logo

logo

logo

logo

logo

بوروفيكوفسكي (فلاديمير-)

بوروفيكوفسكي (فلاديمير)

Borovikovsky (Vladimir-) - Borovikovsky (Vladimir-)

بوروفيكوفسكي (فلاديمير ـ)

(1757 - 1825)

 

فلاديمير بوروفيكوفسكي Vladimir Borovikovsky مصور روسي، ولد في مدينة ميرغورود Mirgorod، في أوكرانية. وظهرت موهبته في سن مبكرة، فبدأ بتعلّم الرسم والتصوير على يد والده وجدّه اللذين كانا يعملان في تصوير الأيقونات الكنسيَّة، وقد نفذ فلاديمير الشاب في بداياته مجموعة من الأيقونات في أوكرانية.

سافر بوروفيكوفسكي في عام 1788 إلى مدينة بطرسبرغ حيث عمل في محترف المصور ديمتري ليفيتسكي (1735-1822) D.Levitsky وتتلمذ له، وكان ليفيتسكي من أصل أوكراني وذا شهرة في تصوير الأشخاص.

تردد بوروفيكوفسكي في بطرسبرغ على نيكولاي لفوف (1751-1804) N.Lvov وهو معمار وموسوعي روسي، وعضو أكاديمية العلوم، كما تقرّب فيها من الكاتب المسرحي والشاعر فاسيلي كابنِيست (1758-1823) V.Kapnist ومن الشاعر غابرييل دِرجافِن (1743-1816) G.Derjavin. وانتقل بوروفيكوفسكي في عام 1892 إلى العمل في محترف الفنان النمسوي إ.لامبيI.Lampi في بطرسبرغ نفسها.

يلاحظ أن الموضوعات التي راجت في فن التصوير الروسي، ولاسيما في النصف الثاني من القرن الثامن عشر، هي تلك التي تناولت تصويرالأشخاص (البورتريه Portrait)، وبلغ مصوروها درجة عالية من الإتقان، فاشتهرت بعض الأسماء وكان من أهمها بوروفيكوفسكي ومعلمه ليفِيتسكي وفيدور روكوتوف (1735- 1808) F.Rokotov ، فتوافد على هؤلاء المصورين معاصروهم من علية القوم ليصوروهم ويخلدوهم في رسومهم.

وقد عدت لوحات بوروفيكوفسكي حلقة وصل بين الإنتاج الفني في أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر، إذ تمكن فيها، من  تسجيل الملامح المميزة لمن يصورهم إلى جانب التعبير عن مكنونات الشخصية الإنسانية، الأمر الذي تركز عليه اهتمام المصورين الروس منذ بدايات القرن التاسع عشر. وتندرج ضمن أعمال تلك المرحلة الصورة الشخصية التي رسمها بوروفيكوفسكي عام 1797م. للسيدة لوبوخينا (محفوظة في رواق تريتياكوف في موسكو) وكذلك صورة السيدة إ.أرسينوفا عام 1796، وهي تمثل سيدة شابة وسط الطبيعة في زاوية من حديقة، وقد عالجها الفنان بلون أخضر مميّز، وتبدو السيدة في اللوحة وهي تحمل في يدها اليسرى تفاحة وتعتمرقبعة أنيقة، ولاحت على وجهها ابتسامة تحد، كأنها مفتونة بشبابها، على النقيض من اللوحة السابقة التي بدت فيها صاحبتها على رقتها شاحبة الوجه وحزينة.

أما عمله الرائع الذي يمثل صورة عائلية للسيدة أ. بزبارودكا من عام 1803 (المحفوظ في المتحف الروسي في بطرسبرغ) فهو يصور سيدة في منتصف العمر تجلس بين ابنتيها الكبرى عن يمينها والصغرى عن يسارها، تمسك ميدالية معلقة على صدر أمها تحمل صورة أبيها، وقد ضمت الأم ابنتيها برفق معبرة عن الرباط القوي بين أفراد الأسرة ومنها الأب الغائب.

لقد برع بوروفيكوفسكي في تصوير النساء خاصة، وهو يعد  فنان النموذج العاطفي في التصوير الروسي في تلك الحقبة. ولا تنحصر قيمة لوحات بوروفيكوفسكي في أن صاحباتها يمثلن عصرهن في المظهر واللباس فحسب، بل لأنها أعمال فنية ذات إيقاع تشكيلي رقيق، لما فيها من ألوان كالأزرق والزهري والأخضر الطري والبني والبنفسجي.

ولم يكتف بوروفيكوفسكي برسم الصور الشخصية للمشهورين فحسب، بل صوّر أيضاً أشخاصاً عاديين من فئات الشعب، كما أنه عبّر مجازاً عن الشتاء في هيئة فلاح عجوز قرب النار.

ومن أعمال الفنان في بدايات القرن التاسع عشر الصورة الاحتفالية للسيدة أ.كوراكينا عام 1802 (رواق تريتياكوف في موسكو) وصورة الامبراطور الروسي بافل الأول (1754 - 1801) التي رسمها عام 1800 (المتحف الروسي في بطرسبرغ).

 

عبد اللطيف سلمان

 

مراجع للاستزادة:

 

ـ تاريخ الفن الروسي (باللغة الروسية) (موسكو 1987).

ـ الفن الروسي من القرن العاشر حتى بدايات القرن العشرين (باللغة الروسية) (موسكو 1989).


التصنيف : العمارة و الفنون التشكيلية والزخرفية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 517
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1110
الكل : 44582161
اليوم : 55794

الحثي (العمارة والفن-)

الفن الحثي والعمارة الحثية   يعد الفن الحثي أحد فنون الشرق الأدنى القديم. ازدهر هذا الفن في القرنين الرابع عشر والثالث عشر ق.م، وتابع بقايا الحثيين - في جنوبي الأناضول وشمالي سورية - وجودهم الفني حتى القرن السابع ق.م. عثر على آثار الفن الحثي في مواقع العاصمة حاتوشا وزنجرلي وجرابلس /كركميش وساكجة جوزي Sakge - Geuzi وملاطية وحلب وخان شيخون وأفاميا وقادش. وتحتفظ عدد من متاحف العالم بالآثار الفنية الحثية مثل: المنحوتات والأختام الأسطوانية، ومن هذه المتاحف: المتحف البريطاني واللوفر ومتحف برلين ومتحف حلب ومتحف اصطنبول ومتحف أضنة.
المزيد »