما واجهته الجنوبية فتنصّفها كتلة المحراب والمنبر وشباكان عن يمين ويسار مغطيان بمصبّعات معدنية. والمحراب ذو حنية حجرية نصف دائرية يعلوها عقد حجري مدبب، ويكتنفه عمودان رخاميان. وأما المنبر فهو بسيط ويماثل المنبر المملوكي في قلعة الحصن تماماً، وهو مبني من الحجر الكلسي، يتوصّل عبر درجات حجرية إلى جلسة الخطيب المحاطة بأربعة أعمدة أسطوانية حجرية تحمل عقوداً ضامة تحمل قبة نصف كروية متوّجة بالهلال. ومئذنة الجامع حجرية ذات مسقط مثمن تعلوها شرفة بارزة مغطاة بمظلة خشبية تعلوها قلنسوة مخروطية هرمية متوّجة بالهلال.

مسجد السلطان إبراهيم بن أدهم
مدرسة المقاصد الخيرية الإسلامية
مسجد الخضر
السوق المسقوف
زاوية السلطان عبد المجيد
السوق المفتوح
بيت الأمير يوسف الشهابي
بيت الحسامي
بيت القرداحي

 

3 - بيت الأمير يوسف الشهابي:

هو بيت مشيّد في العصر العثماني ويمثّل طرازاً دُعي حديثاً «بالبيت اللبناني ذي الرواق». مسقطه مستطيل ومغطى بسقفين جمالونيين من القرميد الأحمر وسقف مستوٍ في جهته الشمالية.

يتألف البيت المشيد من مداميك الحجر الرملي من طابقين: الأرضي حالياً مكوّن من قاعة واحدة حُفرت أرضيتها لتُظهر أن البيت قد بُنيت واجهته الشرقية على السور الأثري لمدينة جبيل، والأول الذي يتوصل إليه عبر درج حجري خارجي ذي قلبتين متعامدتين يُفضي إلى رواق غربي ذي أربعة عقود مدببة ترتكز على ثلاثة أعمدة أسطوانية وسطية، حيث تتوزع حوله قاعة جنوبية برواق شرقي ذي ثلاثة عقود مدببة ، وثلاث غرف شرقية، ودورات مياه شمالية .

مسقط الطابق الأول لبيت الأمير يوسف الشهابي
الواجهة الغربية لبيت الأمير يوسف الشهابي

زكريا كبريت

 

 


التصنيف : آثار إسلامية
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد :
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 529
الكل : 30711077
اليوم : 70231