logo

logo

logo

logo

logo

روتشيلد (أسرة-)

روتشيلد (اسره)

Rothschild family - Famille Rothschild

روتـشــيلد (أسرة ـ)

 

أسرة مصرفية يهودية، أصلها من مدينة فرانكفورت الألمانية، مؤسسها الأول إسحاق أكانان من أهل القرن السادس عشر، وروتشيلد Rothschild في الألمانية نسبة إلى ترس أحمر كان الجد المؤسس لها يضعه على واجهة منزله.

حققت هذه الأسرة مركزًا مرموقًا في عالم المال والصيرفة في معظم دول أوربا، بدءًا من مطلع القرن الثامن عشر، ويعد أمشيل مع أبنائه الخمسة نقطة البداية في تحول الأسرة لتصبح من أشهر أسر المال والاقتصاد في العالم.

ولد أمشيل سنة 1743م في فرانكفورت وبها نشأ، وتلقى علومه في المدرسة الحاخامية وتخرج فيها بصفة «حاخام»، توجه بعدها إلى هانوفر فتعلم مهنة الصيرفة، واستمر في عمله حتى عام1770م، وأتقن حرفة جمع المال والذهب بصورها كافة ولاسيما الربا.

اتصل بفريدريك الثاني ملك بروسيا الذي كان أحد أثرياء العالم في حينه، وتولى إدارة أمواله، فحقق ثروة هائلة مكنته من توسيع نطاق العمل في الأسواق المالية، فانتقل أبناؤه الأربعة إلى الأسواق العالمية، وبقي هو مع ولده الأكبر أنسيلم(1773ـ1855) Anselm   في ألمانيا، حيث أثري من القروض الكبيرة التي قدمها إلى حكام المقاطعات الألمان، أما ولده الثاني سالمون(1774ـ1855)Salomon   فقد انتقل إلى النمسا ووثق علاقته برئيس وزرائها مترنيخ عن طريق تقديم قروض مالية ضخمة ساعدت على تجاوز الأزمة المالية التي كانت تتعرض لها النمسا، ومن علاقته الحميمة بمترنيخ منح سالمون وإخوته لقب بارون بموجب قرار إمبراطوري، غير أن هذا الفرع تعرض للتصفية بعد إعلان هتلر ضم النمسا إلى ألمانيا في أثناء الحرب العالمية الثانية وهجرة آخر أفراد أسرة لويس دي روتشيلد( 1882ـ1955) إلى الولايات المتحدة.

أما ناثان (1777ـ1836) Nathan   الابن الثالث لأمشيل فقد توجه إلى لندن، وأسس فرع روتشيلد الإنكليزي، وأنشأ في لندن مصرفه الذي أصبح من أهم المؤسسات المالية في أوربا، ويبدو أن زواجه من أسرة مونتفيوري Montefiore اليهودية المعروفة بثرائها مكّنه من الارتقاء سريعًا في الأوساط المالية فحقق مكاسب ضخمة مستفيدًا من أوضاع الحرب التي اشتعلت في الساحة الأوربية مابين فرنسا وإنكلترا، وكان مع أخيه جيمس روتشيلد James، المقيم في فرنسا، الممولين الوحيدين لكلتا الحكومتين العدوتين، وحققا أرباحًا طائلة عن طريق التلاعب بأسعار الأسهم والسندات بفضل شبكة اتصالات سرية ودقيقة أقاماها فيما بينهما، وسار أبناؤه من بعده على سياسته نفسها في التلاعب بعمليات البيع والشراء وتقديم القروض الكبيرة للحكومة الإنكليزية لقاء فوائد باهظة، من بينها قرض قدمه ولده ليونيل Lionel بقيمة ستة عشر مليون جنيه لتمويل حرب القرم، وقرض مماثل تم بالتنسيق مع رئيس وزراء بريطانيا آنذاك دزرائيلي Disraeli اليهودي لشراء أسهم قناة السويس، وتابع ولده ناتانيل ماير روتشيلد (1840ـ1915) خطة أبيه وجده، بعد أن أسند إليه إدارة مؤسسة روتشيلد في بريطانيا، فكانت له صلات وثيقة مع هرتزل Herzel وحاييم وايزمن Chaim Weizmann، فقد ذكر وايزمن في مذكراته أن صيغة الوعد الذي صدر بتوقيع وزير الخارجية البريطاني آرثر بلفور هو من إنشاء اللورد ليونيل والتر روتشيلد الذي كان رئيسًا فخريًا للاتحاد الصهيوني في كل من بريطانيا وإيرلندا وهو ما يؤكد العلاقة الوثيقة بين آل روتشيلد والحركة الصهيونية.

أما رابع الأبناء كارل ماير روتشيلد (1788ـ1859)  Karl Mayer ، فهو الجد المؤسس لأسرة روتشيلد في ايطاليا، وكان استقراره في مدينة نابولي. ومع أن هذا الفرع قدم للدويلات الإيطالية خدمات مالية لافتة، بيد أنه لم يكن ذا شأن يذكر،مقارنة مع الفروع الأخرى.

وفي فرنسا استقر أصغر الأبناء جيمس روتشيلد (1792ـ1868)، واستطاع بدهائه الفائق أن يكوّن ثروة من مليارات الفرنكات الفرنسية في مدة قصيرة جعلته من أبرز الشخصيات المهمة في الأوساط الحكومية من القروض التي قدمها إلى ملوك البوربون، فقد أسند إليه الملك لويس فيليب إدارة استثماراته المالية وقدم للدولة قرضًا بقيمة 520مليون فرنك حينما أجبرت فرنسا على دفع غرامة مالية مقدارها 1500مليون فرنك في أعقاب هزيمتها في معركة واترلو،وفي عهد نابليون الثالث قدم لفرنسا قروضًا كبيرة للتغلب على أزمتها المالية، ثم ما لبث أن حصل على امتياز إنشاء سكة حديد استمرت ملكيتها لأحفاده في فرنسا حتى منتصف القرن العشرين، وتولى إدارة أموال روتشيلد بعد وفاته أبناؤه ماير ألفونس (1827ـ1905) Mayer Alphon الذي أسندت إليه إدارة المفاوضات الخاصة بالديون والتعويضات بعد هزيمة فرنسا في الحرب الفرنسية البروسية (1870ـ1871)، أما ولده إدموند (1845ـ1934) Edmond، فقد ارتبط اسمه بتمويل النشاطات الاستيطانية اليهودية في فلسطين وتشجيع الهجرة إليها وإقامة المزارع النموذجية فيها. واستمر على سياسته المؤيدة للدعوة الصهيونية من بعده ولده جيمس بن إدموند الذي كان على اتصال مباشر مع المفاوض البريطاني مارك سايكس Mark Sykes إبان الحرب العالمية الأولى، وينسب إلى حفيده المعاصر ادموند الثاني Edmond رئاسة لجنة التضامن مع إسرائيل سنة 1967م.

واستقر شونبرغ Schoeneberg حفيد أمشيل في الولايات المتحدة الأمريكية، واستطاع بعد مدة بسيطة السيطرة على 80% من ذهبها، ثم مالبثت الأسرة أن سيطرت على مؤسسة «وول ستريت» Wall Street، وهي سوق المبادلات النقدية المعروفة اليوم ببورصة نيويورك التي تتم فيها عمليات المضاربة بين كبار مرابي العالم، حيث تولى إدارة المؤسسة ادوارد روتشيلد لسنوات طويلة في النصف الأول من القرن الماضي.

 ومع أن أسرة روتشيلد تشهد اليوم تدهورا حادًا في وضعها الاقتصادي بعد ظهور النظام الرأسمالي المعاصر وزوال نظام المضاربة الربوية القديم، فإنها ما تزال نافذة في عالم المال وأعمال الصيرفة، وكان لها حضور كبير في مؤتمر المليونيرية اليهود الذي عقد في فلسطين المحتلة منذ سنوات قليلة بهدف دعم الدولة اليهودية.

مصطفى الخطيب

مراجع للاستزادة:

 

ـ عبد الوهاب المسيري، موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية (دار الشروق، مصر 2002).

ـ شيريب سبيريدوفيتش، حكومة العالم الخفية، ترجمة مأمون سعيد (دار النفائس، بيروت 1984).

 


التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد: المجلد العاشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 39
مشاركة :

اترك تعليقك



آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

عدد الزوار حاليا : 79
الكل : 12529214
اليوم : 4597

أُتشيلو (باولو دي دونو ، الملقب-)

أتشيلو (باولو دي دونو، الملقب ـ) (1397 -1475)   مصور إيطالي اسمه الأصلي باولو دي دونو Paolo Di Dono، أما أتشيلو Uccello، أي العصفور، فلقب عرف به لولعه الشديد بالطيور. ولد أتشيلو في براتوفيتشيو قرب فلورنسة. ويذكر عنه أنه كان في العاشرة من عمره حين بدأ يعمل في مشغل المعمار والنحات المعروف لورنزو غيبرتي L. Ghiberti [ر] الذي أنجز أبواب معمدانية فلورنسة. وفي عام 1414 انضم أتشيلو إلى جمعية المصورين المعروفة باسم «جمعية القديس لوقا». وفي السنة التي تلتها غدا عضواً في جمعية «مديتشي وسبيزيالي الفنية» التي كان ينتمي إليها مصورو فلورنسة. ولا تذكر المراجع إلا القليل عن إعداده المبكر وتدريبه الفني.
المزيد »