logo

logo

logo

logo

logo

روزفيتا فون غندرسهايم

روزفيتا فون غندرسهايم

Hroswitha of Gandersheim - Hrotsvita de Gandersheim

روزڤيتا فون غَنْدرْسْهايم

(935 ـ 973)

 

تعد الشاعرة والمسرحية الألمانية روزڤيتا فون غندرسهايم Hroswitha Von Gandersheim أول امرأة تكتب أدباً باللغة اللاتينية منذ العصر اللاتيني القديم. يشار إليها في كتب تاريخ الأدب والمسرح باسمها الأول روزڤيتا الذي قد يكون مستعاراً. أما لقبها فهو يشير إلى انتمائها إلى مدينة غندرسهايم مسقط رأسها. لا يُعرف الكثير عن سيرة حياتها، سوى أنها تنحدر من أسرة أرستقراطية من محيط مدينة براونْشفايك، شمال غربي ألمانيا، وأنها أسهمت في سن مبكرة في تأسيس المبرّة البندكتية الكاثوليكية في غندرسهايم. وقد لفت نظرها أن كتاب تعليم المحادثة باللغة اللاتينية يتضمن كثيراً من الفحش الذي لاينسجم مع الأخلاق المسيحية، وهو يحتوي على ست مسرحيات للكاتب اللاتيني تيرينس[ر] Terence (Terentius)، فحاولت أن تؤلف باللاتينية الوسيطة نصوصاً جديدة تتحاشى مثالب مسرحياته، فكانت نصوصها مفيدة في تعليم اللاتينية والفضيلة المسيحية، علماً بأن أعمالها لم تنج تماماً من مؤثرات تيرينس، إلا أنها لاتصلح للعرض المسرحي. لم ينحصر إبداع روزڤيتا في جنس المسرح، بل امتد إلى الملحمة[ر] Epos وإلى الحكاية الخرافية البطولية[ر] Legend . وما حفظ أعمالها من الضياع ظهور طبعة كاملة لها في مدينة توبنغن في عام 1313.

رتبت روزڤيتا أعمالها حسب نوعها في ثلاثة كتب، مستلهمة موضوعاتها من الكتاب المقدس والأساطير[ر]. يتضمن الكتاب الأول ثماني حكايات، نظمت سبعاً منها مقفاة على وزن البحر الاسكندري alexandrine، وهي «مريم» Maria أم المسيح، و«صعود المسيح» De ascensione Domini تتغنى فيها بصعود المسيح إلى السماء، و«غونغولفوس» Gongolfus وهي حكاية تشوبها مسحة كوميدية عن صاحب الأعاجيب الذي لقي حتفه على يد زوجته الخائنة، و«بيلاغيوس» Pelagius، و«آغنِس» Agnes التي تصور فيها اندفاع فتاة إلى الموت دفاعاً عن شرفها، ثم «ثيوفيلوس» Theophilus التي تروي فيها قصة الراهب الذي أضاع كرامته الأسقفية فوهب روحه للشيطان كي يستعيدها، لكن السيدة العذراء تنقذه بعد أن يندم على فعلته. وقد عادت روزڤيتا إلى موضوع العقد مع الشيطان الذي كان مفضلاً في العصور الوسطى في حكاية «بازيليوس» Basilius.

أما الكتاب الثاني فيتضمن مسرحيات روزڤيتا الست التي كتبتها نثراً مقفى، وهي: «غاليكانوس» Gallicanus التي تروي حكاية هداية وثني إلى الإيمان وموته شهيداً؛ ومسرحيتا «دولسيتيوس» Dulcitius و«كاليماخوس» Calimachus وتتناولان موضوع انتصار العفة. أما أفضل مسرحياتها «إبراهيم»  Abrahamفيدور موضوعها كما في مسرحية «بافنوتيوس» Pafnutius حول العودة إلى الإيمان. وفي مسرحية «سابينتيا» Sapientia تلقى فضائل الحكمة الثلاث (الإيمان والحب والأمل) العذاب، لكنهن يثبتن في وجه الوثنية.

ويضم الكتاب الثالث ملحمة «أعمال الإمبراطور أودّونيس الأول» Gesta Oddonis I imperatoris وهي تاريخ أسطوري لأسرة أوتو الأول الكبير Otto I  الذي حكم بين عامي 936 و973،  ثم ملحمة «تاريخ مبرّة غندرسهايم» Primordia conoebii Gandersheimensis  منذ تأسيسها حتى عام 919، وتعد أكثر أشعار روزڤيتا نضجاً وخصوصية.

كامل إسماعيل

مراجع للاستزادة:

 

- F.PREISSL, Hroswitha Von Gandersheim und die Entstehung des mittelalterlichen Heldenbilds (Erlangen 1939).

- OTTO MANN, Geschichte des deutschen Dramas (Stuttgart 1960).

 

 




التصنيف : الآداب الجرمانية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد العاشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 54
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 44
الكل : 7106143
اليوم : 4487

الاتحاد العام للصحفيين العرب

الاتحاد العام للصحفيين العرب   الاتحاد العام للصحفيين العرب Fédération Générale des Journalistes Arabes منظمة شعبية عربية مهمتها إبراز مكانة الصحفي العربي في مجالي الإعلام والتوعية بالكلمة الصادقة والفكر الحر النزيه، وإرساء قواعد المهنة الصحفية في الوطن العربي. البداية والتأسيس تقرر تأسيس الاتحاد في اجتماع اللجنة التحضيرية لمؤتمر اتحاد الصحفيين العرب الذي عقد في القاهرة ما بين 19 و21 شباط عام 1964 في أثناء انعقاد القمة العربية لعام 1964. وضمت اللجنة التحضيرية ممثلين عن صحافة الأردن والجزائر ومصر وسورية والعراق والكويت والمغرب واليمن وتونس وفلسطين ولبنان. وقررت هذه اللجنة بالإجماع الموافقة على تأسيس الاتحاد العام للصحفيين العرب، وتم اختيار عدد من الصحفيين في الوطن العربي أعضاء في اللجنة التأسيسية، واختير من بينهم أعضاء المكتب التأسيسي، وتم إصدار دستور للاتحاد أشير في مقدمته إلى عزم الصحفيين العرب على استخدام أقلامهم وفنهم الصحفي في النضال لتحرير الوطن العربي من كل تدخل أجنبي أو نفوذ استعماري، وتؤكد المقدمة كذلك أن الوطن العربي، مهد الحضارات والديانات، يشرف على نهضة حضارية كبيرة، وإيماناً من الصحفيين العرب برسالة الفكر العربي الحر يعلنون تكتيل جهودهم في اتحاد عام يكون قوة شعبية جماهيرية. وتضمّن الدستور كذلك ميثاق العمل الصحفي وأهداف الاتحاد السياسية والمهنية.

المزيد »