logo

logo

logo

logo

logo

نيبس (نيسيفور-)

نيبس (نيسيفور)

Niépce (Joseph Nicéphore -) - Niépce (Joseph Nicéphore -)

نيِِِِبس (نيسيفور ـ)

(1765 ـ 1833)

 

نشأ جوزيف نيسيفور نيبس Joseph Nicéphore Niépce وسط عائلة مثقفة ميسورة الحال. وبعد أن عمل في التدريس وفي الجيش انصرف إلى هوايته مع أخيه كلود Claude في العلم والاختراع. وقد سعى الأخوان في البدء إلى اختراع محرك يعمل بالاحتراق الداخلي ليستخدم في دفع المراكب النهرية، إلا أنهما لم يحققا - بعد نيل براءة الاختراع عام 1807- سوى القليل من النجاح بتسيير قليل من المراكب في نهري السين وسايون. ولكن شهرة جوزيف التي أتت بعد مماته لم تكن بسبب هذا الاختراع الذي دمر ثروته أو كاد، وإنما بسبب اختراع آخر هو التصوير الضوئي. وبعد أن اهتم بالصناعات الزراعية (كصناعة السكر والنسيج…) اجتاحت فرنسا في عام 1813هواية الطباعة على الحجر، فتحركت لديه هواية كانت كامنة عنده وهي التصوير. فقد جعل بعض النقوش شفافةً لتسمح لأشعة الشمس بالمرور من خلالها، ووضعها فوق حجر غطاه بطبقة دهان حساس للضوء كان قد صنعه بنفسه. وهكذا أدى هذا النقش بعدئذٍ إلى ما سماه نيبس كتابة شمسية héliographie، ومن ثم إلى بداية التصوير الضوئي photographie المعروف اليوم.

ففي عام 1816، وبعد إصرار وعناد للحصول على صورة مطبوعة على الحجر لمنظر طبيعي نجح جزئياً في ذلك. فقد استعان بالحجرة المظلمة المزودة في داخلها بورقة مبللة بكلور الفضة، وحصل على صورة سالبة négative، ولكنه لم يستطع تثبيتها بما يكفي بحمض الآزوت.

وبعد ست سنوات جرَّب نيبس نوعاً من القار المذاب بما سمي زيت ديبل l’huile de Dippel. (مادة سوداء تتصف فعلياً بصفة الابيضاض، وتصبح عند تأثرها بالضوء غير قابلة للانحلال). فقد اتخذ صفيحة من النحاس مدهونة بهذه المادة وتركها معروضة طوال ثماني ساعات في الحجرة المظلمة. (والجدير بالذكر أن الحجرة المظلمة يكون في جانبها المعرض للضوء ثقب صغير)، ثم غطسها في مادة حالَّة (هي روح الخزامى). فالأماكن التي جُردت من القار أعطت - حين سُلط عليها الحمض - صورة واضحة لمنظر الريف الذي كان ملكاً للعائلة. وهكذا حصل جوزيف على أول صورة فوتوغرافية في التاريخ.

كما ينسب إلى جوزيف صنع أول حجرة مظلمة للتصوير الشمسي (آلة تصوير) ثم زود هذه الحجرة ببكرة لكي يلف عليها الورق الحساس.

في إيلول/سبتمبر عام 1827، سافر جوزيف إلى بلدة صغيرة تدعى كيو Kew، بالقرب من لندن، ليزور أخاه المصاب بمرض عضال. وهناك تعرف عالم النبات الشهير فرنسيس بوير Bauer، عضو الجمعية الملكية. وعندما فحص هذا العالم الأعمال التي حملها نيبس معه عرف على الفور أهميتها ونصحه بكتابة مذكرة وإرفاقها بهذه الأعمال الأولية لعرضها على الجمعية. إلا أن الجمعية ردَّت له كل ذلك لأنها لا تستطيع إقرار اختراع لم يشأ نيبس أن يكشف كل تفاصيله.

عاد نيبس إلى فرنسا وتابع تجاربه، وبعد أسبوعين علم بوفاة أخيه كلود. وكان قد تعرف قبل عام الفنان والمتعهد داغير Louis Daguerre فأقنعه هذا بمشاركته. وفي عام 1829 وقَّعا عقد شراكة مدة عشر سنوات. وقد قيض الله لهما محسناً هو المهندس وخبير البصريات شوفالييه Chevalier الذي لولاه لما استطاعا مواصلة العمل. ولكن جوزيف  نيبس توفي بعد أربع سنوات نتيجة لنزيف دماغي، تاركاً ثروته كلها من الصور الشمسية الأولى لشريكه الذي استغلها وجنى منها ومن الاكتشاف الذي حققه شريكه ثروة هائلة، في حين أن نيبس مات معوزاً من دون أن يحصل حتى على براءة الاختراع ومن دون أن يلفت نظر المجتمع العلمي ورجال الأعمال إلى اكتشافه المهم. ولم تُبلغ الأكاديمية رسمياً بهذا الاكتشاف إلا عندما قدمه لها الفيزيائي الشهير آراغو Arago في معرض أقامه مع داغير عام 1839 ضمَّ صوراً للجسور المقامة على نهر السين وصورة لأحد أروقة متحف اللوڤر وأخرى لشارع التامبل le boulevard du Temple. كما استأنف داغير تجارب نيبس لحسابه، فنجح عام 1835 في تظهير الصور ثم في تثبيتها عام 1837.

محمد وائل الأتاسي

 

 مراجع للاستزادة:

 

- PIERRE ROUSSEAU, Histoire de la Science (Fayard, Paris 1950).


التصنيف : الكيمياء و الفيزياء
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الواحد والعشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 181
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 26
الكل : 12537196
اليوم : 722

كراوس (كارل-)

كراوس (كارل ـ) (1874 ـ 1936)   كارل كراوس Karl Kraus كاتب مسرحي وناقد وصحافي نمساوي، يُعدُّ من أبرز كتّاب الهجاء في اللغة الألمانية. ولد في مدينة يِتْشين Jecin (في الامبراطورية النمساوية الهنغارية حينذاك، وحالياً في الجمهورية التشيكية)، وهو سليل عائلة يهودية ثرية من أصحاب مصانع الورق، انتقلت إلى العاصمة ڤيينا وهو في الثالثة من عمره. تلقى تعليمه في مدارس العاصمة، وبدأ ممارسة التمثيل والإخراج قبل أن يلتحق بالجامعة. ونزولاً عند رغبة أبويه التحق بكلية الحقوق؛ إلا أنه سرعان ما تحول إلى دراسة اللغة والأدب الألماني، وبدأ في الوقت نفسه بنشر مقالاته في صحف نمساوية وألمانية معروفة، وعندما تأكد من قدرته على كسب عيشه من الكتابة تخلى عن الدراسة الجامعية عام 1895، وكرَّس جلّ وقته للصحافة والأدب والمسرح. أعلن في عام 1899 خروجه من الديانة اليهودية وتحول إلى الكاثوليكية؛ لكنه احتجاجاً على استخدام أمكنة الكنيسة لأنشطة ثقافية ذات طابع تجاري أعلن خروجه منها أيضاً. تعرف عام 1913 البارونة سيدوني نادْهِرني فون بوروتين Sidonie Nádherny von Borutin، واستمرت علاقتهما المتقلبة طوال حياته، ونتج عنها مجموعة رسائل مهمة ذات طابع ثقافي نشرت بعد وفاته في ڤيينا.
المزيد »