logo

logo

logo

logo

logo

بوشنر (غيورغ-)

بوشنر (غيورغ)

Büchner (Georg-) - Büchner (Georg-)

بوشنر (غيورغ ـ)

(1813 ـ 1837)

 

غيورغ بوشنر (أو بوخنر) Georg Büchner مسرحي ألماني، ولد في غودِلْباو Godelbau بالقرب من مدينة دارمشتات، وتوفي في زوريخ بسويسرة. هو ابن طبيب وشقيق الكاتبين ألكسندر ولودفيغ والكاتبة لويزِه. تلقى تعليمه في مدارس دارمشتات ودرس الطب والعلوم الطبيعية في مدينة ستراسبورغ. تعد رسائله إلى خطيبته فيلهلمينِه يغلِهWilhelmine Jegle من أهم الوثائق حول فكره وأدبه. انتقل في نهاية عام 1833 إلى مدينة غيسن Giessen حيث تابع دراسته في الطب إلى جانب حضوره محاضرات التاريخ والفلسفة، وانضم إلى حركة التحرير السياسية الراديكالية. وفي مطلع عام 1834 أسس بوشنر «جمعية حقوق الإنسان» ذات النشاط السري وشارك مع الحركة الليبرالية في هسِّن Hessen في التحضير لثورة ضد العلاقات الاجتماعية الرجعية لنظام الحكم الإقطاعي فيها، وذلك عن طريق توزيع المناشير الثورية بهدف تحريك الجماهير. وفي تموز 1834 كتب بوشنر أول منشور نضالي اشتراكي من نوعه، بعنوان «رسول هسِّن» تحت شعار «السلام على الأكواخ والنضال ضد القصور» وذلك بالاشتراك مع فايديغ Weidig عميد جامعة بوتسْباخ. ونتيجة ملاحقة الجهات الأمنية المسؤولين عن المنشور وطبعه وتوزيعه، بقي بوشنر أسير منزل عائلته في دارمشتات منذ آب 1834، حيث بدأ العمل على مشروع مسرحية «موت دانتون» Dantons Tod التي حاول عن طريق مادتها التاريخية المزاوجة بين الجانب التوثيقي، والخبرة النضالية الذاتية في العمل الثوري والتأملات الفلسفية الخاصة حول سيرورة التاريخ وأعلامها على الجبهات المختلفة. وعندما تلقى بوشنر أمراً قضائياً بالمثول أمام المحكمة بتهمة العصيان والتحريض على الشغب فر في آذار إلى ستراسبورغ، حيث اضطر إلى الابتعاد عن معترك الحياة السياسية، والانغماس في الدراسات العلمية، فنال درجة الدكتوراه في الطب من جامعة زوريخ بأطروحة حول «النظام العصبي عند الضفادع»، أهلته إلى جانب أطروحته الثانية «النظام العصبي للجمجمة البشرية» للتدريس في الجامعة نفسها، حيث حضر مادة لفصل دراسي كامل حول «تاريخ الفلسفة الحديثة»، وحول «الفلسفة من ديكارت حتى إسبينوزا»، لكن إصابته بالتيفوئيد عجلت بإنهاء حياته في أقل من ثلاثة أسابيع.

يعد بوشنر أحد أهم المبدعين المسرحيين المجددين بين مرحلتي الإبداعية (الرومنتية) والواقعية في ألمانية، فقد ربط في نتاجه بين خلاصة التجديدات الشكلية لحركة «العاصفة والاندفاع» Sturm Und Drang كما في قصته الطويلة «لنتس» Lenz وبين واقعية القرن التاسع عشر النفسية، محدثاً بذلك خرقاً حاسماً لتقاليد الشكل عند الاتباعية (الكلاسية الجديدة)، ممهداً الطريق لولادة العناصر الأسلوبية الجمالية للحركتين الأدبيتين: الطبيعية والتعبيرية، مثل: تتالي الصور المشهدية؛ وتصوير البيئة كشريحة مرئية من منظور طبيعي؛ وتضمين ما هو قبيح ووضيع بوصفه جزءاً من عملية التصوير الفني، هذا إلى جانب تجديدات شكلية جريئة، مثل: مزج الواقع بشوائبه المختلفة مع أسئلة ميتافيزيقية حول مغزى الوجود البشري في العالم؛ وتفتيت الحوار الكلاسي إلى شذرات مونولوجية لشخصيات ترهقها وحدتها.

تعد أعمال بوشنر المسرحية والقصصية، على قلتها، من أهم إبداعات القرن التاسع عشر، لكنها لم تلق الاهتمام اللائق بقيمتها ومكانتها التاريخية إلا مع مطلع القرن العشرين. وأولها مسرحية «موت دانتون» التاريخية (1834) التي تعالج مجريات ونتائج الثورة الفرنسية من غير أية أوهام مثالية، ثم مسرحيته الكوميدية التهكمية «ليونس ولينا» (1835) Leonce Und Lena التي يسخر فيها المؤلف، من خلال شخصياته الجليلة والوضيعة، من حالة الملل التي تعيشها الطبقة الأرستقراطية. ودراما «فويتْسِك» (1835) Woyzeck التي تطرح لأول مرة، تأثير التناقض ما بين الغنى والفقر على الاضطراب الروحي الذي يدفع بالشخصية الرئيسية، الجندي الحلاق فويتسك، إلى الجريمة بحق اقرب الناس إليه؛ ثم هناك قصته الطويلة «لنتس» (1835) التي تعرض سيرة حياة كاتب حركة «العاصفة والاندفاع»، لِنتس[ر] (1751-1792) J.M.R.Lenz، والمصير الذي انتهى إليه، والتي تطرح في الوقت نفسه قضايا الفن الواقعي على صعيد الأدب فيما يشبه برنامجاً مستقبلياً لهذا التيار. في مرحلة الإبداع القصيرة هذه قام بوشنر بترجمة مسرحيتين للكاتب الفرنسي فيكتور هوغو[ر]، هما «ماري تودور» و«لوكريتشيا بورجيا». كما أن له مسرحية بعنوان «بييترو أرِّتينو» ضاع مخطوطها ولم يتبق من موضوعها سوى إشارات وردت في رسائله إلى خطيبته.

 

نبيل الحفار

 

مراجع للاستزادة:

 

- GERO VON WILPERT,Deutsches Dichterlexikon, A.Kroener Verlag Stuttgart (1963).

- AUTORENKOLLEKTIV,Lexikon Deutschsprachiger Schriftsteller Von den Anfängen Bis Zur Gegenwart,VEb Bibliographisches Institut (Leipzig,1972).

- HENNIG RISCHBIETER,Theater - Lexikon, Orell Füssli Verlag Zürich und Schwäbisch Halll (1983).

- HANNELORE GÄRTNER, BI Schriftseller Lexikon, VEB Bibliographisches Institut (Leipzig).


التصنيف : الآداب الجرمانية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 546
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 604
الكل : 27002100
اليوم : 69849

العصور الوسطى (الفن في-)

العصور الوسطى (الفن في ـ)   ظل مفهوم العصور الوسطى لفترة طويلة من الزمن من خلال دراسة التاريخ والتشكيلات الاقتصادية الاجتماعية، وكذلك نتاجات الأدب والفنون العائدة لهذه الفترة، يتناول حصراً دول غربي أوربا. إلا أن العلم الحديث لا يذهب إلى الأخذ بهذا النهج الذي يفضي إلى النظر لهذه الحقبة بوصفها ظاهرة منعزلة عن السياق التاريخي العام في تطور المجتمع الإقطاعي، وذلك على الرغم من جملة الخصوصيات التي طبعت هذه المنطقة وسيرورتها التاريخية وحيويتها التي تبدت في اكتمال الأشكال الاجتماعية ووضوحها، ممّا انعكس على بنيانها الفكري والثقافي على نحو جلي ومميز، وكذلك الربط المشترك مع وسط أوربا واسكندنافيا في وحدة العقيدة الدينية وتقارب الأساليب الفنية.
المزيد »