logo

logo

logo

logo

logo

نابلس

نابلس

Nablus - Naplouse

نابلس

 

تعدّ نابلس إحدى أكبر المدن الفلسطينية سكاناً وأهمها موقعاً. وهي مركز محافظة، يبلغ عدد القرى التابعة لها 56 قرية، قُدر عدد سكانها بنحو 336380 نسمة عام 2006.

تقع في شمال الضفة الغربية عند التقاء دائرة عرض 13 َ 32 ْ شمالاً وخط الطول 16 َ 35 ْ شرقاً، فهي تتوسط إقليم المرتفعات الجبلية في فلسطين[ر]. تقع بين جبلين أحدهما يدعى جبل جرزيم ويحدها من الجنوب والآخر يدعى جبل عيبال ويحدها من الشمال، وتنفتح المدينة نحو الشرق حيث سهل بلاطة وعسكر مروان الباذان وقرى روجيب وكفربيتا وسالم ودير الحطب وعزموط، ويجاورها من الغرب قرى زوانا وبيت ايبا وبيت وزن ورفيديا. ترتفع المدينة نحو 550م فوق مستوى سطح البحر.

تبعد نابلس عن مدينة القدس 63كم شمالاً، وعن مدينة عمان عاصمة الأردن 114كم غرباً، وعن البحر المتوسط 42كم شرقاً، وترتبط بمدن الضفة الغربية وقراها بطرق جيدة، تصلها بكل من جنين شمالاً وبطولكرم وقلقيلية وطوباس شرقاً ورام الله جنوباً، لذلك تعدّ نابلس عقدة مواصلات مهمة.

يرجع إعمار المدينة إلى 4500 سنة قبل الميلاد، حيث أسسها الكنعانيون وأسموها «شيكم» أو شاكمي Shakmi بمعنى الأرض المرتفعة أو النجد، ويعتقد بأن شيكم الكنعانية هي في موقع قرية بلاطة الحديثة التي تقع على بعد كيلومتر ونصف شرقي مدينة نابلس. ورد ذكر شيكم في نصوص إيبلا ورسائل تل العمارنة وتقارير تحوتمس الثالث ضمن مدن كنعانية أخرى في فلسطين، وهي بيت جبرين، أريحا شيكم، أورشاليم، مجدو وبيت شان، وتعاقب على حكمها الأباطرة والملوك، ففي سنة 72م أسس تيتوس Titus ملك الرومان مدينة نابلس الحالية وأسماها«فلافيانيابوليس» Flavia Neapolis وتعني المدينة الجديدة، وفي عهد الملك هادريانوس Hadrianus أُقيم معبد لجوبيتر على جبل جرزيم، وبانتصار المسيحية في القرن الرابع الميلادي انتشرت المسيحية فيها حتى دخلتها جيوش الفتح العربي الإسلامي بقيادة عمرو بن العاص بخلافة عمر ابن الخطابt، وتحول اسمها إلى نابلس، وأصبحت مدينة من جند فلسطين الذي كانت عاصمته اللد أولاً ثم الرملة بعدها. بقيت المدينة عربية إسلامية حتى استولى عليها الصليبيون سنة 1099م، واستمرت تحت سيطرتهم حتى انتصر عليهم صلاح الدين الأيوبي في معركة حطين، وعادت نابلس إلى المسلمين سنة 583هـ/1187م، وفي سنة 1189م أُصيبت المدينة بزلزال خطير فتهدمت فيها مبانٍ كثيرة، ومات تحت الأنقاض ثلاثون ألفاً من سكانها كما تشير المراجع. أُعيد بناؤها سنة 1202م مدينة عربية إسلامية، ثم استولى عليها التتار سنة 1260م، لكنهم خرجوا منها على يد قطز المملوكي في السنة ذاتها، وفي سنة 1517 سيطر العثمانيون على بلاد الشام وأصبحت فلسطين تابعة للامبراطورية العثمانية ومن ضمنها نابلس، وبعد سقوط الدولة العثمانية سنة 1919م وفي عهد الانتداب البريطاني على فلسطين كانت نابلس مركز قضاء، وبعد أن احتلها الصهاينة سنة 1948م أصبحت المدينة مركز لواء نابلس، وهي مركز محافظة منذ الاحتلال الصهيوني للضفة الغربية إثر عدوان حزيران/يونيو عام 1967م.

مدينة نابلس

ضربت المدينة هزة أرضية عام 1927م دمرت كثيراً من أبنيتها، لكن أُعيد بناؤها فيما بعد. وصلت الكهرباء إلى أغلب مناطق المدينة، وعُبدت شوارعها القديمة الضيقة بالأسفلت، والعديد من بيوتها القديمة تُستعمل كمخازن، أما المدينة الحديثة فيسكن فيها الناس وبيوتها تحتوي على وسائل الراحة والرفاهية الحديثة. تعرضت المدينة إثر الانتفاضة الفلسطينية للهجوم والحصار الإسرائيلي إذ دُمر كثير من بيوتها القديمة وأبنيتها الحديثة وآثارها. أُطلق على مدينة نابلس لقب دمشق الصغرى بسبب تشابه عادات أهل نابلس مع عادات أهل دمشق، تشتهر المدينة بصناعة الصابون من زيت الزيتون، إضافة إلى شهرتها بصناعة الحلويات الشرقية وخاصة ما يدعى الكنافة النابلسية. توجد في المدينة طائفة دينية يهودية هي طائفة السامرة ويدعى أفرادها بالسمرة أو السامريين، ومدينة نابلس من حيث قدمها التاريخي هي من أقدم المدن في العالم بعد دمشق وأريحا.يوجد في مدينة نابلس العديد من الآثار والمعالم القديمة منها كنائس بيزنطية ومساجد إسلامية وضريح يعود إلى الفترة الأيوبية وكينسة من القرن السابع عشر، تقع أغلب هذه الآثار في المدينة القديمة، إضافة إلى عدد من الخانات والحمامات ونحو ثلاثين صبَّانة (مصنع للصابون)، وقد سُجل في مدينة نابلس 2850 بناءً تاريخياً ومنازل وقصور عائلية إضافة إلى سبلان المياه والآثار الرومانية التي تظهر على أطراف البلدة القديمة. وتعود شبكة مياه الشرب في نابلس إلى العصر الروماني، بعضها يقع تحت أقسام المدينة القديمة وبعضها الآخر تم ترميمه وفتحه للزوار من قبل بلدية المدينة، وقد دمر الكيان الصهيوني أكثر من 149مَعلماً من معالمها بالكامل. توجد في مدينة نابلس جامعة النجاح التي تُعد مركزاً تعليمياً مرموقاً في الأراضي الفلسطينية، وهي تُعدّ من كبريات الجامعات الفلسطينية.

محمد صافيتا

 مراجع للاستزادة:

 

ـ شاكر مصطفى، المدن في الإسلام حتى العصر العثماني (دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر، دمشق 1997م).

ـ تقرير صادر عن الأمم المتحدة - مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية «ثمن الصراع، نابلس بعد خمس سنوات من النزاع» .wwww.hhumanitarianinfo.org 

ـ مركز الدراسات الوطني الفلسطيني - مدينة نابلس.


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد: المجلد العشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 325
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1044
الكل : 45188839
اليوم : 108461

النباهي (علي بن عبد الله-)

النُّباهي (علي بن عبد الله ـ) (713ـ نحو792هـ/1313ـ نحو1390م)   عليّ بن عبد الله بن محمَّد بن الحسن الجُذاميُّ المالقيُّ النُّباهيُّ، يكنَّى أبا الحسن و أبا عليّ، ويُعْرَفُ بابن الحسن. أديبٌ ناثرٌ شاعرٌ مؤرِّخٌ قاضٍ فقيهٌ.

المزيد »