logo

logo

logo

logo

logo

بروك (روبرت-)

بروك (روبرت)

Brooke (Rupert-) - Brooke (Rupert-)

بروك (روبرت ـ)

(1887 - 1915)

 

روبرت بروك Rupert Brooke، شاعر إنكليزي من شعراء الحرب العالمية الأولى War Poets، مات مبكراً وهو في الثامنة والعشرين من عمره فصار رمزاً للشباب الذين قتلوا في الحرب.

 ولد بروك في مدينة رغبي Rugby في إنكلترة وتلقى علومه الأولى في مدرستها التي كان والده مديراً لها، وكان متفوقاً في دراسته. التحق بروك بجامعة كامبردج عام 1906 ودرس الأدب في كلية كينغز كولدج King’s College التي صار «زميلاً» فيها بعد تخرجه بتفوق، وتابع دراسته في ألمانية وإيطالية.

نشر بروك أول دواوينه الشعرية عام 1911 تحت عنوان «قصائد» Poems. وقضى المدة ما بين عامي 1913 و1914 متجولاً في منطقة المحيط الهادىء بين أمريكة وكندا ونيوزلندة، وقد وصف رحلاته هذه في ديوانه «رسائل من أمريكة» Letters From America، ولكن لم يتسنَّ له أن يكمل هذا الديوان ونشر بعد وفاته. ومع اندلاع الحرب العالمية الأولى جنِّد ضابطاً في البحرية وشارك في حملة انتويرب Antwerp التي انتهت بإخفاق قوات الحلفاء إخفاقاً ذريعاً. توفي بروك من تسمم بالدم وهو على متن سفينة حربية متجهة إلى الدردنيل ودفن في بستان للزيتون في جزيرة سكيروس Skyros اليونانية.

اشتهر بروك بقصائد الحربWar Sonnets  التي كان أهمها ما جاء في ديوانه «1914 وقصائد أخرى» 1914 and other Poems الذي نشر بعد موته عام 1915، وقد اتصفت تلك القصائد الإبداعية (الرومنسية) بالمثالية في رؤيتها أن الحرب تطهير للنفس وأن القتال والموت هما «الموت المشرف» دفاعاً عن الوطن. وتعد قصيدتاه «الجندي» The Soldier و«العاشق الكبير» The Great Lover أفضل مثالين على هذه الروح الرومنسية، فهما تظهران انغماس بروك كغيره من الشعراء في بداية الحرب بإحياء روح البسالة والفروسية والبطولة للهروب من حقيقة أهوال الحرب وفظاعتها. كذلك يظهر بروك في قصائده هذه حنيناً إلى الحياة الريفية الإنكليزية والروح الرومنسية التي سادت إنكلترة قبل الحرب في عهد إدوارد السابع، التي حلت مكانها المادية والنعرة الوطنية الاستعمارية التي تجاهلها بروك في شعره بتصويره الحرب على أنها دفاع عن إنكلترة. وقد كان بروك يعشق الريف ويقضي معظم وقته فيه هرباً من مادية المجتمع الصناعي. وفي قصيدته المشهورة «الدير القديم، غرانتشيستر» (1912) The Old Vicarage, Grantchester صور بروك جمال قرية غرانتشيستر التي كان يزورها باستمرار.

لاقت قصائد بروك في بدايات الحرب قبولاً من القراء والنقاد لتوافقها مع الروح السائدة آنذاك وهي روح الاعتزاز بإنكلترة والتغني بها كما فعل بعض الشعراء من أمثال جوليان غرينفل Julian Grenfell  وهربرت أسكويث Herbert Asquith، ولكن بعد مضي مدة على بدء الحرب وبعد التحرر من وهم البطولة والنضال سادت مشاعر خيبة الأمل والمرارة والأسى العميق على الشباب الذين قتلوا في الحرب، وازداد الحقد على السلطة التي أصرت على الاستمرار في الحرب حتى يستسلم العدو، وبذلك فقدت قصائد بروك الوطنية  شعبيتها بين النقاد والقراء على حد سواء، وحلت مكانها القصائد التي كتبها شعراء آخرون كانوا يحاربون في الخنادق وصوروا أهوال الحرب بكل فظاعتها فدعيت «قصائد الخنادق» Poems of the Trenches ومن هؤلاء الشعراء ويلفرد أوين[ر] Wilfred Owen وسيغفريد ساسون Siegfried Sassoon وإسحاق روزنبرغ Isaac Rosenberg الذين رأوا في شعر بروك وغيره من شعراء الحرب الأوائل «كلاماً ساحراً ولكنه كذبة كبيرة».

 تميزت قصائد بروك بالحيوية والعفوية وإن لم يبد فيها أي ابتكار في الأسلوب، وكتب بروك أيضاً بعض الأعمال النقدية منها «جون ويبستر والمسرح الإليزابيثي» John Webster and the Elizabethan Drama التي نشرت بعد وفاته.

 

ريما الحكيم

 

مراجع للاستزادة:

 

- JOHN LEHMANN, The Strange Destiny of Rupert Brook, a biograhy (1981).

- JOHN LUCAS, Modern English Poetry from Hardy to Hughes (London 1981).

- JON SILKIN, Penguin Book of First-World War Poetry  (London 1979).


التصنيف : الآداب الجرمانية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 31
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 143
الكل : 16395442
اليوم : 11968

الإبداع

الإبداع تذكر في تحديد الإبداع، أو الإبداعية Creativity لدى الإنسان تعريفات متعددة في الدراسات النفسية والنقطة المشتركة بين هذه التعريفات الإشارة إلى «خاصة الإبداع» أو «القدرة على الإبداع»، وإلى وجودها لدى الأشخاص المبدعين بوجه خاص. وتكون هذه القدرة من مستويات متعددة، وتبدو في أشكال من السلوك المبدع، وفي مقدمة ما يشمله هذا السلوك: التأليف والتخطيط والاستنباط والاختراع. فإذا وضع الإبداع موضع التحليل من حيث ما يشمله من نشاط مبدع أمكن القول إنه القدرة على حسن تفهم علاقات قديمة في خبرة الشخص، وتصور أو استنباط علاقات جديدة، والانتهاء من الاختيار والتمييز بين الإمكانات المتعددة إلى حلول مبتكرة وذات معنى لمسألة أو موضوع. ويحتمل في هذا الموضوع أن يكون فكرياً أو أن يكون متصلاً مباشرة بما هو مادي. من هذه الزاوية تبدو هذه القدرة في نوع الانفكاك في منظومات فكرية سابقة أخذت صيغة جديدة تنطوي على الأصالة وتوصف بالإبداع أو الابتكار.
المزيد »