logo

logo

logo

logo

logo

كاترينا الثانية (الكبيرة)

كاترينا ثانيه (كبيره)

Catherina II (the Great) - Catherine II (la Grande Catherine)

كاترينا الثانية (الكبيرة)

(1729 ـ 1796)

 

كاترينا الثانية أو كاترينا الكبيرة Katharina II die Grosse، أميرة ألمانية تربعت على عرش الامبراطورية الروسية من 1762 إلى 1796.

اسمها الأصلي صوفي أُوغسُته فريدريكِه Sophie Auguste Friederike، أميرة ولاية أنهالت ـ زربست Anhalt - Zerbst، ولدت في مدينة شْتِيتن Stettin في بولندا حالياً، والدها الضابط والأمير كريستيان أوغسطس. وعندما أصبحت في السادسة عشرة من عمرها خُطبت لولي عرش روسيا الأمير بطرس Peter. وسافرت إلى موسكو عام 1744 برفقة والدتها الأميرة النبيلة يوهانا Johanna، وفي الطريق تعرفت الأميرة ملك بروسيا فريدريش الثاني Friedrich II في برلين، ونالت إعجابه لثقافتها العالية وذكائها الخارق وإتقانها الحاذق لثلاث لغات أوربية، وقبل زفافها إلى بطرس عام 1745 كان عليها أن تبدل اسمها ومذهبها، فأصبحت يكاترينا ألكسيفنا الأرثوذكسية Yekaterina Alekseyevna، وبدأت في تعلم اللغة الروسية لكي تستطيع مخاطبة شعبها بعد أن تصبح امبراطورة.

بعد وفاة امبراطورة روسيا إليزابيت Elisabeth ابنة بيتر الأكبر في كانون الثاني/يناير عام 1762 أصبح ابن أخيها بطرس الضعيف وغير الكفء قيصر روسيا باسم بطرس الثالث وعمره 34 سنة. ولم يكن محبوباً بسبب سوء إدارته حتى إنه أثار الكنيسة الأرثوذكسية ضده حينما هاجمها، ولهذا كله قررت كاترينا الإطاحة بزوجها من خلال دعم عشيقها الضابط في الحرس الامبراطوري ألكسي أورلوف Aleksei Orlov، ونُحي بطرس الثالث عن العرش، ثم قُتل بعد ثمانية أيام وذلك في حزيران/يونيو 1762، وأعلنت كاترينا نفسها امبراطورة على روسيا وهي ما تزال في الثالثة والثلاثين من عمرها ولقبت بـ كاترينا الكبيرة وأم الوطن.

كانت كاترينا امرأة شديدة العزيمة وبالغة الدهاء إلى جانب أنها متنورة ومتأثرة بثقافة عصر الأنوار التي عاصرتها، وكان لها علاقات شخصية مع كبار المفكرين الفرنسيين، وتقرأ بحماس كتب فولتير Voltaire ومونتسكيو Montesquieu وتاكيتوس Tacitus، وساعدتها اللغات العديدة التي تتقنها على ذلك، وشغفت بالآداب والفنون والعلوم والسياسة، لكنها من ناحية ثانية كانت امبراطورة مستبدة لم تفعل ما يذكر لصيانة حريات غالبية الشعب الروسي، بل إنها أبقت على نظام القنانة ووسعت من نطاقه، وأخمدت انتفاضات الفلاحين بوحشية، وخاصة في أوكرانيا، وقضت على ثورة القوزاق عام 1774.

إصلاحاتها السياسية والإدارية

كانت كاترينا الثانية من أنصار التحديث والتطوير، إذ إنها سارت على نهج بطرس الأول الكبير (1689ـ 1725) من أجل تحديث الدولة ولكن بطرق مختلفة عنه، فوضعت مشروعات اجتماعية لتطوير المجتمع، وعلى صعيد الإصلاحات السياسية، قامت بوضع دستور جديد للبلاد عام 1764، وإعطاء صلاحيات واسعة لحكام الولايات، وأقرت بتشييد المدارس والمستشفيات، وشجعت التطعيم ضد الجدري، وطورت تعليم المرأة، وأشاعت روح التسامح الديني. وفي عهدها وفد المعلمون والكتاب والفنانون إلى روسيا من جميع أنحاء أوربا، وأقامت مستوطنات على ضفاف نهر الفولغا، جلبت لها الفلاحين الألمان الذين سموا بـ «ألمان الفولغا» لتطوير هذه المناطق وتحديث مزارعها، فأقاموا بعض المدن الحديثة تحت إدارتها مثل مدينة «أوديسا» Odessa على البحر الأسود، وشجعت الصناعة وخاصة صناعة النسيج وصناعة التعدين في الأورال.

أسهمت كاترينا في توسيع نفوذ الامبراطورية الروسية في حربين متتاليتين ضد الدولة العثمانية (1768ـ1774) و(1787ـ1792) واحتل جيشها بعض المقاطعات العثمانية في مولدافيا وفلاشيا (الأفلاق والبغدان وجزيرة القرم)، وتمكنت من تحطيم الجدار الذي يفصل روسيا عن أوربا، المتمثل في الدولة العثمانية وبولونيا بعد أن وصل جيشها إلى المياه الدافئة في البحر الأسود والبحر المتوسط، وكان ذلك كله بالتخطيط والتشاور مع قائد جيشها ووزيرها غريغوري بوتومكين G.Potomkin الذي كان زوجها غير الرسمي لسنوات عدة. وشاركت فريدريش الكبير Friedrich der Grosse ملك بروسيا في تقسيم بولندا على مراحل، بعد أن اتفقت معه على تصفية المقاومة البولونية.

لاشك في أن لكاترينا الكبيرة أهميتها ومكانتها التاريخية، فقد حكمت الامبراطورية الروسية مدة 34 عاماً ارتفعت في أثنائها مكانة روسيا بين دول العالم ونظمت المجتمع الروسي على نحوٍ حديث وأرست قواعد الثقافة الروسية. لكن على الرغم من كل ما قدمته على الصعيدين السياسي والعسكري تركت خلفها سلسلة من الفضائح التي تشير إلى انغماسها بالملذات مع عشاقها الذين زادوا على العشرين، غالبيتهم من ضباط قصرها.

محمد أحمد

الموضوعات ذات الصلة:

 

ألمانيا ـ أوربا ـ بولندا ـ روسيا.

 

مراجع للاستزادة:

 

- DIETER WUNDERLICH, Katharina die Grosse, Verlag Friedrich Pustet (Regensburg 1995).

- HEINZ TILLMANN, Biographie zur Weltgeschichte, Lexikon (Berlin 1989).




التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الخامس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 783
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 8061000
اليوم : 193

تعرف الكلام

تعرّف الكلام   أثار موضوع الواجهات التخاطبية الكلامية بين الإنسان والآلة، منذ قرابة خمسة عقود، اهتمام المهندسين وعلماء الكلام معاً. ذلك لأن الكلام هو طريقة التواصل الأسهل والأكثر طبيعية بين البشر منذ عشرات القرون. وتسمح مثل هذه الواجهات للسواد من الناس، بالتواصل مع الشبكات الحاسوبية والحصول على المعلومات دون الحاجة إلى أن يكونوا معلوماتيين. وتتطلب هذه الواجهات تقنيات إنتاج الكلام من الحواسيب (تركيب الكلام)، وفهم الآلة الكلام أو تعرف الكلام speech recognition. ولتعرّف الكلام تطبيقات كثيرة مثل: إعطاء أوامر صوتية وتحكمية كطلب هتف رقم صوتياً، إدخال معطيات صوتية مثل رقم بطاقة الائتمان، إعداد وثائق بنيوية كالوثائق الطبية...وغيرها الكثير. يُعد تعرّف الكلام إجرائية تُحوِّل الإشارة الصوتية، الملتَقَطة من هاتف أو ميكرفون إلى مجموعة كلمات؛ قد تكون هذه الكلمات هي النتيجة المرجوة النهائية، كما في التطبيقات المذكورة سابقاً، وقد تخدم كدخل إلى نظم معالجة لغوية لاحقة للحصول على فهم الكلام لإعطاء تفسير لهذا الكلام والتصرف على أساسه. وقد صار لدينا خوارزميات ونظم تعرف كلام عالية الأداء. موسطات عملية تعرف الكلام ثمة كثير من الموسطات parameters التي تميز نظم التعرف المختلفة: 1ـ طريقة لفظ الكلام: نميز بين نظم تعرف الكلمات المعزولة (مجموعة مفردات) حيث يتوقف المتكلم عن الكلام برهة بين كلمة وأخرى، ونظم تعرف الكلمات المتصلة (مثل أرقام الهواتف) التي لا تتطلب مثل هذا التوقف، ونظم تعرف الكلام العفوي والارتجالي الذي يتضمن مفردات واسعة وانقطاعات في السلاسة، وهو أصعب من النظم السابقة. 2ـ حجم المفردات المختلفة التي يمكن أن يتعرفها النظام: صغير (حتى مئة مفردة)، متوسط (يصل إلى 1000 مفردة)، واسع (يزيد على 1000 مفردة). 3ـ علاقة النظام بالمتحدثين: يمكن أن نميز ثلاثة أنواع من نظم التعرف: نظم مرتبطة بالمتحدث، وهي تتطلب إدخال عينات من كلام كل مستخدم جديد، نظم مستقلة عن المتحدث speaker independent لا تتطلب العملية السابقة، ونظم متكيفة مع المتحدث قادرة على تحسين أدائها بالنسبة لكل متحدث على حدة في أثناء استخدامه للنظام، مع مرور الزمن. 4ـ مقدار المعرفة الصوتية والمعجمية في نظم التعرف: تراوح من نظم بسيطة لا تتضمن أي معلومات لغوية إلى نظم معقدة تكامل المعرفة الصوتية واللغوية النحوية والدلالية والسياقية. نحتاج لتعرف الكلام المستمر، إلى نماذج لغوية وقواعد صنعية لتقييد تراكب الكلمات. يمكن أن يكون النموذج اللغوي بسيطاً، مثل شبكة حالات منتهية، بحيث نصرح عن الكلمات التي يمكن أن تتلو كلمة معينة. أو أن يكون أكثر عمومية، بحيث نقترب من اللغة الطبيعية باستعمال قواعد حساسة للسياق. يمكن قياس صعوبة هذه المهمة بموسط يسمى الإرباك perplexity، ويعرف على أنه المتوسط الهندسي لعدد الكلمات التي يمكن أن تلي كلمة معينة، بعد تحديد النموذج اللغوي. صعوبات تعرّف الكلام وحلولها تكمن صعوبة مسألة تعرف الكلام في تنوع شكل الإشارة الكلامية الموافقة للكلمة نفسها، ويمكن تصنيف هذه التغيرات كما يأتي: 1ـ  تغيرات تتعلق بالمتحدث نفسه: إذ يمكن أن تنشأ تغيرات صوتية بحسب تغيرات الحالة الفيزيولوجية والنفسية للشخص (هل هو مريض أو صحيح، حزين أو فرح أو غاضب...)، وبحسب معدل كلامه (سريع أو بطيء)، وبحسب جودة صوته (يقصد الإفهام أو يتكلم على نحو عارض). 2ـ تغيرات بين المتحدثين: تتبع الخلفية الاجتماعية ـ اللغوية لهم مثل، اللهجة وأبعاد وشكل جهازهم الصوتي الفيزيولوجي vocal tract. 3ـ التحقيق الصوتي للصوتيمات phonemes: وهي أصغر الوحدات الصوتية التي يمكن أن تتركب منها الكلمات، ويعتمد هذا التحقيق اعتماداً كبيراً على السياق الذي تُلفَظ فيه. على سبيل المثال، يختلف لفظ الصوت /ب/ من الكلمة «باب» إلى الكلمة «سبت»، فهو في الأولى /b/ وفي الثانية /p/. 4ـ اختلاف محيط المتحدث: وهذا ناتج عن وجود إشارات صوتية غير مرغوب فيها (متحدثين آخرين، ضجيج، إغلاق باب...)، أو عن تنوع الميكرفونات المستخدمة ومكان توضعها. توجد عدة نماذج لنظم تعرف الكلام منها النموذج الأكثر استخداماً تجارياً وصناعياً؛ وذلك لأنه يصلح مهما تغيرت المفردات أو تبدل المتحدثون أو مجموعة موسطات التمثيل أو خوارزمية البحث، وكذلك لسهولة برمجته وأدائه الجيد. ويستخدم هذا النموذج للتعرف على الكلمات المعزولة والمتصلة. يبين الشكل الآتي المكونات النموذجية لمثل هذا النظام:     يُعمد في البدء إلى تحليل الإشارة الكلامية بهدف تحويلها إلى تمثيل مضغوط قادر على  تمييز الخصائص properties المتغيرة مع الزمن للكلام (موسطات ترددية أو معاملات ترميز التنبؤ الخطي أو غيرها، تحسب على نوافذ زمنية 10-30 ms بسبب الطبيعة المتغيرة للكلام)، أو إلى توصيف إحصائي لتسلسل الأصوات المختلفة ضمن الكلمات (نموذج ماركوف المخفي Hidden Markov Model (HMM). يتطلب هذا النموذج عملية تدريب تسبق عملية التعرف يجري  ضمنها استخلاص سمات مرجعية للمفرادت التي نرغب في تعرفها. من أجل التعرف على مفردة ما نعمد إلى موازنة سماتها مع السمات المرجعية لجميع المفردات المرجعية للبحث على المفردة الأقرب إليها. وللحصول على تعرف أمثل يمكن الإفادة من التقييدات الصوتية والمعجمية والنماذج اللغوية للغة المستعملة. من الجدير بالذكر أن هناك طرق أخرى للتعرف تعتمد على تحديد القطع الصوتية وتصنيفها ثم استعمالها للتعرف على الكلمات، وذلك بالاستفادة من تقانات الذكاء الصنعي التي تحاول تقليد عملية تعرّف الكلام عند البشر. كما يمكن استعمال تقانة الشبكات العصبونية في التعرف مع نموذج ماركوف المخفي المشار إليه سابقاً. تحاول نظم تعرف الكلام، نمذجة مصادر التغييرات المذكورة سابقاً، على عدة مستويات. فعلى مستوى تمثيل الإشارة، طور الباحثون طرق تمثيل تؤكد السمات الحسية الهامة للإشارة الكلامية، المستقلة عن المتحدث، وتخفف من أثر الصفات المعتمدة على المتحدث. وعلى المستوى الصوتي، جرت نمذجة تغييرات المتحدث باستعمال تقنيات إحصائية مطبَّقة على كم هائل من المعطيات. وكذلك، جرى تطوير خوارزميات مواءمة المتحدث، تناسب النماذج الصوتية المستقلة عن المتحدث لتوائم النماذج الصوتية للمتحدث الحالي أثناء استعماله للنظام. كما جرى تدريب النظم على نماذج مختلفة لمقاطع الأصوات في سياقات مختلفة لأخذ تغيّراتها بالحسبان. أما على مستوى الكلمات، فيجري تدريب النظم على مختلف ألفاظ الكلمات وحسب لهجات متعددة، وجرى استعمال نماذج لغوية إحصائية تعتمد على تقدير تردد ورود سلاسل الكلمات لقيادة البحث عن الكلمات الأكثر احتمالاً. الحالة الراهنة يمكن قياس أداء نظم التعرف بمعدل الخطأ الذي يُعرَّف بالعلاقة: E=(S+I+D)*100/N حيث N هو العدد الكلي لمفردات التعرف، S عدد الاستبدالات (تعرف كلمة مكان أخرى)، I عدد الإدراجات (تعرف كلمات غير ملفوظة أصلاً)، D عدد المحذوفات (عدم تعرف كلمة ملفوظة). وقد تطورت تقانات تعرف الكلام كثيراً في الفترة الأخيرة، وأدى هذا إلى خفض معدل الخطأ السابق بنسبة 50٪ (إلى النصف) كل عامين تقريباً. ويعود هذا التطور إلى عدة عوامل منها: 1ـ تطور تقنيات نموذج ماركوف المخفي HMM التي تساعد على الحصول على أداء أفضل بعد معالجة معطيات التدريب آلياً. 2ـ الجهود المبذولة عالمياً لبناء مدونات قياسية ضخمة، لتطبيقات الكلام، ولعدد من اللغات العالمية. 3ـ تقييس تقويم أداء مختلف نظم التعرف، وهذا ما زاد في وثوقية مراقبة تطور هذه النظم. 4ـ أثر التطور الحاصل في مجال التقانات الحاسوبية تأثيراً غير مباشر في تطور هذا العلم. فحواسيب اليوم أسرع من سابقاتها، وأرخص ثمناً وأكثر  سعة. يزداد الاهتمام، اليوم، بنظم التعرف عبر الشبكات الهاتفية والخلوية، حيث يزيد معدل تعرف الكلمات عبر المحادثات الهاتفية على 50٪. فيما يأتي بعض أسماء نظم تعرف الكلام: ـ تحت نظام ماكنتوش:  Dragon Dictation Products ـ تحت نظام وندوز (ومنها وندوز 95 وNT و3.1(:  AT&T Watson Speech Recognition   Cambridge Voice for Windows  * DragonDictate for Windows ـ تحت نظام دوس  DATAVOX - French  Dragon Developer Tools  ـ تحت النظام Unix  AbbotDemo * BBN Hark Telephony Recognizer * EARS: Single Word Recognition Package*Hidden Markov Model Toolkit (HTK) from Entropic  يختلف أداء نظم التعرف بحسب التطبيق والتقانات المستعملة، وفيما يأتي مثالان عن أداء هذه النظم: ـ نظام تعرف الأرقام باللغة الإنكليزية، مستقل عن المتحدث، الأرقام ملفوظة على نحو مستمر وبعرض حزمة هاتفية، معامل الإرباك 11. معدل الخطأ 0.3٪ حين يكون عدد الأرقام في السلسلة معروفاً. - نظام تعرف لأغراض الإملاء، حجم المفردات يتجاوز 20000، معامل الإرباك نحو 200، لكلام مستمر، مستقل عن المتحدث، كان معدل الخطأ في عام 1994 نحو 7.2٪. التوجهات المستقبلية ومجالات البحث إن محاور البحث الآتية يمكن أن تزيد من أداء نظم تعرف الكلام:  1ـ المتانة والمناعة: عدم تأثر أداء النظام كثيراً حين تتغير حالات استثماره عن حالات تدريبه.  2ـ الحَمُولة: عدم الحاجة إلى إعادة تدريب النظم مع اختلاف التطبيقات، لأن الأمر مكلف مادياً وزمانياً.  3ـ نمذجة اللغة: وضع قيود على النماذج اللغوية، مثل القيود النحوية syntactic والدلالية semantic التي لا يمكن نمذجتها بنماذج إحصائية بحتة.  4ـ كلمات من خارج المفردات: تمكين النظام من اكتشاف الكلمات الجديدة من خارج المفردات، بحيث لا تسبب الكلمة الجديدة الخطأ.  5ـ الكلام العفوي: القدرة على التعامل مع مختلف ظواهر الكلام العفوي مثل، إضافة توقفات، أخطاء، بنى غير قواعدية، تردد وإحجام.  6ـ نمذجة الحركة الديناميكية للعضلات الكلامية: كيف ننمذجها ونكاملها ضمن نظام التعرف.    أميمة الدكاك   الموضوعات ذات الصلة:   تحليل الكلام وتركيبه ـ الترميز ـ تعديل الإشارة.   مراجع للاستزادة:   - S.FURUI, Speaker Independent Isolated Word Recognition Using Dynamic Features of Speec Spectrum (IEEE Trans. Acoustics, Speech, and Signal Processing 1986). - RENE BOITE & MURAT KUNT, Traitement de la parole (Presses Polytechniques Romandes, France 1987). - L.R.RABINER & B.H.JUANG, Fundamental of Speech Recognition (Prentice-Hall, Englewood Cliffs, NJ, 1993). - M.RAHIM, ET AL, Robust Utterance Verification for Connected Digit Recognition (Proc. ICASSP-95, WA02.02 May, 1995).

المزيد »