logo

logo

logo

logo

logo

أفروديت

افروديت

Aphrodite - Aphrodite

أفروديت

 

أفروديت Aphrodite هي ربة الحب والخصب والجمال عند اليونان القدماء، ويدعوها هوميروس[ر] في الأوديسة ابنة زيوس (زفس) [ر] من قرينته ديونة بنت أوقيانوس، وهي زوجة أبي أرباب الأولمب. وكانت تماثل فينوس الربة القديمة في إيطالية، وقد أُدمجت عبادة الاثنتين عند الرومان منذ القرن الثاني قبل الميلاد بعد اجتياح الرومان للعالم الهليني، كما اندمجت صفات أفروديت بصفات فينوس واختلطت أساطير الواحدة بأساطير الأخرى. ويبدو أن أصل عبادتها شرقي لأن ثمة تقارباً بينها وبين عشتار، وأن أساطيرها انتقلت إلى اليونان عن طريق الفينيقيين وقبرص.

ولقد دعيت أفروديت باسمها هذا لأن كلمة «Aphros» اليونانية تعني أمواج البحر التي كان مولدها منها. وهي تنسب إلى كرونوس، ابن الإله أورانوس كما يروي الأدب اليوناني القديم. ويعود منشؤها الأول إلى شواطئ جزيرة كيثيرا Kythera، إلا أن الأسطورة اليونانية تذكر أنها صعدت البرّ أول مرة عند شواطئ قبرص فدعيت لذلك بالقبرصية. ولقد ارتبطت أسطورة أفروديت بالبحر فكانت ربة له ولكل ما يمت إليه بصلة، كما كانت ترعى الزواج وتترأس مراسمه وطقوسه. ومع أن بنات الهوى كن يرين في أفروديت سيدة لهن، فإنه كان يُنظر إليها في المعتقدات الدينية اليونانية نظرة تقديس وإعجاب، وتروي الأوديسة أنه في حين كانت أفروديت متزوجة زواجاً غير متكافئ من هيفايستوس Hephaistos إله الصنّاع المبدع والأعرج، كان أريس الوسيم إله الحرب عشيقاً لها، وأنجبت منه: هرمونيا، وإيروس إله الحب، وأنتروس.

أما محبو أفروديت من البشر فأشهرهم الكاهن الطروادي أنكيسس Anchises الذي أنجبت منه أينياس Aeneas. ووقعت أفروديت في غرام الشاب الجميل أدونيس[ر] Adonis القادم من الشرق وقرين عشتار، لكن خنزيراً برياً صرعه، كما تروي الأسطورة المشهورة، وقد جاءت أسطورة حب أدونيس لها من آسيا.

انتقلت عبادة أفروديت إلى عدد من المراكز في العالم الهليني وخاصة قبرص (بافوس وأماتوس) بعد أن انطلقت من جزيرة كيثيرا التي كانت مستعمرة لكريت ولكن مدينة كورنثة[ر] هي التي غدت المركز الرئيسي لعبادتها.

وعبدت أفروديت في عالم البحر المتوسط، وعدت مصدراً لكل إبداع في العالم. وتفسر الألقاب التي أطلقت عليها أهميتها في الاعتقادات اليونانية ومدى انتشار عبادتها. فهي اورانية Urania ساكنة السماء وهذه الصفة تذكّر بألقاب بعض أرباب حضارات الشرق القديم وهي بانديموس Pandemos ربة كل الناس وهو لقب يشير إلى وضعها المميز في مجامع الأرباب في المدن اليونانية. ومن بين الرموز التي يرمز بها إلى أفروديت: اليمام، والرمان، والإوز، والآس.

ولقد مثل اليونان القدماء أفروديت على صورة آلهة الشرق عارية، أو على صورة إمرأة منتصبة أو جالسة شبيهة بالآلهة الأخرى. واكتسبت أفروديت على أيدي نحاتي القرن الخامس قبل الميلاد شخصية متميزة منفردة، ربما كان أشهر تمثال لها الذي نحته براكسيتليس[ر] Praxiteles أو براكسيتيل في القرن الرابع ق.م، وأصبح هذا التمثال المفقود فيما بعد نموذجاً لكثير من التحف الهلينية مثل: تمثال فينوس الذي نحته ميلو Milo وعثر عليه في جزيرة ميلوس اليونانية وهو محفوظ اليوم في متحف اللوفر ويعود إلى القرن الأول ق.م ويُعد أصل معظم الأعمال الفنية الحديثة التي تمثل إمرأة عارية. وقد عثر في بيت أحد التجار السوريين في جزيرة ديلوس على تمثال من المرمر يصور أفروديت وهي تصد الإله «بان» الذي يحاول التقرب منها يساعدها في ذلك ابنها الإله الطفل إروس، وهو موجود في متحف أثينة.

محمد حرب فرزات

 

الموضوعات ذات الصلة

 

الأوديسة ـ زيوس ـ عشتار.

 

مراجع للاستزادة

 

ـ سليم عادل عبد الحق، الفن الإغريقي (دمشق 1950).


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
المجلد: المجلد الثاني
رقم الصفحة ضمن المجلد : 851
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 21
الكل : 9046602
اليوم : 5010

الهالوجينية (المشتقات-)

المزيد »