logo

logo

logo

logo

logo

الحروب العربية الاسرائيلية

حروب عربيه اسراييليه

Arab-Israeli Wars - Guerres israélo-arabes

الحروب العربية الإسرائيلية

 

فرض واقع الغزو الصهيوني لفلسطين، تورط الدول العربية ودول الطوق (المواجهة) خاصة في صراع طويل الأمد مع الكيان الإسرائيلي من أجل الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب العربي الفلسطيني.

وكانت محصلة هذا الصراع حروباً واعتداءات إسرائيلية متكررة صُنفت في خمس أو ست حروب رئيسة، سميت الحروب العربية الإسرائيلية، كان أولها حرب عام 1948 فحرب السويس أو العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، فحرب 1967 (حرب الأيام الستة) فحرب الاستنزاف (1970-1972)، فحرب تشرين التحريرية[ر] عام 1973، ثم الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982. ولا يمكن فصل هذه الحروب إحداها عن الأخرى، إذ إن وقائع هذا الصراع المسلح، يمثل حرباً واحدة، لم تكتمل فصولها ولم تنته إلى غايتها.

أولاً - نكبة فلسطين وحرب عام 1948

كانت الجمعية العامة للأمم المتحدة أوصت بقرارها رقم 181 في 29/11/1947 بتقسيم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية، وفرض نظام دولي خاص بمدينة القدس، وكان ملوك ورؤساء الدول العربية المؤسسون لجامعة الدول العربية، وهم سبعة، قد عقدوا مؤتمر قمة في بلدة أنشاص في مصر (28-29/5/1946)، رفضوا فيه قرار التقسيم[ر. فلسطين]. غير أن الحركة الصهيونية المدعومة من الدول الغربية وخاصة بريطانيا التي كانت تحتل فلسطين وتتحكم في أمورها، قد عمدت إلى شن حرب سمتها «حرب الاستقلال»، في حين عمدت الدول العربية، ولاسيما سورية ومصر والأردن، إلى إرسال المتطوعة ودعم المقاومة في فلسطين لردع الصهاينة. وبعد أن أعلنت بريطانيا عزمها الانسحاب من فلسطين، سعت إلى تقوية الجانب اليهودي، بالتخلي له عن قواعدها ومستودعاتها وذخائرها، وظلت تشدد الحصار على الجانب العربي حتى لحظة مغادرة قواتها أرض فلسطين.

تقسم وقائع حرب 1948 إلى أربع مراحل: مرحلة القتال الأولى (15أيار-10حزيران1948): بعد أن أعلنت بريطانيا انسحابها من فلسطين، أعلن الصهاينة إقامة دولة إسرائيل، وسارعت قواتهم إلى احتلال أكبر مساحة من فلسطين بمدنها وقراها، وطردت ما يزيد على أربعمئة ألف فلسطيني من ديارهم، وأرسلت ست دول عربية هي: مصر والعراق وسورية والأردن ولبنان والمملكة العربية السعودية، قوات نظامية بقيادة موحدة، واشتبكت قواتها في معارك متفرقة مع منظمات يهودية محاربة، اتحدت في جيش واحد سُمي جيش الدفاع الإسرائيلي، تحت قيادة فعلية واحدة.

لم تكن الجيوش العربية تتمتع باستقلالية التحرك والعمل، ولم تكن لديها خطة استراتيجية شاملة، وكانت قد سعت إلى التسلح حديثاً، وشرعت في توسيع ملاكاتها من دون أن تنجزها، ولذلك اختلفت التقديرات الخاصة بحجوم القوات المسلحة العربية والإسرائيلية التي اشتركت في حرب 1948. ويمكن القول إنه في هذه المرحلة الأولى من القتال كان هناك نحو 20 ألف مقاتل عربي نظامي وغير نظـامي مقابل 67 ألف جنـدي إسـرائيلي، وفي المـرحلـة الثـانية من القتـال (9-17/7/1948) كان هناك نحو 40 ألف مقاتل عربي نظامي وغير نظامي مقابل 106 آلاف جندي إسرائيلي.

توقف القتال بموجب هدنة مؤقتة قررها مجلس الأمن مدة أربعة أسابيع، تبدأ في 11/6 وتنتهي في 8/7/1948، وتقيدت بها الجيوش العربية ولم يتقيد بها الصهاينة، وبعد تجدد القتال، تمكن الصهاينة من تحقيق بعض النجاحات المحدودة، غير أن مجلس الأمن فرض هـدنة ثانية غير محددة، أنهت حرب 1948. وفي 13/1/1949 دخلت الدول العربية والكيان الإسرائيلي في مفاوضات منفردة للهدنة الدائمة في جزيرة رودوس، وتم توقيع اتفاقيات منفردة بين «إسرائيل» وكل من مصر ولبنان والأردن وسورية، وزادت بموجبها مساحة «إسرائيل» أكثر من الثلث على ما كان مخصصاً لها في قرار التقسيم، وأصبحت مساحة الأراضي المحتلة 20900كم2 من مجموع مساحة فلسطين البالغة 26323كم2، في حين كانت المساحة المقررة لها سابقاً14500كم2، وكانت المساحة المقررة للدولة العربية في فلسطين11800كم2، فأصبحت مساحتها الواقعية 5500كم2.

ثانياً - العدوان الثلاثي وحرب 1956

(وتسمى أيضاً حرب السويس). كانت مصر بعد ثورة تموز (يوليو) 1952 قد عقدت مع بريطانيا في 19/10/1954 اتفاقية جلاء عن قناة السويس، وتحرر مصر من أي نفوذ بريطاني. وعمدت مصر من أجل إعادة تسليح الجيش المصري بسلاح حديث وكسر احتكار السلاح إلى عقد صفقة أسلحة مع تشيكوسلوفاكيا في ربيع 1955، ووجدت «إسرائيل» في ذلك تغيراً في موازين القوى، وزاد في شحن الأجواء بالتوتر انعقاد مؤتمر باندونغ[ر] بإندونيسيا (نيسان 1955) وبروز دور مصر في حركة عدم الانحياز، وفي الجهود المبذولة لتحرير إفريقيا من الاستعمار. اتجهت مصر إلى تنمية مواردها من جميع الأوجه، فخططت لبناء السد العالي بتمويل من البنك الدولي والدول الغربية، غير أن الولايات المتحدة سحبت عرضها المالي، وكذلك فعلت بريطانيا والبنك الدولي، فأعلن الرئيس جمال عبد الناصر يوم 26/7/1956 تأميم الشركة العالمية لقناة السويس لتمويل مشروع السد، مستعيداً بذلك حقوق مصر القومية، وأزعج هذا التأميم الحكومتين البريطانية والفرنسية وهددتا باللجوء إلى القوة، في حين دأبت إسرائيل على اختلاق الذرائع للتوسع في فلسطين والاعتداء على الدول العربية المجاورة، وزادت في ضغوطها على الدول الأوربية، من أجل الحصول على أسلحة حديثة ومساعدات مالية ضخمة. وفي مطلع عام 1956 خططت للقيام بحرب وقائية تدمر فيها القدرات القتالية لمصر ودول الجوار، بموجب خطة دُعيت «خطة قادش». وهكذا توافرت الأسباب لتتفق مصالح كل من بريطانيا وفرنسا و«إسرائيل»، واتفقت فيما بينها على خوض الحرب، فحشدت بريطانيا في قبرص ومالطا وليبيا وعدن أكثر من 125ألف جندي، واستدعت فرنسا50 ألف جندي من الاحتياط، وعبأت إسرائيل قواتها كاملة، فبلغت 18 لواءً. وكانت القوات المصرية تتألف من 16 لواءً و3 مجموعات مدرعة، وبذلك كان لقوات العدوان الثلاثي تفوق كبير على مصر في القوات والأسلحة.

بدأت الحرب في الساعة 17 يوم 29/10/1956 بغزو إسرائيلي يدعمه الطيران، استهدف ممرات سيناء ومدن القناة، وتصدت لها القوات المصرية الموجودة في سيناء وغزة، وعززتها مجموعة مصرية اجتازت القناة يوم 30/10/1956. وكانت خطة العدوان الثلاثي التي دعيت «موسكتير» تقضي بمشاركة «إسرائيل» في الحرب لاستدراج الجيش المصري إلى سيناء، ثم توجيه إنذار يتبعه احتلال بريطاني - فرنسي، وقدمت كل من بريطانيا وفرنسا إنذاراً مشتركاً ومهلة 12 ساعة إلى مصر و«إسرائيل» في مساء يوم 30/10 لوقف جميع العمليات الحربية وسحب قواتهما إلى مسافة 16 كم شرق قناة السويس وغربها، وقبول مصر احتلال بور سعيد والإسماعيلية والسويس مؤقتاً لضمان حرية الملاحة في القناة. رفضت مصر الإنذار وقبلته «إسرائيل»، غير أن الخشية من وقوع القوات المصرية في فخ التطويق من الخلف دفعت القيادة المصرية في الساعة 22 يوم 31/10 لسحب قواتها كافة من سيناء وتجميعها غربي القناة، الأمر الذي أتاح «لإسرائيل» احتلال سيناء كلها حتى القناة، في حين نزلت القوات البريطانية في بور سعيد تحت غطاء جوي وبحري كثيف. ودارت معارك شديدة في داخل المدينة وضواحيها. وفي يوم 2/11 صدر قرار الأمم المتحدة بوقف إطلاق النار، وانسحاب القوات الغازية من الأراضي المصرية، على أن تنسحب القوات الإسرائيلية إلى ما وراء خطوط الهدنة، بيد أن أطراف العدوان تلكأت في تنفيذ القرار، فاقترح الاتحاد السوڤييتي (سابقاً) على الولايات المتحدة يوم 5/11 القيام بعمل عسكري مشترك، وقابلت الولايات المتحدة الاقتراح بالرفض، فأنذرت موسكو كلاً من بريطانيا وفرنسا و«إسرائيل» بضرورة تنفيذ قرار الأمم المتحدة وإلا استخدمت القوة لسحق المعتدين وضرب لندن وباريس بالصواريخ. اضطرت بريطانيا وفرنسا و«إسرائيل» إلى الرضوخ ووقف إطلاق النار، الذي بدأ تنفيذه في الساعة 2 من صباح 7/11، وحلت قوة طوارئ دولية للفصل بين القوات المتحاربة. وهكذا انتهت حرب 1956، وتم جلاء القوات البريطانية والفرنسية في 22/12/1956، والقوات الإسرائيلية من قطاع غزة وسيناء في 6/3/1957.

وكانت القيادة المصرية قد طلبت من كل من سورية والأردن عدم التدخل بالقتال، غير أن القيادة السورية اتخذت التدابير الضرورية لمواجهة أي عدوان محتمل، وقامت مفارز من المتطوعة بنسف خط أنابيب النفط التابع لشركة نفط العراق IPC. وخرجت مصر من حرب 1956 منتصرة سياسياً، وخرجت «إسرائيل» من سيناء وقطاع غزة من دون أن تحقق نتائج سياسية حاسمة، باستثناء ضمان الولايات المتحدة حرية الملاحة في مضائق تيران بعد انسحاب القوات الإسرائيلية منها عام 1957.

ثالثاً - حرب 1967

بدأت «إسرائيل» تخطط لحرب جديدة تدمر بها القوة العسكرية المتنامية لدول الطوق، وبدأت بتنفيذ مخططاتها باصطناع نوع من التوتر على خطوط الهدنة مع سورية وحشد قواتها عند ذلك الخط والتهديد باحتلال دمشق. وكان من الطبيعي أن ترد سورية على العدوان المحتمل بما يحفظ سلامتها وسيادتها، وأن تهب مصر لنجدتها، لوجود معاهدة ثنائية للدفاع المشترك (4/11/1966). فأمرت القيادة العسكرية المصرية بعض وحداتها بالتوجه إلى سيناء يوم 15/5/1967، وأن تطلب من قوات الطوارئ الدولية إخلاء بعض المواقع المصرية هناك. وانصاعت هذه القوات للطلب يوم 23/5/1967، كذلك أعلنت مصر إغلاق مضائق تيران في وجه الملاحة الإسرائيلية، وشرعت بدعوة الاحتياطي العام. وفي يوم 24/5 وصلت إلى مصر وحدات عسكرية كويتية وجزائرية وسودانية، وأعلن الأردن أنه أنجز تعبئة قواته، وعن وصول قوات سعودية لدعمه، في حين أعلنت «إسرائيل» أن إغلاق المضائق عمل عدواني. فأرسل الرئيس الأمريكي ليندون جونسون رسالة إلى الرئيس عبد الناصر يطلب فيها عدم البدء بالقتال، وإلى الرئيس السوڤييتي يقترح أن يشترك الاتحاد السوڤييتي مع الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في تشكيل قوة بحرية تسعى إلى رفع الحصار عن مضائق تيران.

في 30/5/1967 وقعت مصر والأردن معاهدة دفاع مشترك، وفي 26/5 أبلغت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA الرئيس جونسون أن «إسرائيل» أتمت استعداداتها للهجوم على مصر. وشهدت الفترة بين حربي 1956 و1967 تحولاً مهماً في نضال الشعب الفلسطيني، فبرزت إلى الوجود منظمة التحرير الفلسطينية إثر مؤتمر القمة العربي (القاهرة، 13-17/1/1964) وولدت منظمات جديدة، قامت بعمليات فدائية كثيرة اتخذتها إسرائيل ذريعة لشن عدوانها عام 1967، واستثمرت الظروف والعوامل الإقليمية والدولية للعدوان على الدول العربية المجاورة، وخاصة بعد أن اطمأنت إلى توافر الدعم السياسي العسكري من جانب الولايات المتحدة الأمريكية، وانشغال مصر في الصراع الدامي في اليمن.

تعد حرب 1967 نموذجاً جيداً لالتقاء مصالح الإمبريالية، وخاصة الولايات المتحدة و«إسرائيل» لمقاومة حركة التحرر العربي، والحد من نمو القدرة العسكرية لدول الطوق وإنشاء القيادة العربية الموحدة، وتصفية القضية الفلسطينية. كانت القوات المسلحة المصرية تتألف من 230 ألف جندي، والأردنية من 55 ألف جندي، والسورية من 110 آلاف جندي، أما القوات المسلحة الإسرائيلية فكانت تتألف من 264 ألف جندي.

بدأت الحرب بهجوم جوي مباغت، شنته «إسرائيل» على القواعد الجوية المصرية الساعة 8.45 من صباح 5/6/1967 ونجحت في تدمير 14 مطاراً، و305 طائرات، أي 85% من القوة الجوية المصرية، وبعد السيطرة على الجو ابتدأت القوات البرية الإسرائيلية عملياتها معتمدة على الثنائي الدبابة+الطائرة، وواجهت القيادة المصرية العدوان بسحب قواتها من سيناء إلى غرب القناة خشية تدميرها. وصدر الأمر بذلك في الساعة 20 يوم 6/6 على أن يتم الانسحاب وإخلاء سيناء في ليلة واحدة، وأعلنت مصر مساء 7/6 قبولها قرار وقف إطلاق النار الذي أصدره مجلس الأمن.

على الجبهة الأردنية عمدت «إسرائيل» إلى احتلال القدس والضفة الغربية بهجوم مباغت يوم 5/6، وكانت سيطرة سلاح الطيران الإسرائيلي مطلقة لعدم امتلاك القوات الأردنية أسلحة مضادة للطائرات، وبعد انتهاء العمليات في الجبهتين المصرية والأردنية دفعت «إسرائيل» بعض قواتها إلى الجبهة السورية لدعم حشودها هناك. وفي يوم 9/6 باشرت هجومها على الجبهة السورية، في شروط سيئة للجيش السوري، بسبب الصدمة التي أحدثها انهيار الجبهتين المصرية والأردنية واستقالة الرئيس جمال عبد الناصر، وبعد أن احتلت «إسرائيل» معظم الجولان السوري اتجهت إلى مدينة القنيطرة بهدف تطويق القوات السورية فيها، فصدر الأمر إلى هذه القوات بالانسحاب ودخلت «إسرائيل» المدينة يوم 10/6/1967، وتوقف القتال نحو الساعة 18 من اليوم ذاته.

أرادت «إسرائيل» من عدوانها عام 1967 أن تكون هذه الحرب خاتمة الحروب، وأن يكون لها تفوق نوعي، وأن تكون قواتها المسلحة القوة  الوحيدة في المنطقة قبل أن تتدخل القوى الدولية، فاعتمدت ثلاثة مبادئ هي: السرعة والمرونة ومداومة الضغط على الخصم حتى شل قدرته القتالية، إلى جانب التدابير الخداعية.

أما القيادات العربية، فمع اتفاقها في مؤتمرات القمة التي سبقت حرب 1967 على إقامة قيادة عربية مشتركة ومعالجة الخلافات فيما بينها، فقد سيطر على الفكر الاستراتيجي العربي مفهوم استراتيجي ثابت، هو الدفاع من دون أن تكون هناك قيادة واحدة للجبهات العربية، وبذلك خاضت القوات العربية منفردة ثلاث معارك منفصلة ومتتابعة زمنياً على ثلاث جبهات مدة ستة أيام، حتى بدت كأنها تقاتل في ثلاث حروب منفصلة.

وكانت مصر قد تبنت الخطة الدفاعية «قاهر» وشقها الجوي «فهد»، وبدأت بتنفيذها وإعادة  تجميع قواتها يوم 14/5/1967، حتى إن وحدات عدة غيرت مواقعها في سيناء غير مرة، وكانت الخطة تعدل أو تلغي ما سبقها.

بلغت الخسائر العربية نحو 80% من أسلحتها وعتادها إضافة إلى احتلال «إسرائيل» الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان وبعض الأراضي الأردنية إضافة إلى أراضي فلسطين كلها، وكانت هزيمة العرب في عدوان 1967 صدمة قوية أصابت الوجدان والفكر العربي، وفتحت «إسرائيل» الملاحة في مضائق تيران، واحتلت منابع النفط في سيناء، ووصلت إلى خطوط دفاعية طبيعية.

لقد مهد عدوان 1967 لحرب الاستنزاف (1968-1970) ومن ثم لحرب تشرين التحريرية[ر] عام 1973.

رابعاً - حرب لبنان 1982

كانت حرب لبنان أطول الحروب العربية الإسرائيلية، وأكثرها تأثيراً في الكفاح المسلح الفلسطيني، ذلك لأن إسرائيل هدفت منها إلى ضرب عدوها التاريخي وحركته الوطنية وقيادة نضاله، وسعت إلى أن تكرر بطريقة أخرى ما قامت به في حرب 1948 بشأن اجتثاث الشعب الفلسطيني وإبادة أكبر قسم منه.

سبقت الحرب عمليتان كبيرتان ضد المقاومة الفلسطينية في جنوب لبنان وقعتا في عامي 1978 و1981 وكانتا في منزلة المقدمة لحرب1982، وقد احتلت «إسرائيل» في هذه الحرب نحو نصف مساحة لبنان، وظلت فيه ثلاث سنوات، واستمر النضال فيها ضد قوات الاحتلال بطرق متعددة، وإلى أن انتهى اندحار تلك القوات وانسحابها من الأراضي اللبنانية في حزيران 1985، مع احتفاظها بشريط متاخم للحدود في الجنوب، ثم أكملت «إسرائيل» انسحابها من جنوب لبنان، اندحاراً في أيار سنة 2000، غير أنها أبقت مزارع شبعا اللبنانية تحت سيطرتها بذريعة أن احتلالها تم في حرب 1967، وأن الانسحاب منها رهن بالمفاوضات مع سورية.

لم تحقق «إسرائيل» الأهداف التي حددتها لنفسها من هذه الحرب، إذ فوجئت بعنف الرد الفلسطيني والسوري واللبناني الوطني. وكان مجلس الأمن قد أصدر يوم 5/6/1982 قراره رقم 508 الذي نص على وقف النشاطات العسكرية كافة داخل الأراضي اللبنانية وعبر الحدود. بيد أن «إسرائيل» لم تتقيد بهذا القرار، ولا بالقرارات التي صدرت بعده، وساعدتها الولايات المتحدة الأمريكية على تعطيل قرارات المجلس باستخدام حق النقض (الفيتو) أكثر من مرة. وحمل صيف 1982 معه وضعاً عربياً ودولياً ملائماً للعدوان الإسرائيلي على قواعد منظمة التحرير الفلسطينية والمخيمات الفلسطينية في لبنان، فقد كانت الدول العربية منشغلة بحرب الخليج الأولى (ما بين العراق وإيران)، وكانت مصر قد خرجت من دائرة العمل العربي بسبب اتفاقيات كامب ديفيد (معاهدة السلام بين مصر و«إسرائيل») ونقل مقر جامعة الدول العربية من القاهرة إلى تونس، في حين حصلت «إسرائيل» على دعم الولايات المتحدة باتفاقية تعاون استراتيجي 1981 وأطلقت يدها ضمنياً. وقد أفادت مصادر الأمم المتحدة أن «إسرائيل» خرقت المجال الجوي اللبناني في المدة من 24/7/1981 إلى 4/6/1982 نحو 2125 مرة.

اتخذت «إسرائيل» من وجود قوات الردع العربية، وخاصة القوات السورية، ذريعة لعدوانها على لبنان وعدته خطراً استراتيجياً عليها. وكانت المقاومة الفلسطينية تحتل في الساحة اللبنانية وزناً نضالياً فعالاً ومؤثراً، وتضم ما لا يقل عن 12 إلى 14 ألف مقاتل مزودين بدبابات ومدافع متنوعة ومخزون كبير من الذخائر. وكانت ميليشيا «القوات اللبنانية» المؤلفة من نحو 25 ألف مقاتل على عداء مع المقاومة الفلسطينية. وطال الاعتداء ثلاثة أطراف عربية في آن واحد هي: لبنان ومنظمة التحرير الفلسطينية وقوات الردع العربية، وامتد أمد الحرب أكثر من المعتاد بمقاييس الصراع العربي الإسرائيلي.

وقد مُنيت «إسرائيل» نتيجة هذه الحرب بعزلة دولية واضحة، وحاولت الولايات المتحدة تخفيف هذه العزلة بمد «إسرائيل» بالمساعدات العسكرية والمالية وتوسيع إطار تعاونها الاستراتيجي والسياسي معها. وكانت قوات الردع العربية - وهي سورية في معظمها - تتألف من فرقة مدرعة معززة، قوامها نحو 30 ألف جندي، وإلى جانبها قوات مشتركة لبنانية تضم فئات وطنية مختلفة، وكانت نسبة هذه القوى العددية في مواجهة قوات العدو تعادل 1 إلى 12-15، أما الدبابات فكانت نسبتها 1 مقابل 50 لدى العدو الإسرائيلي، وكانت القوات الإسرائيلية عشية الحرب تتألف من 169 ألف جندي وأكثر من 3200 دبابة و700 طائرة، أما القوات التي شاركت في الغزو فعلاً فبلغت نحو 125 ألف جندي وجميع القوات الجوية والبحرية.

تقسم حرب 1982 إلى مرحلتين أساسيتين، تفصل بينهما واقعة خروج القوات الفلسطينية من بيروت، استمرت المرحلة الأولى نحو 3 أشهر  (من 6/6 حتى 31/8/1982). وقد تذرعت «إسرائيل» بمحاولة اغتيال سفيرها في لندن، فقامت بقصف الساحل اللبناني من البر والبحر والجو، وفي يوم 6/6 شرعت القوات الإسرائيلية بالتقدم براً من جهة الساحل ومتابعة مسيرها شمالاً على الرغم من المقاومة الفلسطينية واللبنانية والسورية.

وقد تمكن المبعوث الأمريكي من إقناع جيش الغزو بعدم التعرض للقوات السورية بدءاً من ظهر 11/6/1982. ومع إعلان «إسرائيل» عدم نيتها الاصطدام بالقوات السورية، وأن غرضها إبعاد القوات الفلسطينية إلى مسافة 40ـ45كم عن الحدود الإسرائيلية الشمالية، إلا أنها هاجمت القوات السورية في البقاع، وتابعت تقدم قواتها في مختلف المناطق وعلى جميع المحاور نحو بيروت. وكانت العاصمة اللبنانية (عشية الغزو) مقسمة بين «القوات اللبنانية (بيروت الشرقية) والقوى الوطنية (بيروت الغربية) ومعها القوات الفلسطينية والسورية». استمرت معركة بيروت 65 يوماً وقسمت إلى خمس مراحل:

1- التقدم من جنوب خلدة إلى المطار.

2- تطويق بيروت.

3- التقدم إلى تخوم المناطق الآهلة.

4- الاستنزاف المتبادل.

5- التورط في القتال في المناطق الآهلة. وإزاء الإخفاق الذي منيت به القوات الإسرائيلية في احتلال بيروت كلها، قبلت وقف إطلاق النار الذي أقره مجلس الأمن يوم 12/8/ 1982 بالقرار 518.

بدأت المرحلة الثانية (أيلول 1982 حتى حزيران 1985) باستقرار الوجود العسكري الإسرائيلي في المناطق التي احتلتها. وفي 14/1/1985 قررت «إسرائيل»، تحت ضغط المقاومة اللبنانية وتعاظم الخسائر التي نزلت بها، سحب قواتها من لبنان باستثناء الشريط الحدودي، وأُنجز الانسحاب قبل مطلع حزيران 1985.

ودخلت الحكومة اللبنانية و«إسرائيل» في مفاوضات متعددة الأطراف إلى أن توصلت إلى مشروع اتفاقية 17 أيار 1983 التي أسقطتها المقاومة. وقد نص قرار وقف إطلاق النار الصادر عن مجلس الأمن على إرسال قوات متعددة الجنسيات للفصل بين الطرفين، وتألفت هذه القوات من وحدات من الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا (نحو 3800فرد) بدأت بالوصول إلى بيروت في 21/8/1982، وبعد أن تم انسحاب القوات الفلسطينية والسورية من بيروت غادرت القوات المتعددة الجنسيات لبنان (10 إلى 13/9/1982). غير أن اغتيال الرئيس اللبناني المنتخب بشير الجميّل في 14/9/1982، حفز «إسرائيل» على متابعة غزو بيروت وضربت طوقاً على مخيمي صبرا وشاتيلا، وخططت لمذبحة تقوم بها القوات اللبنانية بإشراف وزير الدفاع الإسرائيلي إرئيل شارون الشخصي، وتم تنفيذ العملية في 16-18/9/1982، ووقع ضحية المذبحة 3297شهيداً، وكان ذلك سبباً في عودة القوات المتعددة الجنسيات بناءً على طلب رئيس الجمهورية اللبنانية الجديد، فوصلت طلائعها إلى بيروت يوم 21/9، في حين أخذت القوات الإسرائيلية تنسحب من بيروت حتى أخلتها يوم 29/9، ونهجت القوة الأمريكية على التدخل في الشؤون اللبنانية الداخلية والانحياز إلى طرف دون آخر. فقاومتها المقاومة الوطنية اللبنانية، وفجرت يوم 18/4/1983 السفارة الأمريكية في بيروت، فقُتل نحو 80 شخصاً، كما قُتل نحو 239جندياً أمريكياً بقصف مدفعي على قيادة القوة الأمريكية في جوار مطار بيروت يوم 23/10، كذلك تعرضت الوحدات والمؤسسات الفرنسية لبعض ما تعرضت له الوحدات والمؤسسات الأمريكية، فقررت هذه القوات الانسحاب من لبنان في 22/2/1984، وأنهت انسحابها في 13/3، في حين تركزت عمليات المقاومة الوطنية اللبنانية على «حرب استنزاف» للعدو الإسرائيلي، ألحقت به خسائر كبيرة، واضطرت الحكومة الإسرائيلية أخيراً إلى سحب قواتها من لبنان بقرار من جانب واحد مقرة بتورطها الاستراتيجي وإخفاقها في لبنان.

خامساً - النتائج والأوضاع الراهنة

تعكس قرارات مؤتمرات القمة العربية منذ بدء انعقادها عام 1946 حتى اليوم، نتائج الحروب العربية الإسرائيلية، فقمة أنشاص جعلت فلسطين «القلب في المجموعة العربية» وربطت مصيرها بمصير دول الجامعة العربية كافة. وقد تحقق للقمة أن الصهيونية خطر داهم، ليس لفلسطين وحدها بل للبلاد العربية والشعوب الإسلامية جميعاً.

وبعد عدوان 1967، قررت القمة الرابعة في الخرطوم (29/8 حتى 1/9/1967) عدم الصلح مع «إسرائيل» أو الاعتراف بها، والتمسك بحق الشعب الفلسطيني في وطنه، غير أن مقررات القمة الأخيرة التي عقدت في بيروت في 28/4/2002 نصت بالإجماع على قبول مبادرة السلام، وعدّ النزاع العربي الإسرائيلي منتهياً، وعقد اتفاقيات سلام معها مقابل انسحاب إسرائيل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967، وقبول قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وحل مشكلة اللاجئين وفقاً لقرار الجمعية العمومية رقم 194، فردت «إسرائيل» في اليوم التالي بإعادة احتلال ما تحرر من فلسطين.

وإزاء تسارع وتيرة الأحداث في منطقة الشرق الأوسط، تبقى المقاومة العربية هي الأهم والشكل الأسمى لإرادة الشعب في التحرر والاستقلال. في حين تجد الصهيونية في الظروف الإقليمية والدولية ما يساعدها على الانتقال بالمشروع الصهيوني من مرحلة إلى مرحلة. وإذا كانت الدول العربية لم تستطع أن تردف الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بالأسلحة والأعتدة اللازمة، واكتفت بالدعم السياسي المعنوي، فإن الأمة العربية في جميع أقطارها ظلت على مؤازرتها الشعب الفلسطيني وإرادته في مقاومة الاحتلال، وتجد في السلام خياراً استراتيجياً عربياً، ولكنها لم تستطع حتى اليوم تحديد الوسائل اللازمة لبناء هذا السلام، أو أن توفر له الأسباب والوسائل التي تفرضها أحكام معاهدة الدفاع المشترك عام 1952 في مثل هذه الحال.

هيثم الكيلاني

 

التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
المجلد: المجلدالثامن
رقم الصفحة ضمن المجلد : 216
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 26
الكل : 12040640
اليوم : 76

الثاء (حرف-)

الثاء (حرف ـ)   الثاء من الحروف اللثوية كالذال والظاء، ومخرجه من بين الأسنان، وهو مهموس، أي يضعف الاعتماد عليه في موضعه عند النطق فيجري معه النَّفَس. قال ابن سينا في رسالة «أسباب حدوث الحروف»: «وأما الثاء فتخرج باعتماد من الهواء عند موضع التاء بلا حبس، وبحبس عند طرف الأسنان، ليصير الخلل أضيق، فيكون صفيرٌ قليل مع القلع، وكأن الثاء سين تُلُوفيت بحبس وتضييقِ فُرَجِ مسلك هوائها الصَّفَّار».
المزيد »