logo

logo

logo

logo

logo

أنّنسكي (إنوكنتي-)

اننسكي (انوكنتي)

Annensky (Innokenty Fiodorovitch-) - Annensky (Innokenty Fiodorovitch-)

أنِنسكي (إينوكنتي فيودورفتش ـ)

(1856 ـ 1909)

 

إينوكنتي فيودوروفتش أنِنسكي Innokenti Feodorovitch Annenski شاعر وناقد مسرحي روسي. ولد في مدينة سان بطرسبُرغ، وتخرج في كلية التاريخ وفقه اللغة في جامعتها (1879)، عمل مدرساً للغات القديمة والأدب القديم واللغة الروسية في المدارس الثانوية فيها، ودرّس الأدب المقارن في المعهد العالي لإعداد المدرسات، ثم عيّن مفتشاً للتعليم، وهكذا أمضى أنِنسكي حياته في بطرسبرغ حتى وافته المنية. كان مترجماً متمكناً مجيداً، نقل إلى الروسية مختارات من أشعار بودلير[ر] Baudelaire، ورامبو[ر] Rimbaud، وفيرلين[ر] Verlaine. وقد تأثر برؤية فيرلين الشعرية تأثراً واضحاً.

بدأ أنِنسكي ينظم الشعر في العشرين من عمره، ودخل عالم الصحافة ناقداً وكاتب مقالات. وشرع منذ بداية التسعينات من القرن التاسع عشر بترجمة مآسي أوربيدس، وأتمها في أواخر أيامه، إلا أن مؤلفاته الشخصية لم تصدر إلا مع بدايات القرن العشرين، فقد نشر عام 1901 مأساة عنوانها «الفيلسوف ميلانيبه» Le Philosophe Melanippé، أتبعها عام 1904 مأساتين هما: لاودامية Laodamie، و«الملك إكسيون» Tsar Ixion، أما آخر مآسيه فهي «فاميرا ـ عازفة القيثارة» (1913) التي عرضت على مسرح الحجرة في موسكو عام 1916، وهي واحدة من المحاولات النادرة في المسرح الرمزي التي لاقت استحساناً من الجمهور. وله أيضاً ديوان شعر أسماه «أغنيات عذبة» (1904) Chants doux، ثم نشر بعد عامين من ذلك، مؤلفاً ضم مجموعة مقالات في النقد الأدبي تحت عنوان «كتاب الأصداء» Livre des reflets  صدر المجلد الأول عام 1906، وأتبعه في عام 1909 المجلد الثاني. صدر له في عام 1910، أي بعد عام من وفاته، ديوان عنوانه «صندوق من خشب السرو» Le Coffret de cypres أكسبه شهرة. ويعد هذا الديوان، بجوّه الغامض المتردد الذي تضجّ فيه الأحاسيس، وتكثر فيه الصور، باكورةَ الشعر الرمزي الروسي، ونُشر ديوانه «قصائد قبل الموت» عام 1923.

بحث أنِنسكي مستعيناً بحدسه الشعري المرهف، في ماهية الأشياء وحاول أن يكشف كنهها فقال:«إن العالم أشبه ما يكون بالبصلة، يختبئ الموت وراء قشرتها الأولى وتختبئ الحياة وراء قشرتها الثانية وهكذا دواليك إلى اللانهاية». وقد رأى في حب الأشياء الخفية الحساسة وتقصّيها، عزاءً للإنسان في أوقات اليأس والعزلة. فالصور تتبلور من خلال تلك الأشياء، وبها، في معنى رمزي.

يتسم شعر أنِنسكي بحس عفوي عميق، وجمالية مرهفة راقية، وكان انطباعياً قوي الملاحظة سريع الالتقاط جمّ التواضع مع عناية بالوقائع. ويلمس في شعره بعض التشاؤم، وهو يعبر عن هذا المنحى بكلمات منتقاة بعناية مثل «ألم الروح» و«حطام النفس المريضة» و«الغربة في الحياة» وكان إحساسه بعبثية الكون موشّى برمزية «غسقية» ارتيابية تذكر المرء بكلٍ من تشيخوف[ر] Tchékov، وفيرلين. وكان أيضاً شديد الشبه بالشاعر مالاّرميه Mallarmé. ولم يلق شعره رواجاً في حياته، ولكن كان له تأثير كبير في شعراء الأوجية (الأكميين) Acméisme بعد وفاته.

استطاع أنِنسكي أن يوفّق بين الثقافة الاتباعية والتيار الرمزي الذي يميّز سنوات القرن التاسع عشر الأخيرة وبدايات القرن العشرين في روسية ويطبعها بطابعه.

نبيل اللو

 

مراجع للاستزادة:

 

- Henri PEYRE, "La litterature Symboliste", PUF, Collection Que sais-je?, no82 (Paris 1976).

- Marcelle EHRHARD," La litterature Russe", PUF, Collection Que sais-je?, no 290, (Paris 1979).




التصنيف : الآداب الأخرى
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 96
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 17
الكل : 7145286
اليوم : 346

فالادون (ماريا كليمانتين المعروفة ب-سوزان-)

فالادون (ماري كليمانتين المعروفة بسوزان -) (1865-1938)   ماري كليمانتين المعروفة بسوزان فالادون Marie-Clémentine dite Suzanne Valadon رسامة فرنسيّة، ولدت في بِسِّين Bessines وتوفيت في باريس، وهي ابنة غير شرعيّة لامرأة كانت تعمل في غسل الثياب.

المزيد »