logo

logo

logo

logo

logo

غروز (جان بابتست-)

غروز (جان بابتست)

Greuze (Jean-Baptiste-) - Greuze (Jean-Baptiste-)

غروز (جان باتيست ـ)

(1725ـ 1805)

 

جان باتيست غروز Jean- Baptiste Greuze مصور ورسام فرنسي، ولد في تورنوس Tournus وتوفي في باريس Paris. درس التصوير في مدينة ليون Lyon بإشراف مصور الوجوه الفنان غراندون Grandon منذ عام 1749 وحتى عام 1762. ويُرجّح أنه أنجز في تلك الفترة لوحة «القديس فرانسوا» Saint François في كنيسة المادلين Madeleine في تورنوس مسقط رأسه، متأثراً بأسلوب أستاذه.

سافر غروز إلى باريس عام 1750 ودرس الفن في الأكاديمية الملكية، وأصبح تلميذ الفنان ناتوار Natoire. وفي عام 1755 عرض في الصالون الرسمي لوحته «رب الأسرة يقرأ الكتاب المقدس لأولاده» التي لاقت اهتماماً من النقاد. كما أنجز لوحاتٍ صغيرةً أنيقةً عدة، وقد حظيت باهتمام واضح من النقاد والمهتمين في منتصف القرن الثامن عشر، لما تميزت به من موضوعات اجتماعية ومشاهد عائلية، صاغها بأسلوب أنيق مرهف، مستفيداً من لوحات كبار الفنانين الهولنديين في القرن السابع عشر.

وفي أيلول عام 1755 سافر غروز إلى إيطاليا بصحبة القس غوجينو Gougenot، فزار نابولي وروما، حيث أقام فيها ما يقارب السنة، وأنجز في أثنائها لوحاتٍ رائعةً عدة، عُرضت في الصالون الرسمي عام 1757، من أبرزها لوحة: «عازف القيثارة النابولي» المحفوظة في متحف وارسو Varsovie.

غروز: "الغسالة"

غروز: "الفلاح الشاب"

صرف اهتمامه بعد عودته إلى فرنسا إلى تصوير الموضوعات التاريخية وتلك المستمدة من الحياة اليومية التي مكنته من التعبير عن شخوصه بتميّز مؤثر، وقد تجلى ذلك في لوحات «عروس القرية» التي عرضها عام 1761، و«حب الوالدين»، و«الأم الحبيبة».

تأثر غروز بأفكار المفكر والناقد المعاصر له ديدرو Diderot، الذي يؤكد المعاني الأدبية في العمل الفني، وما يوحي به من قيم إنسانية، وحين أنجز لوحة «الفتاة التي تبكي عصفورها الميت» عام 1765 أشاد بها ديدرو، لذلك أبدى غروز اهتماماً في تصوير لوحة «الامبراطور سيفير» L’empereur Sévère الذي يؤنب ولده كركلا Caracalla لأنه أراد قتله، التي أنجزها عام 1769، والمحفوظة في متحف اللوفر. وقد أثارت هذه اللوحة ردود فعل قوية في الأكاديمية الملكية، وعند الجمهور، لما حفلت به من قيم أخلاقية وفنية.

من ناحية أخرى أنجز غروز لوحات عدة للوجوه التي تظهر تأثره بعدد من الفنانين العظـام أمثال: ميكلانجلو وبوسان Poussin ودافيد David، وقد تطرق سان ـ أوبان Saint- Aubin إلى تأثير بوسـان في موضـوع لوحة «موت أب وحزن أولاده عليه» المحفوظة في متحف ستراسبورغ Strasbourg، فكان أقرب لبوسان منه إلى الكلاسيكيين الجدد أمثال دافيد وأنغر Ingres.

والحقيقة أن اللوحات ذات الطابع التاريخي التي صورها غروز بين عامي 1767ـ 1769 تمتاز بدقة التصوير وقتامة الألوان، وحيوية الحركة المشفوعة بنوع من التوتر في التعبير، بينما يسيطر المناخ الدرامي على لوحته: «اللعنة الأبوية والابن الضال» 1777ـ 1778 متحف اللوفر.

حظي غروز في حياته بشهرة واسعة ونجاح متألق بفضل لوحاته ولجوئه إلى الصحافة للدعاية لأعماله، ولاسيما لوحته «الجرة المحطمة» المحفوظة في متحف اللوفر، كما شغف البلاط الروسي بأعماله التي أظهرت موهبته المتميزة في تصوير الصور الشخصية (البورتريه) منذ بداية حياته الفنية لذلك انتشرت لوحاته في معظم المتاحف العالمية.

طاهر البني

 الموضوعات ذات الصلة:

الرسم ـ الشخصية (فن الصورة ـ) ـ فرنسا (الفن في ـ) ـ الفن.

 مراجع للاستزادة:

ـ جورج مدبك، راتب قبيعة، قاموس الرسامين في العالم (دار الراتب الجامعية، سوفنير، بيروت 1996).

ـ ميشيل لاكلوت وجان بيير كوزان، معجم المصورين (لاروس، باريس 1991).

ـ أندريه ريشار، النقد الفني، ترجمة صياح الجهيّم (وزارة الثقافة، دمشق 1979).




التصنيف : العمارة و الفنون التشكيلية والزخرفية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الثالث عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 820
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 8061129
اليوم : 322

أبركرومبي (لاسيلس-)

أبركرومبي (لاسيلس - ) (1881 - 1938) لاسيلس أبركرومبي Lascelles Abercrombie شاعر غنائي ومسرحي وناقد أدبي إنكليزي بارز في مطلع القرن العشرين. ولد في أشتن على نهر مرزي Ashton upon Mersey ودرس في كلية مولفرن Malvern College في مقاطعة ووستر وبعدها في كلية أوينز Owens College في مانشستر قبل أن يمضي للعمل في الصحافة وكتابة الشعر في مدينة ليفربول على الساحل الغربي لإنكلترة. عمل مدرساً للشعر في جامعة ليفربول (1919- 1922) ثم أستاذاً للأدب الإنكليزي في جامعة ليدز (1922- 1929) ثم أستاذاً للإنكليزية وآدابها في جامعة لندن (1929- 1935)، وللأدب الإنكليزي في جامعة أكسفورد (1935- 1938) قبل أن توافيه منيته في لندن.

المزيد »