logo

logo

logo

logo

logo

التريديات

تريديات

Pteridophyta - Pteridophyta

التريديات

 

التريديات Pteridophyta مجموعة كبيرة من النباتات الراقية غير البذرية الموغلة في القدم، تمتد أصولها إلى ما قبل 400 مليون سنة، وقد بلغت درجة ملحوظة من التنوع والتطور. وانقرضت غالبية أنواعها، فلم يبق منها سوى عدد محدود، تربطه بأسلافه سلسلة متصلة الحلقات من العلاقات المعقدة، إلى أن استقرت التريديات على ما هي عليه اليوم من تعضٍّ وشكلٍ ووظيفة.

النبات المتعضي والمتمايز إلى جذر وساق وأوراق في التريديات هو نبات بوغي ضعفاني الصيغة الصبغية، خلافاً للبريويات Bryophytes، التي لأجسامها النباتية الصيغة الفردانية، ممثلة بالنبات العرسي. يشير هذا الأمر إلى وجود انقلاب ملحوظ في دورة حياة التريديات، التي يتعاقب فيها الجيل البوغي غير الجنسي المستقل والمسيطر في دورة الحياة، والجيل العرسي الجنسي القصير الأجل.

تعرض النبات العرسي في التريديات إلى ضمور كبير، رافقه ضمور عام أصاب الجيل الجنسي في النباتات الراقية. وهكذا تَمثَّل هذا النبات بمَشَرَّة متفاوتة التطور. تحمل النباتات العرسية أعضاء التكاثر الذكرية والأنثوية. وبتلاقي الأعراس تتكون البيضة الملقحة (2n) التي تعد الخلية الأولى في النبات البوغي الجديد.

أثارت ظاهرة تكون الأوعية الناقلة والأسطوانات المركزية في التريديات اهتمام الباحثين. فرصدوا بدء ظهور النسيج الوعائي، الذي كان مفقوداً في البريويات، وتابعوا مسيرته من الأبسط إلى الأعقد، ضمن أنواع التريديات، حتى الأوعية الكاملة أو القصبات trachea في البذريات.

انتشرت التريديات القديمة في العصر الكربوني، وكان بعضها أشجاراً عملاقة، كونت جذوعها الغابات الكربونية للفحوم الحجرية المهمة. ومع تنوع التصانيف التي اقترحت للتريديات، فإن الدراسات المعمقة للأعضاء الإعاشية والتكاثرية للنباتات المستحاثية والمعاصرة أجمعت على وضعها في خمس شعب هي: الجرداوات Psilophyta، والذئبيات Lycophyta، والإسفينيات Sphenophyta، والنيغريات Noeggerathiophyta، والسرخسيات Filicophyta.

1 ـ شعبة الجرداوات

تعرف هذه المجموعة أيضاً بالرنات أو الريِنوفيتا Rhyniophyta. وينضوي تحت هذا الاسم  جميع الأنواع التي عاشت في العصرين السيلوري والديفوني منذ نحو 400 مليون سنة، وانقرضت كلها. وهي أول النباتات الوعائية الراقية التي عاشت على سطح اليابسة.

تضم النباتات الجرداوات أو البسيلوفيتا أكثر من 20 جنساً، تكون بداية اكتشاف النباتات الوعائية التي تميزت سوقها بوجود أقدم أسطوانة مركزية ناقلة، وهي الدعامة الأولية Protostele، التي لفتت انتباه الباحثين واستأثرت باهتمامهم الواسع. لقد تكونت أجسام هذه النباتات من قطع محورية بدائية ثنائية التفرع عارية، عرفت باسم النُهاءات أو «التيلومات» Telomes، وقد انطلقت من هذه البنية المبسطة الجرداوية مفاهيم النظرية النُهائية أو التيلومية Telome theory التي قدمها المورفولوجي الشهير ولتر زيمرمان Walter Zimmermann والتي تحاول شرح تطور النباتات الوعائية الأولى.

تتمثل شعبة الجرداوات بنبات الرينيا (الشكل 1) الذي كان يشبه القصب بطول 50سم وقطر 5-6مم. حفظت آثار سيقانه الجرداء ومغلفات أبواغه المتطاولة حفظاً جيداً في الأحجار الصوانية (السيليكا) الأمر الذي سهل على الدارسين متابعة تفاصيله الدقيقة.

 2ـ شعبة الذئبيات

تمثلت الليكوفيتا قديماً بأنواع عشبية وشجرية، كان لها على الغالب سوق وأوراق وجذور، وشكلت أحد الفروع القديمة للتريديات. وقد عُرفت بقاياها في العصر السيلوري وازدهرت في الكربوني حيث انتشرت البنية العشبية، كما تشكلت أكثر الأشجار العملاقة، التي انقرضت كلها ولم يبق منها اليوم سوى بعض الأنواع العشبية الصغيرة، وخاصة أجناس: ليكوبوديوم Lycopodium، وسيلاجينلا Selaginella، وإيزوتيس Isoetes.

يعد جنس ليبيدودندرون Lepiodendron (الشجرة الحرشفية) من أحسن ما عرف من أجناس الذئبيات. ولهذا الجنس هيئة شجرة طولها 30-40م وقطرها 1-2م. أظهرت الأجزاء العلوية لجذع الشجرة المستقيم تفرعات ثنائية على هيئة «التاج» كما غُطيت فروعها الشديدة التشعب أوراق غزيرة توضعت حلزونياً. وتفاوتت أطوال الأوراق بحسب الأنواع من 1-50سم وتميزت بوجود اللسينات ligules. أما الأجزاء السفلية لجذع شجرة الليبيدودندرون فقد شابهت «التاج» بتفرعاتها الثنائية وبدت كأنها امتداد للساق، وبذلك شكلت حاملات جذور Rhizophores ضخمة سميت ستيغماريا Stigmaria ولوحظت عليها بوضوح آثار جذور ناتجة منها (الشكل ـ 2).

اشتقت تسمية ليبيدودندرون من الآثار التي حملتها قشرة جذع الشجرة، إذ بدا غنياً بالتزيينات المنتظمة صفوفاً حلزونية. هذه التزيينات نجمت عن سقوط الأوراق التي تركت آثارها بشكل وسيدات ورقية coussinetes. وأخذت كل وُسَيدة شكل المعين، وبدت محدبة مرتفعة على سطح الجذع ثم تابعت نموها معه بشكل أو بآخر، الأمر الذي سمح بتحديد الأنواع النباتية لهذا الجنس.

تحمل الوُسَيدة الواحدة بكل وضوح أثر اللُّسينة الساقطة، وأثراً من ضلع الورقة وأثرين شفعيين من النسج الرخوة التي تسهم، على ما يبدو، في تهوية النسج العميقة لجذع الشجرة.

 

وتمايزت على النهايات العلوية المتفرعة لساق «ليبيدودندرون» مخاريط بوغية تفاوتت قياساتها بحسب الأنواع: من 2.5 إلى 30سم طولاً ومن 1 إلى 7.5سم قطراً.  وعلى محور المخروط انتظمت الأوراق البوغية المتماثلة، وغير الأبواغ المتماثلة، بترتيب حلزوني. وهكذا توضعت مغلفات البوغ الصغيرة في الجزء العلوي من المخروط، والمغلفات الكبيرة في الجزء السفلي منه، وحملت معظم الأوراق البوغية لسينات. كما لوحظت في بعض الأنواع مخاريط وحيدة الجنس.

وعاشت أشجار السيجيلاريا (الشكل 3)، التي ترتفع جذوعها حتى 30م، مع الليبيدودندرون في العصر الكربوني وشكلت آنذاك غابات ضخمة، ولوحظت أبواغهما بكميات لا تحصى مدفونة في الفحوم الحجرية العالية الجودة.

3ـ شعبة الإسفينيات:

أهم ما يميز النباتات الإسفينية تمايز الساق إلى عقد وسلاميات، لذلك سميت المفصليات Articulatae، وتَوضُّع الأوراق الصغيرة على الساق بشكل «إسفين». (الشكل 4)

لم يبق في الإفلورة المعاصرة من الإسفينيات سوى الجنس الوحيد الإيكويستوم أو أذناب الخيل[ر] Equisetum، الذي يشكل بقايا زهيدة لأنواع نباتية كثيرة ظهرت في الديفوني وانتشرت في الكربوني، ثم بدأت بالانطفاء في بداية العصر الترياسي. وعلى الأرجح يرتبط منشأ الإسفينيات بالجرداوات، وخاصة من نمط الجرداوي «بسيلوفيتون» Psilophytum. ويتمثل أذناب الخيل في سورية ولبنان بالأنواع التالية: ذنب الخيل الأقصى E.maximum، ذنب الخيل الأقرع E.ramosissimum، ذنب الخيل المستنقعي E.paslustre.

4ـ شعبة النغريات:

تضم هذه الشعبة صفاً واحداً هو نيغرتيوبسيدا Noeggerathiopsida، وثلاث رتب مستحاثية.

5ـ شعبة السرخسيات (الفيليكوفيت):

تتميز نباتات هذه الشعبة بتكرر الأوراق الضخمة مقارنة  بالذئبيات والإسفينيات، وخاصة في الأجناس المعاصرة من السراخس[ر] الحديثة.

 

غسان عياش

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

أذناب الخيل ـ السراخس.

 

مراجع للاستزادة:

 

ـ أحمد محمد مجاهد، النباتات الوعائية غير البذرية (الرياض 1992).

ـ غسان عياش، الرحميات (التصنيف والتعضي والتكاثر)، (منشورات جامعة دمشق كلية العلوم، دمشق 1982).

- J.B.Hill & H.W.Popp & A.R.Grove: Botany ,Fourth edition (1967).

- N.A.Komarintsky & L.V.Kowdryashov & A.Oranov: plant classification (Moscow,1962).

- R.C.Bclean & W.RIvimery & V.ICook: Textbook of the Theoretical Botany (1964).


التصنيف : علم الحياة( الحيوان و النبات)
النوع : علوم
المجلد: المجلد السادس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 379
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 14
الكل : 9027024
اليوم : 941

إبيكتيتوس

إبيكتيتوس (50 - 130م)   إبيكتيتوس Epictetus فيلسوف يوناني ينتمي إلى المدرسة الفلسفية التي أسسها زينون الرواقي [ر] صاحب نظرية المدينة الكونية Cosmopolis. كان إبيكتيتوس عبداً لأفروديت عتيقة «نيرون». وتعلم الحكمة على الفيلسوف الرواقي موزُنيوس روفوس Musonius Rufus لكنه أعتق بعد وفاة «نيرون» عام 68م. وفي عام 89م نفاه الامبراطور الديكتاتور دوميتيانوس Domitian  من رومة فرحل إلى مدينة نيكوبوليس Nicopolis  حيث قضى بقيّة عمره يعلم الفلسفة ومات فيها.
المزيد »