logo

logo

logo

logo

logo

إبيكتيتوس

ابيكتيتوس

Epictetus - Epictète

إبيكتيتوس

(50 - 130م)

 

إبيكتيتوس Epictetus فيلسوف يوناني ينتمي إلى المدرسة الفلسفية التي أسسها زينون الرواقي [ر] صاحب نظرية المدينة الكونية Cosmopolis.

كان إبيكتيتوس عبداً لأفروديت عتيقة «نيرون». وتعلم الحكمة على الفيلسوف الرواقي موزُنيوس روفوس Musonius Rufus لكنه أعتق بعد وفاة «نيرون» عام 68م. وفي عام 89م نفاه الامبراطور الديكتاتور دوميتيانوس Domitian  من رومة فرحل إلى مدينة نيكوبوليس Nicopolis  حيث قضى بقيّة عمره يعلم الفلسفة ومات فيها.

المعروف عن إبيكتيتوس أنه لم يخلف كتباً، لكن تعاليمه وصلتنا عن طريق تلميذه آريانوس Arrian الذي جمعها في كتابين هما: «المحادثات» Discourses المؤلف من أربعة أجزاء، و«الدليل المختصر» Manual.

وأهم تعاليمه الأخلاقية موجودة في نظريته حول الواجبات التي يضعها في ثلاثة أصناف هي: واجبات نحو الذات، وواجبات نحو الآخرين، وواجبات نحو الله.

فالواجبات نحو الذات تعني العناية بطهارة الجسد والروح، وطهارة الجسد بالماء، أما طهارة الروح فتكون بتجنّب الآراء السيئة عن الأشياء الخارجية التي تلوّث الروح، وبالاعتصام بالآراء المنسجمة مع الطبيعة أو العقل. لذلك كان يقول وهو عبد: إنه حر.

أما الواجبات نحو الآخرين فهي ممارسة الإنسان طبيعته الاجتماعية بوصفه عضواً في دولة هي جزء من الدولة العالمية، ويقول: «من أجل الكل (أي المجتمع) عليك أن تتعرض للمرض أحياناً، للترحال والأخطار أحياناً، وللعوز أحياناً، وللموت المبكر أحياناً».

وأما الواجبات نحو الله فتقوم على أساس الاعتقاد بأن العالم مدينة كونية واحدة يقيم فيها البشر والآلهة معاً.    

حيدر إسماعيل

 

مراجع للاستزادة:

-E.V.ARNOLD, Roman Stoicism (London 1985).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الأول
رقم الصفحة ضمن المجلد : 153
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 48
الكل : 12038218
اليوم : 4406

بِسـوا (فرناندو انطونيو نوغييرا-)

بسّوا (فرناندو أنطونيو نوغييرا ـ) (1888ـ1935)   فرناندو أنطونيو نوغييرا بسّوا Fernando António Nogueira Pessoa  شاعر برتغالي ولد في مدينة برشلونة، وتوفي فيها. أمضى بسّوا طفولته في إفريقية الجنوبية حيث أتقن اللغة الإنكليزية، ولدى عودته إلى البرتغال عمل في شركات تجارية مختلفة، لكن قراءاته المتنوعة واطلاعه على كتابات الرمزيين الفرنسيين والفلاسفة الألمان اللاهوتيين الأنكلوساكسون جعلته يتجه نحو الأدب والفلسفة.
المزيد »