logo

logo

logo

logo

logo

الهندية _الأوروبية (اللغات-)

هنديه اوروبيه (لغات)

Indo-European languages - Langues indo-européennes

الهندية ـ الأوربية (اللغات ـ)

 

درس كثير من فقهاء اللغة - مثل المستشرق الإنكليزي وليم جونز[ر] واللغويان الدنماركيين راسموس راسك[ر] وكارل ڤرنر[ر] والألماني ياكوب غريم[ر] - اللغات الأوربية الحديثة اهتماماً منهم بأصولها، وتوصلوا وغيرهم إلى أنها تنتمي إلى أسرة لغوية أصلية واحدة هي الهندية - الأوربية Indo-European التي تكلمتها الشعوب المختلفة التي قطنت المنطقة الجغرافية الممتدة من شمالي الهند حتى سواحل البحر الأسود. ومع هجرة هذه الشعوب شمالاً وغرباً وشرقاً تفرعت من هذه الأسرة مجموعة كبيرة من اللغات صار أغلبها بائداً، ولايزال بعضها الآخر متداولاً حتى الوقت الراهن؛ وقد حصر العالم اللغوي وليم لوكوود W.Lockwood عددها بأربعة عشر فرعاً.

تمت في بداية القرن العشرين بعض الاكتشافات الآثارية في بلاد الأناضول وسورية دلت على انتماء اللغات الحثية [ر. اللغات الأناضولية] إلى أسرة اللغات الهندية - الأوربية، مثلها مثل أسر اللغات البلطيقية[ر] التي منها اللتوانية واللاتڤية، والسلتية[ر] ومنها الإيرلندية والويلزية، واليونانية[ر]، والجرمانية[ر] ومنها الإنكليزية والألمانية، والهندية - الإيرانية التي إليها تنتمي اللغات الدردية Dardic المنتشرة في آسيا الوسطى، والهندية – الآرية[ر. الهند (اللغات)]، وإليها تنتمي السنسكريتية، والهندية Indic شرقيها وغربيها التي إليها تنتمي اللغات البِنغالية Bengali والبُنجابية Punjabi والسندية Sindhi والغوجراتية Gujarati والراجستانية Rajastani[ر. الهندية - الإيرانية (اللغات -)].

أما الإيرانية فإليها تعود لغات الآفِستا Avesta والفارسية القديمة Old Persian والخوارزمية Khwarazmian ولغات جبال البامير Pamir والبُشتو Pushtu والصُغدية Sogdian والبَلوشية Baluchi والكُردية Kurdish[ر. الكرد] السائدة حتى اليوم في البلاد الواقعة شمالي أفغانستان.

كذلك انبثقت من الهندية - الأوربية أسر اللغات الإيطالية [ر. الإيطالية القديمة (اللغات ـ)]  التي منها اللاتينية [ر] وتفرعاتها، والسلافية[ر] التي منها الروسية والبولونية، والتراقية الإيليرية Thraco-Illyrian ومنها الألبانية، والتراقية الفريجية Thraco-Phrygian ومنها الأرمنية. أما الطُخارية Tokharian فهي أسرة لغات انتشرت غربي الصين.

طارق علوش

 

 مراجع للاستزادة:

 

- JOHN P. HUGHES, The Science of Language (1962).

- W.B.LOCKOOD, A Panorama of Indo- European Languages (1977).


التصنيف : اللغة
النوع : لغات
المجلد: المجلد الواحد والعشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 675
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 32
الكل : 12459167
اليوم : 56

بنى المعطيات

بنى المعطيات   بنية المعطيات Data Structure هي خطة تنظيمية، يمكن تطبيقها على المعطيات ليسهل تفسيرها أو إجراء العمليات عليها. ولتوضيح ذلك يلاحظ أن الحاسوب آلة تتعامل مع المعلومات، بمعنى أنها تطبق عمليات محددة، تسمى بمجموعها «خوارزمية» على المعلومات التي يُزوَّد بها الحاسوب، والتي تسمى «معطيات» للحصول على النتائج المرجوة. ويعتمد نجاح هذا العمل على شقين: أوّلهما صحة الخوارزمية ودقتها وفعّاليتها، والآخر طريقة  تخزين المعطيات، فالحاسوب يمتلك قدرة هائلة على تخزين المعلومات الضخمة، وتؤثر طريقة التخزين في إمكان النفاذ إلى المعطيات والتعامل معها.
المزيد »