logo

logo

logo

logo

logo

الألعاب الرياضية (تنظيم-)

العاب رياضيه (تنظيم)

Organizing sports - Organiser les sports

الألعاب الرياضية (تنظيم ـ(

 

تخضع الألعاب الرياضية في المستوى العالمي، وفي كل من دول العالم، لقواعد ناظمة تشرف على تطبيقها تنظيمات دولية ومحلية تضبط أمورها وتخطط لها وتوفر لها النفقات الضرورية لتحقق الأهداف والفوائد المرجوة منها.

والهيكل التنظيمي للألعاب الرياضية في أي من دول العالم يعني الجهاز الإداري والفني الذي يشرّع للحركة الرياضية وينظمها ويديرها في تلك الدولة؛ وفقاً للأهداف التي تتبناها الدولة المعنية لتنشئة أجيال الشباب وتكوين المواطن الصالح.

ولا يقتصر عمل الهيكل التنظيمي للألعاب الرياضية في أي بلد من بلدان العالم على الاهتمام بالنشاطات والتنظيمات المحلية، بل يتعداه إلى الانفتاح على العالم الخارجي بهدف توطيد العلاقات بين الأجهزة والتنظيمات الرياضية المحلية والوطنية والدولية؛ من أجل تحقيق الأهداف التربوية للحركة الرياضية وتعميقها وتوفير الروابط بين التنظيم الوطني والتنظيمات الدولية.

ومع أن التنظيمات الرياضية تختلف أطرها من بلد إلى آخر إلا أنها تتشابه في الأصول والجوهر. فالأندية الرياضية والهيئات التربوية والمدارس هي القاعدة الواسعة والأساسية لتعليم مبادئ الألعاب الرياضية وفنونها. يأتي بعد ذلك دور الاتحادات الرياضية التي تشرف على حسن تنفيذ الألعاب وتنظيمها وعلى تطبيق الأنظمة الدولية الخاصة بها، ومن ثم تجتمع هذه الاتحادات في إطار اللجنة الأولمبية الوطنية التي تؤلف السلطة العليا للرياضة في البلد المعني.

وإذا كانت رياضة المحترفين اتجهت نحو التشابه في جميع بلدان العالم لأن الغرض منها، وهو الربح المادي، واحد أينما وجدت، فإن رياضة الهواة في العالم تختلف في تنظيماتها من بلد إلى آخر تبعاً للنهج الذي تأخذ به الدولة في تنشئة الشبان من أبنائها.

ومهما اختلفت التنظيمات الرياضية من دولة إلى أخرى، فإن المؤسسات والاتحادات الرياضية فيها تبقى خاضعة من الناحية الفنية على الأقل، للقواعد والأسس التي تتبناها الهيئات والمنظمات العالمية. ويتناول البحث فيما يلي الهيكل التنظيمي الدولي للألعاب الرياضية ثم الهيكل التنظيمي لهذه الألعاب في الوطن العربي.

الهيكل التنظيمي الدولي للألعاب الرياضية

يشتمل الهيكل التنظيمي الدولي الخاص بالألعاب الرياضية على أربعة تنظيمات أساسية هي: اللجنة الأولمبية الدولية، والاتحادات الدولية للألعاب الرياضية، والمنظمات الدولية الأخرى، والمنظمات الرياضية المعترف بها دولياً. ويضاف إلى هذه الموضوعات موضوع يقف عند التنظيمات الرياضية القائمة في عدد من الدول المتقدمة في مجالات الألعاب الرياضية.

1- اللجنة الأولمبية الدولية: يرمز إلى اللجنة الدولية الأولمبية بالحروف اللاتينية Comité International Olympique (C.I.O) وهي أعلى سلطة رياضية في العالم، فهي تدير الحركة الأولمبية العالمية عن طريق أجهزتها واللجان الأولمبية الوطنية المنضوية تحت لوائها، وهي تدير الحركة الرياضية في العالم عن طريق الاتحادات الدولية والمنظمات الرياضية المختلفة. ويعد البارون الفرنسي بيير دي كوبرتان[ر] (1863-1937) Pierre De Coubertin مؤسس اللجنة الأولمبية الدولية (1894م)، ويرأسها منذ عام 1980م خوان أنطونيو سامارانش الإسباني الجنسية.

والمكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية هو الجهاز التنفيذي فيها، ويتألف من رئيس وعشرة أعضاء وأمين عام دائم. وتتفرع عن هذا المكتب عدة لجان فرعية تختص بالنواحي الرياضية والإدارية والمالية والقانونية والطبية والإعلامية والتنسيق وغيرها، كما يتفرع عنه مجلس لمنح الأوسمة الأولمبية ومكتب الحركة الأولمبية العالمية. وهناك مستشارون للرئيس في الأمور القضائية والتجارية والشؤون المالية والمنهاج الأولمبي، ومستشارون في النواحي الفنية والإعداد للدورات الأولمبية ولأمور الطوابع البريدية الأولمبية، وهناك كذلك مستشار خاص لقضايا الدول النامية، ومحكمة خاصة للفصل في القضايا الرياضية.

2 - الاتحادات الدولية للألعاب الرياضية: تسمى الاتحادات الدولية للألعاب الرياضية Federation International des Sport بهذا الاسم انطلاقاً من صفتها الدولية، وهي متعددة وفي مقدمتها ثلاث فئات:

أ - الاتحادات الدولية الأولمبية Federation International Olympiques: وهي الاتحادات التي تعترف اللجنة الأولمبية الدولية بألعابها ألعاباً أولمبية، وفيها فئتان: ما يجري منها عادة في فصل الصيف وشروطه وما يجري منها عادة في فصل الشتاء.

ـ الاتحادات الدولية للألعاب الأولمبية الصيفية: وتضم الاتحادات التالية:

الاتحاد الدولي لألعاب القوى للهواة (تأسس في عام 1912، مقره في لندن)، والاتحاد الدولي لجمعيات التجذيف (تأسس عام 1892، مقره في سويسرة)، والاتحاد الدولي لكرة السلة (تأسس عام 1932، مقره في ميونيخ)، والاتحاد الدولي للملاكمة للهواة (تأسس عام 1946، مقره في برلين)، والاتحاد الدولي لتجذيف الكانوي (تأسس عام 1924، مقره في بودابست)، والاتحاد الدولي للدراجات للهواة (تأسس عام 1900، مقره في رومة)، والاتحاد الدولي للفروسية (تأسس عام 1921، مقره برن)، والاتحاد الدولي للمبارزة (تأسس عام 1913، مقره في باريس)، والاتحاد الدولي لكرة القدم (تأسس عام 1904، مقره في زوريخ)، والاتحاد الدولي للجمباز (تأسس عام 1881، مقره في سويسرة)، والاتحاد الدولي لكرة اليد (تأسس عام 1946، مقره في سويسرة)، والاتحاد الدولي للهوكي على العشب (تأسس عام 1924، مقره في بروكسل)، والاتحاد الدولي للجودو (تأسس عام 1951، مقره في أوكلاند)، والاتحاد الدولي للمصارعة للهواة (تأسس عام 1912، مقره في لوزان)، والاتحاد الدولي للسباحة للهواة (تأسس عام 1908، مقره في برشلونة)، والاتحاد الدولي للخماسي الحديث (تأسس عام 1948، مقره في برلين)، والاتحاد الدولي لكرة الطاولة (تأسس عام 1926، مقره في لندن)، والاتحاد الدولي لكرة المضرب (تأسس عام 1913، مقره في لندن)، والاتحاد الدولي للرماية (تأسس عام 1907، مقره في ميونيخ)، والاتحاد الدولي للرماية بالسهام (تأسس عام 1931، مقره ميلانو)، والاتحاد الدولي للكرة الطائرة (تأسس عام 1947، مقره في لوزان)، والاتحاد الدولي لرفع الأثقال (تأسس عام 1905، مقره بودابست)، والاتحاد الدولي للمراكب الشراعية (تأسس عام 1907، مقره في لندن)، والاتحاد الدولي للريشة الطائرة (تأسس عام 1934، مقره المملكة المتحدة).

ومن الاتحادات الدولية التي لم تدخل الدورات الأولمبية: الاتحاد الدولي للبيسبول، وقد تأسس عام 1938، ومقره إنديانابوليس.

ـ الاتحادات الدولية للألعاب الأولمبية الشتوية: وهي الاتحادات التي تهتم بالألعاب الشتوية وفي مقدمتها الاتحادات التالية:

الاتحاد الدولي للتزلج على الثلج (تأسس عام 1924، مقره في برن)، والاتحاد الدولي للتزحلق على الجليد (تأسس عام 1892، مقره في سويسرة)، والاتحاد الدولي للتزلج بالعربات الخفيفة (تأسس عام 1957، مقره في النمسة)، والاتحاد الدولي للهوكي على الجليد (تأسس عام 1908، مقره في فيينة)، والاتحاد الدولي للتزلج بالعربات (تأسس عام 1923، مقره في ميلانو).

ب - الاتحادات الدولية غير الأولمبية: تضم الاتحادات الدولية غير الأولمبية Federation Internationales Non - Olympiques  عدداً من الاتحادات الدولية المعترف بها من اللجنة الدولية الأولمبية، وهي تعمل في إطار خاص غير إطار الاتحادات الدولية الأولمبية، وفي مقدمتها الاتحادات التالية:

الاتحاد الدولي لرياضة المناطيد (تأسس عام 1905، مقره في باريس)، والاتحاد الدولي لرياضة الكلة (كرة الهدف) وتأسس عام 1985 ومقره في موناكو، والاتحاد الدولي للعبة الكورلينغ (تأسس عام 1966، مقره في أدنبرة)، والاتحاد الدولي للكاراتيه (تأسس عام 1970، مقره في طوكيو)، والاتحاد الدولي للبولون باسك (تأسس عام 1929، مقره في إسبانية)، والاتحاد الدولي لرياضة التوجه بالبوصلة (تأسس عام 1961، مقره في السويد)، والاتحاد الدولي لرياضة الكيّور (تأسس عام 1952، مقره في هلسنكي)، والاتحاد الدولي للراكيت بول (المضرب الخشبي) ومقره كولورادو، والاتحاد الدولي للتزحلق بالقباقيب (تأسس عام 1924، مقره في برشلونة)، والاتحاد الدولي للسوفت بول (تأسس عام 1952، مقره في أوكلاهومة)، والاتحاد الدولي للرياضات البهلوانية (تأسس عام 1973، مقره في صوفية)، والاتحاد الدولي للتايكواندو (تأسس عام 1966، مقره في سئول)، والاتحاد الدولي للسكواش (مقره في المملكة المتحدة)، والاتحاد الدولي للتزلج على الماء (تأسس عام 1948، مقره في برشلونة)، والاتحاد الدولي للسباحة تحت الماء (مقره في باريس)، والاتحاد الدولي للترامبولين (تأسس عام 1964، مقره في فرانكفورت)، والاتحاد الدولي للتوقيت الكهربائي (مقره في رومة)، والاتحاد الدولي للطوابع الأولمبية (مقره في لوزان)، والاتحاد الدولي للطب الرياضي (مقره في بورتو أليغري)، والمجلس الدولي للتربية البدنية والعلوم الرياضية (مقره في كولون)، والاتحاد الدولي لرياضة المعوقين (مقره في المملكة المتحدة).

ج - الاتحادات الدولية الرياضية غير المعترف بها من اللجنة الأولمبية الدولية: هناك اتحادات دولية رياضية تعمل في مجالات رياضية مختلفة ولكنها غير معترف بها من اللجنة الأولمبية الدولية، وفيها الاتحادات التالية:

الاتحاد الدولي لسباق السيارات، والاتحاد الدولي للبلياردو، والاتحاد الدولي للمصارعة الحرة الكاتش (بانكراس)، والاتحاد الدولي للكريكيت، الاتحاد الدولي للكروكيت، والاتحاد الدولي للرغبي، والاتحاد الدولي للغولف، والاتحاد الدولي لرياضة لاكروس (الكرة والصولجان)، والاتحاد الدولي للدراجات النارية، والاتحاد الدولي للزوارق البخارية، والاتحاد الدولي لكرة الشبكة، والاتحاد الدولي للهبوط بالمظلات، والاتحاد الدولي للخماسي العسكري، والاتحاد الدولي لرياضة البولو، الاتحاد الدولي لكمال الأجسام، والاتحاد الدولي للملاكمة للمحترفين IBF، والمجلس العالمي للملاكمة للمحترفين WBC، والجمعية العالمية للملاكمة للمحترفين WBA، والمنظمة العالمية للملاكمة للمحترفين WBO، والاتحاد الدولي للملاكمة التايلندية (الملاكمة بالأيدي والأرجل)

3 - المنظمات الدولية الأخرى: هناك منظمات دولية مختلفة تضاف إلى الاتحادات وتعد جزءاً من هيكل التنظيم الدولي للألعاب الرياضية. ومن بين هذه المنظمات ما يلي:

أ- الأكاديمية الأولمبية الدولية: ويرمز إليها بالأحرف A.I.O وكانت قد أنشأتها اللجنة الأولمبية الدولية وأقرتها في اجتماعها برومة في 28/4/1949، وما تزال هذه الأكاديمية تنال الدعم من اللجنة الأولمبية الدولية، وقد اتخذت المقر الدائم لها في مدينة «أولمبية» (اليونان) حيث تم  إنشاء أبنية خاصة بها قرب أطلال هذه المدينة التاريخية.

ومهمة هذه المؤسسة دراسة أهداف الحركة الوطنية الأولمبية وتوضيحها والعمل على انتشار المثل الأولمبية في أرجاء العالم.

تعقد الأكاديمية الأولمبية اجتماعاً سنوياً واحداً في مقرها بأولمبية يحضره ممثلون ودارسون من معظم اللجان الأولمبية الأهلية في العالم، ويحاضر فيها كبار شخصيات الحركة الأولمبية، في مواضيع مختلفة تتعلق بالحركة الأولمبية وأهدافها وسبل انتشارها.

وكانت الأكاديمية الأولمبية قد عقدت أول اجتماع لها عام 1961م بعد استكمال منشآتها في مدينة أولمبية، وكان عدد أعضائها 16 عضواً في عام 1991م من بينهم عربي واحد من الجزائر وهو محمد الزرقيني عضو اللجنة الأولمبية الدولية.

ب - منظمة الاتحادات الدولية الأولمبية الصيفية: ويرمز إليها بالأحرف A.S.O.I.F وهي منظمة انبثقت عن الاتحاد العام للاتحادات الرياضية الدولية الذي يرمز إليه بالأحرف A.G.F.I.S وتكونت في 31/5/1983م، ومقر المنظمة مدينة رومة في إيطالية، ومهمتها رعاية مصالح الاتحادات الدولية الأولمبية للرياضات الصيفية، وتوحيد كلمتها في المحافل الرياضية الدولية.

حـ - منظمة الاتحادات الدولية الأولمبية الشتوية: ويرمز إليها بالأحرف A.I.W.F وكونت مع منظمة الاتحادات الصيفية ومركزها مدينة أوبرهوفن بسويسرة، ولها الأهداف والأغراض نفسها التي للاتحادات العاملة في مجال الألعاب الصيفية، ولكن ينحصر عملها في حدود الاتحادات الدولية التي تضم الرياضات الشتوية.

د - الاتحاد العام للاتحادات الرياضية الدولية: ويرمز إليه بالأحرف A.G.F.I.S وكان قد تأسس عام 1967م في لوزان بسويسرة، ويضم جميع الاتحادات الدولية في العالم وعددها نحو 70 اتحاداً سواء أكانت من الاتحادات المعترف بها من اللجنة الأولمبية الدولية أم من الاتحادات الدولية غير المعترف بها. ومركز الاتحاد في مونت كارلو بإمارة موناكو.

هـ - اتحاد الاتحادات الرياضية الدولية المعترف بها: ويرمز إليه بالأحرف A.R.I.S.F ويضم في عضويته الاتحادات الرياضية الدولية التي تعترف بلعبتها اللجنة الأولمبية الدولية، وعددها 46 اتحاداً دولياً، ومركزه مدينة سِئول بكورية الجنوبية.

و - اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية: يتكون المكتب التنفيذي لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية من 22 عضواً، الرئيس وخمسة نواب للرئيس و16 عضواً من أصحاب الخبرة، ويُرمز إليه بالأحرف A.C.N.O. تأسس عام 1979م ويضم في عضويته 167 لجنة أولمبية وطنية من القارات الخمس ومقره باريس، كما يضم في عضويته خمس منظمات رياضية قارية كبيرة تضم كل واحدة منه اللجان الأولمبية الأهلية لقارة من القارات الخمس وهي:

ـ منظمة الدول الأمريكية للرياضة: وتضم 39 لجنة أولمبية أهلية من القارتين الأمريكيتين ويرمز إليها بالأحرف O.D.E.P.A ومقرها مكسيكو سيتي، وتشرف هذه المنظمة على دورة ألعاب الدول الأمريكية وكل ما يتعلق بالحركة الأولمبية لدول هذه القارة.

ـ جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية: تأسست عام 1984م وتضم 45 لجنة أولمبية وطنية من القارة الإفريقية، ويرمز إليها بالأحرف A.C.N.D.A ومركزها مدينة ياوندي بالكمرون، وهي التي تقوم بالإشراف على دورات الألعاب الإفريقية وكل ما يتعلق بالحركة الأولمبية في إفريقية، وتعطي بدورها الصلاحيات الفنية والتنظيمية لاتحادات الألعاب الرياضية الإفريقية في تنظيم بطولاتها.

ـ المجلس الأولمبي الآسيوي: ومركزه مدينة الكويت ويضم 36 لجنة أولمبية أهلية من القارة الآسيوية، ويُرمز إليه بالأحرف O.C.A وتأسس في اجتماع نيودلهي عام 1982م وحل محل اتحاد الألعاب الآسيوية الذي كان قد تأسس في نيودلهي كذلك عام 1949م. ويشرف المجلس الأولمبي الآسيوي على الألعاب الرياضية في القارة الآسيوية وعلى تنظيم الدورات الآسيوية والبطولات الآسيوية للرياضات المختلفة، ويعطي الصلاحيات للاتحادات الرياضية الآسيوية للإشراف الفني والتنظيمي على هذه الدورات والبطولات.

ـ اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية لدول أوربة: ويضم 32 لجنة أولمبية وطنية ويُرمز إليه بالأحرف A.C.N.O.E ومقره مدينة رومة بإيطالية، ويشرف هذا الاتحاد على كل ما يتعلق بالحركة الأولمبية في أوربة.

ـ اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية لأوقيانوسية: ويضم 12 لجنة أولمبية وأبرزها وأكبرها لجنتان هما الأسترالية والنيوزيلندية. ومركز هذا الاتحاد مدينة ولنغتون بنيوزيلندة.

ز - الاتحاد العالمي للرياضة الجامعية: تأسس عام 1948م ويرمز إليه بالأحرف F.I.S.U ويشرف على تنظيم الألعاب العالمية للرياضة الجامعية التي تقام لطلاب وطالبات الجامعات من مختلف بلدان العالم، ويضم في عضويته 125 دولة ومركزه مدينة بروكسل.

ح - المجلس الدولي للرياضة العسكرية: تأسس عام 1948م في مدينة نيس الفرنسية، ويُرمز إليه بالأحرف C.I.S.M ويشرف على تنظيم بطولات ودورات رياضية لأفراد القوات المسلحة من مختلف أنحاء العالم، وأهمها: بطولة العالم العسكرية لكرة القدم التي تقام كل سنتين مرة، وكانت قد بدأت أول مرة عام 1946م، وبطولة العالم العسكرية لكرة السلة وتقام سنوياً، وكانت قد بدأت أول مرة عام 1950م، وبطولة العالم العسكرية لألعاب القوى وتقام كل سنتين مرة.

ويشارك في هذه البطولات وغيرها من بطولات العالم العسكرية كثير من الدول العربية وقد حصلت عدة دول منها، أكثر من مرة، على لقب البطولة فيها ونالت مداليات ذهبية.

ط - اللجنة الدولية لألعاب البحر المتوسط: ويُرمز إليها بالأحرف C.I.J.M وقد تأسست رسمياً عام 1959م في أثناء دورة ألعاب البحر المتوسط الثالثة في بيروت، بعد أن وضع غبريال الجميّل رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية وعضو اللجنة الأولمبية الدولية في حينه، مشروع النظام الأساسي للجنة ووافقت عليه الدول المشاركة، وانتخب المذكور أول رئيس للجنة الدولية لألعاب البحر المتوسط.

والجدير بالذكر أن لجنة مكونة من مندوبي الدول المشاركة في دورة ألعاب البحر المتوسط الأولى بالاسكندرية عام 1951م، كانت قد وضعت نظاماً مؤقتاً للدورات المتوسطية، ووافقت بالإجماع على إقامة الدورة الثانية في برشلونة بإسبانية عام 1955م.

أما عدد الدول التي تنتمي إلى اللجنة فهو 20 دولة من بينها 7 دول عربية تقع على حوض المتوسط.

 4 - منظمات رياضية معترف بها: هناك منظمات رياضية كثيرة تقع في فئة المنظمات الرياضية الدولية المعترف بها Organisations Internationales Reconnues ولكنها ليست منظمات أولمبية. ويأتي في مقدمة هذه المنظمات:

المنظمة الرياضية لأمريكة الوسطى والبحر الكاريبي ومركزها مكسيكوسيتي، والمنظمة العالمية للصحافة الرياضية ومركزها مدينة ميلانو الإيطالية، والاتحاد الأوربي للصحافة الرياضية ومركزه برلين، والاتحاد الدولي للتوقيت ومركزه رومة، والاتحاد الدولي للطوابع الرياضية الأولمبية ومركزه لوزان بسويسرة، والمجلس الدولي للتربية البدنية وعلوم الرياضة ومركزه مدينة كولون بألمانية، والاتحاد الأولمبي الدولي للبحوث الطبية الرياضية ويرأسه رئيس اللجنة الأولمبية الدولية ومركزه مدينة لوزان، واللجنة الرياضية الدولية للعمل ومركزها بروكسل في بلجيكة، واتحاد اللجان الدولية لرياضة المعوقين ومركزه المملكة المتحدة، والاتحاد الدولي للتربية البدنية ومركزه المملكة المتحدة، والاتحاد الدولي للسينما والتلفزيون ومركزه رومة، والاتحاد الدولي للإنقاذ ومركزه فلينسبرغ بألمانية، وأكاديمية الألعاب الرياضية ومركزها باريس، والاتحاد الدولي للألعاب العالمية ومركزه هولندة، واللجنة الدولية لبيير دي كوبرتان ومركزها لوزان، واللجنة الدولية للعب النظيف ومركزها باريس، والمنظمة العالمية لمحاربة العنف في الرياضة ومركزها بروكسل، والاتحاد الدولي للشطرنج ومركزه في لوسرن بسويسرة، والمجلس الأعلى للرياضة في إفريقية ويرمز إليه بالأحرف C.S.S.A ويضم في عضويته 50 دولة إفريقية موزعة على سبع مناطق جغرافية لتسهيل العمل، وكان المجلس قد تأسس عام 1965م لرعاية المصالح الرياضية الإفريقية والإشراف على الرياضة وجمع شملها، إلاّ أن صلاحياته تقلصت نوعاً ما عندما تكونت جمعية اللجان الوطنية الأولمبية الإفريقية عام 1984م التي تولت الإشراف على الرياضة في إفريقية، واتحاد الاتحادات الإفريقية للرياضة ويُرمز إليه بالأحرف U.C.S.A ويضم في عضويته 26 اتحاداً رياضياً إفريقياً، ويهدف إلى تنسيق العمل بين الاتحادات الإفريقية للألعاب الرياضية، والإشراف على النواحي الفنية في الدورات والبطولات الإفريقية وقد انتخب الجزائري مصطفى العرفاوي رئيساً له عام 1987م حتى 1994م.

التنظيمات الرياضية القائمة في الدول المتقدمة

في العالم عدد من الدول التي تعدّ متقدمة في تنظيم الألعاب الرياضية في أراضيها، وفيما يلي بيان بالهيكل التنظيمي للألعاب الرياضية لست من هذه الدول.

الولايات المتحدة الأمريكية: يسيطر على الحركة الرياضية في الولايات المتحدة الأمريكية طابع الاحتراف بأوسع معانيه، ومع ذلك فإن طابع الاستقلال الذاتي يغلِّب رياضة الهواة في تنظيماتها وأجهزتها الرياضية المختلفة. ولا توجد وزارة للرياضة والشباب في الولايات المتحدة كما في عدد من الدول المتقدمة الأخرى ولا يوجد فيها جهاز رسمي حكومي يدير الحركة الرياضية. علماً بأن نسبة عالية جداً من شبانها يمارسون الألعاب الرياضية المختلفة. ويقول الباحثون عن نمط رياضة الهواة في الولايات المتحدة بأنها ترتكز على عاملين رئيسيين هما الاستقلال الإداري والحرية في العمل.

وكان الرئيس الأمريكي جيرالد فورد قد عين في عام 1975م لجنة خاصة دعيت «لجنة الرئيس للرياضة الأولمبية» تألفت من 22 عضواً وضمت أبطالاً ورجال أعمال وخبراء رياضيين وشخصيات سياسية لدراسة وضع الرياضة الأهلية للهواة في الولايات المتحدة، وتقديم تقرير وتوصيات إلى الرئيس. وفي عام 1977م، أي بعد عامين من البحث والتنقيب والدراسة العملية في الملاعب، نشرت اللجنة تقريرها من جزأين، حول ما يجب أن تكون عليه الرياضة للهواة في الولايات المتحدة. ومما جاء في هذه التوصيات وجوب وضع حقوق محددة وواسعة للاّعبين وتأسيس هيئة عليا مركزية تشرف على الرياضة وتحل مشكلاتها وتجد التمويل اللازم لها بطريقة عملية وفعالة. إلاّ أن هذه اللجنة، وما تمخضت عنه من دراسات وتوصيات وقرارات، لم تستطع أن تغير العاملين الرئيسيين في نمط رياضة الهواة وهما الاستقلال الإداري والحرية في العمل، واستمرت رياضة الهواة كما كانت عليه من دون تبديل.

والجدير بالذكر أن المدارس والجامعات والمعاهد العلمية المختلفة في الولايات المتحدة تقوم بدور كبير ومهم في نشر الرياضة ورفع مستواها الفني بين اللاعبين الهواة وغرس الأهداف التربوية للرياضة في نفوس الطلبة.

وكان الإشراف على رياضة الهواة في الولايات المتحدة يتولاه اتحاد ضخم خاص مستقل هو الاتحاد الرياضي للهواة Amateurs Athletic Union، ويرمز إليه بالحروف A.A.U، وقد تأسس عام 1888م، ويضم في عضويته اليوم أكثر من 7500 نادٍ رياضي تمارس فيها نحو20 لعبة رياضية. كما كان  هذا الاتحاد  يشرف على إعداد البعثات الأولمبية للدورات الأولمبية، لكن اللجنة الأولمبية الأمريكية تولت هذا الأمر منذ السبعينات وأصبحت هي المسؤولة عن كل ما يختص بالألعاب الأولمبية والحركة الأولمبية، وتشرف على نحو 25 لعبة رياضية أولمبية. وتقدم لها الحكومة الفيدرالية دعماً مالياً يقدر بنحو 20 مليون دولار، كما يوجد في الولايات المتحدة اتحادات وطنية للألعاب المختلفة منضمة تحت لواء الاتحادات الدولية.

روسية الاتحادية: تابعت الحركة الرياضية في روسية الاتحادية سيرها وفق النهج الذي كان سائداً من قبْلُ في الاتحاد السوفييتي سابقاً، فالدولة تشرف على الحركة وتديرها وترعاها عن طريق جهاز حكومي ووزارة خاصة للرياضة والشباب، وتخصص لها الأموال اللازمة لمساعدتها وتطويرها وضمان استمراريتها.

وإضافة إلى ما تقدم فإن ممارسة الرياضة في روسية إجبارية في المدارس منذ المراحل الأولى وتتطور مع تقدم الطالب في مراحل التعليم إلى أن يتخرج في الجامعة.

وهناك لجان رياضية شعبية للتمرينات البدنية والألعاب الرياضية بدءاً من الأحياء ثم المدن فالمناطق الأكبر اتساعاً، ثم الجمهوريات وهي المسؤولة عن تنفيذ هذه السياسة، بالتنسيق مع اللجنة العامة التي يطلق عليها «لجنة التربية البدنية والرياضية»، أمام مجلس الوزراء.

أما الاتحادات الرياضية التي تتولى إدارة شؤون الألعاب الرياضية، كل ضمن اختصاصه، فقد ظهرت في الاتحاد السوفييتي سابقاً في عام 1960م، وهي كالأجهزة الرياضية الأخرى يجري تكليف أصحاب الخبرة فيها من قبل السلطات الرسمية، وكذلك أعضاء اللجنة الأولمبية الأهلية لم تأخذ دورها الحقيقي إلا في وقت متأخر.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن مواطني روسية يمكنهم استعمال كل ما له صلة بالتربية البدنية والألعاب الرياضية مجاناً، وتمنح الدولة الرياضيين العناية الطبية والمعالجة  بأنواعها كافة من دون مقابل.

المملكة المتحدة: انطلق تنظيم الرياضة في المملكة المتحدة من رغبة الأفراد الهواة في تأليف هيئات أو أندية  تشجع الرياضة وتطورها.

وتؤدي المدارس والكليات والجامعات في المملكة المتحدة دوراً كبيراً في تنشئة الشباب تنشئة رياضية صحيحة، وللرياضة وألعابها شأن كبير في حياة الفرد في المملكة المتحدة ويمارس معظم أفراد الشعب الألعاب الرياضية في مراحل حياتهم المختلفة.

مع أن هناك وزارة للرياضة في المملكة المتحدة، إلاّ أن اللجنة الأولمبية البريطانية التي يرأسها الملك أو الملكة، أو أحد أفراد الأسرة المالكة، هي مؤسسة مستقلة تسيطر سيطرة تامة على الاتحادات الرياضية للألعاب المختلفة للهواة، وهي صاحبة الحق في تقرير موضوع المشاركة بالألعاب الأولمبية، وهي المشرفة الوحيدة على كل ما يتعلق بالحركة الأولمبية في المملكة. أما الأجهزة الرياضية التي تدير الحركة الرياضية فهي منتخبة انتخاباً ديمقراطياً، لكنها  تبقى محافظة، أي لا يصل إلى المراكز الكبيرة في الدوائر الرياضية سوى أصحاب الخبرة ممن قضوا مدة طويلة في العمل الرياضي.

والاحتراف في المملكة المتحدة معترف به وتعود بدايته إلى القرن الثامن عشر، ويتمثل في الأندية الكبيرة ذات الشهرة العالمية، ويمتلكها شخص أو شركة أو مؤسسة وقد تصل ماليتها إلى ألوف الملايين من الجنيهات الاسترلينية، كما يصل سعر اللاعبين فيها إلى مبالغ خيالية. والأندية الرياضية عامة هي المحور الرئيس التي تدور في فلكه الرياضة في المملكة المتحدة للهواة وللمحترفين على حد سواء.

وقد ظهرت الأندية الرياضية في منتصف القرن السابع عشر، وكانت في تلك الحقبة تقتصر على الطبقة الراقية وعلى الأشخاص الذين تنطبق عليهم كلمة «الجنتلمان»، ومن تلك الأندية نادي الـ «وايتس» Whites الذي تأسس عام 1698م ونادي الـ «بولز» Booles الذي تأسس عام 1762م، ونادي «بروكس» Brooks الذي تأسس عام 1764م ولم يزل بعض هذه الأندية القديمة قائماً حتى اليوم.

ألمانية: إن الصلات في ألمانية بين الدولة والمنظمات الرياضية صلات وطيدة: فالنظم الديمقراطية التي تنتهجها الدولة تتماشى مع التقاليد الاجتماعية وتنظيم الرياضة وإدارتها وممارستها، وتعد هذه النظم من المبادئ الأساسية للعلاقة بين الرياضة والدولة. إذ تأخذ الدولة على عاتقها القيام بدور الشريك في دعم الرياضة والألعاب الرياضية وتقدم المساعدة إلى المنظمات الرياضية عندما تدعو الحاجة.

ويرتكز التنظيم الرياضي في ألمانية على الجمعيات الرياضية في المدن والمديريات ويزيد عددها على 50 ألف وحدة، ومن الممكن القول إن واحداً من كل أربعة مواطنين في ألمانية ينتسب إلى إحدى هذه الوحدات.

وقد يختلف حجم هذه الجمعيات ونوعها من مدينة إلى أخرى، وقد يصل عدد أعضاء بعضها إلى5000 عضو، وقد يختص بعضها بلعبة أو اثنتين ويشمل بعضها الآخر  الكثير من الألعاب. لكن أكثر الألعاب شيوعاً وشعبية في ألمانية كرة القدم، فلا توجد قرية في ألمانية إلا ولها  فريق لكرة القدم. كما تضم الجمعيات أعضاء عاملين من مختلف الأعمار ومن مستويات مختلفة، وأعضاء غير عاملين كالمشجعين والأصدقاء وأهالي الأعضاء العاملين. ويدير هذه الجمعيات أشخاص مرموقون ينتخبهم الأعضاء، ومدربون مختصون لمختلف الألعاب. ولا يقتصر نشاط هذه الجمعيات على الألعاب الرياضية والتمرينات البدنية بل يتعداها إلى توفير المناخ الاجتماعي الأسري في مقر الجمعية، وإقامة الاجتماعات والحفلات والأمسيات الموسيقية، وتنظيم رحلات جماعية أسبوعية إلى مختلف أنحاء البلاد، وعقد ندوات ومناقشات ثقافية من آن إلى آخر.

أما تمويل هذه الجمعيات فيكون عن طريق اشتراكات الأعضاء وتبرعات المشجعين أو الشركات الراعية لها، وقد استطاعت معظم هذه الجمعيات أن تنشئ الملاعب الكبيرة والصالات الرياضية والمسابح وتعتني بالأجهزة الرياضية المختلفة من وارداتها الخاصة.

ومع نهاية الحرب العالمية الثانية، بدأت «ألمانية الاتحادية» مرحلة جديدة في الحركة الرياضية، فتألفت الاتحادات الرياضية لمختلف الألعاب، وفي سنوات قليلة زادت على50 اتحاداً رياضياً، منها 23 اتحاداً للرياضات الأولمبية، ثم تأسست اللجنة الأولمبية الألمانية التي اهتمت بتوطيد العلاقات الخارجية بين ألمانية ودول العالم، واحتلت في مدة وجيزة مكانة رياضية مرموقة بين الدول المتقدمة رياضياً. وفي عام 1950م كونت الجمعيات والاتحادات اتحاداً عاماً للرياضة يرمز إليه بالأحرف DSB، وهو السلطة العليا للرياضة الأهلية في «ألمانية الاتحادية"، ولا تتعارض سلطاته مع سلطة اللجنة الأولمبية التي يدخل في اختصاصها  كل ما يتعلق بالحركة الأولمبية داخل البلاد وخارجها. وقد شمل الهيكل التنظيمي للألعاب الرياضية في ألمانية الاتحادية كل التنظيمات التي كانت لدى ألمانية الشرقية بعد وحدتها.

فرنسة: تخضع الحركة الرياضية في فرنسة لإشراف الدولة الفعلي وهي توفر كل الوسائل الكفيلة لجعل الرياضة بتصرف المواطنين.

وفي فرنسة لجنة عليا للرياضة تتكون من ممثلين عن مختلف القطاعات الرياضية، وغرضها الرئيس وضع سياسة متطورة لرفع المستوى الرياضي لأبناء الشعب.

وهناك وزارة للشباب والرياضة تضم عدداً من الخبراء والمفتشين العامين وتتفرع إلى عدة مديريات رئيسة، أهمها مديرية الرياضة ومديرية الشباب ومديرية الأجهزة والأدوات ومديرية التنظيم والإدارة، كما تضم مؤسسات رياضية أهلية على مستوى الدولة، ومؤسسات رياضية أخرى على مستوى المناطق، وأجهزة أخرى أكاديمية مختصة بالقطاعات المختلفة.

ومن أهداف وزارة الشباب والرياضة تنمية مزاولة الألعاب الرياضية بين أفراد الشعب بشتى الوسائل، كما تتدخل مباشرة في تكوين الأجهزة الإدارية بوسائل التدريب، وتنظيم الرياضة في المدارس وتوفير الأدوات والأجهزة والمنشآت الضرورية. وتؤدي المدارس والمعاهد والجامعات في فرنسة دوراً رئيساً في رفع مستوى الرياضة ورفد المنتخبات الوطنية بالأبطال من الجنسين.

وترعى الدولة كذلك الرياضة في المؤسسات والشركات، وتوفر للعاملين فيها الإمكانات لمزاولة الألعاب الرياضية، كما تشجع تكوين الأندية والجمعيات الرياضية.

وقد نظمت الاتحادات الرياضية في فرنسة بموجب القانون الصادر عام 1901م، ومنحت صلاحيات محددة بموجب التنظيم الصادر عام 1945م، وهي تشرف على المسابقات والبطولات الرياضية وتنظمها وتمولها بإشراف وزارة الشباب والرياضة.

وتأتي بعد ذلك اللجنة الأهلية للرياضة التي تضم جميع الاتحادات الرياضية وتمثل الرياضة بأجمعها أمام السلطات المحلية، ثم اللجنة الأولمبية الفرنسية التي تكونت عام 1911م، وتتمتع بكامل الصلاحيات القضائية والإدارية، ولها قوانينها الخاصة وجمعيتها العمومية ومكتبها التنفيذي ويقع تحت سلطتها جميع ما له علاقة بالحركة الأولمبية والألعاب الأولمبية.

اليابان: بقيت الرياضة في اليابان قروناً طويلة مرتبطة بالحياة الاجتماعية والاحتفالات التقليدية ومقتصرة على الألعاب المعروفة فيها حتى منتصف القرن التاسع عشر، عندما انفتحت على العالم الخارجي ودخل إليها الكثير من أنواع الرياضة، كما صدَّرت اليابان عدداً من رياضاتها الشعبية إلى الخارج كالجودو والسومو والمنازلة بالسيوف.

وكان عام 1912م عام تحول رياضي في اليابان، عندما شاركت أول مرة في الألعاب الأولمبية في دورة ستكهولم بفريق مكون من لاعبين اثنين ومدرب واحد. وتطورت الرياضة في اليابان في السنوات التي تلت ذلك، وأصبحت من أوائل الدول المتقدمة في العالم، وأصبح سكانها يزاولون جميع أنواع الألعاب الرياضية.

وكما في الدول المتقدمة رياضياً فإن المدارس والجامعات تقوم بدور كبير في تطوير الألعاب الرياضية، ولما كانت الدراسة إلزامية للجميع حتى سن الخامسة عشرة فإن 98% من أفراد الشعب يزاولون الرياضة في هذه المرحلة من حياتهم. وتقام في المدارس سنوياً مباريات وبطولات على مختلف المستويات تشرف عليها الأندية الرياضية، ويستمر قسم كبير من الطلبة في مزاولة الرياضة في أندية الجامعات والمعاهد العليا.

والشعب الياباني يحب بطبيعته مزاولة الألعاب الرياضية ويقدر البطولة والأبطال. برزت سيدات اليابان منذ ستينات القرن العشرين في الكرة الطائرة وتفوقن على الفرق المنافسة من دول العالم، وفزن ببطولة العالم عام 1962م، ثم بذهبية الألعاب الأولمبية في طوكيو عام 1964م، وقد شجعت هذه النتائج سيدات اليابان على ممارسة هذه اللعبة مما أدى إلى ارتفاع مستوياتهن الفنية في أعوام قليلة ارتفاعاً يدعو إلى الدهشة، وأصبحت مدرسة الكرة الطائرة اليابانية من أرفع المدارس في العالم.

والرياضة في اليابان مطبوعة بطابع الهواية، وتعد اللجنة الأولمبية اليابانية، التي كانت قد تأسست عام 1912م، قمة التنظيم الرياضي في البلاد، وتتبع لها الاتحادات الرياضية المتخصصة بأنواع الرياضات الأولمبية، إضافة إلى الاتحادات الأخرى المعنية بالألعاب الرياضية المعروفة.

أما ألعاب المحترفين فقد بدأت بالانتشار في العقدين الأخيرين من القرن العشرين واقتصرت على بعض الألعاب كالغولف والبيسبول وكرة القدم الأمريكية والتنس، كما بدأ الاحتراف بكرة القدم يأخذ مكانه في اليابان على غرار ما هو شائع في دول أوربة.

الهيكل التنظيمي للألعاب الرياضية في الوطن العربي

الأنظمة الرياضية القائمة: تختلف الأنظمة الرياضية في الدول العربية في شكلها العام وتبعيتها وإشراف الدولة عليها ما بين قطر وآخر، ومن زمن إلى آخر. وقد شهدت الأنظمة الرياضية في الثمانينات من القرن العشرين تطوراً ملحوظاً في البلاد العربية مع ما اعتراها من تعديل وتبديل.

وفي بعض البلاد العربية وزارة متخصصة  للرياضة والشباب، وهناك أقطار منها لها مجالس عليا أو مؤسسات عامة  للشباب والرياضة، كما قد توجد في بعضها منظمات رياضية شبه حكومية أو إدارات أو أجهزة مختصة بالرياضة تابعة لوزارات أخرى.

ومع هذه الفروق في الأنظمة الرياضية، فإن لدى الدول العربية كافة لجاناً أولمبية أهلية عضواً في اللجنة الأولمبية الدولية، ولديها كذلك اتحادات رياضية لمختلف الألعاب تنضوي تحت لواء الاتحادات الدولية والقارية وتتقيد بأنظمتها وقوانينها الفنية والتنظيمية، وفيما يلي بيان بالجهات المسؤولة عن الأنظمة الرياضية في كل دولة من الدول العربية.

1- دول الجامعة العربية:

الأردن: وزارة الشباب والرياضة.

الإمارات العربية المتحدة: وزارة الشباب والرياضة، والمجلس الأعلى للشباب والرياضة.

البحرين: المجلس الأعلى للشباب والرياضة، والمؤسسة العامة للشباب والرياضة.

تونس: وزارة الشباب والرياضة.

الجزائر: وزارة الرياضة والشباب.

جيبوتي: وزارة التربية الوطنية والشباب والرياضة.

السعودية: الرئاسة العامة لرعاية الشباب.

السودان: وزارة الشباب والرياضة.

سورية: الاتحاد الرياضي العام (ويتبع مكتب الشبيبة والرياضة في القيادة القطرية).

الصومال: وزارة العمل والشباب.

العراق: وزارة الشباب والرياضة.

عُمان: وزارة التربية والتعليم وشؤون الشباب، والمجلس الأعلى لرعاية الشباب.

فلسطين: المجلس الأعلى للشباب والرياضة.

قطر: الهيئة العامة للرياضة والشباب.

الكويت: وكيل الوزارة لشؤون الشباب (ويتبع وزير الشؤون الاجتماعية والعمل).

لبنان: المديرية العامة للشباب والرياضة (وتتبع وزارة التربية الوطنية).

ليبية: أمانة الرياضة في الجماهيرية الليبية.

مصر: المجلس الأعلى لرعاية الشباب والرياضة.

المغرب: وزارة الشبيبة والرياضة.

موريتانية: وزارة الشباب والرياضة.

اليمن: وزارة الرياضة والشباب.

2 - مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب في الجامعة العربية: وهو أعلى سلطة رياضية على مستوى الوطن العربي، ويتألف من جميع وزراء الشباب والرياضة في الدول العربية، أو من هم في مستواهم كالرئيس العام لرعاية الشباب أو رئيس المجلس الأعلى للرياضة والشباب، ومهمة هذا المجلس رسم السياسة العامة للشباب والرياضة في الدول العربية، والعمل على رفع مستواها، وهو الجهة التي تشرف على تنظيم الدورات الرياضية العربية والدورات الرياضية المدرسية ومهرجانات الشباب العربي بإشراف أقسامه ولجانه المختلفة. ويضم المجلس:

ـ الأمين العام المساعد ورئيس الإدارة العامة للشؤون الاجتماعية والثقافية.

ـ نائب رئيس الإدارة العامة للشؤون الاجتماعية والثقافية.

ـ مدير إدارة الشباب والرياضة ومسؤول الأمانة الفنية لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب.

ـ رئيس قسم الرياضة.

ـ رئيس قسم الشباب.

ـ رئيس قسم الإعلام والدراسات والبحوث.

ـ رئيس قسم التنسيق والمتابعة.

ـ مسؤول الشؤون الإدارية والفنية.

ويتبع الأمانة العامة لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب:

ـ المعهد القومي للشباب ومقره في بغداد بالعراق.

ـ المركز القومي للألعاب الرياضية ومقره في الرباط بالمغرب.

3- الاتحاد العربي للألعاب الرياضية: وهو في الواقع اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، وكان قد تأسس بالرياض في شهر أيار 1976م عندما دعت المملكة العربية السعودية إلى عقد مؤتمر اللجان الأولمبية العربية لإقامة اتحاد يطلق عليه «الاتحاد العربي للألعاب الرياضية". وقد اختيرت مدينة الرياض مقراً للاتحاد المذكور وانتخب الأمير فيصل بن فهد رئيساً له حتى وفاته عام 1999.

ومن أهداف الاتحاد العربي للألعاب الرياضية النهوض بالحركة الأولمبية والرياضية في البلدان العربية وتطويرها والمحافظة على القواعد والمبادئ الأولمبية، وتشجيع الهواية وحمايتها لتكون أداة فعالة تستطيع أن تتبوأ المكانة اللائقة بها في المجالات الدولية، وكذلك التعاون مع الهيئات والمنظمات الرياضية العربية والدولية.

ويتألف الاتحاد العربي من:

ـ الجمعية العمومية، وهي تضم ممثلي اللجان الوطنية الأولمبية العربية وعددها 21 لجنة أولمبية.

ـ المكتب التنفيذي ويتألف من الرئيس ونائبين للرئيس وأمين عام وأمين صندوق وأربعة أعضاء وممثل عن الجامعة العربية.

ـ اللجان الفرعية وهي: اللجنة الفنية، ولجنة الدورات والعلاقات الدولية، واللجنة الإعلامية، ولجنة التشريعات، ولجنة البحوث والدراسات، ولجنة الإعلان والتسويق والنقل التلفزيوني، ولجنة الأكاديمية الأولمبية العربية.

ـ الاتحادات العربية المنضوية تحت لواء الاتحاد العربي وعددها 26 اتحاداً رياضياً.

ومن أهم نشاطات الاتحاد العربي للألعاب الرياضية، حضور الاجتماعات الدولية والقارية التي تهتم بنشاط الشباب والرياضة، والمساهمة في تنظيم الدورات الرياضية العربية، والإشراف عليها وإقامة دورات وندوات للطب الرياضي والإعلام الرياضي والتنظيم والإدارة، ودورات للعاملين على الأجهزة الإلكترونية والتوقيت الكهربائي والتصوير الرياضي العربي.

 4 - اللجان الأولمبية الأهلية في الدول العربية: وهي 21 لجنة وتقلصت إلى 20 لجنة عام 1991م بعد توحيد شطري اليمن، وتختلف تواريخ تكوين اللجان الأولمبية في الأقطار العربية وتواريخ الاعتراف بها من اللجنة الأولمبية الدولية بين بلد عربي وآخر، إلاّ أن أول لجنة أولمبية عربية كانت قد تكونت هي اللجنة الأولمبية المصرية عام 1910م، تلتها اللجان الأولمبية في كل من سورية ولبنان والعراق في الأربعينات من القرن العشرين، وكانت آخر لجنة اعترف بها هي اللجنة الأولمبية لجيبوتي عام 1984م.

وفيما يلي اللجان الأولمبية العربية وتاريخ تأسيسها وتاريخ الاعتراف بها من اللجنة الأولمبية الدولية:

اللجنة الأولمبية المصرية (تأسست عام 1910، اعترف بها عام 1910)،،اللجنة الأولمبية اللبنانية (تأسست عام 1947، اعترف بها عام 1948)، واللجنة الأولمبية السورية (تأسست عام 1948، اعترف بها عام 1948)، واللجنة الأولمبية العراقية (تأسست عام 1948، اعترف بها عام 1948)، واللجنة الأولمبية السودانية (تأسست عام 1956، اعترف بها عام 1959)، واللجنة الأولمبية التونسية (تأسست عام 1957، اعترف بها عام 1957)، واللجنة الأولمبية الأردنية (تأسست عام 1957، اعترف بها عام 1963)، واللجنة الأولمبية الكويتية (تأسست عام 1957، اعترف بها عام 1966)، واللجنة الأولمبية الوطنية المغربية (تأسست عام 1959، اعترف بها عام 1959)، واللجنة الأولمبية الصومالية (تأسست عام 1959، اعترف بها عام 1972)، واللجنة الأولمبية الوطنية الليبية (تأسست عام 1962، اعترف بها عام 1963)، واللجنة الأولمبية الموريتانية (تأسست عام 1962، اعترف بها عام 1979)، واللجنة الأولمبية الجزائرية (تأسست عام 1963، اعترف بها عام 1964)، واللجنة الأولمبية العربية السعودية (تأسست عام 1964، اعترف بها عام 1965)، واللجنة الأولمبية اليمنية (تأسست عام 1971، اعترف بها عام 1981)، واللجنة الأولمبية البحرانية (تأسست عام 1978، اعترف بها عام 1979)، واللجنة الأولمبية القطرية (تأسست عام 1979، اعترف بها عام 1980)، واللجنة الأولمبية للإمارات العربية المتحدة (تأسست عام 1979، اعترف بها عام 1980)، واللجنة الأولمبية الفلسطينية (تأسست عام 1979)، واللجنة الأولمبية لسلطنة عمان (تأسست عام 1982، اعترف بها عام 1982)، واللجنة الأولمبية الجيبوتية (تأسست عام 1983، اعترف بها عام 1984).

وتجدر الإشارة إلى أن كلاً من هذه اللجان، باستثناء فلسطين، عضو إما في جمعية اللجان الإفريقية وإمّا في المجلس الأولمبي الآسيوي، وهي بالتالي منضمة حكماً إلى اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد العربي للألعاب الرياضية.

5  - الاتحادات الرياضية العربية: يعد تكوين الاتحادات الرياضية العربية خطوة من خطوات التعاون والتقارب الرياضي بين الأشقاء العرب في البلدان العربية، ويتجلى ذلك واضحاً في الأهداف التي نصت عليها الأنظمة واللوائح الأساسية لهذه الاتحادات، والتي يمكن تلخيصها بالنقاط التالية:

ـ الارتقاء بمستوى الرياضة التي يشرف عليها الاتحاد المعني ورعاية الأبطال العرب البارزين والعمل على رفع مستواهم بمختلف الوسائل.

ـ العمل على تعميق الشعور القومي بين الشبان العرب وتوطيد العلاقات الأخوية بين الاتحادات التي ينتمون إليها لدعم مسيرة الرياضة في هذه الاتحادات والعمل على انتشارها.

ـ مراعاة تطبيق قواعد الاتحاد الدولي للعبه وأنظمته.

ـ العمل على تنسيق مواقف الاتحادات الأعضاء في المؤتمرات الدولية والقارية، وتوحيد المصطلحات الفنية والرسمية بين الدول الأعضاء.

ـ تنظيم البطولات العربية التابعة لألعاب الاتحادات وإدارتها وإجراء الدراسات وإعداد اللجان أو الهيئات الإدارية والفنية.

ـ إجراء البحوث العلمية وإصدار النشرات والكتب التي تهتم برياضة الاتحادات.

والاتحادات الرياضية العربية، وإن كان قد تأسس الكثير منها قبل تأسيس الاتحاد العربي للألعاب الرياضية بزمن طويل، إلاّ أنها أصبحت بعد تأسيسه منضوية تحت لوائه من دون أن تكون منضمة إلى الاتحادات الدولية والقارية، ويعمل الاتحاد على دعمها وتشجيعها بكل الوسائل الممكنة.

يبلغ عدد الاتحادات الرياضية العربية 29 اتحاداً عربياً، وفيما يلي أسمائها ومقراتها وتواريخ تأسيسها:

الاتحاد العربي لكرة الطاولة (تأسس عام 1956، ومقره في الرياض)، والاتحاد العربي للمبارزة (تأسس عام 1956، ومقره في بغداد)، والاتحاد العربي لرفع الأثقال وبناء الأجسام (تأسس عام 1956، ومقره في طرابلس)، والاتحاد العربي للملاكمة (تأسس عام 1980، ومقره في بغداد)، والاتحاد العربي للمصارعة (تأسس عام 1970، ومقره في عمّان)، والرابطة العربية للصحافة الرياضية (تأسست عام 1972، ومقرها في القاهرة)، والاتحاد العربي لكرة القدم (تأسس عام 1974، ومقره في الرياض)، والاتحاد العربي لكرة السلة (تأسس عام 1974، ومقره في القاهرة)، والاتحاد العربي للتنس (تأسس عام 1974، ومقره في بغداد)، والاتحاد العربي لألعاب القوى (تأسس عام 1975، ومقره في الرياض)، والاتحاد العربي للجمباز (تأسس عام 1975، ومقره في مصر)، والاتحاد العربي للدراجات (تأسس عام 1975، ومقره في الرياض)، والاتحاد العربي للشرطة (تأسس عام 1975، ومقره في القاهرة)، والاتحاد العربي للشطرنج (تأسس عام 1975، ومقره في تونس)، والاتحاد العربي للكرة الطائرة (تأسس عام 1975، ومقره في الكويت)، والاتحاد العربي للفروسية (تأسس عام 1975، ومقره في الدوحة)، والاتحاد العربي للكاراتيه (تأسس عام 1975، ومقره في القاهرة)، والاتحاد العربي لكرة اليد (تأسس عام 1975، ومقره في الرياض)، والاتحاد العربي للجودو (تأسس عام 1976، ومقره في القاهرة)، والاتحاد العربي للطب الرياضي (تأسس عام 1982، ومقره في تونس)، والاتحاد العربي للسكواش (تأسس عام 1983، ومقره في عمان)، والاتحاد العربي للسباحة (تأسس عام 1983، ومقره في دمشق)، والاتحاد العربي للتربية البدنية والرياضة (تأسس عام 1986، ومقره في الرباط)، والاتحاد العربي للغولف (تأسس عام 1987، ومقره في المنامة)، والاتحاد العربي للرماية (تأسس عام 1987، ومقره في القاهرة)، والاتحاد العربي لرياضة المعوقين (تأسس عام 1987، ومقره في الدار البيضاء)، والاتحاد العربي للخماسي والثنائي (تأسس عام 1988، ومقره في القاهرة)، والاتحاد العربي للتايكواندو (تأسس عام 1988، ومقره في القاهرة)، والاتحاد العربي لليخوت الشراعية (تأسس عام 1989، ومقره في القاهرة).

 6 - الاتحادات الرياضية العربية والإقليمية: وهي اتحادات رياضية يقتصر نشاطها ووجودها على إقليم معين من الوطن العربي، وتضم عدداً محدوداً من الدول العربية منها:

أ ـ اللجنة الوزارية للرياضة والشباب في دول الخليج العربي: وقد تألفت في نطاق مجلس التعاون الخليجي الذي تأسس عام 1981، وفي مجال الشباب والرياضة. وتتبع لها إدارة عامة تتفرع عنها لجان تنظيمية مختصة بكل لعبة من الألعاب المنتشرة في تلك المنطقة، وتعمل على تنفيذ خطة اللجنة الوزارية، وتشرف كذلك على البطولات التي تقام لدول مجلس التعاون الخليجي كل في لعبتها.

 ب - رابطة جامعات المغرب العربي لألعاب القوى: وقد تأسست عام 1965م، وتضم في عضويتها دول المغرب والجزائر وتونس وليبية، وتشرف على بطولات رياضة ألعاب القوى والجري الريفي (الضاحية) للدول المذكورة ودعمها والعمل على رفع مستواها الفني.

7 - مؤسسات رياضية ذات صفة خاصة: في الوطن العربي مؤسسات رياضية ما تزال لها صفة خاصة وهي: الاتحاد العربي للرياضة العسكرية ومركزه تونس، ومركز ارتباط الشرق الأوسط للاتحاد الدولي للرياضة العسكرية C.I.S.M ومركزه الكويت، والاتحاد العربي لجمعيات بيوت الشباب ومركزه القاهرة.

فؤاد حبش، محمد مروان عرفات

 

الموضوعات ذات الصلة

 

الألعاب الإقليمية ـ الألعاب الأولمبية ـ الألعاب الرياضية ـ الألعاب القارية.

 

مراجع للاستزادة

 

ـ الاتحاد العربي للألعاب الرياضية، الدليل الرياضي العربي السنوي (الرياض 1990).

- Comité International Olympique: Repertoire du movement olympique (Lausanne 1991).

 


التصنيف : تربية و علم نفس
النوع : رياضة
المجلد: المجلد الثالث
رقم الصفحة ضمن المجلد : 268
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 85
الكل : 12529319
اليوم : 4702

السَلَم أو السَلف (عقد-)

السَّلَم أو السَلَف (عقد ـ)   السَّلَمُ لغةً: هو التقديم والتسليم وهو معنى السَلَف، وأسلم بمعنى أسلف أي قدّم وسلَّم. والسَّلَمُ شرعاً: عقد يوجب الملك في الثمن عاجلاً وفي المُثّمَّن (الذي قدر ثمنه أي المبيع)، أو هو بيع عاجل بآجل، وعرفه السرخسي بقوله: «أن يسلم عوضاً حاضراً في عوض موصوف في الذمة إلى أجل»، وهو عند الشافعية والحنابلة: «عقد على موصوف بذمة مؤجل بثمن مقبوض بمجلس العقد»، وعرّفه المالكية بأنه: «بيع يتقدم فيه رأس المال ويتأخر المثمَّن لأجل».
المزيد »