logo

logo

logo

logo

logo

حتي (فيليب-)

حتي (فيليب)

Hitti (Philip-) - Hitti (Philippe-)

حتي (فيليب -)

(1304- 1399هـ/1886- 1978م)

 

فيليب حتي مؤرخ وباحث وعلامة، وهو أوَّل من أسّس أكبر دائرة للدراسات الشرقية في برنستون في أمريكا، وترجم حضارة الشرق إلى الغرب.

ولد في قرية شملان على سفوح جبل لبنان لأب اسمه اسكندر وأم اسمها سعدة. أتم دراسته الابتدائية في مدرسة القرية، ثم درس لمدة ثلاث سنوات (1903-1906) في المدرسة الإعدادية الأمريكية في مدينة سوق الغرب. حصل على شهادة البكالوريوس في التاريخ بمرتبة الشرف الأولى من الجامعة الأمريكية في بيروت في عام 1908، ودرَّس مادة التاريخ في تلك الجامعة بين عامي (1908-1913).

سافر فيليب حتي إلى الولايات المتحدة الأمريكية  عام 1913 حيث التحق بجامعة كولومبية، وحصل على درجة الدكتوراه عام1916، وكان موضوع أطروحته دراسة وترجمة لكتاب «فتوح البلدان» للبلاذري. وحاضر في تلك الجامعة في قسم اللغات الشرقية حتى عام 1920. وتزوج  عام 1918 من فتاة أمريكية تدعى ماري واتربوري، ورزق منها ابنة وحيدة.

عاد فيليب حتي عام 1920 إلى الجامعة الأمريكية في بيروت حيث درَّس مادة التاريخ، ثم عُين عام 1926 في وظيفة أستاذ مساعد في جامعة برنستون، وارتقى إلى رتبة الأساتذية فيها عام 1936، وعُهد إليه عام 1944 رئاسة قسم اللغات الشرقية وآدابها في تلك الجامعة. واستمر في هذا المنصب حتى تقاعده عام 1954.

صار قسم اللغات الشرقية وآدابها في جامعة برنستون، بإدارة فيليب حتي، أهم مركز في العالم الغربي، وضم أساتذة أكفّاء في اللغات العربية والفارسية والتركية، وكذلك في التاريخ الإسلامي وحضارته. كما ضم اختصاصيين في اللغات السامية القديمة  واللغات الهندية والصينية. وجمع فيليب حتي في جامعة برنستون أكبر مجموعة من المخطوطات العربية خارج الوطن العربي، وأنشأ في تلك الجامعة في عام 1947 برنامج دراسات الشرق الأدنى الذي التحق به عدد من الطلبة والموظفين الحكوميين الأمريكيين، وغدا هذا المركز أهم مركز من نوعه في الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن مؤلفات فيليب حتي المشهورة دراسته وترجمته إلى الإنكليزية لكتاب «فتوح البلدان» للبلاذري، الذي طُبع في مطبعة جامعة كولومبية عام 1916، وكذلك ترجمته لكتاب «الاعتبار» لأسامة بن منقذ، الذي طُبع في المطبعة ذاتها عام 1929، وصدر له في عام 1926 كتاب بالإنكليزية عن «سورية والسوريون من نافذة التاريخ»، وفي عام 1937 صدر له كتابه المشهور «تاريخ العرب»،  وصدرت أول ترجمة لهذا الكتاب إلى العربية في بغداد في ثلاثة مجلدات في عام 1946، وكان فيليب حتي قد أصدر في عام 1943 موجزاً بالإنكليزية لتاريخ العرب أسماه «تاريخ العرب المختصر» وترجم هذا الكتاب إلى العربية عام 1946، وإلى عدد من اللغات الأجنبية.

وصدرت له في عام 1950 عن دار الكشاف في بيروت ترجمة عربية لكتاب تاريخ العرب بعنوان «تاريخ العرب المطول» وأصدر فيليب بالإنكليزية في عام 1951 كتاب «تاريخ سورية ولبنان وفلسطين» الذي تُرجم إلى العربية في عام 1958، وأصدر في عام 1959 كتاباً مختصراً لتاريخ سورية بالإنكليزية، وكان قد خص لبنان كتاباً بالإنكليزية في عام 1957 بعنوان «لبنان في التاريخ منذ أقدم العصور»، وصدرت جميع هذه الكتب في عدة طبعات، وتُرجمت إلى عدد من اللغات الأجنبية، ولفيليب عدد كبير آخر من الكتب والمقالات والبحوث صدرت بالإنكليزية وتُرجم معظمها إلى العربية وإلى لغات أخرى.

انهالت الجوائز والأوسمة على فيليب من مختلف الدول والمؤسسات العلمية، وعُيّن في عدد من اللجان الدولية الثقافية والجمعيات التاريخية في أمريكة وخارجها، وكان عضواً مراسلاً في المجمع العلمي العربي بدمشق، وعمل مستشاراً للوفد العراقي في اجتماع سان فرانسيسكو عام 1945 الذي أقر إنشاء هيئة جمعية الأمم المتحدة، أسهم في تنظيم الملتقى الإسلامي في جامعة برنستون عام 1954 الذي شارك فيه عدد من  العلماء العرب والمسلمين، ومنهم شفيق جبري ومصطفى الزرقا عن سورية، ومنحته الحكومة السورية وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة عام 1954، لإسهامه في كتابة تاريخ العرب عامة وتاريخ سورية خاصة، ومنحته الحكومة اللبنانية وشاح الأرز من رتبة كوماندور في عام 1956، وكان قد اختير في عام 1947 عضو شرف في الجمعية الثقافية الهندية العربية في بومباي.

وحين اختير فيليب حتي  عام 1957 زميلاً في الأكاديمية الأمريكية لعلماء العصور الوسطى، نوه مُقَدِّمه حين استقباله بأنه أسهم أكثر من  غيره  في جعل علماء العصور الوسطى الأمريكيين يقدرون مدى وعمق أثر العرب في أوربة، فكتابه «تاريخ العرب» ما زال الكتاب الرئيسي في هذا الميدان، وترجمته لكتاب «الاعتبار» لأسامة بن منقذ نقلت ثقافة العرب إلى الجيل تلو الجيل من الطلبة الأمريكيين.

ويجمع الباحثون أن إدخال الدراسات العربية والإسلامية إلى الولايات المتحدة الأمريكية مرتبط باسم فيليب حتي، ولهذا أطلق عليه لقب عميد الباحثين الأمريكيين المهتمين بتاريخ العرب والإسلام.

توفي فيليب حتي في أمريكة.

عبد الكريم رافق

مراجع للاستزادة:

 

- The orld of Islam, James Kritzeck and R.Bayly Winder (New York; A Division of Arno  Press,1980).

- Philip. S. Khoury, Introduction to Philip K. Hitti’s Book, the Arabs, A Short History (Washington D.C.Gateway 1996).

 

 




التصنيف : التاريخ
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلدالثامن
رقم الصفحة ضمن المجلد : 43
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 8061081
اليوم : 274

كوت (روبير دي-)

كوت (روبير دي ـ) (1656 ـ 1735)   يعدّ روبير دي كوت Robert de Cotte من أكثر المعماريين الفرنسيين أثراً في القرن الثامن عشر. دخل عالم العمارة متعهداً ومتعاقداً لإنشاء العمارات. وفي العام 1676 عمل في مكتب المعمار مانسار[ر] J.H.Mansart الذي صار في العام 1681 المعمار الأول في بلاط لويس الرابع عشر. وبمصاهرته لمانسار صار مساعده في الخدمات المعمارية لمنشآت الملك. وكان مانسار قد افتتح فروعاً لمكتبه في فرساي وباريس ومارلي، وهكذا غدا دو كوت مديراً لفرعي باريس، وبعد وفاة مانسار صار دي كوت المعمار الأول للملك لمدة عشرين عاماً، وتحتفظ المكتبة الوطنية في باريس بآلاف الدراسات التي تعود إلى مانسار ودي كوت، ومن أبرز أعمالهما سـاحة الانتصارات Place des Victoires في بـاريس، وتصميم سـاحة فـاندوم Vendôme.

المزيد »