logo

logo

logo

logo

logo

السامية (اللغات-)

ساميه (لغات)

Semitic languages - Langues sémitiques

السامية (اللغات ـــ)

 

تتفرع اللغات السامية Semitic Languages عن أسرة اللغات السامية الحامية Hamito-Semitic Languages أو ما يعرف باللغات الأفروآسيويةAfro-Asiatic  .وقد كان المؤرخ الألماني أوغست فون شلوتْسَر (1735ـ 1809)A.von Schlözer  أول من استعمل مصطلح «اللغات السامية»، وموطنها بلاد الرافدين وبلاد الشام والجزيرة العربية وشمالي إفريقيا، وهي من أقدم لغات العالم. هناك كتابات مدونة باللغات السامية منذ نحو خمسة آلاف سنة، ولا بد أنها كانت لغاتٍ محكية قبل ذلك بكثير، وهي التي قدمت أول أبجدية عرفها التاريخ. انقرض معظمها سوى العربية والأمهرية والعبرية والتغرية، وبقيت اللغة الآرامية لغة المحادثة في مجتمعات النصارى الآشوريين في منطقة شرق البحر المتوسط، و تستعمل فيما عدا ذلك في الشعائر الدينية. وقد حفظت بعض هذه اللغات قروناً في النصوص الدينية، بعد أن كفت عن كونها لغة متداولة.

ثمة علاقة وثيقة بين اللغات السامية تشبه إلى حد ما العلاقة بين اللغات الجرمانية، ويمكن تقسيمها أربع مجموعات، حسب موقعها الجغرافي:

1ـ المجموعة الشمالية الشرقية: وتضم لغة واحدة هي اللغة الأكَّدية Akkadian التي تعد أقدم لغة سامية ثبت وجودها من خلال النصوص المسمارية. موطنها بلاد الرافدين، في بابل وآشور (أو ما يعرف اليوم بالعراق) وقد حلت محل اللغة السومرية[ر] في تلك المنطقة ما بين 2300 إلى 500ق.م. وكان للأكدية نحو عام 2000ق.م لهجتان هما البابلية في جنوبي بلاد الرافدين والآشورية في شماليها. مع بداية الألف الأولى ق.م، وغدت اللهجة البابلية اللغة المشتركة في تلك المنطقة واستعملت على نطاق واسع، إلا أن اللغة السريانية حلّت محلها نحو القرن السادس ق. م، وبقيت الأكدية لغة الثقافة والأدب حتى القرن الأول الميلادي. وقد استخدمت الأكدية الكتابة المسمارية، وفُكَت رموزها في القرن التاسع عشر. واكتشفت مؤخراٌ في إبلا جنوب حلب، في سورية، لغة لم تكن معروفة من قبل سميت بالإبلاوية Eblaite، يعود تاريخ نقوشها مع أخرى وجدت باللغة السومرية إلى 2400ق.م. وما زالت الدراسات في هذه اللغة غير مكتملة، لكن ثبت أن هناك تشابهاً كبيراً بينها وبين اللغة الأكدية، كما يوجد تشابه بينها وبين اللغات السامية الشمالية الغربية [ر. حروف الهجاء].

2ـ المجموعة الشمالية الغربية: وتضم اللغات العمورية والأُغاريتية والكنعانية والآرامية.

ـ العمورية Amorite: يعود تاريخها إلى ما بين 2000 إلى 1500ق.م. استعملت في منطقة شمالي سورية. لا يعرف عنها إلا القليل، والدليل الوحيد على وجودها يستند إلى بعض التفاسير للنقوش القديمة وبعض الأسماء الشخصية التي وردت في النصوص الأكدية والمصرية. والأرجح أن قبائل البدو الرحّل هي أول من استعمل هذه اللغة.

ـ الأُغاريتية Ugaritic: كُتبت بها بعض الملاحم، ووجدت أول مخطوطاتها في أثناء التنقيب في أواخر العشرينيات من القرن العشرين في منطقة رأس شمرا في سورية مكتوبة بالخط المسماري. تبدو هذه اللغة وكأنها الكنعانية في مراحل تطورها الأولى. وقد استعملت في الكلام والكتابة في مدينة أُغاريت وما حولها في القرنين الرابع عشر والثالث عشر ق.م قبل نهب المدينة وتدميرها.

ـ الكنعانية Canaanite: وهي مجموعة من اللغات المتقاربة واللهجات التي كانت سائدة في سورية وفلسطين، يعود تاريخ مخطوطاتها إلى سنة 1500 ق.م. وتعد اللغة الفينيقية Phoenician أهم اللغات الكنعانية القديمة، إضافة إلى البونيّة أو الفونية Punic والمؤابية Moabite والإدمونية Edmonite والعمونية Ammonite والعبرية Hebrew التي استعملت كلها الخط الفينيقي في بادئ الأمر.

يعود تاريخ الكتابات الفينيقية إلى الألف الأولى ق.م، وقد وجدت في منطقة لبنان وسورية وفلسطين وقبرص. أما اللغة البونية فهي لهجة تطورت عن الفينيقية في بداية القرن التاسع ق.م، في منطقة المستوطنات الفينيقية الواقعة حول حوض المتوسط. وبقيت البونية الفينيقية لغة متداولة حتى القرن الخامس الميلادي.

أما اللغات المؤابية والإدمونية والعمونية فقد كانت منتشرة في منطقة شرق نهر الأردن. لم يبقَ من آثارها سوى بضعة مخطوطات قصيرة يعود تاريخها إلى ما بين القرنين التاسع والخامس ق.م، والأرجح أن اللغة الآرامية قد حلت محلها.

هناك نقوش تثبت أن اللغة المؤابية سادت في منطقة فلسطين، ما بين القرنين الرابع عشر والسادس ق.م. وأشهر النقوش بهذه اللغة هو حجر «ميشع» الذي يعود تاريخه إلى نحو 840ق.م. وقد اكتشف هذا الحجر قرب البحر الميت في عام 1868 وهو موجود في متحف اللوفر في باريس.

ـ العبرية Hebrew: وهي لغة «العهد القديم» يعود تاريخ أقدم نقوشها إلى العام 925ق.م وتتألف من 22حرفاً أبجدياً، وتكتب من اليمين إلى اليسار. تلاشت بوصفها لغة محكية بين القرنين الثاني والثالث بعد الميلاد وحلت مكانها اللغة الآرامية. أعيد إحياؤها بشكلها الجديد بعد الاحتلال الصهيوني لفلسطين. والفرق بين العبرية القديمة والمحدثة كبير جداً، حتى إنه يصعب على متقن إحداهما أن يفهم الأخرى.

ـ الآرامية Aramaic: انتشرت الآرامية القديمة وأبجديتها نحو القرن السادس ق.م انتشاراً واسعاً، وكانت لغة مشتركة ولغة الإدارة من أفغانستان حتى مصر، وحلت مكان معظم اللغات السامية القديمة في تلك المنطقة، بما في ذلك الأكدية والعبرية. توجد آثار في سورية تشير إلى وجود اللغة الآرامية منذ نحو العام 850 ق.م، وقد كتبت بالآرامية أجزاء من أسفار عزرا ودانيال في التوراة (العهد القديم) إضافة إلى بعض الكتابات القديمة المعروفة بمخطوطات البحر الميت. وقد كان للكتابة الآرامية في القرن الأول الميلادي عدة أنماط تختلف باختلاف الرموز المستخدمة، وكان انتشارها في رقعة جغرافية كبيرة سبباً في نشوء لهجات متعددة. وقُسِمَت الآرامية إلى: الآرامية الغربية وهي اللهجة التي سادت في منطقة شرق البحر المتوسط، والآرامية الشرقية التي سادت في منطقة بلاد الرافدين. والآرامية الغربية هي اللغة التي تكلم بها السيد المسيح، وتنحدر منها اللهجة الآرامية التي ما زال يتكلمها أقوام من الآشوريين النصارى في بقاع متفرقة في كل من سورية ولبنان والعراق وتركيا وإيران، إلا أن اللغة العربية حلّت محلها.

ـ السريانية Syriac: وهي إحدى لهجات اللغة الآرامية الشرقية، تتألف أبجديتها من 22 حرفاً تكتب من اليمين إلى اليسار، وتستمد أهميتها اللغوية من كونها سلف الأبجدية العربية والعبرية وبعض اللغات السامية الأخرى، وكانت لغة الشعائر الدينية المسيحية ما بين القرن الثاني والسابع الميلادي. استخدمت في البداية في منطقة أعالي نهري دجلة والفرات، ثم تطورت وأنتجت تراثاً أدبياً وعلمياً بقي حتى القرن الرابع عشر. استخدمت في بادئ الأمر لترجمة الإنجيل، ثم في ترجمة النصوص الإغريقية الطبية والعلمية، وهناك ما يثبت أنها لغة مكتوبة منذ القرن الأول الميلادي، وما زالت هذه اللغة لغة الشعائر الدينية للكنيسة السورية اليعقوبية، وبنسبة أقل لغة الشعائر الدينية للكنيسة الكاثوليكية السورية والكنائس السريانية.

3ـ المجموعة الجنوبية الوسطى: وتضم اللغة العربية واللغة المالطية.

ـ اللغة العربية Arabic: تعد العربية أهم لغة سامية على الإطلاق، وموطنها الأصلي هو شمالي شبه الجزيرة العربية. ويبلغ عدد الناطقين بها نحو 250مليوناً موزعين على طول شمالي إفريقيا من الأطلسي وحتى البحر الأحمر وفي الجزيرة العربية وبلاد الشام، وهناك عدد كبير يستعملها لغةً ثانية، وخاصة في الدول الإسلامية كونها لغة القرآن الكريم. تكتب الأبجدية العربية المؤلفة من 28حرفاً من اليمين إلى اليسار وتعد ثاني أكثر أبجدية استعمالاً في العالم بعد الأبجدية اللاتينية، وتستعمل في كتابة عدد من اللغات الأخرى مثل الفارسية والأوردية.

ـ اللغة المالطية Maltese: يبلغ عدد الناطقين بها نحو 350.000نسمة، وهي اللغة الرسمية لجزيرة مالطا إلى جانب الإنكليزية. وهي لهجة مطورة عن إحدى اللهجات العربية في شمالي إفريقيا دخلت عليها مفردات من الإيطالية والإنكليزية والفرنسية وغيرها، وهي اللهجة العربية الوحيدة التي تكتب بأحرف لاتينية.

4ـ المجموعة الجنوبية: وتضم اللغات العربية الجنوبية واللغات الإثيوبية.

ـ اللغات العربية الجنوبية South Arabic: استمدت هذه اللغات أبجديتها من اللغة الكنعانية التي جاءت إلى منطقة جنوبي الجزيرة العربية نحو 1300ق.م ويعود تاريخ النقوش بالعربية الجنوبية إلى ما بين القرن السابع والخامس ق.م، وتفرعت عنها عدة لهجات أهمها السبئية والمعينية والقطبانية والحضرمية. أما اللغات العربية الجنوبية الحديثة فهي لغات غير مكتوبة أخذت العربية تحل مكانها. تطورت هذه اللغات بعدة اتجاهات على الرغم من احتفاظها ببعض خصائصها القديمة. ومن هذه اللغات السقطرية التي يتكلمها أقل من 100ألف شخص يعيشون في الأجزاء الشرقية من جنوبي اليمن وعمان وجزيرة سقطرة.

ـ اللغات الإثيوبية Ethiopian Languages : وهي أقرب إلى اللغات العربية القديمة التي انتشرت في جنوبي شبه الجزيرة العربية نحو 1000ق.م. أقدم لغة إثيوبية معروفة هي الجعزية أو الجيزية Ge‘ez المعروفة أيضاً بالإثيوبية. ومع قدوم المسيحية تباعدت هذه اللغات عن العربية الجنوبية، وبلغت أوجها في القرن الرابع الميلادي، حين امتدت إلى مملكة أكسوم الواقعة اليوم على الحدود بين إثيوبيا وإريتريا. استعملت اللغة الجعزية كثيراً في كتابة الأدب المسيحي وما زالت تستعمل لغة للشعائر الدينية في الكنيسة الإثيوبية، غير أنها تلاشت لغةً محكية نحو عام 1000م.

هناك العديد من اللغات السامية الأخرى التي ما زالت تستعمل في إثيوبيا، أهمها الأمهرية Amharic التي طالما كانت اللغة الرسمية الوحيدة. وهي تختلف اختلافاً جذرياً عن اللغات السامية وخاصة من حيث البنية اللغوية، وربما كان للغات الكوشية Cushitic أثر في نشوئها. يتكلمها لغةً أم في إثيوبيا اليوم نحو 15مليوناً، وتُدرَّس في المدارس ويتكلمها لغةً ثانيةً في جميع أنحاء السودان وإثيوبيا نحو 15مليوناً آخرون. وهذه اللغة مكتوبة منذ نحو القرن الرابع عشر بأبجدية أمهرية تحوي 33صامتاً، ويكتب كل صامت بسبعة أشكال بحسب الصوائت التي ترافقه غير أن هناك توجهاً نحو إيجاد نظام موحد لكتابة هذه الصوامت.

احتفظت كل من اللغة التغرينية Tigrinya التي يتكلمها المسيحيون واللغة التغرية Tigre التي يتكلمها المسلمون في شمالي إثيوبيا وإريتريا بالخصائص السامية أكثر من اللغة الأمهرية. يتكلم التغرينية اليوم نحو خمسة ملايين نسمة في شمالي إثيوبيا وتكتب بالأبجدية الأمهرية، ومعظم الكتابات بهذه اللغة حديثة وتضم موضوعات تبشيرية وتعليمية.

الخصائص العامة للغات السامية

تغيّرت اللغات السامية بتأثير اللغات الأخرى التي احتكت بها، غير أنها، بالمقارنة مع اللغات الأخرى، حافظت على بعض الخصائص العامة للغات السامية القديمة. وتقسّم أحرف اللغات السامية نوعين: صوائت وصوامت. والصوامت أكثر أهمية بحيث تتألف الجذورمنها فقط. تتألف معظم مفردات اللغات السامية من جذر واحد من ثلاثة (وفي بعض الأحيان أربعة) صوامت، وهذا الجذر يحمل المعنى الرئيس للكلمة، وتشتق منه مفردات عديدة من أفعال وأسماء عن طريق إضافة السوابق واللواحق وبتغيير في الصوائت. فالجذر ع ل م مثلا تتفرع منه المفردات علم، عالم، علّم، معلّم، متعلّم، يتعلم، تتعلم، يتعلمان، يتعلمون، علامة، علماء. وتُكتَب الصوامت فقط في معظم اللغات السامية، باستثناء البابلية/ الآشورية والإثيوبية، ويشار إلى الصوائت عن طريق إشارات إضافية صغيرة تكتب فوق الصوامت أو تحتها، وهي حركات الضم والفتح والكسر كصوائت قصيرة. وتتميز هذه اللغات بالعدد الكبير من الأصوات الساكنة الحلقية أو تلك التي تستخدم مخارج الحروف الحلقية، تلاشى معظمها إلا في العربية التي احتفظت بمعظم هذه الأصوات.

أبجديات بعض اللغات السامية

يوجد في اللغات السامية علاقة وطيدة بين الأسماء والأفعال، والتصريف متشابه لكل منهما. غالبا ما يشار إلى مركزية الأفعال ولاسيما أن معظم الأسماء تشتق من أفعال، بعكس معظم الأسماء الأساسية التي غالباً ما تكون مصدراً لجذر الفعل ومثال ذلك الفعل «بات» المشتق من الاسم «بيت». ويكون للفعل في معظم اللغات السامية زمنان فقط (تام وغير تام). والأسماء تميز المذكر من المؤنث (يعرّف المؤنث بـ ات) كما تميز بين العدد فهناك المفرد والمثنى والجمع. تتبع الصفة الاسم الذي تصفه بالجنس والعدد، وفي حال النعت تتبعه أيضاً في اللواحق والتعريف، باستثناء اللغة الإثيوبية. الأعداد غالباً ما تسبق الاسم وكذلك أسماء الإشارة التي تتبع الاسم إلا في العربية والإثيوبية الحديثة. لا وجود للمفردات المركبة في اللغات السامية باستثناء بعض أسماء العلم، وتستخدم الضمائر المتصلة بالأسماء والأفعال وحروف الجر، والضمائر المتصلة هي عبارة عن شكل مصغّر للضمائر.

يعتقد بأن ترتيب الجملة الرئيس في معظم اللغات السامية كان على شكل فعل ـ فاعل ـ مفعول به، كما هي الحال في اللغة العربية الفصحى اليوم. غير أن هذا الترتيب تطور اليوم في بعض اللغات السامية ليصبح فاعل ـ فعل ـ مفعول به.

هالة دلباني

مراجع للاستزادة:

 

- CRYSTAL DAVID, An Encyclopedia of Language and Languages (Blackwell 1992).

- W.RANDALL CARR, Dialect Geography of Syria - Palestine, 1000-586 B.C (Univ. of Pa. Press 1985).


التصنيف : اللغة
النوع : لغات
المجلد: المجلد العاشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 605
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 1313
الكل : 31533081
اليوم : 49486

غيرشوين (جورج-)

غيرشوين (جورج -) (1898-1937)   جورج غيرشوين George Gershwin عازف بيانو ومؤلف موسيقي أمريكي، ولد في بروكلين وتوفي في هوليوود. والده روسي الأصل لقبه الأصلي Gershovitz، هاجر إلى أمريكا عام 1893. نشأ جورج في عائلة متوسطة الحال وعاش طفولته في أحياء نيويورك الشعبية المكتظة بالسكان حيث استقى منها الأغاني الشعبية الزنجية.
المزيد »