logo

logo

logo

logo

logo

سكالجيرو (جوليو شيزاره-)

سكالجيرو (جوليو شيزاره)

Scaligero (Julius Cesare-) - Scaligero (Julius Cesare-)

سكالِجيرو (جوليو شيزارِه ـ)

(1484 ـ 1558)

 

جوليو شيزارِه سكالِجيرو Giulio Cesare Scaligero عالم لغوي وشاعر ومنظِّر أدبي إنساني فرنسي من أصل إيطالي. ولد في ريفا دِل غاردا  Riva del Garda وتوفي في بلدة أجِن Agen جنوبي فرنسا. ادعى أنه سليل أسرة دِلاّ سكالا Della Scala العريقة من فيرونا Verona وشكك النقاد في مصداقيته. بدأ دراسة الطب في إيطاليا وزاول مهنته في أجن طبيباً لأسقف المدينة حيث استقر نهائياً منذ عام 1525 بعد زواجه من فرنسية. كان يتمتع بقدرة كبيرة على العمل وبذاكرة قوية، كما اكتسب معرفة علمية واسعة أدهشت معاصريه، ونشر جميع مؤلفاته باللغة اللاتينية الحديثة. كان مترجماً ومفسراً وعالماً وناقداً. أصدر إنجازه الأول وكان دراسة لكتاب «حول الأحلام» (1538) De insomniis لأبقراط Hippokratês وتبعه مقالات شرح فيها كتاب «حول النباتات» (1556) De plantis المسند خطأً لأرسطو، وأيضاً كتاب «أسباب النبات» De causis plantarum (أي نشوء النباتات) لثيوفراستوس Theophrastos.

قدم سكالِجيرو دراسات حول «الأوزان الشعرية في الملهاة» (1539) De comicis dimensionibus، ودراسة «حول أسباب اللغة اللاتينية» (1540) De causis linguae latinae بحث فيها في نشوء تلك اللغة وقواعدها. وكان يُعرف بقدرته على الجدل في أعمال  أدباء وعلماء وفلاسفة من مثل أفلاطون وأرسطو وهوراس ودوناتوس وفيدا وغيرهم، إلا أن أشهرهذا الجدل كان مع إراسموس Erasmus الذي هاجمه سكالِجيرو  بعنف في مُرافعتيه المنشورتين تحت العنوانين «خطابان ضد الرغبة» Orationes duae adversus Desiderium و«مزاعم الفصاحة الرومانية عند إراسموس» (1531-1536) Erasmum eloquentae romanae vindices.

اكتسب سكالِجيرو شهرته من مؤلفه الذي صدر بعد وفاته «فن الشعر في سبعة كتب» (1561) Poetices libri septem الذي احتوى عدداً من المقالات التي سبق للكاتب أن نشرها من دون أن يعيد النظر فيها، مما سبب بعض الخلل في بنية ومنهج الكتاب الذي نُشر في جزأين بسبب حجمه الكبير. وقد قسمه الكاتب إلى سبعة فصول تناول فيها دور اللغة في الأدب عامة والمسرح خاصة؛ والموازنة بين الأنواع الأدبية؛ وضرورة المعرفة الموسوعية للأديب كما لدى مثالِه فرجيل؛ والمحسنات البديعية والفكرية للعمل الأدبي؛ والموقف النقدي للأديب، وعرض لتاريخ الأدب اللاتيني منذ القرن الثاني ق.م حتى بتراركا باستثناء العصر الوسيط؛ وأخيراً عرض نقاشاً حول قضية الوحدات الثلاث لدى أرسطو التي رأى أن مراعاتها غير إلزامية أبداً، وأن الحدث هو الذي يملي على الكاتب مساحة التصرف زمانياً ومكانياً من دون قيود مسبقة. هناك في الجزء الأول من الكتاب وصف يقرّب سكالِجيرو من أرسطو، وفي الجزء الثاني نقدٌ يضعه في ظل فرجيل، وجمع فيهما نقاطاً جوهرية عن الجمالية الكلاسيكية القديمة، وأشاد بالمكانة التي يحتلها أرسطو. وقد أحدث سكالِجيرو في حديثه عن أرسطو انقلاباً في عالم الأدب، إذ رأى في تفاسيره المعاصرة سوء فهم وتشويهاً من الشرّاح، إضافة إلى أنه نادى بأخلاقية الكتابة الأدبية، وميّز الفن وفضّله على العبقرية، كما تحدّث عن الكمال الذي يصبو إليه الجميع. وفي رأيه أن أفضل من أعطى صورة عن هذه الطبيعة المُثلى هم الأدباء القدامى. نشر سكالِجيرو هذه الآراء وسعى إلى ترويجها، وسانده في ذلك ابنه اللغوي جوزيف جوست Joseph Juste. ترك هذا الكتاب أثراً بالغاً في أدب القرن السابع عشر ولاسيما في فرنسا وألمانيا.

يُعد سكالِجيرو من الدعاة الأوائل للاتباعية classicisme، اقتدى به المنظّرون في القرن السابع عشر في مجال المأساة (التراجيديا). ومع إدراكه أهمية الإلهام في الشعر، إلا أنه يؤكد ضرورة الأخذ بالقواعد الناظمة له، وهو ما التزم به في قصائده القليلة التي لم يكن لها ذلك الوقع الذي كان لمؤلفاته التنظيرية في اللغة والأدب.

حنان المالكي

 

 مراجع للاستزادة:

 

- GIUSEPPE  PETRONIO, L’attività letteraria in Italia (Palermo 1969).

- LEÓN CHANCEREL, Storia del teatro (Roma1967).

 


التصنيف : الآداب اللاتينية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد الحادي عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 7
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 618
الكل : 27599596
اليوم : 58174

ابن خاتمة (أحمد بن علي-)

ابن خاتمة (أحمد بن علي -) (707-771هـ/1307-1369م)   أبو جعفر أحمد بن علي بن محمد ابن علي بن محمد بن خاتمة الأنصاري المري الأندلسي، طبيب من كبار الفقهاء. ولد بالمرية - ثغر جنوبي الأندلس - وبها عاش وأخذ علومه في مجالس شيوخها حتى غدامن كبار قرائها فتصدر للإقراء في جامعها الأعظم، وكان له مجلس علم يقصده كثير من طلاب العلم الذين تخرجوا بعد أن أجازهم ابن خاتمه.
المزيد »