logo

logo

logo

logo

logo

بالمرستون (هنري تامبل-)

بالمرستون (هنري تامبل)

Palmerston (Henry Temple-) - Palmerston (Henry Temple-)

بالمرستون (هنري تامبل ـ)

(1784 ـ 1865)

 

اللورد هنري جون تامبل بالمرستون Henry John Temple Palmerston سياسي ورجل دولة إنكليزي، وهو ابن السّياسي هنري تامبل، وجدّه لأمه وليم لامب، كان رئيس وزراء وسكرتيراً خاصاً للملكة فكتورية.

عاش بالمرستون جزءاً من طفولته في إيطالية وفرنسة، وتلّقى تعليمه العالي في جامعة كمبردج (1803-1806)، وهو سليل أسرة ثرية، لها ممتلكات عقارية وأراض في إيرلندة، ولذلك ظل متمتعاً بعضوية مجلس اللوردات طوال حياته. وكان عضو مجلس العموم من 1807 حتى 1828. شغل منصب وزير الحرب مدة تسع عشرة سنة (1809-1828)، حاربت القوات البريطانية خلالها في إسبانية وفرنسة، وانتصرت في واترلو 1815، واحتلت أجزاء من بورمة (مينمار اليوم). ثم تولى وزارة الخارجية مرات عديدة (1830-1834) و(1835-1841) و(1846-1851) وصار وزيراً للداخلية (1852-1855) ثم رئيساً للوزراء مرتين (1855-1858) و(1859-1865). وإذا كان بالمرستون قد مثَّل صورة الليبرالي المؤيد للأنظمة الليبرالية في أوربة ولحركات التحرر القومية، فلأن هذا كان يخدم سياسته في كثير من الأحيان. وقد كان هدفه الأول والمبدئي فرض احترام مصالح بريطانية وسمعتها، والمحافظة على التوازن بين القوى الأوربية، والتدخل كلما كان هذا التوازن مهدداً، سواء كان ذلك من قبل فرنسة (المسألة الشرقية 1840)، أو روسية (حرب القرم) أو بروسية (مسألة الدوقيتين). وكان أول فوز حققه بالمرستون هو دعمه استقلال بلجيكة عن هولندة، فضمنت إنكلترة بذلك صداقة بلجيكة التي صارت دولة محايدة، وقد تمَّ هذا بموافقة فرنسة التي كفلت هذه التسوية لتكسب بالمرستون حليفاً (الحلف الرباعي 1834 بين إنكلترة وفرنسة وإسبانية والبرتغال).

أما ما يخص المسألة الشرقية، فقد رأى بالمرستون أن إنكلترة معنية بالعمل على حماية السلطنة العثمانية وسلامتها إزاء المطامع الروسية، ولاسيما إزاء طموحات محمد علي صديق فرنسة في مصر. حافظ بالمرستون كوزير خارجية على موقف حيادي حيال الثورات التي شهدتها أوربة عام 1848 من دون إخفاء بعض التعاطف تجاه الليبراليين. وتدخل في البرتغال وإسبانية باستخدام جزء من البحرية، وشجّع بخطاباته بولندة التي كانت تناضل من أجل الحصول على حريتها. ولكنه استحسن زحف الروس على هنغارية 1849، وانقلاب نابليون الثالث 1851 الذي قاد إلى نزاع مع الملكة فكتورية، التي طالبت باستقالته من وزارة الخارجية. ويتحمل بالمرستون مسؤولية حربي الأفيون الأولى والثانية في الصين (1840-1842)، وضم منطقة هونغ كونغ إلى الممتلكات البريطانية، وكذلك يتحمل مسؤولية القضاء على ثورة السباهية في الهند (1857-1859)، وحركة الفلاحين في الصين (1851-1864)، وغزو مناطق إفريقية مثل نيجيرية (1861-1862).

وقد وقف بالمرستون إلى جانب الدولة العثمانية في نزاعها مع روسية، بعكس اتفاقاته السابقة. ووقف إلى جانب الدنمارك ليحول دون نجاح بروسية أثناء مساعيها لتوحيد ألمانية عام 1864، لكنه وقف موقف الحياد من الحرب الأهلية الأمريكية (1861-1865).

ولما أخذت الخسائر الكبيرة في حرب القرم (1853-1856)، تثير انتقادات حادة لدى الرأي العام البريطاني، تمَّ استدعاء البرلماني العجوز، وقد صار عمره واحداً وسبعين عاماً، لتأليف الحكومة، وكانت انتخابات سنة 1857 انتصاراً شخصياً له.

مارس بالمرستون سياسة خارجية مقنعة، سعت مع الحرص على المصالح البريطانية إلى تجنب أي تحالف سياسي، والحفاظ بكل الوسائل على التوازن الأوربي من أجل حماية الامبراطورية الاستعمارية البريطانية. نجح بالمرستون مرة أخرى في انتخابات سنة 1865 ولكنه توفي في أثناء عمله غداة هذا النجاح.

 

راغب العلي

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

بريطانية (تاريخياً) ـ الأفيون (حرب-).

 

مراجع للاستزادة:

 

ـ هـ.أ.ل. فيشر، تاريخ أوربا في العصر الحديث، ترجمة أحمد نجيب هاشم ووديع الضبع (دار المعارف، القاهرة 1958).

- Tillman, Heinz, Biographien, zur Weltgeschichte, Lexikon (Berlin 1989).

- Universal Lexikon in Fünf Baenden (Leipzig, 1985-1987).




التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 654
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 7963985
اليوم : 1706

الارتجال الموسيقي

الارتجال الموسيقي   الارتجال الموسيقي musical improvisation هو إِنجاز عفوي مباشر لفكرة موسيقية من غير تصميم أو تدوين موسيقي سابقين. ويؤديه المغني غناءً والموسيقي في أثناء العزف على آلته الموسيقية. وقد اعتمدت الموسيقى العربية منذ القديم على الارتجال في الأداء، إِذ إِن الارتجال، عموماً، هو من أصول الموسيقى الشعبية. وكان أكثر المغنين العرب يرتجلون الشعر مع لحنه في أثناء الغناء. وبقيت هذه الظاهرة واضحة في كثير من أنواع الغناء الشعبي، ويكون الارتجال فيه إِما كلاماً أو لحناً أو كليهما معاً. ولعل ترتيل القرآن الكريم والأذان[ر. الإنشاد الديني] ما هما إلا نوع من الارتجال النغمي، وهما أقرب إلى الإلقاء الملحون غير المدوّن بعلامات موسيقية محددة وإِنما مرسوم بمقام موسيقي معين.

المزيد »