logo

logo

logo

logo

logo

بنك المعطيات

بنك معطيات

Data bank - Banque de données

بنك المعطيات

 

بنك المعطيات data bank هو جَمعَة كبيرة من المعطيات تُجمع من مصادر مختلفة بحيث تحيط بجوانب موضوعٍ ما.

جرى استخدام تعبير «بنك معطيات» في البداية للدلالة على قاعدة معطيات Database [ر] (ملف مؤلَّف من تسجيلات مقسمة إلى حقول، إضافةً إلى مجموعة من عمليات البحث، والفرز، ووظائف أخرى). أما اليوم فهو قليل الاستخدام بسبب تعبير آخر حل محله هو مستودع معطيات Data Warehouse، وهو ما يقصد به اليوم ببنك المعطيات، ويستخدم في نظم المساعَدة في اتخاذ القرار Decision Support Systems.

مستودع المعطيات هو قاعدة معطيات كبيرة جداً تحقِّق النفاذ إلى جميع المعلومات المتعلقة بشركة ما. يجمع المستودع المعلومات من مصادر متعددة موجودة في عدة قواعد معطيات قد تكون بصياغات مختلفة، ويضعها ببنية موحدة، فيقدِّم للمستخدم واجهة وحيدة متكاملة للمعطيات تمكنه من استحضار جميع المعلومات وتحليلها. يتضمّن مستودع المعطيات أيضاً معطيات عن طريقة تنظيم المستودع، وعن مكان وجود المعلومات، وعن الارتباطات فيما بينها. يُستخدم مستودع المعطيات مساعداً على اتخاذ القرارات ضمن المؤسسات، ويسمح للمؤسسة بتنظيم معطياتها، وتتبع العلاقات بين المعلومات المجموعة من الأقسام المختلفة فيها.

التعريف الدقيق لبنك المعطيات يتغيَّر باستمرار نتيجة للتطوُّرات التقنية. التعريف المبسّط هو مخزن إلكتروني مركزي لمعطيات مجهّزة ومنقَّحة. تتحوّل هذه المعطيات إلى معلومات مفيدة باستخدام أدوات تحليلية وتفاعلية لمعالجتها واستخدامها في نظم المساعَدة في اتخاذ القرار التي تسمح بالتخطيط التكتيكي والاستراتيجي.

فوائد بنوك المعطيات

يقوم بنك المعطيات بتجميع المعطيات ومكاملتها في مستوىً علوي يُستخدم لاتخاذ القرارات المتعلقة بالعمل Business، مثل المواد التي يجب تخزينها، أو التخفيضات التي يمكن إجراؤها، أو كيفية كسب الزبائن وزيادة المبيعات. وهذا يفيد في زيادة المردود وإنقاص التكلفة بسبب المعالجة الفعَّالة للمعطيات. تقدم بنوك المعطيات فوائد كثيرة للشركات جعلتها أداة مطلوبة في الاقتصاد العالمي Global Economy، من هذه الفوائد:

1ـ اتخاذ قرارات استراتيجية مدعومة بالمعرفة تسمح باستخدام معطيات منتقاة جرى تحصيلها أثناء العمل من مصادر مختلفة بغيةَ تطوير استراتيجيات العمل.

2ـ تخفيض تكاليف العمل على نحو ملحوظ عن طريق تحديد النقاط القابلة للتحسين ضمن العمل، وتطوير أساليب للعمل أكثر فاعلية ًبناءً على المعارف المكتشفة نتيجةَ تحليل المعطيات.

3ـ الاستجابة السريعة ورد الفعل السريع لمتغيرات السوق وتحديد حقائق في السوق لم تكن معروفة سابقاً.

4ـ تقويم أداء العمل وتحسينه نتيجةً لاكتشاف المعلومات والتطوير.

5ـ اكتشاف فرص جديدة للعمل عن طريق تحديد احتياجات ورغبات الزبائن غير المعروفة سابقاً والتي يمكن تلبيتها بكفاءة عالية.

6ـ تقليل المخاطر في العمل واقتراح حلول بديلة وطرق جديدة للعمل.

بنيان بنك المعطيات والتقنيات الداعمة

يتألف بنك المعطيات من عدة مكونات هامة: مخزن المعلومات (بنك المعطيات)، أدوات إدارة البنك، أدوات التعامل مع المعطيات، أدوات إظهار المعطيات ونظم المساعدة في اتخاذ القرار. تتعلق فعالية بنيان بنك المعطيات بجودة تعامله مع الأمور المرتبطة بكل من مكوناته الرئيسة الثلاثة:

1 ـ مخزن البنك: يجري تعمير مخزن مركزي من معطيات البنك بتحميل المعطيات ومكاملتها من النظم التطبيقية المتوفِّرة لدى المؤسسة. تتألف المعطيات من أحداث تاريخية (واقعات transactions) ومعلومات متعلقة بها تفيد في تجهيزها ومكاملتها. يكون حجم المعطيات عادةً كبيراً، ومن ثَم فإن أمور الأداء والكلفة هي من أهم المسائل في البنك وفي مصادر المعطيات.

2 ـ إدارة البنك: يحوي البنك إضافةً إلى المعطيات المحمَّلة معلومات تهم البنك نفسه تسمى معطيات مُتَرَفِّعة Meta Data (معطيات حول المعطيات). تدعم هذه المعطيات عمليات التحليل، والتكامل والمراقبة والتحكم والأمن. تتوضع هذه المعطيات في مستوى أعلى من معطيات البنك وتعرِّف القواعد والمحتويات للمعلومات المقدمة حول المعطيات الموجودة، وتعمل على تلبية استعلامات المستخدمين بترجمتها إلى مصادر المعطيات الموافقة لها.

3 ـ نظام المساعدة في اتخاذ القرار: يدعم هذا النظام القرارات الإدارية ويقدم واجهة استخدام وأدوات تحليل إحصائي تدعم التحليل الاستراتيجي للمعلومات المستنتجة من المعطيات. يتكامل هذا النظام مع المعطيات المُتَرَفِّعة لتقديم طرق سهلة ومرنة وذكية لبناء الاستعلامات في البنك وتنفيذها. فيُمكِّن المستخدم من وضع فرضيات وبناء استعلامات للتأكد من صحتها. تعتمد معظم نظم المساعدة في اتخاذ القرار على مفهومات التنقيب في المعطيات.

نشأت في السنوات القليلة الماضية مجموعة من التقنيات التي تدعم احتياجات بنوك المعطيات، منها قواعد المعطيات العلاقاتية وقواعد المعطيات الغرضية التوجه؛ المعالِجات القوية القابلة للتوسع؛ وأدوات التنقيب في المعطيات المعقدة والتخصصية التي تسمح بمعالجة حجوم هائلة من المعطيات للوصول إلى حقائق وعلاقات لم يكن بالإمكان كشفها سابقاً.

الأمور التي يجب أخذها في الحسبان عند بناء بنك معطيات:

1 ـ فهم العمل: من المهم جداً فهم مجال العمل بوضوح ومعرفة متطلبات المستخدمين وأنواع الاستعلامات والتحليلات المطلوبة، وتحديد المعطيات الضرورية، ومستوى التفصيل المطلوب للوصول إلى أداء أمثل. المعطيات بشكلها المجرد غير مفيدة، لذلك يجب تقديم مبرر لضم أي عنصر من المعطيات إلى البنك وتحديد علاقته مع الأهداف العامة لاتخاذ القرار. يمكن لبعض المعطيات أن تكون تجميعية أو تلخيصية ويمكن لبعضها الآخر أن يكون مفرداً في المستوى الأدنى. ويمكن إضافة عدة مستويات تجميع وتلخيص بين المستويين.

2 ـ التصميم: يجب وضع خطة تفصيلية للنشاطات مرتبة زمنياً بحَسَب الأعمال التي سيجري تطويرها. كذلك يجب تضمين متطلبات العمل ومتطلبات البناء ضمن نماذج التصميم، وتحديد مصادر المعطيات وطرق الوصول إليها وصلاحياتها الزمنية، واختيار نظام إدارة قواعد معطيات مناسب وبنية مناسبة للمتطلبات الوظيفية ومتطلبات الأداء وتوزع المعطيات.

3 ـالتنفيذ: تتضمن مرحلة التنفيذ خمسة نشاطات رئيسية:

أ ـ تجهيز المعطيات:  فحص المعطيات وتهيئتها ووضعها بصيغة معيارية.

ب ـ تحويل المعطيات: وضع المعطيات في بنية جديدة وبالتالي تحويل صيغتها أو إعادة ترتيبها أو تجميعها أو تفريقها.

ت ـ تحميل المعطيات: تعمير البنك بالمعطيات المجهّزة والمحوَّلة.

ث ـ إعادة النسخ وتمرير التغييرات: يمكن إعادة نسخ المعطيات بحَسَب الحاجة ولرفع الأداء.

ج ـ اكتشاف المعارف: تُحدَّد قيمة بنك المعطيات بقدرته على استنتاج المعلومات. يجب التفريق بين المعطيات والمعلومات والمعارف. المعلومات والمعارف يجب أن تستخرج من المعطيات باستخدام الأدوات التحليلية. يدعى هذا الإجراء التنقيب في المعطيات Data Mining، وهو عملية تعرُّف أنماط وعلاقات باستخدام أدوات إحصائية متطوّرة. هناك طريقتان لاكتشاف المعارف:

1 ـ الطريقة التفاعلية: وتعتبر تنقيباً تقليدياً في المعطيات، يجري فيها التنقل في قاعدة المعطيات باستخدام أداة بيانية.

2 ـ الطريقة التحليلية: وتستخدم أدوات تخصصية مثل الشبكات العصبونية أو النماذج الإحصائية لتحديد العلاقات المحتملة بين المعطيات وتستخدم قواعد العمل في قيادة الاكتشاف.

بعد تنفيذ بنك المعطيات يجب العمل على استمرار عمله بالمتابعة والصيانة. تدخل ضمن هذا الإطار عدة عمليات مثل: مراجعة التصميم، توسيع النظام، التخطيط للمقدرات الإضافية، تحسين الأداء، إدارة النظام.

يُعَد ُّ بناء مستودع المعطيات مخاطرة للشركة، يحتاج تجاوزها إلى التخطيط الدقيق والإدارة الجيدة. لذلك تلجأ بعض الشركات أحياناً إلى بناء ما يُسمى مستودع معطيات محلي Data Mart، وهو إصدار مصغَّر من مستودع معطيات مُعد ليحوي فقط المعلومات التي يُتوقع أن تستخدمها مجموعة معينة من المستخدمين.

يقدِّم العديد من منتجي بنوك المعطيات، والجهات الاستشارية المستقلة، خدمات استشارية لمساعدة الشركات في دراسة بناء بنك معطيات فيها. يمكن أن يكون طلب المساعدة من الخبراء هو النقطة الأفضل للبدء عند التفكير ببناء بنك معطيات.

التوجهات الحالية

يخضع سوق بنوك المعطيات حالياً للتغيير. معظم أنظمة بنوك المعطيات الحالية هي أنظمة ضخمة مخصصة وتفصيلية مبنية ومرساة لتخديم شركة معينة. يسيطر هذا النوع اليوم على 85٪ من السوق، لكنه بدأ يتراجع أمام رزم الأنظمة الجاهزة القابلة للإعداد. ويتوقع المحللون أن يسيطر هذا النوع الأخير على 90٪ من السوق خلال سنوات قليلة. بنوك المعطيات الجاهزة يمكن أن تساعد كثيراً في تخفيض كلفة بناء بنك المعطيات ويمكن أن تسمح بمردود سريع يبرر هذه الكلفة. النتيجة المتوقعة لهذا التحول هي تضاؤل عدد مزودي هذه الخدمة وانخفاض أسعار خدماتهم. وقد بدأ فعلاً الاندماج في صناعة خدمات بنوك المعطيات. تصب هذه التوجهات في مصلحة المستهلك سواءً من حيث نوعية المنتجات وجودتها نتيجة الدمج ومن حيث الأسعار.

 

محمد سعيد دسوقي

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

بنى المعطيات ـ تحري المعطيات.

 

مراجع للاستزادة:

 

ـ معجم المصطلحات المعلوماتية (الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية 2000).

ـ محمد سعيد دسوقي، بناء مستودعات المعطيات الضخمة، مجلة المعلوماتي الحاسوب والتقنيات، السنة الثامنة، العدد التاسع والسبعون، أيار 1999.

-Paul Foote, Data Warehousing, Faulkner Information Service, February 2001.


التصنيف : الرياضيات و الفلك
النوع : علوم
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 405
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1087
الكل : 44574698
اليوم : 48331

مشيري (فريدون-)

مشيري (فريدون ـ) (1926 ـ 2000)   ولد فريدون مشيري في مدينة طهران وتوفي فيها، أمضى دراسته الابتدائية والثانوية في مدينة مشهد، والتحق  بفرع اللغة الفارسية وآدابها إضافة إلى فرع الصحافة في جامعة طهران. كان عضواً في هيئة تحرير مجلتي «سخن» و«روشنفكر» سنوات عدة وكتب مقالات كثيرة في الآداب والفن، كما كان من الأعضاء المؤثرين في مجالي الشعر والأغنية في الإذاعة والتلفزيون الوطني الإيراني سنوات طويلة، وقد لُحن عدد من أشعاره للغناء.
المزيد »