logo

logo

logo

logo

logo

غرين (غراهام-)

غرين (غراهام)

Greene (Graham-) - Greene (Graham-)

غرين (غراهام ـ)

(1904 ـ 1991)

 

غْراهام غرين Graham Greene أحد أهم الكتاب الإنكليز المحدثين وأغزرهم إنتاجاً وأكثرهم انتشاراً، وصاحب مؤلفات حملت عنوانات مثل «السلطة والمجد» و«صلب المسألة» و«الرجل الثالث» و«الأميركي الهادئ» و«عميلنا في هافانا» عبّر فيها عن مواقفه من السلطة والهيمنة والدين والسياسة. ولد في بلدة بركَمْستيد Berkhamsted بالقرب من لندن حيث كان أبوه مديراً لمدرسته التي حاول الهرب منها، فأُرسل إلى لندن للمعالجة لدى طبيب نفسي آواه في منزله، فعدَّ تلك الفترة أسعد أيام حياته. درس لاحقاً في جامعة أكسفورد، وبعد تخرجه تحول عن الكنيسة الأنغليكانية نحو العقيدة الكاثوليكية، ثم تزوج عام 1927 فتاة من المحيط ذاته. عمل في أثناء الحرب العالمية الثانية في وزارة الخارجية البريطانية فمكنه ذلك من تعرّف بلدان صارت لاحقاً مسرحاً لأحداث رواياته، وقد عمل قبل ذلك محرراً في صحيفة «التايمز» The Times، إلا أنه تركها عام 1930 ليتفرغ للكتابة.

كان غرين شغوفاً بالترحال والمخاطر والمغامرة، حتى طغى ذلك على حياته وكتاباته التي شملت الأنواع الأدبية كافة، والمحيط المثالي في أغلب رواياته هو المناطق الحارة أو «الساخنة» حرفياً ومجازياً، وهو ما أُطلق عليه تسمية «غرينلند» Greeneland. فالعالم هو مسرحه، من كوبا إلى المكسيك مروراً بالأرجنتين، ومن أوربا إلى آسيا مروراً بإفريقيا، وهو محيط البلاد الاستوائية، حيث الحر والحرب والفقر والفساد والصراع من أجل البقاء والحفاظ على الإيمان ومواجهة الجنون، حيث تظهر الأحاسيس الإنسانية الدفينة إلى السطح. ومع صبغة الرواية البوليسية التي يتصف بها كثير من مؤلفاته، مثل «قطار اصطنبول» Stamboul Train ت(1932)، المعروفة بعنوانها الأكثر شهرة «قطار الشرق السريع» Orient Express والتي ذاعت شهرته بسببها، ووصفها أنها تسلية entertainement، إلا أن نزعة دينية بدأت بالظهور لدى طرقه موضوعات الإيمان والصراع بين الخير والشر، والخيارات المتاحة أمام الإنسان، والمفارقات التي يتصف بها هذا الوضع (الشرط) الإنساني فيما أسماه غرين «الغرابة المخيفة للعناية الإلهية». وتظهر هذه النظرة القدرية جلية في روايات مثـل «صخرة برايتون» Brighton Rock ت(1938)، و«العميل السـري» The Confidential Agent ت(1939) التي عالج فيها موضوع اليأس في ظروف الحرب الأهلية الإسبانية، و«وزارة الخوف» The Ministry of Fear ت(1943)، و«الرجل الثالث» The Third Man ت(1950)، التي كتبها للسينما أصلاً وصارت مسلسلاً تلفزيونياً، حول الحب والجاسوسية في أوربا ما بعد الحرب العالمية الثانية، وأيضاً في «عميلنا في هافانا» Our Man in Havana ت(1958) في كوبا ما قبل الثورة.

وصف غرين نفسه في مرحلة متأخرة من حياته أنه «ملحد كاثوليكي» و«كاثوليكي يكتب وليس كاتباً كاثوليكياً»، كذلك رفض تسميته بالكاتب الوجودي بالرغم من كثير مما يربطه بالوجودية: «أنا أشعر بالضيق، إذن أنا موجود». وفـي هـذا الإطار كتب أولـى رواياته المهمة «السلطة والمجد» The Power and the Glory ت(1940) حكى فيها قصة القس المكسيكي السكير، الملتزم والخائن في آن معاً، والتحولات التي تطرأ على حياته والصراع الذي يعانيه والضغوط المادية والروحية التي يتعرض لها والخيارات التي يواجهها، مما أثار حفيظة الكنيسة الكاثوليكية فـأدانتها. وبالنهج ذاتـه كتب «صلب المسألة» The Heart of the Matter ت(1948) حول رئيس الشرطة في مدينة إفريقية وملابسات حياته ومواقفه من الحياة والحب وأخيراً الموت (الانتحار)، وأيضاً «نهاية العلاقة» The End of the Affair ت(1951) حيث لايمكن للإيمان أن يصير مخرجاً أو مهرباً للشخصيات بل هو «صلب المسألة» تماماً كما هو الحب.

تكمن في أحد تقارير غرين الصحفية حول ڤييتنام نواة روايته «الأميركي الهادئ» The Quiet American ت(1955). ففي أثناء طيرانه مع طيار فرنسي فوق دلتا نهر هناك، يقوم الطيار بقصف قارب ينساب بسلام فوق سطح النهر وقتل ركابه  للتخلص من شعوره بالرتابة والملل. وفي ذلك المثال الأوضح لعبثية الوجود والفعل المجاني gratuitous act. ولا يغيب البعد الأخلاقي عن ذهن المؤلف، إذ أنه لا يرحم أحداً من الطرفين المتحاربين، فكلاهما يرتكب الفظائع، والولاء لأي منهما جريمة، فالولاء لا يكون إلا للإنسان نفسه. وكانت هذه نبوءة غرين حول ما ستؤول إليه الحال عند خروج فرنسا من ڤييتنام وحلول الولايات المتحدة محلها. أما بطل روايته «حالة منتهية» A Burnt - Out Case ت(1961) فيشبه المؤلف إلى حد بعيد، فهو مثله لم يرض يوماً أن يصنف ضمن فئة أو مدرسة معينة، وفي «المهرجون» The Comedians ت(1966) يصف دكتاتورية دوڤالييه Duvalier في هاييتي حيث تصبح المأساة مثيرة للضحك. وفي «رحلات مع خالتي» Travels With My Aunt ت(1970) تظهر قدرته على الكتابة الفكاهية المسلية ، فيصف بأسلوب رواية «الشطار والعيارين» picaresque رحلات رجل بالغ، مع خالته التي هي في الواقع أمه، في وسطه المعتاد حيث لكل شيء قيمة، ولا قيمة لأي شيء. كتب غرين «القنصل الفخري» The Honorary Consul ت(1973) التي تعد من أفضل رواياته، وتستحضر دوماً عصر الفوضى والاختطافات السياسية في الأرجنتين وأمريكا اللاتينية عموماً في سبعينيات القرن العشرين. أما «العامل البشري» The Human Factor ت(1978) فهو الحب، ليس تجاه مفاهيم مجردة كالوطن أو الإنسانية، بل حب الإنسان لأخيه الإنسان.

نشر غرين عدداً من مجموعات القصص القصيرة، منها «هل يمكننا استعارة زوجك؟» May We Borrow Your Husband? ت(1967)، كما كتب عدداً من المسرحيات مثل «غرفة الجلوس» The Living Room ت(1957)، و«العاشق اللطيف» The Complaisant Lover ت(1959). كتب سيرته الذاتية في «إنكلترا صنعتني» England Made Me ت(1935)، و«نوع من الحياة» A Sort of Life ت(1971)، التي تضم مذكراته حتى عام 1931، وتابعها في «طرق للهرب» Ways of Escape ت(1990)، وكانت «مقالاتٌ مجموعة» Collected Essays قد ظهرت عام 1969. جُمعت التقارير التي نشرها غرين في الصحافة البريطانية والفرنسية والأمريكية بين أعوام 1945ـ 1989 بعنوان «المُخْلِص الخ» Yours Etc. ت(1990)، وكذلك مقتطفات من كتاباته وتقاريره التي جمعها أصدقاؤه بدءاً من عام 1924 تحت عنوان «تأملات» Reflections ت(1990)، وقد نقلت معظم رواياته وبإشرافه إلى السينما.

تميز غرين بشخصية متفردة في حياته الخاصة وفي أدبه الذي أضفى عليه عناصر التشويق والإثارة، إضافة إلى الحبكة المحكمة والبناء الروائي المتقن، وتمتع بالرغم من واقعيته ببعد رمزي وميتافيزيقي. وقد عبّر عن أسلوب عمله وطريقة تكوينه لشخصياته في يوميات كتبها في أثناء رحلة في إفريقيا بعنوان «بحثاً عن شخصية» In Search of A Character ت(1961)، وهو بحث مستمر عن الأفضل ومن أجل اكتشاف الذات. لم ير العالم مُقَسَّماً أسود وأبيض، فالقديس لم يصبح قديساً إلا بعد أن اختبر الشر. وكانت لغرين سياسة خارجية مستقلة عن الخط الرسمي لبلاده، فقد صعق حكومته حين ظهر إلى جانب الرئيس الكوبي فيدل كاسترو والرئيس البانامي عمر تورّيخوس Omar Torrijos برفقة متمرد آخر هو غابرييل غارثيا ماركيز G.G.Marquez، وعُرف بعدائه المعلن للولايات المتحدة الأمريكية وما تمثله، وباحتقاره لرؤسائها الذين رأى فيهم تجسيداً للشر في العالم. وكانت له نظرية خاصة في الولاء والخيانة، إذ تعاطف مع فيلبي Philby وبرجِس Burgess وماكلين MacLean الذين تجسسوا لصالح الاتحاد السوڤييتي (سابقاً)، ورفع في أدبه من أهمية الجاسوس، كما فعل في «العنصر البشري»، إذ يعزو الخيانة إلى المحيط والضغوط الخارجية، وهو تقليد أخذه عنه آخرون كتبوا في النوع الأدبي ذاته مثل جون لوكاريه John Le Carré. ويزعم بعض دارسيه أن ذلك كله لم يكن سوى غطاء لعمله في الاستخبارات البريطانية.

كان غرين متشائماً من دون أن يفقد الأمل في عالم أفضل، وتعاطف مع شخصياته كافة، إذ كانت جميعها أجزاء منه. توفي في مدينة ڤيڤي Vevey في سويسرا.

طارق علوش

 مراجع للاستزادة:

- J. DUBU, La Poétique de Greene dans “La Puissance et la Gloire“, (Minard 1962).

- J. RISCHIK, Graham Greene und sein werk (Berne 1951).

- K. ALLOT, M . FARRIS , The Art of Graham Greene (London 1951).

- P. WOLFE, Greene the Entertainer, (Fefter & Simon 1972).




التصنيف : الآداب الجرمانية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الثالث عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 847
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 7964005
اليوم : 1726

إيلوار (بول-)

إيلوار(بول-) (1895-1952)   بول إيلوار Paul Éluard  شاعر وكاتب فرنسي ولد في بلدة سان دُني Saint-Denis  بالقرب من باريس كان والده محاسباً وكانت والدته خيّاطة. أصيب إيلوار في صباه بالسل مما حال بينه وبين متابعة دراسته النظامية، فاعتمد على المطالعة في تثقيف نفسه. خلال الحرب العالمية الأولى خدم إيلوار في مستشفى ميداني وأصيب بتسمم غازي. وانحاز إلى الذين يرفضون القيم الزائفة في عالم يتحكم فيه العنف بعد أن شاهد ويلات الحرب وعانى من آلامها، فغيّر عنوان ديوانه الأول من «الواجب»  (1916) Le devoir إلى «الواجب والقلق» (1917) Le devoir et l` inquiétude، ثم نشر غير آبه للرقابة ديوان «قصائد من أجل السلم» (1918) Poèmes pour la paix. وقد قربته تجربة الحرب إلى الحركة الدادئية[ر] DadaÎsme الثائرة على القيم الموروثة ثم إلى الحركة السريالية[ر] Surréalisme. قام إيوار برحلة طويلة إلى شرق آسية وشارك بصورة فعّالة عام 1930 في المؤتمر العالمي للكتاب الثوريين الذي انعقد في مدينة خاركوف Charkov السوفييتية. وقد انعكست المسائل الاجتماعية السياسية لتلك المرحلة ممزوجة بحياة الشاعر العاطفية المضطربة في دواوين عدة، مثل: «الموت من عدم الموت» (1924) Mourir de ne pas mourir و«عاصمة الألم» (1926) Capitale de la douleur و«الحب، الشعر» (1929) L’Amour, la poésie، و«الحياة المباشرة» (1932) La vie immédiate الذي تضمن موقفه النقدي من الحركة الشعرية ووظيفة الشعر الاجتماعية، وكذلك في ديوان «الوردة العامة»  (1934) La rose publique الذي ضم آخر أشعاره السريالية. ساعدت الدادئية والسريالية بتجاربهما إيلوار على تكوين لغته الخاصة. المتحررة من التقاليد الشعرية السائدة ومن المعاني المتداولة. ومن أعماله المشتركة مع السرياليين كتاب «الحَبَل بلا دَنَس» (1930) L’Immaculée conception الذي أعده مع أندريه بروتون[ر]A. Breton والذي تلا تجارب الكتابة التلقائية والاستماع إلى الأحلام، وألقى إيلوار بمناسبة معرض فني سريالي في لندن عام 1936 محاضرة عن «البداهة الشعرية» L’Evidence poétique ركز فيها على بداهة ارتباط الشاعر بحياة الناس العامة وبحريتهم. وبمناسبة انعقاد معرض باريس العالمي عام 1937 ألقى إيلوار محاضرة مهمة بعنوان «مستقبل الشعر» L’avenir de la poésie. انضم إيلوار عام 1927 إلى الحزب الشيوعي منطلقاً من محاولة السرياليين التوفيق بين الشعر الطليعي وإرادة التغيير الثوري، ولكن صعوبة تقيده بتعليمات ونظام الحزب جعلته يبتعد عنه دون التوقف عن متابعة كفاحه في سبيل تحرير الشعوب. فقد ناهض حرب الريف Rif الاستعمارية في المغرب ونظم قصيدته «تشرين الثاني/ أكتوبر»  (1936) Octobre مندداً بالعنف، ودعم الجمهوريين الإسبان في قصيدته الشهيرة «نصر غيرنيكا» (1937) La victoire de Guernica، وقد متنت هذه المرحلة النضالية الروابط بين الشاعر والشعب. وفي الحرب العالمية الثانية في فرنسة انضم إيلوار إلى المقاومة السرّية ضد الاحتلال النازي وأسهم في ازدهار «دار نشر نصف الليل» Editions de minuit السريّة. وقد صدر له في هذه المرحلة مجموعة «شعر وحقيقة» (1942) Poésie et vérité التي اكتمل بها تطوره، ثم مجموعة «إلى الملتقى الألماني» (1944) Au rendez-vous allemand التي ضمت قصائده المنشورة تحت أسماء مستعارة. وبعد تحرير فرنسة من الاحتلال تابع إيلوار كتابة مجموعة «قصائد سياسية» (1948) Poèmes politiques و«درس أخلاقي» (1949) Une Leçon de morale متغنياً بمستقبل الإنسانية وبتغلب الفضيلة. وآخر دواوينه هو «طائر الفينيق» (1951) Le Phénix الذي انتقل في قصائده من موضوع الحب الفردي إلى الأفكار الاجتماعية والإنسانية. وقد توفي الشاعر بسبب نزلة صدرية في باريس. تمتع إيلوار بشعبية واسعة لقربه من الجماهير ولشعوره بشعورها، وقد جعلته موضوعات ولغة قصائده أحد أهم شعراء فرنسة.   زكي عروق   الموضوعات ذات الصلة:   الأدب الفرنسي، الدادئية، الرمزية، السريالية.   مراجع للاستزادة:   - A. MINGELGRÜN, Essai sur L’évolution esthétique, de Paul Eluard Peinture et Langage,  (Lausanne, L’Age d’homme 1977). - L. KITTANG , Paul Eluard (Lettres modernes 1969). - L. PERCHE, Eluard (Ed. Universitaires 1964). - Paul Eluard , Numéro spécial d’Europe (nov1962). - R. JEAN, Paul Eluard, par lui-même (Le Seuil 1968).  

المزيد »