logo

logo

logo

logo

logo

القاسمي (جمال الدين-)

قاسمي (جمال دين)

Al-Qassimi (Jamal Ad-Din-) - Al-Qassimi (Jamal Ad-Dine-)

القاسمي (جمال الدين ـ)

(1283ـ 1332هـ/1861ـ 1914م)

 

أبو محمد سعيد بن قاسم الحلاق، إمام الشام في عصره علماً بالدين، وخبرةً وفهماً بعلوم وفنون الأدب، من سلالة الحسين السبط، وُلد وتوفي في مدينة دمشق، كان سلفي العقيدة، لا يقول بالتقليد، قرأ القرآن الكريم وجوّده، وحضر الدروس العلمية لدى العديد من علماء دمشق في حينه، ودرس العلوم بهمةٍ ونشاط، وقد أجاز له العديد من أولئك الرهط من علماء عصره، كان آيةً في المحافظة على الوقت، والمواظبة على العمل، أجهد نفسه في دراسة التفاسير الكبيرة والمتعددة، وكتب السنة الشريفة، وشروحها، ومؤلفات أصول الدين، وأمهات الفقه وأصوله، ومطولات التاريخ والأدب، وكتب المقالات والنحل، وكان يمعن النظر في تلك المؤلفات ويستخرج منها كثيراً من الحقائق التي كان يبذل كثيراً من الجهد والوقت للوصول إليها، وكان ينشر مقالاته ودراساته في عددٍ من الصحف والمجلات العربية منها «المنار»، «المقتبس»، «العرفان»، له شعر كثير في فنونٍ متباينة، منها قوله في مختار الصحاح:

لمختار الصحاح على الألبا

عوارف حقٍ أن تُراعى وتُشكر

وإن كان الصحاح له أيادٍ

                  فللمختار فضلٌ ليس يُنكر

وله:

أقول كما قال الأئمة قبلنا

صحيح حديث المصطفى هو مذهبي

أألبس ثوب القيل والقال بالياً

                  ولا أتحلى بالرداء المذهب

ومن شعره:

جزى الله عنا الكتب خيراً

فإنها تضم أحاديث الحبيب بلفظه

فموقفها أحلى من الماء الذي

                  به ظمأ وقت الهجير وقيظه

انتدبته الحكومة للقيام برحلة تعليمية بغية إلقاء الدروس العامة في عددٍ من القرى المجاورة، والبلاد السورية، واستمر في عمله أربع سنوات (1308ـ1312هـ)، ثم رحل إلى مصر، وزار المدينة المنورة، اتّهم بتأسيس المذهب الجمالي، إلا أنه لم تثبت تلك التهمة عليه واعتذر إليه والي دمشق، عندها انقطع في بيته للدرس والتأليف، في التفسير، وعلوم الشريعة الإسلامية والأدب، له اثنان وسبعون مصنفاً، طبع القسم الأكبر منها: «دلائل التوحيد»، و«ديوان خطب»، و«الفتوى في الإسلام»، و«إرشاد الخلق إلى العمل بخير البرق»، و«شرح لقطعة العجلان»، و«نقد النصائح الكافية»، و«شرف الأسباط»، و«تنبيه الطالب إلى معرفة الفرض والواجب»، و«مذاهب الأعراب وفلاسفة الإسلام في الجن»، و«موعظة المؤمنين» اختصر به كتاب «إحياء علوم الدين» للإمام أبي حامد الغزالي، و«جوامع الآداب في أخلاق الأنجاب»، و«إصلاح المساجد من البدع والعوائد»، و«تعطير المشام في محاسن دمشق الشام» في أربعة مجلدات، و«قواعد التحديث من فنون مصطلح الحديث»، و«محاسن التأويل في التفسير» طبع في سبعة عشر مجلداً بتحقيق محمد فؤاد عبد الباقي في دار إحياء التراث بمصر، وله أبياتٌ شعرية كثيرة، وتعاليق ورسائل لطيفة، وتحقيقات عديدة.

توفى بمدينة دمشق، ودفن في مقبرة باب الصغير. ووضع ابنه ظافر القاسمي[ر] كتاباً باسم: «جمال الدين القاسمي وعصره».

عبد الله محمود حسين

 مراجع للاستزادة:

 

ـ عبد الرزاق البيطار، حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر، تحقيق محمد بهجت البيطار (مجمع اللغة العربية، دمشق 1380هـ/1961م).

ـ خليل مردم بك، أعيان القرن الثالث عشر في الفكر والسياسة والاجتماع (بيروت1971).




التصنيف :
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الخامس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 129
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 7390741
اليوم : 3088

لوين (كورت-)

لوين (كورت ـ) (1890ـ 1947)   كورت لوين Kurt Lewin عالم نفس ألماني أمريكي، ولد في مجيلنو Mogilno في بروسيا، التابعة حالياً لبولونيا. تعلّم في جامعة برلين ثم أصبح عضو الهيئة التدريسية في إحدى كلّياتها. عُرف بدراساته في علم النفس وإسهاماته المهمة في مدرسة الغشتالت Gestalt خاصة، وكان له تأثير كبير في البحوث الحديثة في علم النفس، حتى إنه يُعد في نظر كثيرين المؤسس الفعلي لعلم النفس الاجتماعي الحديث. هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1932، وتولى مهام التدريس في عدد من جامعاتها (ستانفورد Stanford وكورنل Cornell وآيوا Iowa)، وانتهى إلى تولي إدارة مركز البحوث حول القوى المحركة للجماعة group dynamics الذي أسسه في معهد مساتشوستس Massachusetts للتكنولوجيا (M.I.T) عام 1944. وفي سياق عمله هذا، درس المسائل المتعلقة بالتحفيز motivation عند الأفراد والجماعات.

المزيد »