logo

logo

logo

logo

logo

كالاس (ماريا-)

كالاس (ماريا)

Callas (Maria-) - Callas (Maria-)

كالاس (ماريا ـ)

(1923 ـ 1977)

 

ماريا كالاس Maria Callas اسمها الحقيقي ماريا آنا صوفيا تشيشيليا كالوغيروبولس Maria Anna Sofia Cecilia Kalogeropoulos مغنية أوبرا (سوبرانو soprano) أمريكية، ولـدت في نيويورك لوالدين يونانيين. عندما بلغت كالاس الثالثة عشرة من عمرها انتقلت مـع والديها إلـى أثينا حيث أنهت دراسـتها الأكاديمية الموسـيقـية بإشـراف المغـنية الإسـبانية المشـهورة إلفـيرا دي هيدالغو Elvira de Hidalgo، ثم قامت بإكمال دراستها العليا في نيويورك.

من أوائل الأعمال التي قدمتها على مسرح الأوبرا في أثينا «كافاليريا روستيكانا» Cavalleria Rusticana وهي مشاهد شعبية من فصل واحد عن قصة للكاتب الإيطالي جوفاني فيرغا G.Verga والمؤلف الموسيقي بييترو ماسكانيي[ر] P.Mascagni.

لعبت في عام 1941 أول دور مأسوي «توسكا» Tosca لأوبرا تحمل الاسم نفسه للمؤلف الموسيقي جاكومو بوتشيني  G.Puccini، ثم قامت بتقديم أدوار مأسوية أخرى مثل إزولده Isolde في تراجيديا «تريستان وإزولده» وبرونهيلدِه Bronhilde في ثلاثية ريشارد ڤاغنر[ر] R.Wagner، وكذلك شخصية عايدة Aida في أوبرا فيردي[ر] G.Verdi.

في عام 1947 سافرت كالاس للمرة الأولى إلى إيطاليا وقدمت على المسرح الروماني في مدينة فيرونا Verona الأوبرا الميلودرامية «الجوكوندا» La Gioconda المقتبسـة من رواية فكتور هوغو V.Hugo تأليف الموسيقي أميلكاره بونكييلّي  A.Ponchielli، وفي العام نفسه حصلت على الجنسية الإيطالية.

بعد عام 1949 وبتشجيع من أستاذها قائد الأوركسترا توليو سيرافين T.Serafin، قبلت بعد تردد طويل أن تلعب أدواراً تحمل في طياتها أبعاداً درامية معقدة مثل «كارمن» Carmen للمؤلف الموسيقي جورج بيزيه[ر] G.Bizet و«نورما» Norma لأوبرا تحمل الاسم نفسه للمؤلف فينشنزو بلّيني[ر] V.Bellini و«لوتشيا دي لامرمور» Lucia di Lammermoor للمـؤلف الموسيقي غـايتانو دونيزيتـي G.Donizetti وأوبرا «لاترافياتا» La Traviata لفيردي، والعديد من شخصيات الأوبرا الإيطالية التي نادراً ما تقدم على المسرح مثل شخصية «ميديا» Medea للمؤلف الموسيقي لويجي كيروبيني [ر] L.Cherubini.

في عام 1950 قدمت كالاس على مسرح الأوبرا في روما كوميديا «تركي في إيطاليا» Turco in Italia للمؤلف جاكومو بوتشيني[ر]، ثم انتقلت إلى ميلانو ووقعت مع مسرح الأوبرا الشهير لاسكالا La Scala عقداً مدة ست سنوات، ثم انتقلت من عام 1951ـ1958 إلى الغناء على جميع المسارح الأوربية والأمريكية، مثل «المسرح الفينيقي» Fenice في البندقية، ومسرح «كوفنت غاردن» Covent Garden في لندن، و«ميتروبوليتان» Metropolitan للأوبرا هاوس في نيويورك، واستطاعت أن تحقق نجاحاً وشهرة في جميع أنحاء العالم.

أعادت ماريا كالاس إحياء التاريخ الأسطوري لما كان يسمى بالسيدة الأولى Prima donna وأصبحت نداً قوياً للسوبرانو الإيطالية رناتا تبالدي R.Tebaldi، ثم طغت على جميع مغنيات الأوبرا السوبرانو في العالم عندما صُنفت أعظم مغنية أوبرا في القرن العشرين.

إن أهمية السوبرانو كالاس وشهرتها لا يعود إلى تألقها فقط في الأدوار المعقدة درامياً التي تحتاج لمساحات صوتية واسعة ولكن بصورة خاصة إلى قدراتها العالية في الأداء والحياة بالدور على المستوى الفني والدرامي. لقد صنفت مساحة صوتها بثلاثة ثمانيات (أوكتاف)[ر. الموسيقى] octave فهو يبدأ من السوبرانو الأوسط mezzo-soprano حتى يصل إلى السوبرانو الخفيف soprano leggero، إضافة إلى ذلك يتميز صوتها بجاذبية خاصة، ولا تنقصه التهدجات والتباينات اللونية الموسيقية التي تتجلى بأحاسيس وانطباعات مؤثرة ودرامية. إنه من دون شك هبة طبيعية، لكن ماريا صقلته بالعلم والمعرفة والدراسة والتدريبات التقنية العالية حتى استطاعت أن تؤدي تلك الأدوار والشخصيات الأوبرالية التي تعد في غاية الصعوبة والتناقض فيما بينها من دون حدود؛ من أجل هذه الأسباب عاد اهتمام النقاد والجمهور بمسرح الأوبرا بعد أن خضع لقراءة نقدية عميقة وجديدة لهذه الاحتفالية المشهدية.

وفي حقل العرض المسرحي هناك مخرجون كبار راحوا يعملون إلى جانب ماريا كالاس مثل لوكينو فيسكونتي L.Visconti الذي قدم معها أعمالاً مأسوية خالـدة مثـل «لافيستاله» La Vestale للمـؤلف غاسباري سبونتيني G.Spontini وسونانبولا Sonnambula للمؤلف بلّيني، كما قدم أعمالاً أخرى ميلودرامية مثل «لاترافياتا» لفيردي وغيرها.

وعمل مع كالاس أيضاً في قيادة الأوركسترا موسيقيون كبار مثل هربرت فون كارايان[ر] Herbert von Karajan الذي شارك كالاس في أعمال كثيرة مثل «لوتشيادي لامرمور»، و«آنا بولينا» Anna Bolena تلك الشـخصية المأسـوية لملكة إنكلترا التي ألقيت من أعلـى بـرج في لندن إلخ.

رافق كالاس أيضاً المؤلف وقائد الأوركسترا الإيطالي فيتوريو دي ساباتا V.di Sabata في أعمال عديدة مثل «فيسبري سيتشيلياني» Vespri Siciliani لفيردي، و«ميديا» هذه الشخصية المأسوية الإغريقية التي كتبها أوربيديس Euripides. وقد جسـدت ماريا كالاس هذه الشخصية في السينما عام 1970 بإدارة المخرج السـينمائي بييترو باولو بازوليني[ر] P.P.Pasolini الذي صور بعضاً من مشاهده في قلعة حلب. وقد تميز هذا الأداء بحرفية عالية، وإحساس تعبيري مرهف، وحضور مسرحي وسينمائي لايمكن أن يمحى من ذاكرة الجمهور الذي شاهدها في جميع أنحاء العالم.

توفيت ماريا كالاس في باريس بعد عطاء فني كبير دام أكثر من أربعة عقود.

إيليا قجميني

 الموضوعات ذات الصلة:

 

الأوبرا.

 

 مراجع للاستزادة:

 

ـ زيد الشريف، أعلام الموسيقى الغربية (وزارة الثقافة، دمشق 1994).




التصنيف : الموسيقى والسينما والمسرح
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الخامس عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 880
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 1
الكل : 8060999
اليوم : 192

أرفيدسون (أدولف إيوار-)

أرفيدسون (أدولف إيفار -) (1791-1858)   أدولف إيفار أرفيدسون Adolf Iwar Arvidsson شاعر سويدي, ولد في بداسيوكي Padasjoki بفنلندة, وسُمي محاضراً في التاريخ بجامعة أوبو Obo عام 1817, وبدأ منذئذ نشاطه الثقافي, ولكنه طرد منها بعد خمس سنوات لاتخاذه موقفاً متطرفاً ضد سلطات الجامعة. وبعد مدة وجيزة نفته الحكومة وأجبرته على اللجوء إِلى السويد لنشر مقالة سياسية كانت موضع جدل واسع. عمل أرفيدسون في المكتبة الملكية في ستوكهولم وأصبح أميناً لها عام 1843, وتوفي في مدينة فيبورغ Vyborg (تقع اليوم في روسية).

المزيد »